.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وقبل ان تجف دماء ايام الاربعاء والاحد الطاهرة

طارق عيسى طه

لا زالت دماء الشهداء وما اكثرهم في العراق الجريح اذا ذكرنا يومي الاربعاء والاحد الكوارث الرهيبة اذ لا زالت الدماء رطبة ولم تجف , دموع الاهل والاقارب والاصدقاء لازالت الاتهامات والطلب من هيئة الامم المتحدة التي ارسلت مبعوثها للتحقيق في الامور المأساوية ولمعرفة المجرمين , وبعد انعقاد تسعة جلسات مخصصة لتشريع قانون الانتخابات الجديد , فشل مجلسنا العتيد في كل هذه المحاولات ولكنه كان حاضرا ومتحمسا من اجل رفع رواتب السادة

النواب ومخصصات السفر والحماية بالاضافة الى قانون منح النواب جوازات سفر دبلوماسية لهم ولعوائلهم ولمدة ثمان

سنوات وكل هذا طبعا خوفا من عدم انتخابهم في الدورة النيابية المقبلة اي قبل الانتخابات باقل من شهرين ولم يكتفوا

بكل هذا وذاك من (الغرف ) من المال السائب واتتهم مكرمة بتوزيع اراضي على نهر دجلة في بغداد (هي نكطة لو جرة ) المفروض ان يخجلوا, عدا البعض من النواب والذين يشكلون الاقلية ولا زالوا يحتفظون بالنكطة فاذا كان رب البيت المشرع يلعب باموال الشعب الجائع فكيف نقضي على الفساد الاداري الذي ارتقينا فيه الى المرتبة الاولى في العالم

الوزير يرفض الخضوع للاستجواب في مجلس النواب (وزير النفط) مجلس النواب المفروض ان يقيم الدنيا ولايقعدها

يلهو فرحا مرحا باستلامه خيرات الشعب ويصبح راتب النائب اكثر بكثير من معدل الرواتب الاعتيادية اي ان هذا سوف يفسح المجال للفروق الطبقية اذ ان زيادة الرواتب للنواب اليوم ينطبق على النواب الذين يخلفوهم والتقاعد هو ايضا رقم فلكي , فكيف يحصل رئيس المجلس السابق على راتب تقاعدي يفوق راتب اوباما رئيس اقوى دولة واقتصاد

في العالم , ( عيش وشوف) بلد الاعاجيب والتناقضات والصراعات والميليشيات تحت شعار (رجال اللي يعبي بالسكلة ركي)لو راقبنا كل الحكومات منذ عام 2003 فسوف لا نرى اي تقدم لمحاربة الفساد الاداري والمالي ورغبة في ان اكون منصفا فقد حصل هناك تقدم امني نسبي في الاعوام الاخيرة في حكم السيد نوري المالكي ,الا ان اكثر المشاكل لم تحل ان كانت البنى التحتية الصحة الكهرباء الماء الصالح للشرب التربية والتعليم رجوع المهجرين رعاية الايتام الذين زاد عددهم على الخمسة ملايين والنصف ورعاية الارامل اللواتي زاد عددهن على المليونين ( لا توجد احصائيات مضبوطة ) الا ان عددهن يتراوح بين المليون والنصف والمليونين وذلك حسب احصائيات متضاربة من جهات مختلفة

,فيما يخص الفساد المالي فقد اكد السيد نوري المالكي بان مشكلة الكهرباء كان بالامكان حلها وتم التعاقد مع شركات امريكية الا ان المبلغ المخصص لشراء هذه المكائن لم يوافق مجلس النواب على صرفه مع العلم بان واردات العراق من النفط سنويا هي 69 مليار دولار امريكي وتزداد وتقل حسب اسعار البترول في الاسواق العالمية لا اقول هنيئا

بل اقول روحة بلا ردة عدا الاقلية الطيبة من هذا المجلس

 


 

طارق عيسى طه


التعليقات

الاسم: طارق عيسى طه
التاريخ: 2009-12-13 20:12:47
يشرفني رؤية الاسماء الكبيرة تعلق على مقالتي السيدة الكاتبة والاديبة المعروفة اسماء محمد مصطفى والانسان الطيب
الذي عانى الامرين في العراق لقاء سعيد اتمنى ان يكون النور الذي اراه في نهاية النفق الطويل حقيقة اليكما تحياتي الودية والنصر للعراق الجريح

الاسم: طارق عيسى طه
التاريخ: 2009-12-13 20:09:25
تتكرر الاحداث يوما بعد الاخر وتزداد الام الشعب العراقي يفرحني اتفاقنا بالراي الاستاذة المعروفة السيدة اسماءمحمد مصطفى والسيد الذي يعيش وعاش وتلقى انواع المصائب المحزنة لقاء سعيد اتمنى بالرغم من ظلامية الاوضاع
في العراق الجريح ان يكون النور حقيقة في نهاية النفق الطويل الله يحفظ العراق وشعب العراق ولتكن الانتخابات نزيهة وبعيدة عن التزوير هذه المرةمرة ثانية تحياتي الودية لكما ودمتم بخير وسعادة

الاسم: لقاء سعيد
التاريخ: 2009-12-13 12:13:26
حربٌ يفجّرُها زعيم ٌ قاتل ُ
هذا العراقُ سفينة ٌ مسروقة ٌ
حاقت براكينٌ بها وزلازل
هذا قول الرصافي

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 2009-11-08 21:38:26
مقال هادف وطرح مفيد
تقبل وافر الاحترام




5000