..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حكومتنا والاحتلال.. وجهان لعملة واحدة!!

المستشار خالد عيسى طه

جدار الاعظمية..

هدف استراتيجي ام حاجة أمنية فقط.؟!

 اذا كان الامريكان قد وضعوا أجندتهم تقسيم العراق .. فكل ماحصل ويحصل يخدم هذا الهدف!!

اما اذا كان هدف الجدار حماية سكان الاعظمية انفسهم .. فان نبل الهدف وشفاعة المالكي ستوقف بناءه.

ويصل تصور المتتبع العاقل ان تقسيم شعب الى طوائف مذهبيه ودينية وعنصرية تحتاج الى الكثير من نظريات منها..

 الفوضى الخلاقة..

وتدخل دول الجوار حسب المصلحة والمذهب.

فإيران تتدخل:

 لأنها تؤمن بالطائفية الشيعية كقيادة سياسية في تسلسل هرمي لا يخلو من حصر الامور بالمرجعية العليا يطمعون ان تكون في قم وليس في العراق.

 

والكويت تتدخل:

ساستها لا يريدون دولة قوية بالجوار.. يحلم أبناء شعبه في يقظتهم .. ان الكويت هي إحدى المحافظات العراقية الجنوبية.

 وللأسف تدخل الاثنين لم يقف الى حد المعقول والمصالح بل زاد عنها من وحشية الانتقام .. تدرجوا فيه .. من اول يوم جاءوا مع دبابات.

فتحوا الحدود لفسح المجال لجيش بدر وحزب الدعوة المهيأ ليكون الدرع الداخلي لتمشية المصالح الإيرانية.. وطابوراً خامسا ليمحي ويزيل كل شئ فيه الحس والشعور العربي، اعقبوا ذلك بتنظيم قوائم متعددة بالاشخاص الذين يجب التخلص منهم سواء ان كانوا اساتذة في الجامعات او قياديين في القوة الجوية او نشطاء في المقاومة.واخذت الكويت نفس الخارطة باستثناء فرض التشييع لان نظامها غير متحمس لهذا المذهب..!

العراق اصبح قارب يجلس على ظهره.. اعمق الحضارات وشعب خلاق ذو نكهة اصاله متميزة..!

تعالت الامواج على ذقنه بقيادة دولة طموحة قوية هدفها السيطرة الكاملة لا على العراق وحده.. بل على الشرق الاوسط الجديد والعالم بأسره.

اذن هناك معادلة ساذجة تقول ان جدار هناك وجدار هنا.. الغرض من هذه الجدران يسوق له انه جدار امني فقط وان بناء هذا الجدار جاء بطلب والحاح سكان تلك المنطقة وهذا بعيد عن واقع الحال.

وهناك من يقول ان بناء هذا الجدار هو ضمن خطة مدروسة من مواد بناها التدخل الايراني.. والقتل على الهوية والقسوة بالتمثيل بالجثث وعشرات المعطيات الدالة على ذلك.

 هذا القول هو الاخطر في حلقات التواصل الدموي يصل الى بناء كانتونات ومدن محاطة باسوار منها رملية ومنها اسلاك شائكة.

 والاعظمية لانه وجع مستمر في ظهر كل الذين يهدفون الى التفتيت + الطائفية = الحرب الاهلية المتوقعة..!

 في مثل هذه القياسات والمعايير وكلما زاد وعينا وشخصنا ان الطائفية داء ولا دواء لها الا بتحريمها وتشريع بان من يتعاطاها سيقضي سنين وراء القضبان .. في غير هذا الاتجاه فانا وانت وكل المعتدلين سيرميهم غلاظ القلوب الى ايادي مفترسة لا تخاف الله .. رغم إنهم معممين .!

ان مبدأ الكونتونات واستعمال الجدار في قطع اوصال الوطن الواحد ليس جديدا على تاريخ الانسانية واغرب مافي عمق هذا التاريخ ان الذين طبق عليهم النظام النازي الهتلري هم يهود بولونيا يوم احتلها الجيش الالماني وجمع اليهود في كانتونات هذه الكانتونتا مسوره بقواطع منها الاسلاك الشائكة وموانع اخرى كالمياه والجدران ومرد هذا الاتسغراب ان احفاد هؤلاء من يهود العالم استقروا في اسرائيل وطبقوا نفس النزرية على اخوة لنا من الفلسطينيين فانهم بنوا الجدار العازل الذي حوط الكثير من المساحات الفلسطينية وعن طريق هذا الجدار (بلعوا مساحات كانت تدخل في خارطة قبل حرب 67) ثم واستطراداً ان الصين تملك اطول جدار حولها وهو بعلو ستة امتار وعرض خمسة امتار وبطول يزيد عن خمسة آلاف كيلو متر حتى انه اصبح هذا الجدار ممرا للعبور اكثر من ماهو حاجزاً وكان قصد الإمبراطور الصيني ان يمنع هجمات الاعداء عن هذا الوطن الذي هو سيده وإمبراطوره واستمرت سلسلة هذه الافكار البعيدة عن الحضارة والبعيدة عن الانسانية في جنوب افريقيا وبرلين وايرلندا ولكن اين هذه الجدران ! لم يرضى شعب من شعوب العالم ان يتقوقع بين مربعات الجدران مساحة وسمكها وارتفاعها لحرمانه من التواصل الحياتي مع بقية الوطن.

اذا كانت امريكا تسير على خطط توحى لها من اسرائيل سواء بعزل مدن او ببناء جدران او تهديم الدور والمساكن او العقاب الجماعي واستعمال محرمات ماهو مسموح به في الحرب والاحتلال فان هذا ممكن ان يكون مسالة تهم الطرفين ولكن ان يطبق هذا الخبث على الشعب العراقي وبموافقة عراقيين فهذا الذي يؤلم القلوب ويدمي الأجسام ويجرح النفوس.

 حاشى للعراقيين من الاستكانة والخنوع..

حاشى للعراقيين قبول هذه الجدران التي تفرق محلة عن محلة بل وشارع عن شارع..

حاشى للعراقيين كل العراقيين وليس الاعظميين فقط ان يكون مدخل الحارة بكامله باب واحد تقف عليه وعلى أبوابه مليشيات حاقدة لا تريد من بقى في السور الحياة ومواصلة التعايش..

حاشى للظروف التاريخية ان تقبل بمثل هذه الخروقات..

وحاشى لمسيرة نضال الشعوب ان يوقفها مثل هذه الخرسانات الجدارية وهي تعلم ان من بنى الجدار ومن اتى بفكرته يعلم جيدا ان اليد العليا وتقسيم الشعب انتهى تاريخيا والى الابد ..

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

المستشار خالد عيسى طه


التعليقات




5000