..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الانتخابات القادمة والخيار الوطني

عزيز البزوني

مع اقتراب موعد إجراء انتخابات مجلس النواب المتوقعة في مطلع العام القادم وبدء التحضيرات لها، بدأت الكتل السياسية بالإعلان عن خططها وبرامجها والمهمات الملقاة على عاتقها بهدف انتقال العراق كلياً إلى بر الأمان وترسيخ العملية السياسية والديمقراطية في البلاد لكن ألان وبعد ستة سنوات من سقوط النظام البائد وبعد ستة سنوات من تشكيل حكومات في العراق وبعد ستة سنوات من انتظار الشعب العراقي إلى ساعات  الراحة والرفاهية والأمان لكن لاشيء من هذا القبيل لانرى سوى مجرد كلام على ورق وأكاذيب من هنا وهناك والضحية على مر تلك السنوات هو المواطن لم يحصل المواطن رغم انتخابه لأناس كان يتوقع منهم الخير ممن كانوا قد اخذوا على اعتقهم تحمل المسؤولية في حالة الفوز بالانتخابات  لكن بمرور التجارب نجد أن الفرد العراقي قد أصابه اليأس من كثرة الانتخابات والوعود التي شبعته لكن دون فائدة تذكر لأنه عرف حقيقة نواياهم فهم  لايفكرون سوى بمصالحهم الشخصية والحزبية ولا يهتمون بمعاناة ومشاكل وهموم الناس الكثيرة والمتواصلة وألان قد اختلفت المرحلة كثيرا وقد ظهرت وأصبحت واضحة لدى الجمهور فقد استيقظ من غفلته وسباته وجهله وبات يدرك أين تنصب مصلحة العراق وبمن يكون أهل لقيادة العراق وتوفير سبل العيش الكريمة لأهله وأبناءه

   نعتقد انه لايمكن أن يكون للعراقي ولاء مزدوج ..ولاء لوطنه وولاء لمن هو خارج العراق أو ولاء لطائفه أو عشيرة أو دين !وأن الولاء غير الوطني ،عروبيا أو إسلاميا أو طائفيا سوف لن يقودنا إلا إلى المزيد من الكوارث والويلات و خراب وضياع الوطن ! وكذا الأنانية المفرطة التي نجدها لدى البعض والتي تتجلى بكل وضوح في الرغبة في التزعم والصعود من خلال دغدغة مشاعر طائفية بغيضة عند السذج من المواطنين ستساهم فعلا في تفتيت ما تبقى من أوصال وطننا العراقي ،أنه من المؤلم حقا أن نرى عراقنا وبعد ستة سنوات من التخلص من نظام صدام يعيش وضعا مأساويا وحالة من التخلف المستمر في مختلف مجالات الحياة وأنه في كل يوم من أيامه يخطو خطوة أخرى للعودة إلى العصور المظلمة التي ارسي صدام نظام حكمه من أخلاقياتها..
إ ننا نرى في استمرار الوضع السياسي البائس والظروف البشعة والمأساوية التي تتجاوز قدرة البشر والتي يعيشها أبناء شعبنا وبشكل يومي وصفة أكيدة لنعي العراق وفناءه وتقسيمه وضياع شعبه ! لا بد لنا من تلاحم كل الوطنين الذين أحبوا العراق والمؤمنين بوحدانية الولاء للوطن والذين يطمحون أن يعيش شعبهم كما تعيش شعوب دول العالم المتحضرة ..ولا بد من القول كلا لكل الولاءات التي هي بالضد من العراق ووجوده ،ولنقل جميعا لا لكل العقليات والأفكار المتخلفة والقوى الظلامية التي تحاول جاهدة من إعادة عقارب الطغيان وبالتالي يكون الخيار الوطني لهؤلاء واضح وصريح في إيجاد الحلول ووضع البرامج الهادفة نحو تحقق السعادة الأبدية  فهم حقيقة الأمر الاكفا لقيادة  مسيرة العراق لان هدفهم يكمن في خدمة العراق وشعبه  فلا  نفرط بهم فهم السبيل إلى إنقاذنا لأنهم  بحق وحقيقة أمناء على بلادنا وهم قدر المسؤولية
   

 

 

 

عزيز البزوني


التعليقات

الاسم: نجم العراقي
التاريخ: 06/11/2009 00:01:10
احسنت بارك الله بك

الاسم: نجم العراقي
التاريخ: 05/11/2009 23:58:54
نعم نعم نعم للعراق
نعم لكل شريف يحب ارض العراق
بارك الله بك ياعزيز البزوني

الاسم: احمد علي
التاريخ: 05/11/2009 17:17:26
على الشعب العراقي ان يختار الناس الوطنيين والا سوف يكثر الظلم والفساد

الاسم: نعيم البصراوي
التاريخ: 05/11/2009 06:08:23
نعم اخي العزيز
نحن مع كل وطني غيور وشريف يريد ان ينهض بهذا البلد المسكين والذي عانى ماعانى من ويلات ودمار وخراب الاماانى الاوان ان يرتاح ويضع يده بيد الوطنيين الصادقين ....والحمد لله لقد وجدناهم ان شاء الله ..........
بارك الله بك اخي عزيز البزوني

الاسم: حيدر المياحي
التاريخ: 04/11/2009 17:51:29
العراقيين يريدون الذين يضحون عن هذا البلد الجريح

شكرا لك اخي البزوني

الاسم: علي الطائي
التاريخ: 04/11/2009 16:47:47
التعاون والتكاتف مع الجهةالوطنية العراقية هي التي تنجي العراق من هولاء المفسدين ووفقك الله على هذا الطرح الرائع

الاسم: عماد التميمي
التاريخ: 04/11/2009 12:33:21
الشعب العراقي هو الذي سيحددمصير البلد في الفترى القادمة من خلال انتخاب الوطنيين وابعاد المفسدين وعدم انتخابهم
اخي العزيز عزيز البزوني طرحك جميل وفكرة رائعة

الاسم: استاذ اسعد
التاريخ: 04/11/2009 11:55:34
نعم بالولاء للعراق يكون الخلاص دمت الاخ العزيز البزوني

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 03/11/2009 11:59:58
زميلي الرائع
عزيز البزوني
الوقوف مع الجهة الوطنية صار خيار ومطلب ملح لكل عراقي ، لان الطائفية والفئوية والمحاصصات قد انهكت المواطن العراقي ...دمت بالق ايها البصري المبدع




5000