..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زَيف

وائل مهدي محمد

_ ماذا أحتاجُ بالله عليك كي أدخله ؟ 

قال : عوسَجَة شوكيَّة تُثَبّتها جيداً على وجهك و شفرة حلاقة جاهزة .  

_ وبعد ؟ ..  

قال : ملامحٌ حزينة وقارورة دموع تخفيها في جيبك لترش وجهك حين ترى تناثر لُسينات الورود أو ريش الأرافل وهي مُخضَّبَة بالدماء .

_ و أيضاً ؟ ..

قال : رطل شِعارات وطنيَّة أخّاذَة .

_ هل من شيء آخر يساعدني ؟ ..

قال : نعم .. سرب عاهرات .. هدايا .

_ إنها أمور ممكنة .. هل من مزيد ؟ ..

قال : رجالٌ أشداءٌ غِلاظ يُسَوروك .

_ و بعد .. و بعد .. أهذا كل شيء ؟ ..

قال : لا .. دونَك و حقيبة تَقتَني بها أدوات الزينة و التجميل .. تحملها أينما ذهبت . وقد تفيدك إذ ضاقت بك الأرض وقررت الهروب . اعلَم يا صاحبنا بأن الغد لا أمان له .

_ وما هي الأدوات ؟ .. زدني عِلماً أرجوك فالوقت يداهمني ..

قال : احمِل ما يلي .. قِناعٌ من جلد حرباء للمواسم . علمٌ بثلاث نجوم . علم بثلاث نجوم والله أكبر . ملابس عَسكر . عمامة سوداء أو بيضاء حسب النَسَب . ربطة عُنق . مصحَف . توراة . إنجيل . طاووس . كتاب رأس المال وتأريخ السَلف الصالح . نهج البلاغة . تربة الحسين . ميدالية للزراقاوي وأخرى لجيفارا . شروال كوردي و بندقية برنو . ميمنة يعسوب السراديب المُحَنَّط . زجاجة كونياك لذة للشاربين . سواكٌ مَكّيٌ لتُطَيِّب أنفاسك بعد التعتعة . مسبحة . خاتم ذهب وآخر من عقيق يجعل من بين أيديهم ومن خلفهم السدود . ثم لا تنسى شهادة الدكتوراه المُزَورة .. خُذها معك .

_ وبعد ذلك أدخل البرلمان ؟ ..

قال : بالتأكيد ستدخله وبقدمك الشمال أيضا .. ولكن ..

_ لكن ماذا ؟ .. أرجوك !! ..

قال : ستدخله لكن ليس قبل أن تضرط بقوَّة على من ائتمنك عرضه و نفسه و ماله ثم أدلى الأمَّعي بصوته إليك ..

_ سأفعل ذلك بالتأكيد .. شكراً سيدي .. بركاتك ..

قال : بركاتي .

يطوى الشيطان الرجيم وصاياه، يخفق جناحيه، يُحلّق عالياً.. فتبتلعه سماء بغداد الرمادية المشبَّعة برائحة الكبريت وأرواح الأبرياء ..

أمَّا صاحبنا فيُزَف إلى البرلمان بين أهازيج الكتلة و تزمير الائتلافات .

 


 

 

 

 

وائل مهدي محمد


التعليقات

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 14/11/2009 18:27:34
الاستاذ الطاهر الغالي ..
سلمت يداك اخي .. اشكر مرورك على نصي المتواضع .. انت في القلب دائما ولا داعي للأعتذار ..
اتمنى لك الخير الوفير و السلامة ايها الرائع الطاهر في كل مراحل الحياة ..
شكرا آخر لتواجدك معي .. ودمت .

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 14/11/2009 18:23:42
الاستاذ جمال جاف الحبيب .. تحية ..
اشكر ودك يا غالي .. والله يا جمال انتظاري للعودة لعراق ما بعد صدام كان حلمي .. وحين رأيت الحال يدعوني لمزيداً من الانتظار سنة بعد سنة ولا بشائر خير تلوح في الافق جعل جراحي القديمة و الجديدة تنز بألم .. املنا كبير في غد افضل نجتمع فيه تحت سقف واحد اسمه وطن ..
شكري لكم حبيبي جمال .

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 14/11/2009 14:29:20
مبدعنا الرائع وائل مهدي حياك الله
ما اروعك نص هادف شدنا اليه كثيرا
اتمنى لك النجاحات الدائمة
ارجو المعذرة صديقي الحبيب عن التأخيرفي التعليق جهازي عاطل
دمت وسلمت رعاك الله
تحياتي
مع احترامي وتقديري العميقين

الاسم: جمال جاف
التاريخ: 14/11/2009 09:19:25
سردك يغيظ الكثيرون ويظطجرون منك يهمهمون ويحمحمون دون هواده
محاكات وحوار واقعي براي ليست لها اي علاقة بالخيال
واقعيه مولمه لشعب كابد الكثير الكثير وزهق دماءه هدرا
حوار تعتلج بحبكه قادره عن التمحور حول النص
ديناميكيه النص ذات سلطه قويه
وائل استطاع بفتره جدا وجيزه ان يثبت قدرته العاليه على الكتابه والولوج الى واقع مجتمعه والذي ابعد عنه منذ نعومة اظافره ..
بربك قل لي كيف استطعت تصوير واقعنا بهذه الشاكله
والولوج الى الامنا رغم بعدك الجغرافي
نص جميل تحياتي

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 14/11/2009 04:25:26
الاستاذة الاخت رؤى المحترمة .. تحية ..
وجعنا مشترك سيدتي الغالية لان الجذر واحد و الهم واحد .. رغم اختلاف قارات السكن ..
اشكر مرورك البهي .. الوضع الحالي اجبرني اعادة قراءة مسرحية المُهرج للأستاذ المرحوم محمد الماغوط .. عن صقر قريش و مهزلة فقدان الكرامة ..
تقبلي فائق احترامي استاذتي ..

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 14/11/2009 04:20:06
الأخت الأستاذة .. الدكتورة أسماء المحترمة .
اشكر يا اختي التحليل الذي كتبتيه و كأنك تلمسين الهواجس و الدوافع التي تدعو الكاتب او الفرد في اتخاذ طريقة بيان مشاعره .. ممنون منكِ أنا ..
تقبلي احترامي و شكري ..
و الغد لا امان له ولا امان فيه .. هذا ما يجب ان ينتبهوا اليه ، لانه لو دامت لغيرهم لما وصلت لهم .. العراق صحيح يصبر ولكن لا ينسى ابداً.. تاريخه شاهد ..
اشكركِ مجدداً.

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 13/11/2009 20:38:05
المتألق وائل:
سردك يحمل وجعنا الواقعي.. واملنا النزيف الذي قد اعتدنا على خيبته؟؟!
بوركت ودام قلمك الانيق...
تحياتي..
رؤى زهير شكر

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 13/11/2009 15:02:46
الأستاذ الحبيب و صاحب القصائد و القصص القصيرة الرائعة ..
حمودي الكناني المحترم .. تحية اجلال لكم ..
هههههههههههه عن موضوع الغالي الاستاذ السامي اضحكتني جدا .. انه رائع دائماً حيث يصحح لي النصوص و هذا من طيبه .. ولكن ولا يهمك ههههه اذا سيادتك تأمرني ان تكون انت الكفيل به فياريت دخيلك ههههههههههههههههههه...
مسرور انا جدا برضائك على نصي المتواضع و اتمنى ان لا يفوتني ابدا مطالعة نصوصك .. يا استاذ حتى تعليقاتك على المقالات السياسية لها نكهة خاصة ودالة على وعيكم و تفهمكم العميق .. تقبل شكري لكم اخي الغالي ..

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 13/11/2009 14:52:36
الاستاذ السامي الحبيب ..
تحية ايها العذب ..
اشكر تصحيحك للنص .. و اعتذر عن كثرة الأخطاء .. كما اعتذر عن الكلمة (الخادشة ) التي استخدمتها ..
سأحاول جهد الإمكان تصحيح اغلاطي في النصوص العربية.. و لسيادتك الفضل عليّ يا استاذي الرائع ..
شكري لكم و تقديري ..

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 13/11/2009 14:41:29
الأخت الأستاذة ايمان الوائلي المحترمة ..
اشكر مرورك على النص ..
يا أُختي،أحياناً افكر بأن الذي يحدث مصيبة و ستزول .. ولكن استمرارية هذه المصيبة تُخرج الانسان من طوره والله ..
مع الأسف ان يمر على العراق أحد اسود و اربعاء اسود بعدا ما مر عليه عمر اسود .. املنا فقط بالله جل جلاله يا استاذتي ..
شكري اليكِ مرة اخرى ..

الاسم: د. أسماء سنجاري
التاريخ: 13/11/2009 14:37:40
بتهكم يأسف الأديب وائل مهدي على التلبد الذي يعتمر البعض عندما تلتهم المصالح الشخصية للفرد مقومات أسمى رسالة انسانية ألا وهي بناء عالم أفضل للجميع ...

تحياتي

أسماء

"اعلَم يا صاحبنا بأن الغد لا أمان له"

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 13/11/2009 14:31:09
الاستاذ ابا الانوار الغالي ..
اشكر كلماتك الغالية يا صديقي الاروع .. والله يا سلام تتحطم اعصابي حين اسمع بانفجار بالعراق راح ضحيته كذا عدد من الشهداء و بعدها ارى مسئول يتمنطق وكان ارواح الناس ارخص من اجنحة الذباب ,,
الوضع السيء يمتد وكأنه الى الأبد .. والحقيقة يا اخي العراقيون ضاقوا من الويلات عهد نظام الملعون صدام حروباً و تشرداً و إعتقالات و يجب ان يكونوا الان في حالة عيش كريمة وهي ما تليق بهذا الشعب الطيب العريق ..
محبتي اليك يا استاذ سلام ..

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 13/11/2009 13:14:48
وائل حبيبي لا عليك بعمك العامري ههههههههه فالنص من اوله الى أخره جميل وقل له صديقي الكناني كفيل بك ...
احسنت يا وائل أنك ذكرت الألوان والاشياء كلها لئلا يفرح بعضهم ويقول نحن لا ذكر لنا بالنص فيظن انه نجا.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 13/11/2009 11:31:00
احمِل ما يلي .. قِناعٌ من جلد حرباء للمواسم . علمٌ بثلاث نجوم
---
أظن الأفضل : نصبَ ( قناع ) و( علم ) إلخ ... على المفعولية .
---

أقدِّر ألمك وأحترمه وأبارك لك سردك الجميل لا على طريقة هذا الإمعة الذي اخترته كعَلَمٍ للنفاق !! هنا في ثنايا قصتك ,
وربمااقترحتُ القول : ستدخله لكن ليس قبل أن تدلق لسانك بشماتةٍ على من ائتمنك عرضه و نفسه و ماله ...
---
تحية قلبية لك ولإبداعك مرة أخرى ودمتَ

الاسم: التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 13/11/2009 10:15:24
الاخ والاستاذ النبيل
وائل مهدي ..

ذنب من يسمح بأستباحة الارض
ويفترش لعنته ابدية لساكنيها..؟؟؟؟
كل الاحترام والتقدير لقلمك الشامخ
احترامي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 13/11/2009 03:16:05
قال : نعم .. سرب عاهرات .. هدايا .

_ إنها أمور ممكنة .. هل من مزيد ؟ ..

قال : رجالٌ أشداءٌ غِلاظ يُسَوروك .

_ و بعد .. و بعد .. أهذا كل شيء ؟ ..

قال : لا .. دونَك و حقيبة تَقتَني بها أدوات الزينة و التجميل .. تحملها أينما ذهبت . وقد تفيدك إذ ضاقت بك الأرض وقررت الهروب . اعلَم يا صاحبنا بأن الغد لا أمان له .

-------------
صديقي الجميل وائل
مرحبا بطيف حروفك واليوم تجمعنا صفحة مشرقة بيضاء
على محبة النور
سلاما




5000