.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما يتيسّر من سورة العراق

زينل الصوفي

إلى أوجاع العراق أرفع هذه القصيدة 

وتكوّنتْ مني الجروحُ ومن دمي 
إنّ المرارةَ بدؤها من علقمي  
قد قيلَ للأحزانِ كوني دمعة
فتساقطتْ مهمومة من مبسمي
أنا نجمة في صدرها كلّ الأسى
حتى تلألأ جرحُها في الأنجم
تاريخُ ميلادي بكاءُ دفاترٍ
وذبولُ أزهار ولوعة مغرمِ
أرضٌ أنا مفروشة بعنائها
تأتي الكآبة في ظلاليَ تحتمي
أنا أولّ الطعنات ..اسألْ أضلعي
"
هابيلُ " قد لبسَ المنية من دمي
* * *
أنظر إلى وجهي فكم أنا شامخ
إنّ الحسينَ عزاؤه من مأتمي
أوجاعُ آلِ البيت من وجعي أنا
ودماؤهم مسفوكة بمحرّمي
أعجائبُ الدنيا تكون عجائبا
يا أنتَ خذْ كلّ العجائبِ من فمي !!
* * *
صبري النخيلُ فلم يزلْ متضرّما
حتى اقتفى ( أيّوبُ ) شكلَ تضرّمي
الطعنة الحمراءُ تسكنُ سعفَه
لكنه رغمَ الجراحِ كضيغمِ
أنا في نخيلي لهجة مفهومة
تحكي عذاباتي بدونِ مترجم
اقرأ جروحي فوق كلّ فجيعةٍ
تأريخُها حتما لبدئيَ ينتمي
فكأنني أمّ لكـــــــــلِّ مصيبةٍ
تأتي إليّ وبين حضني ترتمي
ألمٌ على صدري يطالبُ حقّه
ويدقّ وقت الفجر بابَ تألمي
وبكعبِ ( إسماعيلَ ) يحفرُ مهجتي
فأسيلُ جرحا صافيا من زمزمِ
* * *
الأرضُ من دمعي تكحّلُ عينها
فتكون أرضا من بقايا موسمي
عنها حملتُ اليأس كي أزهارها
تغدو لغيري نفحةً من بلسمِ
لملمتُ عنها كلّ شوكٍ جارحٍ
ناديتُها .. يا أرضُ لا تتألمي
وقفي إذا ذُكِرتْ مآسي قصّتي
إنّ الرزايا أحرفٌ في معجمي..

 

 

 

زينل الصوفي


التعليقات

الاسم: زينل الصوفي
التاريخ: 27/11/2009 19:21:21
الأخ محمود الفرهودي

لقد ترك العراق على عاتقنا دينا كبيرا فلنا أن فني به ولو قليلا ..

أشكر مرورك الجميل..

الاسم: محمود الفرهودي
التاريخ: 27/11/2009 17:19:07
اخي العزيز لقد نطقت بما يجول في فكر كل عراقي شريف ووصفت كل معاناتهم انك اكثر من كونك شاعر

الاسم: محمود الفرهودي
التاريخ: 27/11/2009 17:17:58
اخي العزيز لقد نطقت بما يجول في فكر كل عراقي شريف ووصفت كل معاناتهم انك اكثر من كونك شاعر

الاسم: زينل الصوفي
التاريخ: 28/10/2009 07:03:34
الحبيب د . خالد

هذه الحروف التي نثرتها هي شهادة كبيرة لي وسأعتز بها

كلّي تأكيد بأن الغمامة السوداء ستنجلي قريباكي تعود مدينتنا بيضاء كما كانت..

الاسم: د . خالد خيرالدين الحمداني
التاريخ: 25/10/2009 17:19:21
أوجاع العراق ، صبري النخيلُ ، الأرضُ من دمعي ،
كلمات من قلب المعاناة ، بارك الله فيك ، شاعر متميز من بلد جريح بجرح كبير حفره ابناؤه في قلب امهم التي التي تنزف ، وابناؤها يتفرجون على نزفها ببكاء ودموع أقل ما يقال عنها انها تسخر منهم ، لا هم اوقفوا نزفها ولا هم رموا عليها اطلاقة الرحمة . يا شاعرنا المبدع : ننتظر منك المزيد من الابداع وفي الرثاء لمدينتك الجريحة التي تتوالى فيها المفخخات وتتزايد الضحايا ولا ندري اين نوصل مع هذه المدينة وابناءها .........ارجو قبول كبير اعجابي




5000