.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سلامات عباس عبد معلة

سمرقند الجابري

  

هكذا كان ، استاذا وابا وصديقا ونافذة من نور في ليل ابدي ،شاعر ومفكر واديب رائع ، تعرفت الى عباس عبد معلة قرب نهر العشار ذات مساء ساخن على ضفاف البصرة ، كنا قد اكلمنا انا وبعض الزملاء الجلسة المسائية لمهرجان المربد الشعري ، وأخذتنا اقدامنا الى السير الطويل في شوارع مدينة النخل البهية التي اكل قلبها الارهاب والحروب ، فقال لي زميلي احمد جليل الويس بحرارة :-" سمورة تعالي اعرفك الى اروع انسان في الدنيا"... واشار بسبابته الى رجل يجلس على شرفة تطل على النهر ، وقربه اركيلته ، ينفخ في مساءات البصرة الشعر ودخان رئتيه ، كان يبدو لي غائبا عن حال هذا العالم ....نتحدث نحن وهو يطيل النظر الى الموجات التي امامه وقسمات وجهه لا تنم عن شيء غير الابحار بشيء ما ، شعرت بالضجر وقلت لاحمد لنذهب الى تمثال السياب ، فأجاب معلة كاسرا هدوئه :-" لا العفو ، اني دأسمعكم " غير اني لم ابق غير ثوان واطلقت قدماي للمشي الطويل.

  

في اليوم التالي جلسنا نحن الثلاثة معلة وسمرقند واحمد جليل نتجاذب اطراف نقاش طويل في الادب والسياسة والفن وهموم الانسان العراقي حتى عبر منتصف الليل ساعته ، غير ان مهرجان المربد الشعري انتهى بسرعة ذلك العام ، وكرم بغداد سمح لنا ان نلتقي مرارا وتكرارا في مستشفى الرحمة الاهلية التي يعمل فيها عباس عبد معلة مديرا اداريا لها ، تدمع عيناه عند رؤية كل مريض خصوصا الاطفال ، تمتد ساعات لقاءنا الى المساء في هموم المثقف العراقي والانسان الكادح ولا نشعر بالوقت وفي كل مرة اجد عنده كتاب او مجلة واراه دائم القلق على مستوى الادب العراقي متناسيا متاعبه عندما هجر قسرا من بيته ، واضطر الى ركن دراسة الماجستير ، هكذا رأيت عباس عبد معلة هادئا قليل الكلام قليل النوم قليل الاكل كثير القراءة والقلق .

وفاة والدتي وانشغالي في العمل في شبكة الاعلام العراقي ابعدتني عنه لفترة، كان هاتفي يرن لتعبر حشرجات معلة متسائلا عن موعد قدومنا لزيارته، غير اني في كل مرة اعطي موعدا ولا يتسنى لي الوقت لأفي به ، او يكون قدومي متزامنا مع خروجه الى عمل ما ،رغم ان مستشفى الرحمة قريبة من بيتي.

  

واتذكر ايام حظر التجول القاسية على بغداد ، كنت اعرف ان عباس يبقى في المستشفى لخدمة المرضى في تلك الايام الحرجة والعصيبة ، كنت امر عليه مستصحبة حاسوبي المحمول لنقلب في القصائد واصور له كل المهرجانات التي لم يتمكن من حضورها نظرا لانشغالاته في العمل ، طالما بقيت انا وهو والسستر ام محمد التي تتولى عمليات الولادة في مستشفى الرحمة في ايام حميمة طافت بنا لتحج الى عالم بهي ، يتلوى عباس معلة اضافة الى مهامه التي لا تنتهي في المستشفى تسجيل بيانات الاطفال حديثي الولادة ، كم رأيت فرحه الطفولي عندما ازوره فأراه يقفز من مكانه مبشرا :-" اليوم 4 اطفال ولدوا.... اليوم تؤام شقر اجوي ،اليوم جتي إمرية كسرت خاطري......".فتهاجمه الدموع .

مرت الايام وصرت صديقة لكل موظف وعامل وطبيب في المستشفى بل صرنا زبائن دائمين للمطاعم المجاورة لمستشفى الرحمة وافران الصمون والمكتبة القريبة ومكتب تصليح الموبايل، وما كانت تمر بي مشكلة إلا وحلها لديه ، يستمع لمشاكلي المنزلية والعاطفية والنفسية واجد حلولا عقلانية متزنة لديه ، واكبت فرحه عند زفاف ابنته وتعلم ولده القراءة خصوصا حمودي اللي يسمي الحليب " حتيت" وكعادتي عندما اتأخر عن البيت يوم الاربعاء والخميس تعرف عائلتي انني ازور عباس كانت اختي تهاتفني قائلة :-

" سليميلي على ابو نور ، مراح تجين العشة راح يبرد " اما في الايام الساخنة كان يتوسل بي قائلا :-" عودي للبيت الوضع خطر " فأجيب ان الاعمار بيد الله.

غير ان خبر تعرضه لجلطه هو الذي هد حيلي ، زرته لاجده ذابل الوجه وشموخ عجيب في وجهه الابي ، اردت البكاء ، كنت اجلس الى جانبه وارسل الرسائل عبر الموبايل لاصدقائي لاخبرهم ان ابو نور مريض وانني عنده الان لكنه رفض ان يرد على اي اتصال ، ظل يعاتبني والمطر يهطل عبر النافذة، وحين اشتد البرد ، جلس عمال المستشفى يراقبون الغروب معنا قرب المدفأة، ونحن نعرض من على شاشات موبايلاتنا صور اولادنا وسوالفهم الحلوة نتبادل السؤال عن الحال ويرجع للعتب ( ما اسامحكم) غير انه عندما هم بايصالي الى نهاية الفرع المقابل للمستشفى، ردد بحزم:-" ما اريد بعد اتكطعون بيه ، ترة اني اعزكم انتو فرحتي الوحيدة "..... ...تارجحت دمعة كونية في قلبي ، كان البرد ياكل اطرافي المبللة غير اني اطلت النظر الى الرجل المحتفي بحفيدته الاولى وامراضه المبكرة ووحدته المرة وكعادته يرافقني الى التسوق ويقول :-" ديري بالج على نفسج ترة الوكت مو خوش وكت ...ولو انتي سباعية " .

بهذه المحبة تستقبل روحي نعمة الله الذي منحني اشخاص توجوا مسيرتي الانسانية ،هذا الرجل الذي وقف معي هو و(عباس البدري) في محن يعجز ضميري عن ذكرها وافتخر باني كنت اهلا لها ، غير اني لم اردها بغير الدعاء ، وتذكرت كلام الاستاذ عارف الساعدي عندما قال لي :-" هل سيأتي يوما ما ، نكبر فيه وننتظر الشعراء الجدد كي يسالوا عنا ويتذكروننا " ...في هذا المساء نزلت على الارض ملائكة اختصت برحمة الاصدقاء .



عباس عبد معلة في سطور :

الاســـم: عباس عبد معلة الزيدي

موالــيد: ميسان 1964

التحصيل الدراسي: خريج كلية التربية/ الجامعة المستنصرية بتقدير امتياز

والثاني على المرحلة عام 1993.

الانتماءات : عضو اتحاد الادباء 1990.

رئيس رابطة شعراء (بغداد الكرخ) اتحاد الشباب.

سكرتير تحرير مجلة(عراق الغد) تصدر عن منظمة عراق الغد ، أحدى منظمات المجتمع المدني.

عضو هيئة ادراية في مجلة (شارع المتنبي) مجلة الكترونية .

عضو هيئة تحرير الموقع الادبي (مدينة على هدب طفل)

الفائز بالمركز الاول (جائزة السياب) عام 1991.

شارك في العديد من المهرجانات الشعرية والادبية.

مجموعة شعرية مشتركة ضمن ثقافة الاستنساخ (عينان بطعم الماء) 2001.

مجموعة شعرية (سيرة ذاتية للقمر )تحت الطبع.

لديه دراسات تنظيرية في الصحف والمواقع العربية والعراقية.

عمل مديرا اداريا لمستشفى الرحمة لمدة عشرة سنوات.

طالب ماجستير وترك الدراسة بسبب تعرضه للتهجير من عمله ومحل سكناه.





ملاحظة : عباس عبد معلة لحد الان لم ينشر اي مجموعة شعرية واكتفى بالنشر في صحف ومواقع عراقية وعربية ترى متى ترى مجموعتك النور يا ابو نور العزيز يا رفيق دربنا الطويل . .



سمرقند الجابري


التعليقات

الاسم: خالد عبد العزيز
التاريخ: 09/06/2017 17:12:44
صديقي عباس عبد معلة.... كان بامكاني ان اكتب عباس فقط غير اني تذكرت ذاك الصباح الذي عرفني بك دكتور سلام الفلاحي فقال : اقدملك عباس ... رد المعرف به: عباس عبد معلة بسرعة تشبه الى حد بعيد سرعة اايامنا تصبغ شعورنا بالابيض ... عباس عبد معلة نبض .. مشكلته انه نبض . يتاثر بما حوله من متغيرات جرت عليه في النهاية وعكة صحية شافاه الله منها .. شاعر يشعر بما لا يشعر به الاخرون وهذا وحده كفيل بقتل الرجل.. عباس عبد معلة .. انسان قبل كل شيء ترك شيئا ما في صدري لن انساه .. شارد حاضر جمع المتناقضات علني يوما ما اجد حلها. تحية حب صديقي الحبيب

الاسم: محسن عبد معله الهجرسي
التاريخ: 20/02/2010 15:14:44
جبت عمري وحياتك دوم وداي
ولا مره الودادك برد وداي
ريت ادواي منك كون وداي
يصير وهم يصير البيك بيه..
********
********
سلامات ابا نور..
مابيك الا العافية يارب..ولك التألق..
ثم على مقولة حسن عبدر اضي..يمعود وينه وين الجلطات..
يمعود كبرتنه..جد صرت وسويتني جد وياك..
شتسوي بعد بيه
لو لم اكن اخاك ورأيت انك الان احسن لسقط من ممكاني..
اما الاخت سمرقند..تلك المتنفس لمعله..
والتي طالما سمعت من معله الكثير عنها..
لها كل الود ومزيد من التألق..اشكرك جداً..
دمتي هكذا..لانك هكذا

الاسم: اسامة السلطان
التاريخ: 26/01/2010 04:17:35
سلامات .. سلامات .. سلامات
رفيق الدرب القديم
وصديقي ايام روابط الشباب الكرخية وهي تحط رحالها على ضفاف دجلة الخير .. ايام كنت رئيسا لرابطة المسرحيين الشباب وانت الشعراء الشباب .. لك مني السلام والف بوسه .. ابو نور صديقي الجميل... وشكرا للزميلة المبدعة الوفية لأصدقاءها سمرقند ..

الاسم: احمد الهاشمي
التاريخ: 03/01/2010 04:50:03
الوفاء انتِ سمرقند

وتحيات لأستاذناعباس

وتمنيات بالشفاء

الاسم: حيدر حاشوش العقابي
التاريخ: 28/12/2009 13:33:52
النخل يبقى .وهانت تتمضع ملح الارض ..قمر ستبقى رغم الغياب ينير اجنحة العبير /ياصديقي الاخير الذي عرفته قط متخم بالجراح ...شكرا سمر رغم الزعل

الاسم: سعاد عبد الرزاقا
التاريخ: 19/12/2009 21:41:00
ياسيدي ياعباس معله عافاك الله وشفاك واكرمك وأرزقك من جناته كل الخير ومن الدنيا كل الحب من اصدقائك واحبابك ابهرتني الأخت خنساء بوصفك وترشيحك بأفضل رجل بالعالم لماذا لم يصادفني انسان مثلك سبحان الله ومثل خنساء وسمرقند هل انتم في الارض التي احياها انا ام في كوكب اخرأنا لم أصادف هكذا ملائكة
سيدتي دمتي ودامت محبتكم لبعضكم البعض

الاسم: د.حيدر فخري ميران الدليمي
التاريخ: 30/11/2009 21:18:20
أخي وزميل دربي عباس عبد معلة
ايها الودود والحنون..
يا طالما كنت الشاعر والانسان معا علمتني كيف أحب وكيف اتسامح ،آسفا على الزمن والتربة التي تنحنح وجهها عن ألمك، اتذكرك منذ وطأت قدمي قسم اللغة العربية في كلية التربية وانا وانت على مقاعد الدراسة نتنافس من أجل الدرجة ونتصارع من الكلمة ،نعم انا كنت الاول على الدفعة لكنك كنت الاول الحق، سلامي ولك وعافاك الله، كما تسلم زميلتك التي هي رزوجتي د.منى يوسف حسين ان تذكرتها.
أ.م.د.حيدر فخري ميران
كلية الاداب/جامعة بابل

الاسم: خنساء على حسين
التاريخ: 30/11/2009 14:39:35
الاخت سمرقندان لسانى لهو عاجز عن التعبير عنما اعترانى مما ذكرت بخصوص ابو نور (عباس عبد معلة)وخاصة ان المتحدثة هنا انسانة عباس عبد معلة يكون لها بمثابة الروح نعمفان غاب عن عينى وعن حياتى اشعر بالموت يجتاحنى ويلملم ثنايى انت عبرت خير تعبير ولكنى احتار فى وصف الغالى عباس الذى لا اناديه الا ملاكى الحارس وفعلا هو كذلكبل انه الانسان الذى هو مثال الانسان نعم انه الانسان الانسان الانسان بكل ما يحمله هذا التعبير فهو المحبة وهو العشق وهو الغرام وهو الرقة وهو الطفولة وهو الرجولة والحنان انه كل شى ينساب الى القلب كما تنساب نسيمات الهواء الى الرئتين لتنعش الجسد انه يدخل الى خفايا الروح من دون ان تشعر به انه الذى يسال حين تغيب عنه انه الذى يغمرك بحنانه حين تحتاج كالطفل الذى يحتاج حظن الام وهو الام الرؤؤم
انه انه انه انه انه انه انه انه انه انه انه انه كل شى فى كل شى
كل الذى اقوله اتمنى ان تدعو لى ان اراه باسرع وقت لانه ان كان خبر مرضه قد هد حيلك اختى فان خبر مرض عباس قد جعلنى اسقط من اعلى طبقات السماء لارتطم بخوف صعق قلبى العليل من شدة خوفى عليه انه بالنسبة الى هو الحياة ولا ابالى ان كان كل الاناس ضدى مداد عبد معلة معى اشتاق ياعبوسى اشتاق اليك يا شاعرى انا اشتاق اليك ايها الانسان الملاك(نوسة كما تحب ان تنادينى )

الاسم: عباس عبد معله
التاريخ: 25/11/2009 10:33:05
ياالهي
انجدني
يامركز النور والابداع والمحبة
ارحمني
من هذا الكم الهائل من الحب الذي لاتحتمله مدامعي لتعبر عنه ولا يتسع له قلبي الصغير ليحمله
دعني اتنفسك كاملا لاستوعبك - بعد حين -
ماذا يقول الاصدقاء هنا؟!
لاشك عندي ان فائضاَ من الحب المعتاشين فيه يسير رقراقا على صفحات الموقع المعطاء هذا
لا شك عندي ان ما قراته اعجز عن الرد عليه
ولو حاولت جاهدا موازاته مااستطعت لرقته
لاادري
(اهو الحب الذي خفت شجونه)
على العموم او على الخصوص (في ادق تعبير )
اتمنى للجميع هنا الصحة والسلامة ودوام الابداع
على امل ان تسنح لي الظروف لشكركم أفرادا
لكم منى كل الشكر

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 24/11/2009 19:31:40
سمرقد وما اللطف اسم سمرقد اختي العزيزة سلمتي وسلم الرموز التي ذكرتيهم الاستاذ معلة والاستاذ احمد وشخصك الكريم وسلمتي سالمين يااهل النور

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 23/11/2009 23:07:49
الأخت سمرقند الجابري
قرأت مضمون محبتك الطويلة باختصار
أعبر خلل حرفك الجميل نحو الرائع عبد معلة

سلامات أخي المبدع
الشعر سينفض عنك غبار التعب والمرض
ستغدو أكثر جمالاً بعد أن عرفك النور المحب
لكما محبتي ودعواتي الصادقة

الاسم: عباس عبد معله
التاريخ: 22/11/2009 13:54:38
في القلب متسع من الحزن والأمل

ايتها البهية الجميله
اذ تمسحين الليل من قلبي
وينطقيء الظلام
اذ تمنحين الفجر طعما
ليس يحويه التفات او كلام
ساكون ماقلت
الدم المسكون بالشعر
المخبأ في مناقير العصافير التي تعتاش
بالحب .... السلام
ساكون مأذنة تفيض على هواء السامعين
عبير ورد
سأحاول الان - الحقيقة -
ان اعير جناح احلام الغرام
الى القصيدة
البس الحزن الذي يشتاقني
مدناًَبأبهى حلة
واقول
( هذا بعض وعد )

الاسم: حسن عبد راضي
التاريخ: 22/11/2009 10:31:55
سلامات ابو نور.. لا يليق بمثلك غير التألق والتأنق والتغني بالشعر
صحيح انك لم تصدر ديواناً حتى اللحظة، لكنك أطلقت طوال ربع قرن آلاف الفراشات والحمائم والقصائد الجميلة
وبعدين انهض معافىً بسرعة .. لا تكبّرنا.. بعدنا زغار على المرض والجلطات يمعود..
صحة وسلامة وشفاء عاجل أخي وصديقي المبدع الهادئ عباس عبد معلة

الاسم: د.ناهضة ستار
التاريخ: 21/11/2009 21:08:54
نرجسة المحبة والالق الانساني الجميل الشاعرة جدا سمرقند .. تحايا بحجم ما تحمل روحك من ثريات باذخة الحسن .. لقد علمتني هذه السطور ان روحا كروح المبدع العراقي لا يشبهها شئ في الوجود بمقدار ما تحمل من الم و جلال وحياة تتحدى كل غبار الفناء القسري الذي تمارسه قوى شتى ضد ايقونته الحياة .. شكرا لك ايتها العراقية الطيبة بامتياز .. وملايين حمامات الاماني و الادعية القلبية بسلامة الروح والبدن للعظيم والانسان والمبدع الاخ العزيز عباس عبد معلة .. و عد سالما لابداعك و ذويك فارسا عراقيا تتحدى وتحيا بألق و سلام ومحبة دائمة ..

الاسم: احمد المسعودي
التاريخ: 21/11/2009 20:43:50
السلام عليكم
نتمنى للشاعر المبدع الشفاء العاجل ان شاء الله
وشكراً لمجهودك الرائع يا سمرقند
تحياتي لك
احمد

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 21/11/2009 16:30:32
الرائعة سمرقند الجابري
جميل هذا الوفاء سيدتي وانت اهل له
تمنياتي بالشفاء العاجل للرائع المبدع عباس عبد معلة
لا حرمك الله حضور العافية وكساك ردائها بكل الخير
دمت بعافية والق..قلوبنا معك

الاسم: الاعلامية إيمان حسين
التاريخ: 21/11/2009 12:17:59
للحبيبة الوردة الجورية العراقية سمرقند كل الحب والتقدير والاعتزاز، ولشاعرنا الرائع الشفاء ودعواتي من قلب عراقية تعشق هذا الوطن حتى النخاع بالشفاء والصحة والعودة لمبدعنا عباس عبد معله كي نستزيد وننهل من روائعه

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 21/11/2009 10:52:14
الشاعر الرائع , الاخ النبيل عباس عبد معلة , أيها القلب النابض شعرا ومحبة وألما عصيا على البوح , سلمت وأبعد الله عنك كلّ مكروه , أنت لا تستأهل إلا الورد والموسيقى وجمال الشعر , أدعو من الله أن يشملك بعنايته , مع كل محبتي واعتزازي بندى كلمات الأخت المبدعة الوفية سمرقند .

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 20/11/2009 17:19:52
الشفاء التام بإذن الله تعالى للأخ عباس ولكل مريض ينتظره أطفاله أو أهله أو أصدقاءه..وفاء منك سمرقند

الاسم: عباس البدرى
التاريخ: 20/11/2009 16:40:39
كا نت سمرقند الخيط الحريرى للقاءات من عبق الود
وان كانت مبتسرة وعابرة،وكتبت عنه:هذا الرجل الذى
هو أمل المرضى،يضطلع بتنهدات وآاهات سكنة أسرة
المستشفى،ينيره الألم ،كما لوحة من لوحات ألكيريكو
يبتسم لحياته ويصغى بعينيه الى وجع مرضاه ويمنحهم
من مبضعه زهورآ لاجروحآ!
(ويبدو أن أعمق جانب من حياتنا يتكون مع لقاء
شخص ما ،لقاء غالبآ ما يتم صدفة مع شخص يكون قادرآ
على أن يضىء ما كنا نتطلع اليه، دون أن نراه!!)
أما أنت،الوفية سرقند، فيذكر أن رجلآ ألقى بنفسه
فى اليم، فألقى محبه نفسه خلفه،فسأله:أنا أوقعت
نفسى ،فمن أوقعك خلفى ؟
فأجاب: غبت بك عنى ،فظننتأ انك انى!!
للشاعر معلة نهضة الوعل الجبلى،ولك سمرقند عرفان
المحبة.

الاسم: ملاذ اسماعيل رميض /الفلوجة
التاريخ: 20/11/2009 15:06:27
شكرا استاذة سمرقند لهذه المشاعر الانسانية الفياضة العبقة بعطر الوفاء للاصدقاء وارجو من الله واتوسل اليه ان يشفي كل مريض وان يشفي استاذنا معلة فبرغم انه لم ينشر دواوين الا انه فرض اسمه بالمحافل الادبية وباحترام جم لقدرته الابداعية تحياتي وشكري واسفي لهذا الخبر المحزن

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 20/11/2009 14:09:13
الشاعر الأديب عباس عبد معلة
لم نلحق التعرف بادبائنا العراقيين .. نحن لما نزل نعيش منافي متداخلة. ما نعتز به اننا اقوياء .. والآ ما سر بقائنا حتى الساعة ؟ نحن أقوى ايضا لأننا بدأنا توا التعرف على بعضنا البعض ..
ازعل عليك ابا خضير ان تبقى تتأمل سقف الغرفة ولا تتأمل جمال الملائكة التي على الأرض!
ازعل اكثر ان لم تنهض ثانية وتكرر ذات اخطاءك في المجهول الشعري .. وآخرها ان تتعرف عليّ .. أزعل ثق أزعل منك .. تعال لتتعرف على صديق جديد كل صدره اشرعة قوارب بهجة وسفر طويل في الذات الجميلة للبشر.
تذكّر .. هناك الكثير ممن لم نلتقيهم بعد.
محبتي الوارفة .. ولسمرقند تحنان الأخوة والود العراقي.

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 20/11/2009 10:51:42
العزيزة سمر قند
بوركت وسلمت اناملك وامنياتي للعزيز المبدع بالشفاء العاجل
تحياتي لكما
عبد الكريم ياسر

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 20/11/2009 09:00:57
الاخت المبدعة سمرقند
شكرا لهذه الروح الوفية
والشفاء العاجل لشاعرنا العزيز عبد الامير معلة الذي كانت له وقفة نبيلة مع مرض ابنتي كوثر
سلامات00سلامات
مودتي واعتزازي

جبار عودة الخطاط

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 20/11/2009 04:37:17
سلامات سلامات سلامات :
وكم انت وفيه ورائعة ياسمرقند لا اقول غير ما قاله لك عباس
ديري بالج على نفسج ترة الوكت مو خوش وكت ...ولو انتي سباعية " .

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 20/11/2009 03:41:56
عافى الله الشاعر المبدع عباس عبد معلة ونسج له بيد لطفه بردة عافية لاتبلى ـ وعقدَ على قلبك قِران المسرة والرغد والإبداع ..

شكرا لك مبدعة .. وشكرا لك حمامة محبة .

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 19/11/2009 23:30:01
العزيزة الغالية والخلوقة سمرقند الجابري

لك تحاياي وعظيم تقديري لروحك الانسانية العراقية الخالصة ... والف الف سلامة لمبدعنا الشاعر الاستاذ عباس عبد معلة ونسأله تعالى الحفط والصحة لهذا العراقي الصبور...

مودتي وتحاياي ...


جمال الطالقاني

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 19/11/2009 22:14:50
الاخ عباس عبد معلة
سلامات ، سلامات ، سلامات
لاانسى وقفتك الأخوية مع زوجي عبد الامير المجر حين كان راقداً في مستشفى الرحمة .
عبد الامير لم يقرأ الموضوع بعد ، سأخبره صباح يوم غد بماتعرضت له ، وسيتألم ، فأنت احد اعز أصدقائه .
شكراً لسمرقند التي كتبت عنك هذا الموضوع .




5000