.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ليس لهذه الجوهرة موعدٌ للرحيل

عبدالله علي الأقزم

و حملتُ قبركِ بين أضلاعي أنا

 

فعلمتُ كيفَ تـُحطَّمُ الأضلاعُ

 

و علمتُ كيف تعيشُ فيكِ ملاحمي

 

سُفناً و يُبدِعُ مِنْ صداكِ شراعُ

 

و علمتُ أنكِ لا تصيدينَ الدُّجى

 

إلا  و فيهِ  مِنَ  الشِّباكِ  شعاعُ

 

ما جاورتـكِ يدُ الذليل ِ و ظلُّها

 

مِنْ دون ِ عزِّكِ لعنة ٌ و ضياعُ

 

ما  حطَّمتكِ العاصفاتُ و إن طغتْ

 

بجميعكِ الأمراضُ و الأوجاعُ

 

أنتِ انتصاراتُ السَّماء ِ على الثرى

 

و المبدعون على خطاكِ قلاعُ

 

و عليكِ   واجهةً  لكلِّ  تألُّق ٍ

 

و عليكِ مِن ظلِّ الرَّحيل ِ قناعُ

 

و عليكِ تتصلُ الورودُ ببعضِها

 

شعراً  و يقطرُ مِنْ شذاكِ يراعُ

 

كوني  بأجنحةٍ رحيلاً مورقاً

 

و صداهُ  ذاكَ  الفنُّ  و الإبداعُ

 

كوني كما شاءَ الجمالُ روائعاً

 

و بها جميعُ المبدعين أذاعوا

 

ساءلتُ غرفتكَ الجميلةَ هل هنا

 

لم تـنقلبْ برحيلِكِ الأوضاعُ

 

هلْ كلُّ أشياء الفراق ِ هنا نمت

 

ألقاً و ما ليدِ الخريفِ تُبَاعُ

 

هلْ أنتِ لي وطنٌ يُرتـِّلُ للمدى

 

ما   لمْ  يُرتـِّل  للرياح ِ  شراعُ

 

أنتِ الرُّجوعُ إلى الحقائق ِ كلِّها

 

و يزيدُ منكِ ثراؤهُ الإرجاعُ

 

و تعيشُ فيك جواهرٌ لا تـُنـتـَقى

 

إلا  و أنتِ  لها   النقاءُ  طباعُ

 

عيشي  كما عاشَ الزلالُ  و ما لهُ

 

غيرُ  الزلال  توهُّجٌ  و صراعُ

 

هيهاتَ يمحوكِ الفناءُ و أنتِ في

 

محو  الفناء  إعادة  و  قلاعُ

 

 

 

عبدالله علي الأقزم


التعليقات

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2010-03-26 08:15:20
أخي العزيز الغالي

عزيز داخل

سعدتُ بمرورك هنا

و بتعليقك الأكثر من رائع

الذي هو حافز كبير

نحو إبداع أجمل

من القلب إلى القلب

أهديكَ أجمل تحيَّاتي

أخوك المحب

عبدالله

الاسم: عزيز داخل
التاريخ: 2010-01-13 07:26:24
الاخ الشاعرعبد الله بالعمودي المبدع وبالقطع الارجوانية الخلابة يمكن ان نواجه التيار الحديث لقصيدة النثر التي يكتبه كل الناس ان لم يكن في القصيدة متعة ولافائدة فليست بشعر وقد وجت الفائدة والمتعة في شعرك ولا اقول ذلك دون قراءة قصائدك بل اني احفظ بعض المقاطع دمت عبدالله ودمت مبدعالا تاخذك في الشعر لومة ناقد

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2009-12-12 15:10:03
أختي العزيزة الغالية

الأستاذة الفاضلة غالية محروس المحروس

سعدتُ بقدوم أنوارك هنا

و تشرَّفتُ بتعليقك الجميل

أنا هنا ما يُقارب أربع سنوات

و لديَّ صفحة شخصيَّة فيهاالكثير من قصائدي

أسأل الله أن أكون عند حسن ظنك بي دائماً

و سلامي سيوصل لوالدتي العزيزة إن شاء الله

تحيَّاتي المنسوجة بظلال القطيف

أهديها لك

أخوك المخلص

عبدالله

الاسم: غالية محروس المحروس
التاريخ: 2009-12-11 12:31:53
ما شاء الله عليك يا عبد الله يحرسك الرحمن وتحفظك الملائكة على هذا الرقي من الرثاء

أسرتني مرثيتك الأكثر من رائعة , ولا زلت فخورة و أنا أقرأ لك وأنت ولد مدينتي الحبيبة القطيف تلك الأرض الخصبة والتي حتما ستنجب أمثالك.

أغبطك بهكذا جمال فكري بهكذا روح عالية من الثقافة, وأكيد سأتابع جديدك.

تحياتي للوالدة المحترمة
بنت القطيف : غالية محروس المحروس

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2009-11-24 06:01:50
أستاذي الحبيب الغالي

عبدالجبار حمدي

هذا من لطفك و كرمك و جوهرك الأصيل

الذي فاض عليَّ بجمال ٍ منقطع النظير

كيف لا أعشق العراق و أنت أحد كواكبه الساطعة

في قلبي؟ أسألك بالله كيف لا؟؟؟

أخوك المحب لك

عبدالله علي الأقزم

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2009-11-24 05:58:12
حبيبي الغالي نجمالأدب الراقي

فاروق طوزو

بركتَ و سعدت

أيُّها العذب الزلال

أدعو الله أن أكون دائماً

عند حسن ظنك بي دائماً

أخوك المحب لك

عبدالله علي الأقزم

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2009-11-24 05:56:05
نعم أخي الحبيب عبدالستار نور علي

أعيد العجز إلى مكانه و الحمد لله ربِّ العالمين

و ألف شكر للقائمين على هذا المركز

ولك أنت أولاً و آخراً

تحيَّاتي

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2009-11-24 05:53:31
حبيبي الغالي أستاذي العزيز

عادل فليح الخياط

أين أنت يا عزيزي ؟ قلبي يسأل عنك

أترضى أن يعيش معذباً

و هو محروم من رؤية قصائدك

مرَّة ثانية في بريدي الخاص

ألف شكر لتعليقك الجميل

الاسم: عبد الجبار الحمدي
التاريخ: 2009-11-23 23:23:22
أخي عبد الله كما تعودت ان استمتع بحدائق شعرك .. دمت ألقا ..
عبد الجبار الحمدي

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 2009-11-23 21:13:09
الشعراء الحقيقيون كل شعرهم جميل ، الأمثلة كثيرة وأنت أحدهم
دمت شاعراً عبدالله علي الأقزم

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 2009-11-23 20:40:18
الآن أعيد العجز الى مكانه، فشكراً لقائمين على الموقع.
وشكراً على مشاعرك الرقيقة أخي العزيز الشاعر المقتدر عبد الله الأقزم

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2009-11-23 15:26:48
أختي العزيزة الغالية إلهام

كم أسعدني تعليقك الجميل

الذي سكب عليَّ ألوان الربيع

ألف شكر لك

أخوكِ المخلص

عبدالله

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2009-11-23 15:15:21
أخي العزيز الغالي عبدالستار

ألف شكر لتعليقك الرائع أخي العزيز

تحيَّاتي

أخوك المحب

عبدالله علي الأقزم

الاسم: عادل فليح الخياط
التاريخ: 2009-11-23 15:09:38
الاخ عبد اللله المحترم
مرثية معاصرة تجاوزت الاطار التقليدي للرثاء
دمت مبدعا

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 2009-11-23 09:36:41
الشاعر المتألق عبد الله الاقزم
ينساب الجمال والابداع في مرثيتك هذه انها والله لتحفة فنية نابعة من قلب حزين على من احتظنته جنائن السماء

دمت مبدعا
الهام

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 2009-11-23 08:03:13
الشاعر القدير عبد الله الأقزم
عجز البيت الأخير محذوف. وتبقى شاعراً أصيلاً متألقاً بأيقونة الشعر تنثر علينا زهور الشعر الحقيقي بابداع متوهج وبشاعرية راقية.
تحياتي




5000