.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الياس يصيب الحكومة العراقية

طارق عيسى طه

 

ان ما تعانيه الحكومة العراقية,من احباط في تنفيذ الخطة الامنية,التي تغيرت ثلاثة مرات ,وسوف تتغير قريبا ايضا ,والسبب واضح وجلي ,فان الحكومة التي تسمي نفسها حكومة الوحدة الوطنية ,هي حكومة محاصصة ولا يوجد التجانس

بين اعضائها,والدليل على ذلك هو عدم مقدرة دولة رئيس الوزراء في تنفيذ وعوده التي هي امانة في رقبته امام الشعب العراقي, فقد وعد بحل الميليشيات وتجريدها من سلاحها,ولم يستطع لحد الان الوقوف امام هذه الميليشيات المسنودة من قبل

رجال الدولة , بالرغم من قيام هذه الميليشيات ببث الرعب والقيام باعمال القتل ,وسياسة التهجير القسري ,والخطف ,ووعد

كذلك بالقيام بتبديل وزاري ,الا اننا سمعنا بان الكتل التي يمثلها هؤلاء الوزراء غير موافقة على التغيير لما هو الاحسن ,ان

الشعب العراقي قد اصابه الاحباط, يتعرض الى اقسى انواع الظلم والارهاب ,ارهاب الميليشيات المسلحة وارهاب الدولة

تفشي الفساد الاداري ,السرقات اختفاء 20مليار دولار نتيجة الفساد الاداري وتغلغل المافيات المنظمة الى اجهزة الدولة,ماذا

يستطيع المالكي عمله في خضم هذا الارباك الاخلاقي الاجتماعي؟ ,اندفاع البعض للكسب السريع ,دخول المخدرات من ايران ,البدء حتى بزراعة المخدرات,كما كانت تزرع في افغانستان ايام حكم طالبان ,حوادث المفخخات قد ازدادت حدتها

نصف الجرحى  المصابين يموتون في الطريق قبل الوصول الى المستشفى,نتيجة حصاد الموت فقد اصبح عدد الاطفال الايتام دون الخامسة ,قد تجاوز الخمسة ملايين طفل ,بدات الامراض والاوبئة الخطرة تنتشر في العراق ,لعدم وجود المياه الصالحة للشرب وقد اكتشفت خمسة حالات اصابة في النجف بمرض الكوليرا بسبب اختلاط مياه الصرف الصحي بمياه الشرب , العتب ليس على حكومة المالكي فقط,المفروض من الاحزاب الاخرى ان تمد يد التعاون بنزاهة وتتخلى عن سياسة الابتزاز ,يجب ترك الخلافات في الوقت الحاضر,سواء فيما يتعلق  بتعديل الدستور ,او تسمية الوزراء ,وموضوع توزيع واردات الدولة,بالرغم من اهمية هذه المواضيع الا اننا نرى بان الشعب العراقي يذبح بسكين عمياء, ويجبر على مغادرة بيته ووطنه ليلاقي تعسف بلدان الجوار والتي طاقاتها  محدودة وثانيا تفكر بالربح من المهجرين ,عدم وجود اعمال

وحتى الذين يجدون عملا  فاجور لعراقي في سوق العمل هي قوت اللايموت ,لقد اصبح المواطن العراقي في كل العالم (كخ)ايها الذين تسمون انفسكم بالمعارضة وتعيشون  في مختلف مدن العالم وتسكنون فنادق الخمسة نجوم  فكروا بابناء شعبكم فكروا في وطنكم سدوا الطريق امام الارهاب  الوافد حاربوه  عمليا وفكريا اغلقوا افواه الذين يدعون الى الطائفية باسم الدين والدين براء منهم ,وانتم الذين تجلسون على كراسي الحلاقين احترموا ارادة الشعب التي اوصلتكم الى ما انتم عليه الان , والخزي والعار لمن بدلوا مواقعهم بعد ان كانوا وزراء  ويعقدون المؤتمرات المشبوهة مع الذين يسمون انفسهم بالمعارضة ,انقذوا ضحايا الارهاب ضحايا المفخخات فكروا بالايتام والارامل اوقفوا نزيف الدم في العراق الجريح

 

طارق عيسى طه


التعليقات




5000