..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أتيت يا وطن...

پريزاد شعبان

تقبلني...  

فانا کما انا... 

لم يحجب المنفى ملامحك عن وجهي    

مازلت تلك الصغيرة المتيمة بعشقك   

ولم تعبث بي أوراق الخريف...

لأني آمنت بربيعك

وآمنت بالنرجس والجبل

أتيت وانا حاملة لزهرة وفائي

وإن کان عبقي هب عليه‌ رياح منفاي

فلا تظن بأنها نالت من عبقك الساکن في دمي

جئت يا وطن...محملة بعبئي الأزلي

بثقل أوزان شعري المرهق

فدعني أضع نرجستي الحزينة على جبلك الشامخ

ودعني اسرد الحکايا للقبج

والبس ثوبي الاخضر الراکد في خزانتي العتيقة

اسرح شعري بسواده‌ وبياضه‌...

فيضحك سمري...

دعني...اقطف اوراق التين...واکتب عليها ها قد عدت

فتحمر شفتاي کرمانة حمراء...

وکلما حلت قبلاتي ضيفة عليك...تترك اثار عشقي

يا وطن...

ما أصابني إلا دائك...وان کان موجعا

وإن کان ملفوفا بذکريات دهاليز السلاطين

الا انني ادعوا آلهة العشق ان لا تشفيني

فمع حفيف الفراشات ستسمع همسي

ومن رحيق الزهور سترى هيامي بك

وکلما رفرف علمك الشامخ على جبالك الشماء

ابتسم ...لان حامليه‌ شهداء عشقك ومنهم ابي ومولاي

ومع کل نسمة حرة وفراشة طائرة وابتسامة بريئة ستجد حبي الکوردي

يا وطن ...انت ابي ومولاي

دعني استغرق في النوم وأغفو

أودع السهر ولياليه‌ الباردة

وأحس بدفء قربك...

اقترب منك... المس يديك فيضمني الأمان

يا وطن...جئت أنا العاشقة

وأنت الحبيب...وها قد عدت

فتقبل عشقي السرمدي...ودعني اعشقك کما اريد

ها انا اعود رغم احلامي المصلوبة على جبين الزمن

لعلي أطفئ نيراني الخريفية...

ومن عبق ربيعك أبث الحياة في الواني الرمادية

ودعني اقطف من فردوسك زهرة بقائي

فربما اطلي الأمل على صلبي وأحلامي المبعثرة هنا وهناك

ربما أعيد ابتسامتي وأحررها من زنزانة وجعي

واعدو حرة کما خلقني ربي...

عدت يا وطن ...فتقبلني

وطني يا أبتي ومولاي...ها قد أتيت

 

 

/ 2009/11/6

کوردستان/دهوك


 



 

 




پريزاد شعبان


التعليقات

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 23/11/2009 19:11:05
باقات من الورود الشتوية من بساتين خانقن الجميلة
(بوابة زاكروس وعروس كردستان)اليكم وأنتم في مدينة
(جبل كارا) لقد ملأ قلبي قيحا عندما قرأت مقالتكم بعنوان
((يوم اعدام أبي))وتأثر المقال عليَ سلبا.
لقد تحققت آمالكم وأمنياتكم ذلك بزوال ذلك النظام.
باقات أكاليل من زهور النرجس أضعها على ضريح الوالد الشهيدالبطل..يرحم الله شهداءنا..
بالكردية:-كه س نه لى كورد مردووه..كورد زيندووه.
مرة اخرى تقبلي تحيات كل أهالي(كومسير)
وسلام واجلال لعائلتكم من ضفاف(نهرالوند)من(خانقين)

الاسم: علي الساهر
التاريخ: 16/11/2009 14:29:29
اهلا بك على مشارف الجبل المنبثق من رحم الوطن
انها العودة الى دفاتر الحب الباق في حضن الجبل

الاسم: سلام محمد البناي
التاريخ: 08/11/2009 17:37:24
پريزاد شعبان..رائعة ومتوجة بالشعر ..نص جميل تفوح منه رائحة الحنين وصدق المشاعر ..دمت بألق دائم

الاسم: بشير الغريب
التاريخ: 08/11/2009 14:13:14
رائع ايتها الرائعة تقبلي مروري واحترامي
متمنيا لك التوفيق والنجاح المستمر
اخوكم
بشير الغريب
دمشق

الاسم: پريزاد شعبان
التاريخ: 07/11/2009 18:30:21
استميحکم عذرا احبتي الکرام لاني سابدأ الرد اولا على استاذي والعلامة والوالد الصائغ الذي هو رمز للوفاء والاخلاص وهو نبع من ينابيع المحبة والعطاء...
استاذي الکريم عتىك على الراس والعين ولم ننساك لانك کنت الاول بيننا في جمع ومقالات العقراوي وکنت اول المقترحين للکتاب وللمهرجان وکن متاکدا ان ظروفك الصحية التي منعتك من المجئ اثرت علينا وکنا جميعا في شوق لرؤيتك بل کان هناك من الحضور والکثير منهم اتوا من اجل رؤيتکم...استاذي ووالدي الکريم
لم ننسى ارسال الکتاب لکم واتفقت مع ام سامان زوجة العقراوي ان ترسله‌ لکم عبر البريد وهي مازالت في کوردستان وستاتي خلال الاسبوع القادم .
تحياتي واحترامي لکم

الاخ فرهاد ...شکرا على کل کلمة شرفتموني بها وساکون سعيدة بالاتصال بکم واتشرف ان ارسل مواادي البسيطة لمجلتکم الغراء وانا عدت للوطن لاعيش فيه‌ ابدا ...نتواصل بعون الله‌
احبتي الکرام لکل منکم نرجسة جبلية کوردستانية ارسلها لکم مع حبي ومودتي فبکم ادوم وبکم ابقى...شکرا لمرورکم الکريم
اختکم پريزاد شعبان...من کوردستان الابية ومن دهوك الجميلة

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 07/11/2009 18:26:28
بيرزاد خان
حياك الله حقا افرحتينا بكلماتك الرائعة التي تدل على روعتك كما انت جميلة كلماتك هي الاخرى عبارة عن الجمال كله هنيئا لك هذا الابداع واتمنى لك الموفقية
تقبلي تحياتي
عبد الكريم ياسر

الاسم: فرهادحسن
التاريخ: 07/11/2009 13:56:20
انا مبهر بكل كلمة تنبع من ينابيع نفس بريزاد الطاهرة الغنية بالعطاء و الابداع ارجو كتابة المواضيع وكل عطاء شعرى او ادبى او قصصى لجريدتنا ( زيانةوة) النسويةفى السليمانية التى هى لسان حال المراءة الكردية فى كردستان و التى تديرها الاخت كافية سليمان رئيسة الاتحاد النسوى الكردستانى فى اقليم كردستان و انا اكون سعيد و مهتم بترجمة اى من نشاطاتك هذا بغض النظر لنظام الاجور و المكافاءات السائدة انظام الجريدة وشكرا farhat_1970@yahoo.com او 07701977148

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 07/11/2009 13:43:51
هكذا هي الاوطان تبقى ماثلة في الذاكرة ان بعدنا عنها وان أتينا اليها بعد غياب نعانقها بلا تردد لانها هي وحدها من تفرض حبها على من انتمى اليها . ابدعت سيدتي عاشقة الوطن .

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 07/11/2009 13:32:47
أختي الشاعرة بريزاد

فعلتِ خيرا رجعتِ إلى الوطن
بل فعلت خيرا أتيت إلى الوطن

هناك الملتقى اليوم أو غدا إن شاء الله لكل مَن أراد الوطن

تابعت السمينار الذي نظمه لك إتحاد الكتاب في دهوك. وتعرفت على بعض قصائدك من بعيد وكأن قلبي المفعم بالمحبة الأخوية معك.

مع مودتي

الاسم: ابراهيم بهلوي
التاريخ: 07/11/2009 12:00:19
دعني...اقطف اوراق التين...واکتب عليها ها قد عدت

فتحمر شفتاي کرمانة حمراء...

وکلما حلت قبلاتي ضيفة عليك...تترك اثار عشقي

يا وطن


عدت مفعمة بالقومية مزركشة بالنبل

صامدة كاشجار الصفصاف

بك اهلا في ديارك

عذرا
هل سنحلم بالعودة نحن ايضا

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 07/11/2009 11:00:56
تقبلني...

فانا کما انا...

لم يحجب المنفى ملامحك عن وجهي

مازلت تلك الصغيرة المتيمة بعشقك

ولم تعبث بي أوراق الخريف...

لأني آمنت بربيعك

وآمنت بالنرجس والجبل

أتيت وانا حاملة لزهرة وفائي

وإن کان عبقي هب عليه‌ رياح منفاي

--------------
ما اروع حروفك اخيتي بريزاد
سلاما لروعة اطلالتك

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 07/11/2009 10:25:30
الرائعة بحضورها .. السيدة بريزان شعبان
اهلا بك على مشارف الجبل المنبثق من رحم الوطن
انها العودة الى دفاتر الحب الباق في حضن الجبل
مادام العاشق لم يتغير فالمعشوق ذاته باق لم يتغير ولكنه هذه المرة يتمتع بباقات ورد لها شذى مشبع بالشمس

اكيد يتقبلك

مودتي

الاسم: من عبد الاله الصائغ الى ابنته الشاعرة المبتكرة بيرزاد خان
التاريخ: 07/11/2009 09:34:50
العزيزة بيرزاد خان الشاعر المبدعة والانسانة الموجعة
قبلك بل قبل ان تلدك امك العظيمة عاد الشاعر ايليا ابو ماضي من منفاه الغربي الى لبنان متيما مكروب النفس وتهيأ له ان الوطن لاه عنه او ربما نسيه الوطن فخلق ديالوجا مع الوطن ومونولوجا مع النفس ولكن ياصغيرتي بيرزاد التي شاخت وهي طفلة قصيدتك لاتقل روعة عن الشاعر المهجري الكبير بل وانا لن اجاملك وجدت في وجدانياتك مع الوطن شيئا جديدا ولذيذا كانني اقراه للمرة الاولى عموما بيرزاد اين نسخة بابا الصائغ من كتاب الراحل العظيم ناجي عقراوي هل هي مكافاة لمن اقترح التكريم واخترتموه رئيسا للجنةالوفاء ان لايتذكره احد منكم فيرسل اليه الكتاب بيد فؤاد ميرزا او بالبريد ابنتي اهديك قصيدة ايليا ابو ماضي وهو مثلك شاعر جبلي وخياله خيال جبلي وانت اعرف بذلك
وطن النجوم أنا هنا
حدَق اتذكر من أنا ؟
ألمحت في الماضي البعيد
فتى غزيراً أرعنا
جذلان يمرح في حقولك
كالنسيم مدندنا

المقتنى المملوك ملعبه وغير المقتنى

يتسلق الأشجار لا ضجراً يحس ولا ونى

ويعود بالأغصان يبريها سيوفاً أو قنا

ويخوض في وحل الشتاء مهلهلاً متيمنا

لا يتقي شر العيون ولا يخاف الألسن

ولكم تشيطن كي يدور
القول عنه تشيطنا !!

انا ذلك الولد الذي
دنياه كانت هاهنا

فاضت جداول من سنا
أنا من ترابك ذرة
ماجت مواكب من منى
أنا من طيورك بلبل
غنى بمجدك فاغتنى
حمل الطلاقة والبشا
شة من ربوعك للدنى
كم عانقت روحي رباك وصفقت في المنحنى

للبحر ينشره بنوك حضارة وتمدنا

لليل فيك مصلياً للصبح فيك مؤذنا

للشمس تبطىء في وداع ذراك كي لا تحزنا

للبدر في نيسان يكحل بالضياء الأعينا

فيذوب في حدق المها سحراً لطيفاً لينا

للحقل يرتجل الروائع زنبقاً أو سوسنا

للعشب أثقله الندى للغصن أثقله الجنى

عاش الجمال مشردا ًفي الأرض ينشد مسكنا

ختى انكشفت له فألقى رحله وتوطنا

واستعرض الفن الجبال فكنت انت الأحسنا!!
ابنتي الشاعرة بيرزاد والله احببت الكورد لانهم شعب الوفاء فهل جزائي ان يتسلم الجميع نسخهم من الكتاب الذي تعرفين دوري وجهدي فيه
عتاب مجرد عتاب اب لابنته




5000