...........
د.علاء الجوادي
..................
  
.............

 

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الموسيقى في عصر الباروك

مازن المنصور

علموا الفضيلة أبنائكم ،  فهي وحدها تستطيع أن  تسعد المرء وليس المال  يستطيع ذلك ، إني  أ تحدث عن تجربة ، فالفضيلة هي التي  عاضدتني في بؤسي  وفقري ، إني  مدين لها بعدم وضع  حد لحياتي بالانتحار ‘‘

  الموسيقار بيتهوفن

 

عندما قامت عظمة الهندسة المعمارية في عواصم أوربا ،  عمد الملوك والأمراء  إلى إظهار سلطانهم واكتساب قلوب الناس وعواطفهم،  فشيدت المعابد ذات الأسلوب الضخم ، وزينت بأجمل  المظاهر والزخارف .

وكان طابع الفن المعماري في ذلك  العصر يمتاز  بدقة التفاصيل  وتناسق الأجزاء فتأثرت الحان باخ بهذا الأسلوب الرفيع ،فوضع مؤلفات لآلة الأرغن كانت خير تعبير عن هذا التأثير الروحي .

كان باخ في أول مرحلته الفنية يمثل روح ( الباروك) على حقيقته،

فكانت موسيقاه تحمل قوة وعظمة وتأثيرا.  ويرجع ذلك إلى خدمته للكنيسة  البروتستانية في ألمانيا ، وأنتسابه إلى عائلة متدينة  تخدم الموسيقى والدين.كما كان عازفا للأرغن ، ورئيساً لكورس المنشدين ، فأصبحت ألحانه ألمانية صرفة ، تجمع بين العمق والصفاء .

وقد سما باخ  بمقطوعات لها تأثير مباشر بروح الفن الباروكى ،

فوضع مقدمات ( للكورال) تلقى وحيها من الجو الكنسي . ثم تطلع

إلى المتتابعات الموسيقية ( السويت )  فسطر منها مؤلفات رائعة تمتاز بحرية وصعوبة في الأداء ، كمقطوعات

 ( البرتيتا) ، والمتتابعات الفرنسية في مقام صول ميجر . ومن الحانه الصعبة المعقدة ما يسمى بالفوجة ، فوضع منها باخ ما يعرف  بالثماني والأربعين مقطوعة للبيانو المعتدل .

ومن مآثر باخ  أيضا على الموسيقى ، أ نه  عمل على تخليصها من فوضى  السلالم الموسيقية . فقد كان  الغرب يستعمل قديما ثلاثة سلالم .

أ ولهما ( سلم فيثاغورس ) ، والثاني السلم الطبيعي ،  والثالث السلم ذي  الثلاثة  والخمسين بعدا .  فخلقت  هذه السلالم  فوضى في  تأليف الألحان .

فلما جاء باخ عكف على دراسة علم الصوت والفيزياء ،  ثم  طبق  تجاربه على آلة  الكلافيسان  ذات  الأصوات  الثابتة ،  فألف  كتابين  عن ضرورة تعديل السلم الطبيعي ، ووجوب تقسيمه إلى  إثني عشر  بعد متساو بعد  أن  كان فيه خليط  من ا لأجزاء  الغير  متساوية ، التي  كانت  تخلق الفوضى والارتباك . واستند على نظريته القائلة  أ ن الأذن الموسيقية لا تستطيع التمييز من الأجزاء الدقيقة جدا  إلا بعد الممارسة الطويلة . غير  أ ن المنافسين لباخ لم يستسيغوا فكرته، وانصرفوا عن تنفيذها ، حتى جاءت الأجيال المتعاقبة  فعملت على تطبيق  السلم المعدل.  

وفي عصر الباروك وجدت جذور القوالب الموسيقية وهي .

السوناتاSonata))

وهي كلمة أيطالية )ٍSonare) أي ُُ ُ يعزف ‘‘ وآستعملت  من قبل

 المؤلفون للأعمال ا لتي لا غناء بها ،  وهناك نوعان .

•1.        سوناتا الكنيسة ..... تتميز بالطابع ا لجدي  الوقور.

•2.        سوناتا منزلية  ..... تتميز بالحركات الراقصة في السرعة

      والأسلوب .

الكونشرتوجرسو (Concerto Grosso)

وهي كلمة أيطالية  معناها  ُُ ُ  المشاركة أ و المباراة في العزف ‘‘.

أ ما كلمة جروسو فمعناها  ُ ُ الكبير ‘‘ .

وهي ليس قطعة موسيقية لآلة  منفردة  بمصاحبة أوركسترا .

 

الفوجة ( Fuga)

هي كلمة إيطالية ( Fugare)  معناها ُُ ُ الهروب ‘‘ وهي نوع من الكتابة الموسيقية  تتميز  بتكرار ا للحن  الرئيسي  في الأصوات الأربعة . ُُ ُ  سوبرانو . الطو . تينور ياريتون‘‘ ،  الواحد تلو الآخر  على درجات مختلفة من السلم  ، ثم تلاحق ا لأصوات  بعضها بالفكرة الموسيقية  أ و الموضوع بطريقة تشبه المطاردة  أ و الهروب .

 

 

مازن المنصور


التعليقات




5000