.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إذكرونا ؟؟؟ ...

صالح البدري

كنا أربعة ، من مدينتنا ، مدينة الناصرية : جَمَعتنا النقمة وفرقتنا اللقمة ؟؟ 
وكان ذلك في المملكة الأردنية الهاشمية ، يوم عزمنا أن نصدر نشرة صغيرة  تلفت الأنتباه لنا ولغيرنا من المغتربين العراقيين الذين شردهم نظام عات ومتجبر ولا إنساني ، وأيُ نظام ؟؟
 إنه نظام "هدام حسين" اللاديمقراطي والذي تستر بشعارات كبيرة و جميلة ومحببة لشعوبنا العربية  : فلا أجمل من تحرير فلسطين ومن الوحدة أو الحرية أو الأشتراكية ، أو ذات رسالة خالدة ، ولكن في " التخلف "  وللأسف ؟؟
كنا  أربعة أصدرنا " التنور" * :  وهي " نشرة ثقافية  تصدرها جماعة التنور ، تعنى بأدب وفن الشباب الديمقراطي العراقي " . فكان العدد " صفر" ، والتاريخ  :  الثالث والعشرون من شهر تشرين الأول/ السنة الأولى . عام الف وتسعمائة وأربعة وتسعين
وجاء في بيان " التنوُر" : 
" توطئة "
" الى الشرفاء من أدباء العالم  :
نحن في زمن " تنور" ونحن في هذه الزمن " التنوُر" وحيث تحْكمُ كلُ حضارات بلادنا بالنار .
نحن من العراق ، إرتأينا أن ننضوي تحت خيمة " النار" ، نلم ُ شتات أنفسنا ، هل نستطيع ؟؟
نناشدكم ونعلنُ نحن مثقفوا العراق الديمقراطيون ،  "جماعة  التنوُر " ومن خلال مؤزارتكم إصدار بياننا هذا ..
 : أيها الشتاء القاسي لا تكن غولاً ، ودع أطفال وطني ينامون بهدوء ؟؟؟
الأسباب والأهداف :
ولأن العراق ، وطننا ، يمر بمرحلة تاريخية أكثر خطورة ، وللمسؤولية الذاتية ، علينا أن نسجل ، بل أن نحفر المواقف على جدران القلوب حيث أحببناه ، وغادرنا بيوتنا مستظلين بها ...
إن المحنة مشتركة ، و لابد أن نغادر مواقعنا المسكونة بالصمت ولكننا نحتاج لنسافر في طي الكلمات ، فيا أصدقاء  إننا لا نريد أكثر من أن  نوصل أحاديثنا الى الذين يتجمعون حول المواقد في هذا الشتاء القارص خلف حدود الوطن ، إننا لم نقل إلا الذي نريد أن نقوله ولن نكتب إلا الذي نريد أن نقوله ولن نكتب إلا الذي يجب أن يكتب . إننا يا أصدقاء نحب أكثر ما نكتب ، ونكتب أكثر مما نأكل ولكننا أيضاً ننام في العراء من أجل هذا كله ؟ ترى هل وصل الخبر ؟؟؟
نعتقد قبل المبتدأ لكم بالذات ، لأن المحنة مشتركة ، نشير الى إصابعنا ثم نقطعها  لو لامست كفاً خائناً .. ربما نحلم .. ربما .. ولكننا أيضاً سننام في العراء من أجل هذا كله .. من هذا الأتون " التنور " نبعثُ لكم بالنور واللهب ، فماذا تختارون ؟؟

التوقيع " جماعة التنور "

كلمة التحرير :
هذا بيان  نصدره من مرارة الغربة والترحال .. من ليل قد يطول .. وهذه  "التنور" :  لهباً ونورأً  في عددها الصفر .
هذا بيان ٌ .. مادامت هنالك في الوطن ظلمة .. وحق مضيع  وكلمة مصادرة .. ورأي مقموع ؟
هذا بيانٌ كالبيانات العراقية الشريفة نريد له أن يكون شاهد عصر .. وإصبع إتهام .. وإدانة للشر الذي توغل مابين الجلد والعظم .. حشر نفسه بين الأجفان .. ونبت كالعلقم في حشايا الطفولة وخجل العذارى .. فتشظت الأحلام .. وتيبست الأبتسامات .. وأسوَدَ الرغيف ،  في زمن حصار مزعوم وحروب داعرة مجانية ؟؟
نحنُ لانريد منكم غير الدعم المعنوي . فأذكروا أننا وبجهودنا المتواضعة .. وحبنا القوي المكابر للوطن .. ننتظر منكم المساهمات .. كي ندفع عن شعبنا الصابر حيف حقبة دنيئة .. تربعت على صدر وادينا الأشم .. فأليكم كل الحب مع الكلمة الطيبة .. والقصيدة الغيورة وإلى لقاء .

عن جماعة التنور
د. صباح بدوي .

وقد جاءت في الصفحة السابعة من هذه النشرة قصيدة :
"هواء مر"

لم نكن كسالى
المعلم كان غبياًُ
النوارسُ تساقطت في الشط
شظايا نجوم
وأنا أعبر البوابة بصقت خلفي
وهو يضحك بأستهتار
هناك
تركتُ أطفالاً يرسمون وجوههم على صفحات أرغفة
تشبهُ ظلَ أفريقيا
متى أيها الفرح تنهمر ؟؟
*
وسام الزيدي
جماعة التنور
وجاء على الصفحة الثامنة ثلاث قصائد قصيرة  كتبها : عمار الحسني

" رفاق "

كانوا ثلاثة
الأول قتل في الحرب
والثاني قتل لأنه هرب من الحرب
والثالث قتل نفسه لأن الحرب ...
لاتنتهي .

" أنهار"

نهرٌ ...
نهران ...
نهر ثالث ...
نهر خامس ...
ما أكثر أنهار بلادي
فلماذا أظمأ من رمل الصحراء
وجه َ فؤادي .

" عيد "

في العيد الألف لتولي السلطة
كان القائدُ مزهواً
يجلسُ في الشرفة
يُطعمُ قطته
ويوزعُ أسلابَ معاركه لجنود الثورة
والشعبُ يحتفلُ في الخارج ...
ويتضورُ جوعاً .
*
أما الصفحة التاسعة ، فقد عانقت " بدر شاكر السياب " الذي أهدانا أبياتاً من قصيدته
" غريبٌ على الخليج " :

الشمسُ أجملُ في بلادي من سواها
والظلام .
حتى الظلام هناك أجمل
فهو يحتضنُ العراق .
واحسرتاه متى أنام ...
فأحسُ أن على الوسادة
ليلك الصيفي طلاً فيه عطرك ياعراق
بين القرى المتهيبات خطاي والمدن الغريبة ْ
غنيتُ تربتك الحبيبة ْ
وحملتها فأنا المسيحُ يجر في المنفى
صليبه ْ ...
*
وكانت اللوحات في صفحة الغلاف عن المثقف العراقي محتجزاً تحت كرسي السلطان وأوراقه مبعثرة . وعلى الصفحة الرابعة رسم تعبيري لأمرأة عراقية طرزت شعرها وثيابها أبياتٌ لشاعر الشعب مظفر النواب من قصيدته "وتريات ليلية " . أما الصفحة السادسة ، فكانت تخطيطات تعبيرية لحمامة محجوزة في قفص ويد تحاول أن تفك حجزها وأسرها ، لرسام النشرة مع أبيات من الشعر الشعبي العراقي .
وذيلت النشرة  بعنوان للمراسلات ، وبأسم مستعار لكن صندوق البريد كان صريحاً .
****

  "*" التنور باللهجة العراقية :  تعني فرن الخبز وهو مصنوع من الطين .

2009 النرويج

   


صالح البدري


التعليقات

الاسم: صالح البدري
التاريخ: 2009-11-22 02:59:09
الفاضلة بلقيس الملحم :
لن نستغني عن نصيحتك ياسيدتي ، وطيبة تنورنا من طيبتك وطيبة كل الذين أشعلوا أعمارهم وقلوبهم ليبقى ملتهباً بالحب والأمنيات الغالية بالرغم من حرارة أعماقه وجحيم إصطباره.

الاسم: صالح البدري
التاريخ: 2009-11-22 02:44:24
السيدة القديرة شادية حامد :
شكرأ جزيلاً لتقديرك الرائع لنا .. ودمتي ناطقة بالمحبة والود ، وشكراً أيضاً لدعواتك الحميمية .. وستظل كل التنانير مشتعلة
لتخبز أرغفة الحرية من أجل الجوعى والعطشى لها .. ألف شكر .

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 2009-11-21 23:06:39
ياصالح!!
جعلتني أتهجى القصائد
وقد علقت غصة في حلقي
لأنها لذيذة ومؤلمة!!
طيب هو تنوركم
ولكن إياكم ان ترموا بأوراق نشرتكم فيه!

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 2009-11-21 19:03:48
القدير الاستاذ صالح البدري....
لا باس يا سيدي....فانتم تستحقون الف تقدير ...والف الف دعاء لتنور يشتعل..ليخبز ما اعددتم من ارغفه الحريه....
دمت قلما ناطقا بالحق...
شاديه

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2009-11-21 02:42:24
سلاما لروعتك صديقي الجميلصالح البدري
التنور وثيقة تدين الزمن الفاسد
سلاما صاحبي




5000