.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وصية

ألند إسماعيل

مشتاق إليك يا حبيبتي

ضاع عمري و لم يسلم من جحيم غرامكِ

ولهيب إحساسكِ

أتخيلكِ في كل لحظة تمر من عمري

يا غائبة الجسد وحاضرة في روحي

ارسم ملامح وجهكِ بريشة أملي

بكل فني وخيوط حنيني

حتى أصبحتُ تائهاً مهمشاً في طرقات الحياة

الغارقة بأوراق ذكرياتكِ الممزقة

جسدي النحيف

لا يقدر على حمل جروح عشقكِ

فقط أعيش من أجلكِ

أين التجأ والى أين أرحل

فأن بعدكِ مملوء بآهاتٍ وجروح

قولي لي أين أخاطر وكيف أجازف

إذا احتجت لكِ

في كل صباح ٍ ازور شاطئ البحر

الفاصل بين عذابي ومملكة الثلج

اسأل النورس عن أخباركِ

لعل النورس لامس شعركِ

وأهديتني حبة دمع ٍ اغسل بها همومي

أو كلمة تصبرني على بعدكِ

أبصر إلى أمواج البحر

قد أتصوركِ فيها أو اسمع صوتك ِ

أتأمل فيها قبل مماتي

لأوصيها فيكِ وهذا رجائي

لم اعرف حتى معنى الغفوة

منذ أن فكرت بلحظات ما بعد الفراق

أتمنى ....... أتمنى لو ورقة بيضاء

تحمل شذا أصابع يديكِ

تعطيني أمل ٍ لأعيش

تعطيني أنفاساً لاحيا

من  أجلكِ...؟

 

 

 

ألند إسماعيل


التعليقات




5000