هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المرأة وتحطيم الأصنام

رحاب حسين الصائغ

قد تغمرني فرحة 

كائنات دقيقة

ولكن لا تغريني

ابتسامة ثعلب

      شرنقة غامضة مثل ليل يثقب تصالب الخوف في تباطئ عنيد، حين الغربان تطل من العتمة وليس لها قلب يحمل خفقة حياة مبتسمة، والمرأة تعيش عذابات أزلية والمجتمع لا يقدم لها سوى ضحالة الخرافة، تطعنها بحمق مقيت من الاسلاف منحدرة نحوها بشبق الجهل، التعليم سلامها الوحيد هو الذي يقدم لها مجذاف النجاة، والمرأة يجب ان لا تسكت على التباطئ الذي يعطل صومعة قلبها وفكرها المليء بالحب والمعرفة للحياة، المجتمع لن يرحمها إلاَّ اذا امتلكت سلاح المعرفة المميز، وما يعينها على تخطي العبودية الغارقة فيها، وان تعمل على تتبع الابواب المفتوحة في داخلها ولا تدع حراس الجهل يعيقوا تقدمها، وتفهم قيمة وجودها، لآنها ليس مادة غير ذي فائدة، بل هي سفينة وهي الربان، وان تمسكت بالمعرفة والتعليم، هما ما يقدمان لها الاحترام من حولها واحترام ذاتها، هي من يخلق الفرص ان اقدمت بجدية على العمل وان امتلكت ما يقدمها في مصاف السائرين الى الامام، حينها ستكون قد حصلت على العلاقة الذهبية في المجتمع بما تملك من قوة، ولا يكون في مقدور اي احد ان يجعلها تابعة له، ولتعلم المرأة انها اينما حلت واينما تواجدت تبعث الدفء والحنان والامل في قلوب وعقول المتواجدون، لأن اي انسان عمل على كسب الشهادة والتخصص في عملٍِ ما اوتعلم اية مهنة تجعل وضعه الاجتماعي متزن، يحقق له العيش الرغيد والرفعة، فكيف إذا المرأة حصلت على ما تبغي في مجالات الحياة من المعرفة والتعليم، ونتساءل: لماذا نجد ان المرأة في كثير من الاحيان منقسمة على نفسها وفي تطرف شديد، اما نحو التحصن القاتم أو نحو التبرج القاتل؟،  وفي كلا الحالتين هي تضع نفسها في مقام الاصنام، اتمنى ان تكون المرأة في حل مما لا يخدمها ولا يقدم لها ما يوافق وجهات النظر تجاهها ويؤخذ عليها، انها ليس ذا شخصية ثاقبة ومحترمة، وان لا تتطرف في مظهرها كي تكون محل ثقة، لأن جدران الاتزان وعدم الانقياد وراء ما يجعلها مقلدة هو ما يقدمها الى الامام، وتعمل على كسب ما يناسبها وكيانها الرائع، ويكون شعارها البساطة وعدم التلكف في ما يرفع شأنها كانثى وامرأة مصانة.

 

 

رحاب حسين الصائغ


التعليقات

الاسم: رحاب حسين الصائغ
التاريخ: 2010-10-06 23:42:42
تحيتي لك من صميم القلب
عزيزتي صوفياسول المحترمة
دمت رائعة
عناقك لكتاباتي يؤهلني للعطاء المزهر في مرمى الكلمة
اجدك مشرقة في كوكب النور
مودتي

الاسم: صوفيا سول
التاريخ: 2010-10-06 21:42:07
امسياتي مميزة معك ست رحاب
فطبت وطاب لك الصباح والمساء
سيدتي ان المرء عندما يعمل للاخرين والمجتمع فانه لامحال سيسقط رمادا تخلفه نيران احتدام الموافق والرؤى , لكن عندما يصغي لذاته ويعمل لها فانه يبني صرحاًيزينه التفرد.. والامر سيان للرجل والمرأة
لكننا نلهث وراء عطاء المرأة
لافتقادنا للصروح الانثوية
مع الود الصادق والاكيد

الاسم: رحاب حسين الصائغ
التاريخ: 2009-11-10 13:57:02
عزيزتي شادية حامد الموثرة
شكرا لأهتمامك الجميل
وعباراتك الرقيقة
مودتي

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 2009-11-09 18:15:58
رحاب يا صائغه الدرر ...والافكار الجميله والعِبر...لا غرو ان ارويتنا بابداعك على الدوام كالمطر...فمشاركتك الحكمه والنجاح اجمل وطر...
محبتي وتقديري...
شاديه

الاسم: رحاب حسين الصائغ
التاريخ: 2009-11-09 16:16:53
تحياتي عزيزي عمار الموقر
بدونكم لن يكون ابداع ايها البهي
مودتي

الاسم: عمار
التاريخ: 2009-11-09 15:06:11
............ تحية طيبة ...........
ست رحاب نحن نتظر كل لحظة وكل دقيقة ابداعتك
التي اتحفتي بها مركز النور ارجو ان تدوم هذه الابداعات
لااعظم مبدعة ....
تحياتي

الاسم: رحاب حسين الصائغ
التاريخ: 2009-11-09 14:43:03
المحترم محمد ابراهيم
شكرا لمرورك الطيب
لك مني كل الحب

الاسم: محمد إبراهيم
التاريخ: 2009-11-09 09:56:45
عزيزتي رحاب
يسعدني دائماً القراءة لكِ
فكلماتكِ لها جرس موسيقي عذب
وحرفكِ يزهو بالعود والعنبر
سلمت من كل سوء
أنتظر جديدكِ
لك مني باقات الورود
محبتي




5000