.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشاعر حسين ابو شبع (الشاعر المقاوم شاعر الروح الحية )

حميد الحريزي

دراسة في طبيعة الشعر والشاعر


من هو عبد الحسين أبو شبع ؟
- هو عبد الحسين حسن ناصر إبراهيم أبو شبع .
- ولد في مدينة النجف - طرف الحويش - في عام 1912 .
- ينتسب لعائلة كادحة فقيرة ووالد يعمل بالحياكة أو الطين.
- يقرأ ويكتب -
- متزوج وله عدد من الأولاد والبنات .
- توفي مسموم في 29-1-1980 في عهد سلطة الدكتاتور صدام حسين.

ونحن نكتب عن الشاعر الشهيد عبد الحسين أبو شبع لا نريد ان نتطفل على لغة النقد الشعرية لذوي الاختصاص في الشؤون الفنية والأدبية وخصوصا الشعر وإنما جل ما نتوخاه ان نقرع أجراس الذاكرة النجفية لتوقظ في ذواتنا معاني الوفاء للرموز الوطنية في مختلف مجالات ومسارب كفاح الإنسان من اجل بناء مستقبل أفضل لأبناء وطنه وأبناء جنسه , وخصوصا عندما يتميز هذا الرمز بأكثر من صفة وأسلوب في مجرى هذا الكفاح الوطني الإنساني عندما يكون هو المناضل السياسي مقتحم حصون الظلم والاستغلال باللافتة والتظاهرة والتوعية كما هو حامل راية النضال الابقى والأمضى بقوة وغزارة وعمق إنتاجه الشعري معبرا أفضل وأجمل وأكمل تعبير عن هموم وطنه ومواطنيه وممزقا أقنعة زيف وجوه الاستغلال والقهر ودك أستارها مهما عظمت . وكما يقول هيغل عن الشعر مفرقا ومميزا إياه عن العمارة والنحت والرسم باعتباره يصوغ خلجات الروح الإنسانية من بحر كلمات اللغة المنغمة دون الاستعانة بالإشكال الخارجية حيث يقول ( قوة الخلق الشعري تكمن في صياغة الشعر للمضمون داخليا دونما استعانة بأشكال خارجية أو بتعاقب من الأنغام وهو بعمله هذا يحول الموضوعية الخارجية إلى موضوعية داخلية يظهرها الروح برسم التمثيل في الشكل عينه الذي تكون عليه هذه الموضوعية ويتحتم ان تكون عليه في الروح ) (1) .
ومن هو الشاعر فهل هو ذلك المجنون مسلوب العقل كشرط ليهذي شعرا حيث يقول افلاطون ( الشاعر في الحقيقة شيء خفيف كالأثير مجنح ومقدس لا يستطيع ان ينظم ليستحق اسم الشعر دون ان يكون ملهما أو مجنونا أو أذا بقي في رأسه عقلا إطلاقا , فبينما يحتفظ الإنسان في رأسه بأي جزء مما يسمى عقلا لا يستطيع أن يبدع شعرا أو يقدم نبؤات ) (2)
أم إن الشاعر هو ذات فاعلة ومنفعلة تتكثف في ذاتها الخصائص الفيزيولوجية الخاصة بالفرد بالإضافة إلى الظروف الاجتماعية والبيئية التي يعيشها حيث يحيى بحالة من الصراع ضمن واقعه الحياتي المعاش كي يولد الشعر وكما ذكر ذلك د.نوري جعفر عندما يتحدث عن مخاض الإبداع فيقول ( هو حالة خاصة من الصراع الحاسم الذي يحصل بين المجاري المخية التي تحمل الفكرة الجديدة أو الصورة الشعرية لتقذف بها خارج المخ وبين المجاري المخية الأخرى التي تحاول الاحتفاظ بها على نسق الصراع الذي يحدث بين مسارب دفع الجنين إلى خارج الرحم وبين التي تحاول الاحتفاظ به ) ( وعندما يستكمل المولود الفكري الجديد الفكرة العلمية أو الصورة الشعرية بالطبع مستلزمات وجودها المستقل فانه يرى النور في اللحظة الحاسمة بشكل حتمي لأمراء فيه تماما كما هي الحالة في الجنين ) (3) .
وبذلك فان الشعر لا يمكن أن يوصف بالجنون أو فقدان العقل وإنما هو ظاهرة مادية ذات ميزات خاصة يتصف بها بعض الأفراد دون غيرهم معبرين عن ذلك بكلمات ذات دلالات مقصودة تحمل تاريخ تطورها ضمن وضع اجتماعي تاريخي محدد وكما يقول كلودويل واصفا الكلمات في عصرنا الراهن ( 4 ) الكلمات هو نقود السوق الإيديولوجية للبشر ) .
وان أداة هذا الكلمات كما يرى العلامة نوري جعفر حيث يقول ( 5 ) ( إن القشرة المخية التي هي الأداة الجسمية للفكر أو عضو التفكير بجميع مستوياته وبخاصة الأصيل منه تقوم إثناء ممارستها عمله اليومي المعتاد وإثناء الابتكار في مجال العلم أو الفن بعمليتين متكاملتين متلاحمتين ومتميزتين متنافرتين في إن واحد هما عملية الإثارة وعملية الكف ) .
ويؤكد إن ما يميز الفنانين (6) ( تتطلب عندهم المنظومة الاشارية الأولى ( أو الحسية ) على المنظومة الاشارية الثانية ( أو اللغوية ) وتتطلب الأقسام الدماغية الواقعة تحت المخ ( المسئولة عن المشاعر ) على المخ ( عضو التفكير ) ( وكلما ازداد مقدار النشاط المخي الحسي عند هذا الفنان أو ذاك أصبح أكثر براعة وارقى ).
فما أعظم مقدار النشاط المخي الحسي كما نلمسه من جمالية وعمق ودقة صور وغزارة إنتاج شاعرنا الشهيد وكما يروي لنا الأخ أبو نبيل ابن أخ الشاعر بأنه بدأ يقول الشعر في سن السابعة أو السادسة من عمره وكما يقول انه يفضل أن لا يتحدث إلا شعرا . هذا من الناحية البايلوجية للشاعر ......... اما من الناحية البيئية والاجتماعية للشاعر , ان اغلب من يحيط به من أفراد أسرته هم من الشعراء أو ممن يتعاطون الشعر وبهذا الخصوص فان هناك ما يلفت النظر إن العديد من الشعراء ومن ذوي النزعات الثورية هم من الحرفيين الصغار - الحياك - حيث إن العديد من البو شبع وهم أصلا من عشيرة بني كلاب كانوا يمتهنون الحياكة مما نتج من ذلك بالإضافة إلى عيشة الكفاح التي يحياها الحائك فانه يعاني من الاضطهاد والنظرة الدونية في ظل العلاقات الاجتماعية الإقطاعية وشبه الإقطاعية السائدة آنذاك للكثير من الحرف والمهن اليدوية وخصوصا مهنة الحائك والبقال وبائع الخضر ( الحساوي ) وبائع اللبن ( المعيدي ) باعتبارهم من المعادن الخسيسة في حين يرون ان المفكرين والفلاسفة من التنابلة الطفيليين الذين يعيشون من جهد وعرق العاملين من المعادن النفيسة هذه الرؤيا الأفلاطونية الموروثة من عصر العبيد .
ان لهذه المهنة ( الحياكة )بالذات خصوصية انفراد الحائك بنفسه منعزلا عن الآخرين وهو يمارس مهنته بالإضافة إلى ما تتميز به من حركة إيقاعية لأيدي وأرجل وحتى رأس الحائك وأدواته في حالة النسج والعمل فكأن هذا العمل الإيقاعي الموزون يمر عبر عملية مخية معقدة يتميز بها الإنسان الى لغة مقفاة موزونة تكثف مشاعر ومشاهدات وانفعالات الشاعر لتولد القصيدة كما نرى وكما يذكر يوري فرولوف (7) ( خلال عملية الشغل يغير الإنسان الطبيعة كما يغير ويطور نفسه في نفس الوقت ) .
بالإضافة إلى البيئة الاستفزازية التي عاش فيها الشاعر بين حالة من التضور عطشا في مركز المدينة النجف المحيطة بالضريح الشريف للأمام علي ( ع ) حيث كان النجفيون يعتمدون في ذلك الوقت على المياه المستخرجة من الآبار البالغ عمقها أكثر من خمسة أو سبعة عشر مترا يخرج ماءا مالحا لا يصلح لغير غسل الأواني وبعض الشؤون المنزلية الأخرى والمياه الموردة للنجف عن طريق السقاية المحمولة على ظهر الحيوانات والذي لا يتمتع به سوى الأثرياء وان للنجف قصص طويلة في وصف هذه المهانات كما ذكر المؤرخ حسن الاسدي ( كانت على الدوام في أزمات ماء خانقة ومستمرة يشرب الأغنياء خلالها الماء مما يجلب من الكوفة بكلفة غالية وكان الله في عون الفقراء ) (8) في حين تعاني مدينة الكوفة التي لاتبعد إلا بعض الكيلومترات عن مركز النجف من حالة طغيان نهر الفرات العذب والذي تردد إليها الشاعر مع عمه ومتبنية الشيخ إبراهيم أبو شبع والد ومصدر ما نرويه بخصوص الشاعر جميل الشيخ إبراهيم أبو شبع أبو نبيل ابن عم الشاعر . والتنافر الشديد بين وصف هندسة ومعمار درابين وأزقة مدينة النجف في أطرافها الأربعة وكأنها صممت كمتاهة لمن لم يعتاد عليها وذلك لأسباب أمنية بالدرجة الأولى وكمصدات طبيعية للبشر الغازي والريح اللاهب العاصف الصحراوي المحيط بالمدينة. على خلاف من انفتاح وفسحة الرياض والبساتين والاهوار والمزارع الممتدة بامتداد الأفق في الكوفة وابوصخير من ناحية الشرق والجنوب ولا نهائية الصحراء من جهة الغرب والشمال , كذلك حالة الفوارق الطبقية الصارخة تنتج عنه حالة الشبع حد التخمة ( والشبع جوعا ) لابو شبع حيث يتنعم فئة التجار والإقطاعيين والمرابيين وسماسرة الاستعمار التركي والبريطاني بالجاه والسلطة والمال في الوقت نفسه تعاني أغلبية السواد ألنجفي من الجوع والحرمان والبطالة والأمية والمرض وخصوصا على اثر ما تتعرض له المدينة من المحاصرة والفتك بأهلها لأكثر من مرة من قبل غزو المستعمرين الأتراك والانكليز والوهابيين وغزو المرض الفتاك نتيجة لتردي الوضع الصحي والمعاشي للأغلبية الساحقة من سكان المدينة .
وان ما أعطى المدينة ميزة خاصة هو وجود ضريح الإمام علي (ع) ( الذي أقام له الرشيد بناية من الطين عام 786 م وفي عام 902 م بني محمد بن زيد أول قبة محترمة على القبر وفي عام 978 م أشاد عضو الدولة البويهية أعظم وأفخم عمارة بنيت إلى ذلك اليوم . وفي عام 1354 م احترقت عمارة المرقد فأعيد بناءه من قبل الايلخانيين وقد أصلحها الشاه عباس الأول عام 1354 م ( 9 ) .
كان البويهيون في القرن الرابع الهجري أول من أسس قواعد المرقد الشريف وشيدوا المساجد بجواره لمن أقاموا هناك في عام 1743 م تم تذهيب قبة المرقد العلوي . وذلك من قبل نادر شاه الذي زار النجف فأمر بذلك ووضع في الخزانة العلوية تحفا غالية ). وما لهذا الضريح من حب وقدسية بين الشيعة في العراق والعالم الإسلامي فالبس المدينة ثوبا من القداسة الدينية طوال تاريخها وللان فأصبح قطب جذب للشخصيات الدينية من مختلف القوميات والأعراق لمجاورته وخصوصا الإيرانيين وغالبا ما يكونون من علماء الدين الشيعة المتنورين اللذين يهربون من الملاحقة والمضايقة والاضطهاد من قبل السلطات الشاهنشاهية في إيران . وكون النجف أصبحت نظرا لموقعها مركزا تجاريا مهما في العراق حيث كانت ( القوافل تنصب عليها من الصحراء باستمرار حاملة مختلف البضائع والنقود الذهبية لتعود محملة بالرز والقماش والأغذية و ( العباءة ) الصوفية والوبرية والمضارب وغيرها وكلها من إنتاج العراق أو النجف نفسها . وقد كانت مركز بيع جميع المنتجات الزراعية والصناعية التي تنتج في الشرق الأوسط وبذلك كان فيها عدد غير قليل من البيوت التجارية مثل ال مرزة وال شلاش وال عجينة وال شعبان وال الحبوبي وال شكر وغيرهم ) وكان هناك عدد من الصيارفة واصحاب المخازن الكبيرة ( الخانات ) (10)
وذلك ما افرز حراكا فكريا واجتماعيا نشيطا في مثل هذه الاوساط وخصوصا من دعاة حركة المشروطة ( الدستورية ) بقيادة كاظم الخراساني وهي حركة متنورة دستورية مضادة للحكم المطلق والمستبد في تركيا وإيران وبقية أرجاء العالم الإسلامي ممثلة بذلك طليعة الطبقة البرجوازية الناهضة في هذه البلدان ومنها العراق وبضمنها مدينة النجف وكأنها تماثل البروتستانتية في الديانة المسيحية حاملة الغطاء الديني للنهوض البرجوازي ضد الاستبداد الملكي المطلق في أوربا بداية النهضة الصناعية . ومما يؤكد ذلك وجود نقيضها من جماعة ( المستبدة ) بقيادة السيد كاظم اليزدي وهي فئة محافظة ( كاثوليكية ) موالية للسلطات الحاكمة يتبعها ذوي الثروة والسلطان التقليدي من المرابين والإقطاعيين واتباعهم . وقد تأثر النجفيون ومنهم عائلة الشاعر من البو شبع بالفئة الأولى كونهم كما أسلفنا من العمال الحرفيين المعدمين ولما تمتاز به هذه الحركة من نهج تحرري ومساندة العدالة والحرية . ومن تاريخ ولادة الشاعر في 1912 في طرف الحويش احد الإطراف الأربعة التي تشكلت بعد إعلان الحكومة المحلية النجفية بعد انتصارها على السلطة العثمانية في المدينة في عام 1915 من زعماء المحلات الأربعة والبارزين من التجار والمثقفين (11)
وكذلك وعيه لإحداث ثورة النجف ضد الانكليزي في 19 مارت 1918 وما رافق ذلك من آلام وماسي وبطولات في تلك الفترة حيث كان عددا من أباء وأجداد الشاعر من المشاركين في الثورة ومن المنفيين بعد فشلها وهم كل من ( الحاج محمد أبو شبع وعباس حسون أبو شبع وهادي أبو شبع وعبد يوسف أبو شبع وخليل أبو شبع وهو جد الشاعر )
(12) . كذلك أحداث ثورة 1920 الوطنية التحررية ضد الاستعمار الانكليزي .
أما من أين أتت تسميت البو شبع فلا علم لي بها ولكن المعروف إن سكانها وكمظهر وخاصية أصيلة للمدينة الحديثة إن يكنى كل مجموعة أسرية وقرابية من السكان باسم جد العائلة او بمهنته مثل البو سيد سلمان والبو جريو والبو غنيم والبو شربه والبو المعمار والبو الصايغ والبو كلل والبو البنا وال كاشف الغطاء ... الخ , وكأنهم بذلك وتحت سطوة علاقات العمل والإنتاج في المدينة يريدون قطع صلتهم بالقبيلة والعشيرة الأم على الرغم من انتماء اغلب هذه العوائل لعشائر وقبائل عربية أصيلة ذلك متوازيا ومتحمسا مع ما تكنى به ورمز الحوزة الدينية في النجف باسم المدن أو المهن مثل الشيرازي والتبريزي والطبطبائي واليزدي والبرجوردي والخراساني ..... وغيرها وهو ما سار عليه اغلب سكنة المنطقة الغربية بالخصوص مثل التكريتي وإلهيتي والراوي والعاني والسامرائي...الخ وهذا أمر يحتاج التوقف عنده لمعرفة أسباب تفضيل اسم المدينة على السم العائلة بالنسبة يسكان المدن العراقية في الوسط والجنوب والغرب.
وقد أدت هذه الصفات وطوال تهديد المدينة امنيا وخشيتها من الخارج ما بعد السور ووجود أقلية أجنبية متعددة دائمة القلق على مركزها ونفوذها الديني والاجتماعي إلى تمركز أهل المدينة وبالخصوص من الوجهاء والأعيان والأثرياء اصلاء وغرباء إلى التمركز حول الذات ونفورها وخوفها الدائم ممن تسميهم بالغرباء حتى ولو كانوا من سكنة القرى والأرياف المجاورة على الرغم من كون قبائل وعشائر هذه المناطق غالبا ما يهبون لنجدة ومؤازرة أهالي مركز النجف على طول تاريخ صراعها من الغزاة الأجانب والعرب الطامعين والطائفيين وهذا على عكس ما يجب أن يتصف به سكان المدينة باعتبارها مركز ديني وسياحي وتجاري هام وضرورة انفتاحها على الجميع وكأن هذه الميزات قد سلبت من قبلهم من خارج المدينة ويخشون أن يستردها أصحابها ( الغرباء ) في يوم من الأيام ولم تأتي هذه المكانة نتيجة لتطور طبيعي نتيجة لعوامل جغرافية واقتصادية وثقافية تمتلكها المدينة دون غيرها أو تمتلكها كما يمتلكها مثيلاتها من مدن العراق والعالم وللأسف الشديد لم تزل مثل هذه النظرة الخاطئة لا زالت تهيمن على فكر وسلوك ليس فقط بعض العوام ولكن من وجوه وأصحاب الشأن والسلطة في المدينة ممن يتزعمون أنهم من النجفيين الاصلاء قد يصح ان نسميه بالشوفينية المدينية وهو سلوك متناقض بين موضوع يتطلب انفتاح غير مشروط وواقع منغلق ممقوت ولا شك إن لهذا الأمر وما افرزه في سيكولوجيا سكان المدينة يتطلب دراسة منفصلة ومعمقة من قبل اختصاصي علم النفس والاجتماع وهو ليس موضوعنا على كل حال . وقد بقية النجف طوال تاريخها لغاية ألان تشكل هاجسا مقلقا للسلطات الحاكمة في العراق فقبل قتل شهيدنا الشاعر مسموما في 1979 بثلاث سنوات أي في عام 1976 شهدت النجف انتفاضة كبيرة ضد سلطة نظام البعث زامنةالزيارة الأربعينية للإمام الحسين (ع) وقد أخمدت بقسوة مفرطة من قبل السلطة الفاشية حيث استخدمت فيها الدبابات والطائرات واعدم العديد من الثوار واعتقل المئات إن لم يكن الآلاف وهرب العشرات . وبذلك فان شاعرنا الكبير قد عاش وسط هذا الحراك الاجتماعي الشديد الفورات حينا وراكد شديد السكون حينا أخر . بين نزعة التحرر والانعتاق ونزعة المحافظة والخنوع والخضوع من جانب أخر . بين محيط خانق وفضاء لا منتهي بين عطش قاتل وارتواء طاغي بين ثراء فاحش وفقر مدقع وفي هذا الجانب نستشهد بما قاله العلامة الكبير د. نوري جعفر بخصوص الجوانب السيكولوجية للأديب وان يأخذ الباحث في نتاج الأدب أو المبدع وخصوصا الشاعر بعين الاعتبار عوامل ثلاثة كبرى متلاحمة ومتبادلة الأثر فلا بد من النظر
أولا : إلى طبيعة الفترة الزمنية التي سيبقى فيها الأديب موضوع البحث خصائصها التاريخية البارزة المتميزة ومن ناحية التناقضات الاجتماعية الكبرى الشائعة إثناء تلك الفترة للكشف عن مدى تغلغل الأديب في أعماقها ومدى انعكاس ذلك التغلغل في أدبه بشكل صريح أو ضمني
ثانيا : لا بد من إماطة اللثام عن نزعة الأديب الاجتماعية العامة وخصائصه السيكولوجية وروابطه الإيديولوجية وانتماءاته السياسية والاقتصادية ومدى نضجه الفكري وحرارة مشاعر ومهارته الأدبية وأصالته الفنية الجمالية وسعة الإحكام التي يطلقها على الأحداث والأشخاص والظواهر المحيطة به وسلامة تلك الأحكام وعمق الاستنباطات الاجتماعية التي يتوصل إليها كما يبدو ذلك كله في إنتاجه الأدبي .
ثالثا : لا بد من النظر إلى فنه اللغوي وبراعته في التعبير عن أرائه في ضوء الأسلوب الأمثل الشائع في مجتمعه مع ملاحظة دفة ألفاظه وغزارتها وأناقتها وانسجامها في العبارات والفقرات ) د. نوري جعفر ( الجوانب السيكولوجية في أدب الجاحظ ) ص6 دار الرشيد 1981 .وفي ما أسلفنا استطعنا أن نوفي بشكل مختصر الناحية الأولى من هذه الاشتراطات النورية (نسبة للمفكر العراقي المعروف نوري جعفر) . أما من ناحية الاشتراط الثاني فان شاعرنا كان وفيا لقيم ومبادئ أو عرف أجداده وأعمامه من البو شبع وعموم أبناء طبقته العاملة المحرومة في مساندتها لابو الأحرار والثوار ضد الترك والانكليز في جبهة المشروطة والتي تعبر كما أسلفنا عن تطلعات الطبقة البرجوازية الوطنية الناشئة والتي تمتاز بالضرورة بالنزعة الثورية والديمقراطية في كفاحها ضد جبهة المستبدة . وبذلك كان موضوعيا أن تساند طبقة العمال ان صح هذا الوصف على فئات المعدمين والحرفيين والمعدمين في تلك الفترة لكفاح البرجوازية الناهضة تحت مظلة المطالبة بالعدل والحرية والديمقراطية ضد الاستغلال والاستبداد للملكية المطلقة وأعوانها وركائزها الاجتماعية للطبقات المحافظة . ومن بعد ذلك انحياز الشاعر للفكر الاشتراكي الثوري الذي امتازت به النجف وخصوصا بعد ولادة الدولة العراقية الحديثة واحتضانها بواكيره الأولى وخصوصا بعد ثورة أكتوبر العظمى في 1917 وقد كان العديد من قادة الحركة الشيوعية واليسارية والقومية والدينية التحررية من مدينة النجف كنتيجة موضوعية لواقعها الثقافي والاقتصادي والاجتماعي والجغرافي سالف الذكر . وقد أعطى البو شبع العديد من النماذج والرمز الثورية نساء ورجالا من المناضلين ضد القهر والاستغلال والدكتاتورية ومنهم مثلا القائد النقابي المعروف المرحوم شهيد إبراهيم أبو شبع أخ الشهيد الشاعر .



علاقة الشاعر بالحزب الشيوعي العراقي

وقد روى الأخ جميل أبو شبع إن الشهيد أبو علي كان على علاقة قوية مع الشيوعيين العراقيين في النجف خصوصا قبل ثورة 1958 وبعدها وقد كان منتميا للحزب في فترة من الفترات لكن هذه العلاقة كانت تمر بحالات من المد والجزر ففي 1958 أيد أبو علي الثورة باندفاع فاعل وقال في هذا الخصوص الكثير وقد انظم إلى صفوف المقاومة الشعبية أنذالك . ونتيجة ذلك تعرض إلى الاعتقال عام 1963 على اثر انقلاب 8 شباط ضد ثورة 1958 في سرداب الحرس القومي في النجف مع عدد كبير من الشيوعيين آنذاك ومن ضمنهم الشيوعي المخضرم صاحب حنحون الذي له شهادة بحق الشاعر بهذا الخصوص وكان لأبو علي موقفا من خط الحزب السياسي إذ كان يرى ان على الحزب ان يكون على رأس السلطة والسير بها نجو النصر الكامل وحمايتها من التأمر العالمي والإقليمي والمحلي لقوى الامبريالية الاتكلوامريكية وذيولها وإتباعها في الداخل وهذا ما حدث بالفعل في عام 1963 حيث استلم البعث السلطة قادما على قطار أمريكي كما أقر بذلك على صالح السعدي القيادي ألبعثي المعروف وأقيمت المجازر ضد عموم الشعب العراقي وخصوصا الشيوعيون وأنصارهم وقد قدمت النجف كوكبة من الشهداء من قادة وكوادر الحزب الشيوعي العراقي من أمثال سلام عادل ومحمد موسى وغيرهم . وكذلك كان لابو علي موقفا معارضا جدا للتحالف الجبهوي بين الحزب الشيوعي وحزب البعث ويروي احد الأصدقاء من الشيوعيين انه صادف احد الشعراء الشعبيين المعروفين آنذاك والذي كان يحمل موقفا من هذا التحالف أيضا فدعاه الرفيق عزيز محمد سكرتير اللجنة المركزية للحزب لحضور المؤتمر الوطني الثالث للحزب فقبل الشاعر الدعوة على إن يقرأ موالا للشاعر عبد الحسين ابو شبع في المؤتمر فوافق على ذلك عزيز محمد وقال هذا الموال الزهيري:


صار الربيع ومشت ناس بغنمه تحت
وانته على الماي تبحث وبصخرة انته تحت
تزعم خبير وتدير امرك وفرصه تحت
ما انتجت خير والقايش ابراسك ركب
على الركب تحبي كمت ما وصلنك ركب
لا انته كاعد وساكت ولا مساير ركب
كل خير ما بيك شفتك فوك شفتك تحت

* * * *
ولكن على الرغم من ذلك البرود في علاقته مع الحزب فقد ظل الشاعر وفيا لفكره ومنسجما مع منهجه الاشتراكي وتبنيه لقضايا الجماهير الكادحة وكما قال الشاعر السوفيتي الكبير رسول حمزاتوف بعد انهيار الاتحاد السوفيتي السابق( ان قصائدي لم تكن عضوا في الحزب الشيوعي)(14) وكذلك فان فصائد أبوعلي لم تكن عضوا في الحزب الشيوعي العراقي ومن ضمن ذلك توظيفه القصيدة الحسينية وهي تحي بصدق ثورة حقيقية ضد الظلم والقهر وتحمل من المعاني الإنسانية ما يبقيها حية طوال مئات السنين فلم يكن أبو علي بكاء بل كان يقدح بها شرر الوعي الشعبي ويحرضه على المطالبة بحقوقه العادلة . وقد قرأ العديد من الرواد يد قصائد أبو شبع ومنهم سيد كاظم القابجي وعبد الخالق الاعرجي وحسون شيحان وسيد طالب الأشبال وفاضل الرادود الشاعر المناضل ابن اخ الشهيد الثائر نجم البقال حيث كان صوتا هادرا ويروي بعض مجايليهم وبعض مجالسهم الحسينية إن أبو عصري غالبا ما يضيف من عنديته أبياتا يؤجج بها حرارة قصائد أبو علي وخصوصا وهو معتليا المنبر الحسيني وسط جموع الناس في مختلف المناسبات الحسينية وقد تعرض الاثنان للكثير من المضايقة والملاحقة والاعتقال من قبل السلطات والقوى المحافظة في الأوساط الدينية والعشائرية والإقطاعية وإضرابهم من أصحاب الثروة والجاه في النجف وخارجها كما قال رسول حمزاتوف( كلنا سنموت لن يعيش الى الأبد
ذلك معروف وهو ليس بالجديد
لكننا نحيا ليبقى بعدنا اثر:


بيت اوشجرة اوكلمة اوممر)


وكما قال يمكن للمرء ان يبدل قبعته ولكن لايمكن لشخص ان يبدل رأسه)(15)
. فمات الشاعر بشكل مفاجئ بعد ساعات من عودته من استدعاء إلى محافظة النجف ويؤكد الكثير من الأطراف انه مات مسموما بواسطة شراب قدم له في المحافظة في زمن الدكتاتور عام 1980 . وقد قتل الرادود في حادث غريب على اثر شجار مفتعل تدور حوله الشبهات وبذلك سكت الصوت القائل والصوت الناقل ليتنفس أنصار التخلف والاستبداد والدكتاتورية الصعداء . ومن هذه القصائد الحسينية وهي كثيرة وتتناقلها الالسن وتحتفظ بها ذاكرة الأجيال لحين الوقت .


يسمعونه يعرفونه نعمل بنهجك يا علي ما نسونه يعرفونه
نهج يتكفل حقوق البشر بيه الأمم تشهد
تنحفض بيه الحكوك ولا فرق ابيض واسود
العمل للمجموع يصبح عمل فكري لو عمل يد
لا احتكار وسيطرة اعمال حرة ومثمرة
هذا النهج يا حيدرة نهجك للعمل والجد
واليحرر هو يثمرهذا النهج اهل الوعي يحررونه يعرفونه
* *

كان الشاعر الشهيد يتميز بقوة وتفرد الشخصية والعزة بالنفس والعنفوان والإباء حيث يشهد بذلك كل من يعرفه كما تشهد له بذلك سيرته العملية المعروفة وقصائده المنشورة وغير المنشورة ومن الشواهد الشعرية يؤكد ويظهر ذلك بشكل واضح في هذا البيت من الابوذيه ونلفت النظر هنا إننا عندما نذكر شاهدا شعريا لا يعني أن ما نختاره هو كل ما يخص هذه الصفة أو تلك أو هذا الحدث والموقف أو ذاك ولكن ضيق المقال وأحيانا عدم الوصول إلى المصدر ليثرينا بالمزيد من شعر أبو شبع الذي يملأ الكثير من الصدور . يقول أبو علي

بعدما انطر بليالي ولصفار
اعرف لص وكع بشراكي ولصفار
واحد من اعد روحي وله صفار
شما تكثر تزيد المعنوية

وهنا يعد الشاعر نفسه بحق رقما متميزا والبقية أصفارا لا تزيده إلا علوا وعظمة وكبرا واباءا وشاعرنا يؤشر للكثير من الأمراض الاجتماعية الذي تتميز بها وتزرعها في حاضنة المجتمع أوضاع الفوارق الطبقية الصارخة نتيجة للقهر والاستغلال وأنظمة وسلطات القهر والاضطهاد وقوى التخلف والظلام ولكن هذه هي حساسية الشاعر حامل القيم الإنسانية الحقيقية الصادقة كالمحبة والوفاء والشهامة والكرم والشجاعة والى ما غيرها . ومن ذلك قصر ونفعيه بعض العلاقات بين بعض من يعتبرهم إخوة واصد قاءا وأحباب حيث يقول :

عافتني الأحباب بدرب مخطور وجان الأمل تدفع عني الأخطار
اثأري هذا المثل مشهور اخوة وكت كعدت ليل ونهار

وهو يبرر ما حصل له بسبب طيب سجيته ونكران ذاته المجبول عليها في حياته وتعامله مع الآخرين الذين كشفت زيفهم التجربة أننا العشرة والرفقة والتعامل
تدري جم صديق العاشر يته كشفته أعله الطمع واتجنبيته
امشي والصديق يطيب كلبي الوحبيت ماغشيت حبي
اتعب ما يغزر ليش تعبي انه من افعل الزين اشو أجازه بشين
أدور عالوفه ومالكيته
* * *
وقد كان الشاعر مرهف الحس جياش العواطف والمشاعر الانسانية ومنها الغرامية وقد قال في ذلك أجمل الأبيات والقصائد والمواويل الشعرية ومن ذلك وصفه الرائع للملة في قصيدة بعنوان ( وحك شيلة الملة )

وحك شيلة الملة ونور وجنتها يطرب صوتها وتسحر ملاحتها
مملوحة شكل والوجه حنطاوي إلها جاذبية أو تجذب الهـاوي
دكتورة غرام اضنونها تداوي تشــافي تمــرض امـروتهـــــا
* * *

وقوله ودعوته الحبيب إلى ترك الحديث الفارغ و الأقاويل والتفرغ للتمتع بجمال الحبيب والتأمل والاستمتاع بكمال صفاته.

لا تشغلني بس بالقال والقيل خليني بخيالي وين ما ميل
أحب أعيون سود بلا كحل ميل
* * *
وعلى ضوء أغنية عراقية اشتهرت في حينها للمطرب فاضل عواد بعنوان لأخبر لا جفيه لا حامض حلو لا شربت قال شاعرنا قولا جميلا نقتطف منه مطلع قصيدة طويلة في هذا المعنى:

لا عهد لا جلمة وفه لا فرحة منج حصلت
ما جنت ادري بالمهر لمن الحلقة انلبست
لا خبر من عندج لفه لمن الحفلة انعقدت
او للناس شحجي بالخبر بس لو سمعت
* * *


وعن طريف ما قاله الشاعر حين داهمت جاموسة هائجة دائرة مشروع الماء والكهرباء وتغريم العمال ما أحدثته من ضرر بالدائرة الذي كان الشاعر يعمل فيها فقال في ذلك مناصرا قضية العمال وما يتعرضون له من مظلومية في ظل السلطة البرجوازية آنذاك:

هل الشهر صارت علينه هوسه هم نكيصه وهم نطح جاموسه
احنه عمال المكاين ولسلاك واكفين عله الخطر وعله الهلاك
بدل ما لعامل يكولوله هاك كاموا ينكصون من فلوسه
* * *
كذلك فان الشاعر من مناصري قانون الإصلاح الزراعي الذي جاء لصالح الفلاح العراقي المعدم وإنصافه من ظلم وتعسف الإقطاع وجبروتهم كأحد المنجزات الهامة لثورة الرابع عشر من تموز حيث قال الشاعر:

الإصلاح الزراعي اليصلح الأوضاع الثمر لهل الثمر والأرض للزراع
* * *
ومن طرائفه التي يرويها الشيخ شنان الخفاجي صديقه ورفيق عمره حيث يقول( كنا جالسين أنا وعبد الحسين في مقهى كبون المجازة في رمضان وقد قدم أبو علي سيكارة جمهوري إلى حسين الكوفي فرد عليه بأنه صائم فقال له أبو علي شعرا

صايم شهر رمضان لبالك ايفيد قبطت هيجي شجول الجنة متريد
* * *
ومن شعره الموصوف بالحكمة والدعوة لاختار الأصدقاء وتحكيم الفرد لعقله في تبني الأفكار والمشورة المسداة يجب أن تكون واضحة جلية ظاهرة غير مرمزه:

قارن بين هذا وذاك لتحير وامشي حسب عقلك واتزانه
او للانسان احجيله التفسير موتر مزله و اتبسبس بذانه

وفي وصفه للقلم باعتباره أداة بيد من يمسك به إن كان نصيرا للحرية أو داعيا للعبودية حيث يقول:

يعبر عن ضمير إلي يملكه يسير بحسب توجيه المسير
إذا حر بطريق اللي يسلكه تشوفه أيفهم الناس ويحرر
واذا مستعبد بقيده يهلكه يخذل من يجي القيده يكسر
* * *
وقد كانت للشاعر مواقف جريئة وواضحة في مناصرة ثورة 1958 والدفاع عنها بالنفس والشعر في كثير من القصائد الشعرية التي تدل على وعي متقدم وعميق في تشخيص أسباب الظواهر والمواقف لمختلف فئات وطبقات وشرائح المجتمع العراقي ومنها مثلا يتساءل بتهكم ويرد بالحجة القوية عن سبب كره بعض القوى المحسوبة على الدين للاشتراكية التي يراها الشاعر من صلب الدين الإسلامي وسلوك وتعاليم رموزه فيقول بعض ما يقول في هذا المجال:


تحرم الاشتراكية عله يا راي والقرآن كايلها يمولاي
شراكه بالهوه والارض والماي والاستعمار ما بيه النه تعمير
إذا انته خليفة علي الكرار وتعمل بالقضية وعندك أسرار
اشو تضرب دجاج أبليل ونهار عاش ومات ذاك ابخبزة اشعير
* * *
وفي قصيدة له يعاتب فيها أبونا ادم (ع)وسبب تركه لجناة النعيم ليحيا هو وأبناؤه من بعده حياة البؤس والشقاء ولكنه في ذلك لا يحمل أمنا حواء سبب الخطيئة كما تتناول ذلك الروايات بل يصورها صادقا بأنها ظلمت وقد جنى عليها ادم وهي التفاتة رائعة ووعي متقدم يخالف التقليد الظالم للمرأة ويتعالى عليه:


شلون ادم لعب لعبه ويانه ريت لاالله خلقه ولا جانه
جان بالجنه أو حوه بجانبه يشرب وياكل فواكه طيبه
يشرب ابنهر الخمر يستعذبه ونهر ثاني يكرع البانه
* * *

وله دائما وقفات مشهودة في نصرة الحق والعدل ورموزه والرفع من شان المناضلين والتغني بتضحيات الشهداء الإبطال الذين سار في طريقهم طريق الكفاح الوطني والطبقي والديمقراطي ومنها ما قاله بحق البطل الشهيد حازم الاعرجي المناضل الذي أعدمته السلطة الفاشية يعد إن فشلت انتفاضة حسن سريع البطولية في معسكر الرشيد وكان الشهيد من رفاق حسن سريع والمشاركين في الانتفاضة حيث وقف على قبره قائلا:

عيني تشاوف عالدرب وتراب
ومتهزني العواصف بعد وتراب
يرى كبرك الشامت حجر وتراب
ويره التاريخ قبرك مزهريه
* * *
وفي ما ذكرنا من الأمثلة والنماذج الشعرية وفي مختلف الإغراض والحوادث والمناسبات وهي تشهد على براعة التعبير وقوة التأثير وقدرة فائقة على التعبئة والتنوير التي امتاز بها شاعرنا الشهيد.وبذلك نكون قد أوفينا بعضا من مستحقات العامل الثالث للعوامل النورية (نسبة للمفكر والعلامة العراقي الكبير الدكتور نوري جعفر) المطلوبة من الباحث في دراسة وتقييم نتاج الأديب أو المبدع وخصوصا الشاعر .
قد قاوم الشهيد الشاعر أبو علي الكثير من الترغيب والترهيب مقابل أن يكف عن كشف رموز الظلم من القوى المحسوبة على الدين وقوى الإقطاع وممثلي السلطات الحكومية المستبدة التابعة والمتحالفة مع قوى الاستغلال العالمي حيث يذكر ولده حيدر إنهم وعدوه براتب شهري يسد به ضائقته ويعيش مرفها هو وعائلته ولكنه رفض ذلك, ومما ذكره الحاج أموري شبع بهذا الخصوص انه في عام 1971 أرسل قائم مقام النجف على أبو علي طالبا منه أن يمتدح السلطة في قصائده الحسينية التي يلقيها الرواديد من على المنابر وخصوصا في شهر محرم لأحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين(ع) فرفض أبو علي ذلك معتذرا بان القصائد أعدت للمناسبة قبل سنه ووزعت على الرواديد ولا يمكنه استرجاعها منهم واستبدالها ألان مؤملنا إياه بان يعمل بوصيته في السنة القادمة إن بقوا أحياء.... فغضب القائم مقام لهذا الرد وأمر بإيداع الشاعر في السجن وبالفعل بقي محجوزا لمدة ثلاثة عشر يوما وقد كان الناس يزورونه جماعات وبدون انقطاع مما أثار خشية وحفيظة السلطة وردود الفعل المحتملة من أهالي النجف وغيرهم إن بقي الشاعر في الموقف فتم الإفراج عنه .
وهنا نقول إن هذا الصوت المدوي والمجلجل بالحق والعدل ونصرة المظلومين قد تعرض للظلم والتجاهل والجحود من قبل أصحاب السلطة والجاه وإضرابهم ولهم في ذلك عذر إذ إن الشهيد كان طوال حياته شوكة في عيون الحكام والسلاطين والمستغلين مصاصي دماء الشعوب وكذلك تناساه رفاق الأمس الذي دخل السجون وحورب لأنه حمل لوائهم لا لكونه قد تخلى عن فكره ومنهجه الاشتراكي الذي تمسك به طوال حياته ولكن بسبب تفرده وقوة حدسه ووعيه العالي رافضا أن يكون رقما ضمن قطيع يأمر فيطيع ويعترض فلا يسمع ولا يطاع وهو المتميز برهافة وعمق وأصالة حسه الوطني والطبقي. ولكن ما يخفف من لوعة الحسرة والألم لتجاهل مثل هؤلاء الكبار وهم كواكب تضيء سماء مدنهم وأوطانهم إن أسماءهم وأفكارهم وإشعارهم عاشت ولازالت تعيش وتزهر في قلوب وذاكرة المناضلين الحقيقيين وعموم الكادحين والأحرار التواقين للسلام والعدل والحرية .
انه لعجب أمر هذه المدينة حيث ينصب تمثال لشاعرها العظيم ألجواهري في مدينة اربيل والسليمانية وكأنه شاعر الكرد الأكبر وليس شاعر العربي الأكبر والعراقي والنجفي الأكبر فتبخل مدينته عليه حتى باسم جامعة أو ساحة وحتى باسم شارع من شوارعها وكذا هو حال شاعرنا الشهيد عبد الحسين أبو شبع لنا الثقة الكاملة أن لا يطول أمر تجاهل هذه الرموز الشعرية والأدبية ولا نقول السياسية المضحية والمناضلة من الإبطال والشهداء ا لمقاومين للاستعمار والاستبداد والاستغلال والدكتاتورية أمثال نجم البقال وكاظم صبي وأبو الأحرار كاظم الخراساني وسلام عادل والشبيبي ومحمد موسى التتنجي وبحر العلوم وكأنه لازال يترنم بملحمته الخالدة غافرة ذنوبه وهفواته معبرة عن مظلومية الجميع مما ذكرنا ولم نذكر وهو يردد باسمهم جميعا أين حقي أين حقي؟
نأمل أن تكون دراستنا المتواضعة هذه حافزا لمن لهم القدرة والاطلاع وسعة المعرفة بالشاعر وتراثه الشعري ومواقفه وهم كثر لغرض أن يجمع تراث الشاعر المتناثر والذي لا تخلو منه ذاكرة نجفي ممن جايله وعاشره طوال حياته الثرة . نأمل إن نرى من يرفع صوته ويشحذ قلمه لا نصاف الشاعر الشهيد وان يحتسب من الشهداء رسميا وتتخصص لعائلته راتبا يليق بابناءه وأحفاده حاملي اسم هذا الشاعر والمناضل الكبير. وإنصافه معنويا برفع اسمه بأحد الشوارع والساحات الرئيسية وخصوصا التي كانت قصائده تلقى من على منابرها أو دارا من دور الثقافة والشعر والأدب في المحافظة كي تتعرف وتستذكر الأجيال وتكون وفية لكل من ضحوا وقدموا التضحيات الجسام في سبيل العدل والاستقلال والحرية.
نتمنى على اتحاد الأدباء والكتاب أن يتبنى تراثه الشعري لجمعه وتصنيفه وطبعه وإصداره وتوزيعه باعتباره رمزا من رموز الثقافة والأدب الشعبي وعلما وراية من رايات الكفاح من اجل عراق حر ديمقراطي موحد.


(سال تيمورلنك في مجلسه الإمبراطوري المهيب والبالغ العظمة وهو يعتلي عرشه الجبار سال الشاعر كرماني وقد كان اقرب جلساءه إليه:
- ياكرماني بكم تشتريني لو عرضت في سوق البيع؟
فأجابه قائلا: بخمسة وعشرين دينارا .
- قال تيمور لنك في كثير من الدهشة ؟..
ولكن حزامي وحده يساوي هذه القيمة!
فا جابه كرماني إنما كنت أفكر بحزامك وحده لأنك أنت نفسك التساوي فلسا واحدا
هكذا خاطب الشاعر ملك الملوك رجل الهول والشر تيمور لنك


فليرفع مجد الشاعر صديق الحق فوق مجد تيمور لنك ولنسبح بحمد الشعراء الذين لايعرفون غير كلمة الحق الجميلة التي لاتهاب ).
هذا ماقاله مكسيم غوركي بحق الشاعر والشعراء وما أورده حنا مينه في كتابه عن الشاعر العظيم ناظم حكمت (16) إما نحن فماذا نستطيع ان نقول ونكتب عن الشاعر عبد الحسين أبو شبع ماهو أكثر بلاغة من ذلك فلا يسعنا إلا ان نثني على قول غوركي
وبالمناسبة نورد قصيدة رائعة للأستاذ الشاعر كاظم ستار ألبياتي ألقيت في الحفل التأبيني الذي أقامه اتحاد الأدباء في عمل جريء رغم انف الدكتاتورية التي غيبت جسد الشاعر ولكنها لم تستطع تغييب روحه وذكراه العطرة في قلوب مواطنيه من كافة الشرائح الاجتماعية.حيث ألقيت هذه القصيدة بتاريخ 3-12-1999.
تحت عنوان(من سطور التعب)

رتلت حرفك آيا اثر آيات
طافت معانيك مابين السموات
وقلت مالم يقله مدع اثر
يناصـب الحق يدعو للمراءات
جلوتها لغة عذراء صافية
بلقاء حجتها فيــض الصباحات
فأطرقت سعفات النخل سائلة
من الــهم الشوق فينا والمودات
اباعلي وعذرا إنني خجل
مما أقول ومن صمت المسافات
هل قصرت كلماتي في توهجها
أنا المصــفد في هــــمي وأهاتي
أنا الذي صيروا ألحانه ألما
أنا المعنـــى أنا حـزن ألحكاياتي
عفوا إذا جاء صوتي راعشا حذرا
عفوا إذا زغت عن كل القراءات
كم ألبستني يد الأقدار من عنت
فما عسـاني أسوي من رجاءاتي
أنا الغريب وهذي الدارتسالني
عن الصحاب وعـن كل الحبيبات
عن المعاني التي كانت تنشرها
أطيافنا الخضر عن لحن البدايات
هيهات ضاعت عناوين لنا حملت
سر الحنيــــن وشـــــوق الملاقات
***************
نداؤك الطهر يا افقآ نباركه
أو صحوة النفس من كل الغوايات

صوت الحسين وصوت هزها حنقا
فـــاضت به الروح أعلى الفضاءات
حتى إذا الحق أفضى كل غايته
مـــدوا حبال الرزايــــا و الحزازات
و أثقلوا خطوة الصبر التي رسمت
شوق العــذارى على ثغر الصبابات
تلك الهتافات ما انفكت تذكرنا
بكـــــــل ما صورت تــلك الهتافات
نجواي اكبر من نجواك فاسمعها
هـــــــلا عرفت بأحــــوالي وعلاتي
اباعلي حزينــــــــــات قصـائدنا
مـن غيرا لطيف في عيني ومشكاتي
ومن إذا ضاقت الدنيــــا بناظره
يظــــل يــــــكتب للدنيـــا النــــداءات
ويقرا الهم في عينيك يـــا وطني
ويمســــح الحزن من وجه المسارات
نظل نلتم في ذكـــــراك نسألــها
عما يصـير وعـــن صمـــت المرؤات
****************
طفنا بهيكلك العالي فعــــــــلمنا
ان المنــايا خــــطى بــيــن المحطات
ان المنايا جنـــــــاح مـده قـــدر
نحــو الأعــــالي بلا رزء وهفــــوات
صليت للحق فاشتدت عزائمنا
قمنا وقــــامت عناويـــــن الضلالات
لم نقراالياس قي عينيك تعرفنا
حــــتى اندفعنا بأفــــــعال غريـــرات
نسير خلف معانيك التي عبرت
مجاهــــل الخوف تهـزا بالـــوصايات
تلالا الحرف والأيــــــام تقرؤه
فسبــح القـــــلب مـــــن وقع العبارات
هي الهتافات ندريها تبــــاركنا
هي المشاعــــل فاضت في المساءات

يصفق القلب والدنيا تعلله
تمهلي يا منــايا في سويعات
لعل فيض المعاني يرتدي لغة
نــلم من دفئها سر الصياغات
نسابق العمر ننأى عن مواجعه
ونقطف الأمنيات السمرللات
ونفرش الروح عنوانا على علم
نرنو إليها طويلا في الملمات
نطوف حول رؤاها حيثما اجتمعت
كل القلوب وفي كل المغازات
أبا علي لقد ألوت بنا سبل
حتى انـــتهينا قرابيننـا لشمات


**********************************


ملاحظة أخيرة:

نود أن نقدم وافر شكرنا للجهد والمساندة والسخاء بمدنا بالمعلومة والخبر اليقين والمصدر الصادق الأمين من قبل الذوات كل من جميل إبراهيم أبو شبع وأموري أبو شبع والشيخ شنآن لخفاجي والأخ الشاعر كاظم ألبياتي والأستاذ الفاضل عبد علي الشرقي وكافة أبناء وأقارب وأصدقاء الشهيد الشاعر جميعا ممن استطعنا الوصول إليهم ونحن ننقب بجهد متواضع عن كنوز شعر الشاعر ومواقفه وحياته الذي لم نستطع أن نستخرج ونتعرف ونستكشف إلا النزر اليسير لا بسبب تواضع قدرة الكاتب والمنقب وهو أمر مقر ولا كن أيضا بسبب قصور الأداة و لسنا بجرأة وصلابة الشاعر وتحديه لقوى الظلم والظلام.

كما إننا اعتمدنا في رواية تاريخ النجف على الكتاب القيم للأستاذ حسن الاسدي بعنوان (ثورة النجف ) في اغلب ماذكرناه عن تاريخ النجف السياسي والاقتصادي والاجتماعي .


ساهم في جمع المعلومات والصور علي الجبوري


الهوامش:

1- هيغل ..(فن الشعر) ص6 ،ترجمة جورج طرابيشي.
2- كرستوفر كودويل ..(الوهم والواقع / دراسة في منابع الشعر) ص54 ترجمة توفيق الاسدي .
3- د. نوري جعفر ..(الأصالة في الفن ) ص21 .
4- كرستوفر كودويل .. نفس المصدر السابق ص 149 .
5- د. نوري جعفر ص23 الأصالة في شعر أبي الطيب المتنبي مطبعة الزهراء -بغداد 1976.
6- د. نوري جعفر ص27-28. نفس المصدر السابق.
7- يوري فرولوف (العمل والمخ ) ص24.
8- حسن الاسدي (ثورة النجف) ص24-310
9- حسن الاسدي (ثورة النجف) ص24-310
10- حسن الاسدي (ثورة النجف) ص24-310
11- حسن الاسدي (ثورة النجف) ص24-310
12 - حسن الاسدي (ثورة النجف) ص24-310
13- د. نوري جعفر(الجوانب السايكو لوجية في أدب الجاحظ ص6.
14- جريدة الزمان العدد (2634) في 4/3/2007.دراسة عن الشاعر رسول حمزاتوف
15- نفس المصدر السابق.
16- كتاب حنا مينه (ناظم حكمت وقضايا ادبية ) ص6 .

حميد الحريزي


التعليقات




5000