.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / حلم .. و سفر

صالح البدري

( الحُلم ) : 

كان يرى الأرضَ تهرُبُ تحت عجلات القطار المتريّ القديم ذو  الشبابيك الخشبية والمساطب الطويلة التي تكدست عليها الأجساد الناحلة والحقائب في عربات الدرجة الثالثة . فغادر مدينته (ن) مع والديه صغيراً  لزيارة قبور ( الأئمة ) . فرحته بالسفر لاتسعها كل قطارات الكون ، ونبأ سفره  كان يؤرقه ويشغل تفكيره  كواحد من أعضاء فرقة الكشافة المدرسية . آنذاك ، كان يتخيل نفسه طائراً سيحط  فوق غابات النخيل والأشجارالعالية  ، وكأنه  (طرزان) . ويتعب رأسه الصغير أيضاً من الأحلام والمغامرات ، ويحتفظ بما يحصل عليه من نقود العيد كي يشتري المجلات  الخاصة برحلات ( السندباد ) و ( المغامر باسل ) .
وكَبُر .. وكبرت معه أحلام السفر ، في توق لرؤية الناس والبحار  والجبال ، والمتاحف ، والمسارح ، وكلِّ شيء . لافي السينما والتلفزيون - فيما بعد - بل على الطبيعة !
وظل الحلم بالسفر ، هاجسُه .. وإنها لمهنة متعبة وكبيرة على صبيِّ مثله ،  بل وأمنية غالية وعزيزة على نفسه . وكل شيء يحول ، يوماً بعد يوم ، دون تحقيقها . وتحقيق هذا الحلم الطفولي الملون . وحتى بعد أن أكمل دراسته الجامعية وتسلم مرتباته كمدرس ، ظل السفر بالنسبة إليه مجرد حلم . وأيُّ حلم  ،  وسط كومة من الديون !

 

( السفر ) :

في 17 تموز من عام 1979 باع كتبه وقسماً من آثاث بيته وودع طفليه وزوجته ، وقطع تذكرة ذهاب الى المجهول !!
 ***

صالح البدري


التعليقات

الاسم: صالح البدري
التاريخ: 2009-10-27 12:03:01
أيتها المحترمة هند الجزائري :
كل تمنياتي بأن تتحقق كل أماني الذين يحلمون بالسفر وإستكشاف الحياة والأستمتاع بها ! وتمنياتي لك أيضاً بأن لاتعيقك الظروف الدخيلة على الحياة ، من تحقيق هذا الحلم الجميل والشفاف .
شكراً سيدتي على هذا المرور الكريم .

الاسم: صالح البدري
التاريخ: 2009-10-27 11:53:58
ريما زينة :
الحلم ياسيدتي شراع سفينة الحياة ، ومنطاد الأماني الذي يرحل بنا الى جزر متمناة من السعادة ! ولا قيمة - كما تفضلتي - بأن نعيش من (غير أحلام وآمال ) . لأننا لسنا صخوراً لها عيون ! ولا دمى تحركها أصابع خفية !
تحياتي لك وممنون منك على هذا المرور السعيد .

الاسم: صالح البدري
التاريخ: 2009-10-27 11:41:11
الحبيب عادل الخياط :
نعم .. إنه الوجع المشترك والذي لاينتهي ! ومفرداته النازفة ، تبقى نازفة مادام البلاء والحقد يخيمان على جميع مدننا الحبيبة بما فيها مدينتنا .
مرورك الكريم وتعليقك الجميل أثلجا صدري .. فشكراً ياصديقي .

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 2009-10-27 10:38:43
الرائع صالح البدري...

كيف سـ تكون حياتنا من غير حلم ..
حتى لو تتواجد عوائق تعيق .. ليبقى الحلم نور اخر لنكمل حياتنا ..
لا قيمة بان نعيش من غير احلام وامال ..

والسفر لن يعيقه الديون .. لان على الانسان ان يحل هذه الازمه لكي لا تبقى عائق في كل حياته ..

وليتحقق السفر ..

ابدعت في القصص ...

دمت مبدع ومتالق

تحياتي لك

ريما زينه

الاسم: هند الجزائري
التاريخ: 2009-10-27 08:57:24
المحترم صالح البدري تحية طيبة

السفر كان امنية بالنسبة لي وستبقى هذا الامنية تراودني , اتمنى ان لا تعيقني الديون .

قصة لها صدى واقعي , ولديك اسلوب جميل في طرحه .


تحياتي

الاسم: عادل فليح الخياط
التاريخ: 2009-10-27 07:10:14
الحبيب صالح
ها أنت تكشف عن ايامك واحزانك بفردات نازفة توجعنا جميعا نحن ابناء مدينة ( نون )
مع اشتياقي




5000