..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شُكراً لأنثى الشامِ

راسم المرواني

              شُكراً              

لقُربِكِ ... والقَدَرْ

 

شُكراً ...

لهمسِكِ والمـَطَرْ

  

شُكراً

لأنَّ الشامَ قالتْ للسَحابِ :

- اِشربْ شِفاهيْ !!

...... فانهَمَرْ

  

شُكراً ...

لأنثى الشامِ

ترقصُ كالملائكِ ... للحشائشِ والشَجَرْ

  

شُكراً لـ قاسيّون (1*)

يحتضنُ الغيومَ

كطفلةٍ ....

وَقَفَتْ على الشُبـّاكِ ترتقبُ ارتعاشاتِِ الطيورِِ

وتشتهي لَثمَ (الوَفَرْ)

  

شُكراً

لأن القَطْرَ بلَّلَ ثوبها الورديْ

فانتفضتْ لهُ قِممُ النهودِ

فهاجَ طفلُ الكونِ ...

مُضطَرِباً

يُراقبُ وَمضةً مما استَتَرْ

  

شُكراً ...لأجملِ ضحكةٍ

رَسَمَتْ على الشَفَتينِ أغنيةَ الخَدَرْ

  

شُكراً لهذا البَردِ

يرسمُ لوحةً بيضاءَ

تُشبهُ نشوةَ الصلواتِ في صَمْتِ السَحَرْ

  

شُكراً ...

لمشيتها على جِسر الرئيس (2*)

تُذيبُ أرصفة الطريق

وتبعثُ الدفءَ اللذيذَ

على سياجات الحدائق والحجر

  

فنجانُ قهوتها فَميْ

فيْ كلِّ رشفةِ قهوةٍ

ينتابنيُ هَوَسُ الشعورِ بأنَّ ثغري قدْ أُبيحَ

... وَقَدْ سَكَرْ

  

يا طفلةَ الشامِ التيْ

تَرَكَتْ بوَحيِ قصائديْ

منْ سِحرها الفضيِّ بعضاً من أَثَرْ

  

أَمَا والذيْ أغنىْ وأقنىْ

والذيْ أبقى وأفنى

والذيْ

كَتَبَ العذابَ على المـُعَنّى والسَهَرْ

  

إني أحبكِ فافهميْ

يا مَنْ ترى

في الحبِّ ثمَّ خطيئة لا تُغتَفَرْ

  

كمْ عِشتُ أنتظرُ اللقاءَ

لكي أقولَ بأننيْ

لـَمْ أنسَ حُبـَّكِ لحظةً

كم عشتُ

كي أحيا بصمتكِ صَرخةً

كمْ عِشتُ أحلمُ أنْ أقولَ :

- (أنا أُحبـُّكِ)

دونَ خوفٍ أو حَذَرْ

  

غازلتُ عينيها ... فآثَرَتْ الهروبَ

كأنها ...حلمٌ

يفرُّ من العيونِ

وليسَ يبخلُ بالأَثَرْ

  

غازلتُها ...

.....وَفَشِلْتُ

فانكَسَرَتْ جيوشُ الحبِّ ...

وانخَسَفَ القَمَرْ

  

وَتَوَشَّحَتْ بدلالها الـ

أشهى مِنَ الأفيونِ

والـ ...

أعتى عذاباً مِنْ سَقَرْ

  

رَقَصَتْ على وَجَعِ احتراقيْ

فاشتهاها آخرَ الأقداحِ لثماً

وانكَسَرْ

  

فاستَنْفَرَتْ بِيضَ السيوفِ بلحظِها

وأثارَتْ الفرسانَ في قتليْ

ونادَتْ :

- يا سيوفَ اللهِ هيجيْ

إنَّ راسِمَ قَدْ كَفَرْ(3*)

  

وكأنني ...

قَدْ كُنتُ أُشبـِهُ حاملَ الرُطَبِ الردئِِ إلى هَجَرْ (4*)

  

يا ضبيَ (حَمصٍ) دُلّنيْ

كيفَ السبيلُ إلى رِضاكَ

فَقَدْ تعبتُ من الرحيلِ ... وَضِقتُ ذَرعاً بالسَفَرْ

  

يا لهفتيْ الـ

لَمْ تُبقِ شيئاً من شجوني أو تَذّرْ

  

أحسستُ حينَ تركتِنيْ

إني سمعتُ أصابعَ الأوجاعِ

تَنقُرُ ...

فوقَ ناقوسِ الخَطَرْ

  

وبكيتُ من حَرِّ الوداعِ

ولَمْ أُبالِ بعاذليْ

إنْ لامني حِقداً وبَغياً

... أو عَذَرْ

  

شكراً ....

لأنَّ الشامَ تعرفُ محنتيْ

وتداريْ ليْ وَجَعيْ

وَلَـم ْ تكشفْ جراحي ..والخَبَرْ

  

  

  

(1)   / قاسيون / جبل في الشام ، يطل على مدينة دمشق

(2)   / جسر الرئيس / جسر في الشام

(3) / أصل العبارة (أقتلوا نعثلاً ...إن نعثلاً قد كفر) قالتها أم المؤمنين عائشة (رض) تؤلب المسلمين وتحثهم على قتل الخليفة عثمان بن عفان (رض) .

(4)   / أصل المثل (كحامل التمر إلى هجر) ، لأن منطقة هجر كانت مشهورة بزراعة النخيل ، فحامل التمر إليها ..خاسر .

 

 

 

راسم المرواني


التعليقات

الاسم: محسسن حنون
التاريخ: 26/04/2010 07:54:52
الى المرواني
أهديك سلامي كلما انتفض الالم في جروحي
واهديك يا حبيبي قلبي وروحي
كلامك عذب ووجهك نور
كما البدر عند انتصاف الشهور
يقولون ان الورد ارقى ما يكون
وانا اقول لولا وجودك ما كان للورد لون

تحياتي وتحيات اهالي المعامل لك استاذي المرواني ( ابو مصطفى العكيلي)

الاسم: محسسن حنون
التاريخ: 26/04/2010 07:54:07
الى المرواني
أهديك سلامي كلما انتفض الالم في جروحي
واهديك يا حبيبي قلبي وروحي
كلامك عذب ووجهك نور
كما البدر عند انتصاف الشهور
يقولون ان الورد ارقى ما يكون
وانا اقول لولا وجودك ما كان للورد لون

تحياتي وتحيات اهالي المعامل لك استاذي المرواني ( ابو مصطفى العكيلي)

الاسم: سفانة الطائي
التاريخ: 08/12/2009 10:38:10
طرقت ناقوساتترنم به الشاميات الا لغيرهن العزف ..تحية لقلم مبدع تحتضنه اناملك ..سلامي

الاسم: ماهر المنشداوي
التاريخ: 07/12/2009 20:26:12
انها عذوبة المرواني عندما يتلذذ بالعذابات في قواميسه المتعدده
شكرا لك سيدي الكريم وانت تسطر حبا تارة وحزنا تارة وجراحا اخرى

الف قبلة على جبينك

الاسم: راسم المرواني
التاريخ: 02/12/2009 13:39:39
المتألقة شبعاد جبار
المتأنقة ريما زينة
الجميل أبو رسل

خطر ببالي أن أحذف هذه القصيدة
بعد أن قرأت مروركم الرائع
لأنني أحسست للحظة أنني لا أستطيع مواكبة عذوبة كلماتكم
دمتم لي
راسم

الاسم: ابو رسل
التاريخ: 01/12/2009 10:18:43
ترسم الحروف رسما ولم يخطئ من اسماك راسم .مبدع ومتالق كالنجوم دائما يامرواني عودتك افرحتني ومثلما قالت الاخت شبعاد ارسل لها واعتقد ستنهار دفاعاتها في الثانيه وليس الثالثه هذا اذا لم تكن منهاره اصلا.تحياتي لك يارائع من جبال جنوب المانيا

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 30/11/2009 19:01:20
الرائع المبدع راسم المرواني ..

نثرت حروف لها . ولم تجيب .. لهذا البوح الرائع ..
جمال فائق ما كتبته اناملك ..

دمت مبدع ومتالق
ودام نبض قلبك واحساسك

تحياتي لروحك

ريما زينه

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 30/11/2009 10:00:40
يا ضبيَ (حَمصٍ) دُلّنيْ

كيفَ السبيلُ إلى رِضاكَ

فَقَدْ تعبتُ من الرحيلِ ... وَضِقتُ ذَرعاً بالسَفَرْ


غازلتُها ...

.....وَفَشِلْتُ

فانكَسَرَتْ جيوشُ الحبِّ ...

وانخَسَفَ القَمَرْ

.......

ياالهي ..ابعد هذا البوح
ممكن ان يكون هناك قلبا من صخر

سيدي ارسل لها هذا الشعر مرة واخرى وثالثة
وستنهار اخر دفاعاتها في المرة الثالثة وسترى




5000