هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


متشائمون من المدرب الاجنبي .. متفائلون برحيم حميد

علي الحسناوي

على الرغم من اختلاف الآراء والتباين في الرؤى والأفكار التي افرزتها معطيات المرحلة السابقة التي رافقت فترة البحث عن المدرب الأجنبي إلا انه يمكن القول ان الأتحاد العراقي المركزي لكرة القدم قد نجح في عبور حاجز التخوف من ردود أفعال الشارع الكروي وأحدث بالتالي توازنا قلقا في تركيبة معادلات قيادة منتخبنا الوطني للإستحقاقات القادمة من حيث محاولته إدماج المدرسة البرازيلية (اللاجئة) الى الوطن العربي مع تراكم الشباب والخبرة العراقية المتمثلة بالكابتن رحيم حميد .
ولعل من الأطراف المهمة والتي ستثير بالتأكيد جدلا واسعا قد يصل الى حد اللغط الكروي هي تلك الاحاديث والملاحظات التي تناولت أو تتناول أو ستتناول مشاركة العراقي الدولي رحيم حميد كواحدٍ من افضل الخيارات المحليّة في الوقت الحاضر مع فريق العمل.
نعم فريق العمل وليس مساعدا أول أو ثانٍ أو مدربا مساعد وذلك لأننا نفترض ان البرازيلي القادم سوف يعمل وفق توجهاته الحقيقية التي تفترض وجود طاقم كامل يسمى وفقا لمباديء كرة القدم بفريق العمل.
والمتتبع لمسيرة رحيم حميد سواء من خلال مشاركاته الوطنية والدولية كلاعب كرة القدم أ, من خلاله إشرافه المباشر والغير مباشر على العديد من الأندية والفرق الوطنية ومن أي موقع كان فإنه يستنتج ان لهذا العراقي الغيور الكثير من الصولات والجولات في ملاعب الكرة وهذا يعني انه أي رحيم حميد يمكن ان يوصف بأنه (ابن كار) أو (حريّف) إذا ما سمحت لنا الكرة المصرية من إستخدام مفرداتها. ولكنه وللأسف لاعب سيء الحظ إذ بزغ نجمه تحت الكثير من الأنوار التي أضاءت سماء الكرة العراقية خلال تلك الفترة من لاعبين كان فيهم الكثير من الصنعة التي غطت على إشراقة رحيم حميد.
وبجانب أفول الكثير من النجوم إلا انه أبى إلا ان يشرق في عالم التدريب ليتألق في العديد من المجالات الوطنية والدولية.
واليوم ونحن نتأكد من العودة الميمونة لرحيم حميد فإنه لا يسعنا إلا القول وبنفس عراقي واحد ملأه الشرف والمصداقية بأنك يارحيم مطالب منا نحن الشارع الكروي ان لا تكون رقما مضافا الى معادلة التوازن التدريبي بل نريدك أن تطغى بعراقيتك وحرفنتك على مستوى المدرب البرازيلي ذاته وان تقف الى جانبه وليس وراءه على ان تعتبره مدرسة بذاتها تتعلم منها وتأخذ منها وتعطيها خصوصا وان السلطة المركزية قد أناطت بك شرف المشاركة كونك الأقرب والأكثر دراية بهذا الخليط العراقي الطيب وهي تقف وراءكم ولا تطالبكم بالكثير.
ان رحيم حميد القادم الينا من عاصفة خليجي 18 ومارافقها من مهاترات وملابسات لم يكن له موقعا في الموقعة ذاتها ولم يكن مع طرف ضد بقية الأطراف حتى ان كافة اللاعبين عانقوه واشبعوه (بوسات) إمتنان عند الوداع وتمنوا له عوّدة حميدة.
وفي الوقت الذي لا نريد فيه للمدرب (الأجنبي) كائنا من يكون ان يتسيّد ساحة التدريب العراقية فإننا ندعو مدربينا المشاركين كفريق عمل معه الآن (أو معهم مستقبلا) الى الاهتمام بأنفسهم من النواحي التربوية والاجتماعية وخصوصا تلك المفردات التي تتعلق برفعة العمل الجماعي وسمو لغة التخاطب واساليب الحوار وعدم السماح للتكتلات التي لا يمكن ان يصل الى خيوطها المدرب الأجنبي وعدم الإنقياد وراء منغصات و (دلال) هذا النجم أو ذاك ومهما علا كعبه وافهامه بأن الساحة الكروية العراقية ساحة ولود وارض خصبة ومعطاء لا يمكن ان يتوقف عطاء ابنائها عند هذا النجم أو ذاك.
وعلى الرغم من إيماننا التام المبني على الكثير من التوافق مع العديد من آراء المحللين والخبراء بأهمية وجود مدرب اجنبي (محايد) على رأس هرمية المنتخب الوطني العراقي إلا اننا في الوقت نفسه كنا نأمل لو ان كل تلك الإمتيازات المالية ومساحات حرية العمل قد تم منحها لأي مدربٍ عراقي كي يدخل التجربة وهو محصَّن من الناحيتين الذهنية والاقتصادية وبغض النظر عن التعامل مع أسماءٍ معينة دون غيرها.
وهنالك مقولة تعلمتها من اصحاب الخبرة لعله من المفيد ان نقولها هنا ولكننا قد لا نتمكن من سبر أغوارها في الوقت الحاضر لأنها سلاح ذو حدين وهي:
ان القدرات التنتظيمية لسيطرة المدرب الجيد تبدأ من ترتيب مصطبة الإحتياط وأهمية من يتواجد فيها.
وهنا نأمل من مدربينا الجدد ان يتنبهوا الى ضرورة إبعاد العناصر ذات البدلات الأنيقة والسكائر الطويلة بعيدا عن (مصطبة الاحتياط) وبغض النظر عن قياسات اطوالهم وحجوم أجسادهم حتى يتمكنوا من العمل بحرية وتركيز وهو لعمري أولى الخطوات نحو كرة بلا مشاكل ومشاركة بلا فوضى.

علي الحسناوي


التعليقات

الاسم: حسين عيدان السماك
التاريخ: 2007-06-04 22:14:26
موضوع خصب ولذيذ وتشخيص للقدرات العراقيه .
ننتظر ما يقدمه لنا الاجنبي والايام تكشف ياكابتن
على الحسناوي .
وان رحيم حميد من الكفاءات الجيده ومن مدينة تغص بالاعبين والكوادر التدريبيه الا وهي مدينة الصدر.
وشكرا لك ايها الرياضي الاصيل

الاسم: حسين عيدان السماك
التاريخ: 2007-06-04 22:10:15
موضوع خصب ولذيذ وتشخيص للقدرات العراقيه .




5000