هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفنان سامي عبد الحميد : نعم أنا ضد نفسي !

رحاب الهندي

الفنان سامي عبد الحميد : 

  

نعم أنا ضد نفسي !
المسرحيون العُـمانيون مجتهدون ولكن !
المسرح التجريبي موضة !
المسرح العراقي ساهم في خدمة المسرح العربي 


حاورته - رحاب الهندي
تصوير - سالم مصلحي


الفنان العراقي سامي عبد الحميد من مواليد السماوة في العراق عام 1928 أستاذ متمرس في العلوم المسرحية بكلية الفنون الجميلة جامعة بغداد .
حاصل على ليسانس الحقوق ودبلوم من الأكاديمية الملكية لفنون الدراما في لندن وماجستير في العلوم المسرحية من جامعة اورجون الولايات المتحدة الف عدة كتب تخص الفن المسرحي منها: فن الإلقاء ، فن التمثيل ، فن الإخراج ترجم عدة كتب تخص الفن المسرحي منها: العناصر الأساسية لاخراج المسرحية الكسندر دين ، تصميم الحركة لاوكسنفورد ، المكان الخالي لبروك .
كتب عشرات البحوث من أهمها الملامح العربية في مسرح شكسبير، السبيل لإيجاد مسرح عربي متميز، العربية الفصحى والعرض المسرحي، صدى الاتجاهات المعاصرة في المسرح العربي شارك في عدة مؤتمرات وندوات تخص المسرح عربيا ودوليا .
شارك في عدة مهرجانات مسرحية ممثلا ومخرجا أو ضيفا منها مهرجان قرطاج ، مهرجان المسرح الأردني ، مهرجان ربيع المسرح في المغرب ومهرجان كونفرسانو في ايطاليا ومهرجان جامعات الخليج العربي وأيام الشارقة المسرحية .


حصل على الكثير من الجوائز والأوسمة منها:

جائزة التتويج من مهرجان قرطاج ، وسام الثقافة التونسي من رئيس جمهورية تونس ، جائزة الإبداع من وزارة الثقافة والإعلام العراقية، جائزة افضل ممثل في مهرجان بغداد للمسرح العربي الأول .



من أشهر أعماله الإخراجية المسرحية :

ثورة الزنج ، ملحمة كلكامش ، بيت برناردا ، البا ، انتيغوني ، المفتاح ، في انتظار جودو ، عطيل في المطبخ ، هاملت عربيا ، الزنوج ، القرد كثيف الشعر .
الحديث مع سامي عبد الحميد له نكهة خاصة معبقة بأريج الحزن والفرح والأمل واليأس كيف لا وهو ابن العراق الذي عاش في الفترة الأخيرة تناقضات الحياة أثناء زيارته لسلطنه عمان مشاركا بلجنة التحكيم كان سؤالنا الأول له أن "كلا منا يحمل في الداخل ضده " لكن كم ضدا يحمل الفنان في داخله ؟
فكر قليلا ثم أجاب : أول ضد أنني قد أعجب بشيء لا يعجب من حولي والضد الثاني أنني قد أجامل بشكل متطرف وقد أكون متطرفا في القسوة أيضا خاصة في المسرح (طبعا لصالح العمل) هناك أسرار من المفروض ألا أفضحها كنقدي لذاتي لكني أمام تلاميذي أفضح هذه الأسرار ضد آخر هو أن صوتي عال وأتحمس لأفكاري وهذا الحماس غالبا مايفهم خطأ ويعتقده البعض تعصب وكبرياء .



بماذا يمكن أن تحدثنا عن المسرح العراقي ما بعد الحرب؟

هذا موضوع يطول شرحه لكن أحب أن أقول أن محبين المسرح الحقيقيين لا يمكن أن تقف في طريقهم حواجز أو مصاعب فهم يتخطون كل شيء لو تحدثت عن بداياتنا فحين فكرنا أن نؤسس فرقة المسرح الحديث أنا وإبراهيم جلال ويوسف العاني كنا مؤمنين أن المسرح واسطة للثقافة والتوعية أكثر من التسلية وكنا نعرف أن صوت الرقابة الحكومية قد يلتف حولنا عبر الرقابة كان هذا عام 1951
وخوفنا كان في محله حيث منعت الفرق المسرحية ومن بينها فرقتنا التي توقفت عن العمل حتى عام 1963
وبذلك أغلقت أبواب الفرق المسرحية ومنع العمل من خلالها لكننا مع ذلك صمدنا أمام هذا القرار وبدأنا في تقديم أعمالنا المسرحية تحت ما يسمى بالمجاميع فقدمنا تمثيليات تليفزيونية واعمال مسرحية في إطار الجامعه وقد أخرجت مجموعه مسرحيات لكلية طب الأسنان وكلية الحقوق وكلية الهندسة ثم تصاعدت حركة المسرح العراقي وتنامت إلى الثمانيينات لتظهر موجه أعتبرها موجة غريبة عن المسرح العراقي وهي ما يطلق عليها المسرح التجاري مع التنويه أن المسرح الحقيقي لم يتوقف رغم اهتمام الجمهور وانجذابه للمسرح التجاري إلا أن بعض الفرق المتميزة لم تتوقف عن تقديم أعمالها المسرحية ومنها فرقتنا فرقة المسرح الحديث وبعض الفرق .
وقد حصل تنافس قوي بين هذه الفرق الخاصة والفرقة القومية لكننا صمدنا حتى التسعينيات التي رجحت كفة المسرح الهابط ورغم ذلك صمدت الفرق الاهليه الجادة وبقينا نقدم عروضنا لاننسى ماحدث من أمور كحرب الكويت والحصار والظروف الأمنية والحروب كل هذا ساهم بنوع من الانحسار للمسرح بين فترة وأخرى حتى إذا هدأ الوضع بدأنا نقدم شيئا جديدا . ومع هذا الوضع نجتمع رغم أننا كنا بعدد اًصابع اليد الواحدة لعودة فرقتنا وتقديم عروضنا إضافة إلى ما تقدمه الفرقة القومية للفنون والتي ظلت مستمرة في نشاطها إلى أن جاء الاحتلال . وفي الأيام الأولى قام مجموعه من الشباب بتقديم مسرحية على أنقاض مسرح الرشيد وقد سموا أنفسهم الناجون . لكن الذي حدث بعد الحرب أن الفرقة القومية هي التي استطاعت أن تعيد نشاطها وتقدم أعمالها بعد الحرب لكن الفرق الأهلية تعطلت عن العمل (للأسف) .



إذن كيف تقيم الأعمال المسرحية التي عرضت بعد الحرب؟

ما يميز أعمال ما بعد الحرب أن هناك خطا ثالثا صعد أيضا في الواجهه من الفنانين من حيث المستوى والخبرة لكن رغم وجود أعمال جيدة مازال أفق المسرح ضيقا بعد الحرب مضمونا وشكلا وخبرة !!!!


رحاب الهندي


التعليقات

الاسم: لولوة
التاريخ: 2010-10-12 20:28:14
احسن ممثل شفتة بحياتي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-01-27 18:48:10
من العراق شكرا ياخت رحاب وانتي تحاورين العملاق في الفن والعملاق في شخصيته المرموقة سالمين يااهل النور

الاسم: عباس الشاهين
التاريخ: 2009-12-23 06:58:53
الاخت رحاب .. شكراً لكِ على هذا الموضوع القيم الذي يجسد مسيرة احد عمالقة المسرح الذي بنى اساسه عليه وزملائه فهم الشعله التي نتمنى بقاء توهجهادوماً ولانريد لها النسيان , فمثلك يا أخت رحاب هو ما يجعلنانتمتع بهذه المواضيع عن سير الفنانين الروادوالذين لانتمنى لهم الاهمال والنسيان فقد اعطونا الكثير فلنكافئهم بجزء يسير من الكتابة عنهم علنا نوفي لهم ما يستحقون .. شكراً لك مرة اخرى ولا تبخلي علينا بالمزيد مع فائق تقديري ..

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2009-12-14 17:43:07
اختي العزيزة شكرا لكي والى ضيفك الكريم الفنان المبدع وسالمين يااهل النور

الاسم: عدنان العنتر
التاريخ: 2009-12-03 18:57:12
رحابان للمتعة امتلكتني لقائي بسامي ورحابة الواسع
ورحاب الكاتبة وخيالاها المبدع
ابدعت ةاضفتي ما هو جديد

الاسم: عبد الحسين ماهود
التاريخ: 2009-11-28 07:03:59
هذا الحوار ينحو منحى التوثيق ولا يقدم الجديد عما يفعله شيخ المبدعين المهووس بحب المسرح مخرجا مجددا وممثلا عملاقا 0كان ينبغي في الحوار ان نستطلع افكار سامي عبد الحميد الفنان وما يخطط له من مشاريع في هذا الزمن الصعب والى اي مدى يلقي هذا الزمن من ضلاله عليه ليحقق جزأ من رغبتنا نحن المتعطشين الى ابداعه
مع كل محبتي لاستاذي الفاضل واحترامي لجناب المحاورة النبيلة

عبد الحسين ماهود

الاسم: زيدون داخل
التاريخ: 2009-11-06 21:03:38
شكرا لك يااخت رحاب وانت تضعينا في رحاب هذا العملاق ومن خلالك الف قبله في عيون استاذي العزيز سامي عبد الحميد00000واحب ان ا طمئن الاستاذ والجميع ان هناك فرقا في المحافظات تعمل وبشكل متواصل وتشارك في مهرجانات وتحصد جوائز ولكن بعيده عن اضواء العاصمه ولازالت بين قوسي النهميش ومنها فرقة لكش للتمثيل في الشطره وفرق اخرى ومبدعين نلتقي بهم مره ونحتفي بمنجز مرة احرى وننتظر المزيد0000فلمن نشر وبقرا واستاذي العمر المديد

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 2009-11-05 07:17:12
دمت مبدعة
فجمال الابداع ابراز ما قدم العمالقة من الفنانين والادباء من انجاز ابداعي

دمت بخير اختي العزيزة




5000