..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من سيربح مليون صوت؟

عباس النوري

من سيربح مليون صوت؟ 

من لا يصدق أن مزاداً علنياً في ساحات العراق لبيع الأصوات لمن هب ودب...إن كان له باع سياسي أو لم يكن له جمهور أو لم يحرك ساكناً من قبل.

أصبح الأمر ليس غريباً أن بعض المرشحين دفعوا دفاتر (وفق الدارجة) أي آلاف  الدولارات لكي يدرج أسمه ضمن قائمة ولتكن أي قائمة المهم يكون برلماني يعرف حقوقه ويدافع عنها ليحصل على أفضل المميزات فضلاً عن راتب شهري يجعله من أثرياء العراق الجديد...وليذهب الآخرين لجهنم الجوع والعوز.

إن ظهر تسابق بين الكتل والأحزاب، وإن غيرت أحزاب شعاراتها القومية والدينية والمذهبية والطائفية لشعارات وطنية ...لكن السباق غير الشريف سيكون بين مرشح وآخر ضمن الكتلة الواحدة. وإن أستمر الأمر على هذا النحو وتوصل الوصوليون للبرلمان القادم فلم يرى ولم يحصل المواطن العراقي على أي قدر بسيط من حقوقه الطبيعية...ولابد لنا من قراءة الفاتحة على ما يسمى بالحقوق المكتسبة.

المواطنون الذين يحق لهم المشاركة في الانتخابات يقع على عاتقهم مسؤولية كبيرة وتاريخية من عدة نواحي:

-         عليهم المشاركة الفعلية وبكثافة لكي لا تبقى أوراق انتخابية فارغة تجيرها الأحزاب في اللحظات الأخيرة لصالحها.

-         عليهم الفرز بين الصالح والطالح على أسس وثوابت وطنية حقه، وأن يختاروا مرشحيهم دون أي تأثير أو ترغيب.

-         عليهم أن يعوا ويعلموا أن أي صوت يعطوه مقابل أي ثمن مهما صغر أو كبر فما هي إلا بمثابة عملية بناء دولة على أساس الرشوة...وستكون دولة رخوة.

وتتحطم على رؤوس الجميع فيحترق الأخضر بسعر اليابس.

إن لهذه الانتخابات أهمية كبيرة، وهي حرب ضروس تستخدم فيها كل مشروع وغير مشروع ومباح وغير مباح ومحرم والجميع يروه حلالاً طيبا

لأن في قاموسهم الغاية تبرر الوسيلة، وإن كانوا في الأمس لا يبررونها.

المخلص

عباس ألنوري

2010-01-04

عباس النوري


التعليقات




5000