.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسرحية ( ترنيمة الكفن الناطق )

عبد الكريم خليفة جابر

بسم الله الرحمن الرحيم

مسرحية ( ترنيمة الكفن الناطق )

الشخصيات :

1-    السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر

2-    السيد الشهيد محمد باقر الصدر

3-    السيد محمد صادق الصدر ( والد السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر )

4-    العلوية ( والدة السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر )

5-    الدكتور علي الوردي

6-    الشيخ محمد اليعقوبي

7-    الشيخ علي

8-    الشيخ نديم

9-    السيد محمد الصافي

شخصيات أخرى تمثل بعض طلبة العلوم الدينية وبعض السجناء وبعض الزوار ومصلي الجمعة وبعض رجال الأمن ..

المشد الأول

الولادة والنشوء

العلوية : سيد .. انا أحس بالحمل . يا بشرى لقد حقق الله رغبتنا عندما توسلنا اليه ونحن في بيته المحرم ان يرزقنا بولد صالح ..

السيد الاب : نعم ..كان هذا أملي بالله تعالى .. كنت واثقا انه سوف لن يخيب أملي .. الحمد لله .. لنصلي شكرا لله تعالى  يا علوية .

 ( ويشرق النور المحمدي بولادة السيد محمد محمد صادق الصدر في البيت الطاهر فيفرح آل الصدر فرحا عارما )

( ويكبر الولد المبارك ثم يدخله ابوه الحوزة العلمية فيدرس على يد أستاذه وابن عم ابيه السيد محمد باقر الصدر وقد لوحظ على هذا الشاب المبارك كثرة التعبد والزهد حتى بان الأثر في صحته وبنيته فخاف عليه والداه ) .

السيد محمد صادق الصدر( الوالد ) : يا بني أراك ترهق نفسك كثيرا بكثرة العبادة والسهر وقلة الأكل وقد بان هذا على صحتك .. لقد وهن جسمك وذبلت عيناك فهلا انتبهت لنفسك .

أجاب الولد الصالح بأدب واحترام : نعم يا والدي العزيز أرى اني مقصر مهما عبدت وسهرت لله وتحضرني قضية الإمام السجاد عليه السلام عندما قالوا له انك تبالغ في كثرة التعبد فرد عليهم : ( وأين انا من عبادة جدي علي ابن ابي طالب عليه السلام ) . وانأ أقول أين أنا من عبادة أهل البيت عليهم السلام .. لا تقلق علي يا والدي انا بخير ما دام تعبي وجهدي في سبيل الله وتحصيل مرضاته .

( السيد محمد صادق الصدر يذهب الى ابن عمه السيد محمد باقر الصدر ليطلب منه التدخل واقناع السيد محمد الصدر بتخفيف العبادة الكثيرة خوفا على صحته )

السيد محمد صادق الصدر : لقد اتعب ولدي محمد نفسه كثيرا بالعبادة وقد أصبح ضعيفا وأخاف عليه ان لا يقوى على شيء بعد ذلك فهلا نصحته بان يعتني بنفسه فأنت أستاذه  وهو لا يرفض لك طلبا.

السيد محمد باقر الصدر : سأفعل ان شاء الله ولكن  أرى يا سيدنا ان عمله في سبيل الله   وهو كافله وهو ارحم الراحمين(وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً ويرزقه من حيث لايحتسب)

*        *       *

 

المشهد الثاني

الدراسة والنبوغ

 (المسرح على شكل غرفة في مسجد .. حلقة درس فيها عدد من طلبة العلوم الدينية يحدقون صوب أستاذهم السيد محمد باقر الصدر وينتهي الدرس فيخرج بعض الطلبة ومنهم السيد محمد الصدر ويسأل بعض الطلبة استاذهم أسئلة خاصة ويتناقشون فيما  بينهم فيأتي احدهم مخاطبا السيد محمد باقر الصدر ) .

القادم : سيدنا .. الدكتور علي الوردي يريد مقابلتك

السيد محمد باقر الصدر : قل له ان يتفضل ..

 ( القادم يخرج ويعود ومعه شخص بلباس رسمي ( غير حوزوي ) يحمل أوراقا بملف ويتقدم نحو السيد محمد باقرالصدر ) .

 ( السيد محمد باقر الصدر يقوم من مكانه ويتقدم بعض الخطوات نحو الدكتور علي الوردي مرحبا .. ويقوم مع الحاضرون من طلبة وغيرهم ) .

الدكتور : السلام عليكم

السيد والحاضرون : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

يخاطبه السيد :  كيف حالك دكتور ... كيف هي بغداد وأهلها .. وما هي آخر الأخبار هل من مشاريع تأليف جديدة ؟

الدكتور : الحمد لله انا بخير .. بغداد وأهلها يسلمون عليك ويتمنون لقاءك سيدنا .. وانا عندي بعض المشاريع قسم منها في الطبع والقسم الآخر في البال غير ان ما يهمني الآن هو هذه الإشكالات التي جلبتها من هنا وهناك وهي تخص المذهب وبصراحة فانا لم اجد غيرك سيدنا يمكنه الرد على هذه الإشكالات

 ( السيد  يفكر قليلا ثم يقول ) :

نعم .. انا بخدمتك وبخدمة المذهب والدين وكلي آذان صاغية

الدكتور : سيدنا عندي إشكال حول ( ينقطع الصوت ويدور حديث بصوت منخفض لا يسمعه الجمهور ) .

( السيد يلتفت يمينا وشمالا ثم يوجه كلامه للطلبة الحاضرين ) : اين السيد محمد الصدر ؟

احد الطلبة : السيد محمد الصدر ذهب الى بيته سيدنا عندما انتهى الدرس

السيد ( موجها كلامه للدكتور علي ) : دكتور .. إذا كان لديك أي إشكال فاطرحه على السيد محمد الصدر فهو يستطيع إجابتك على كل شيء( هذه الأمور تثير إعجاب الحضور بالسيد محمد الصدر )

( يستأذن الدكتور علي الوردي فيودعه السيد وطلابه ) .

 ( في اليوم التالي يبدأ الدرس الثاني ( كلام غير مسموع ) . في نهاية الدرس صوت السيد محمد باقر الصدر وهو يوجه كلامه الى السيد محمد الصدر)

السيد محمد باقر الصدر : سيدنا .. أريدك ان تدرس الحلقات ..الأصول الجزء الثالث .    ( وكان الحضور هم عدد من الطلبة ومن بينهم السيد كاظم الحائري والسيد محمود الهاشمي ثم يكمل السيد كلامه متوجها  الى للسيد محمد الصدر ) : انا اعرف انها أصعب الحلقات ولكني متأكد انك الأجدر بتدريسها .

 

 

المشهد الثالث

في السجن .. صبر الأجداد

(المسرح مرتب على شكل سجن كئيب مزرٍ مظلم تقريبا . الغرف فيه صغيرة وغير نظيفة وحالة الرعب واضحة ومخيفة جدا ) .

 

 (يسمع السجناء ومن بينهم السيد الصدر  صراخ سجناء آخرين يجري تعذيبهم في غرفة أعدت لهذا الأمر ..حيث تقع غرفة التعذيب بجانب الغرفة التي فيها السيد الصدر ).

 ( ياتي السجان الى الغرفة فينادي على السيد محمد الصدر ) .

السجان : أين محمد الصدر ؟

السيد محمد الصدر ينهض : نعم أنا قادم

 ( السجان ومعه اثنان آخران يأخذون السيد محمد الصدر الى غرفة التعذيب حيث يقول له السجان ) : حان وقت التحقيق معك .. هيا .

 ( السيد محمد الصدر يمشي بكل ثقة ورباطة جأش وهو يقول )  : توكلت على الله تعالى

 ( الباقون في الغرفة بانتظار سماع صراخ السيد محمد الصدر ولكن مر وقت طويل ولم يسمعوا أي صوت أو صراخ )

 يتساءل احدهم : أين أخذوا السيد ؟

يجيب الآخر : لابد انهم أخرجوه من السجن الى مكان آخر او الى الإعدام .

 ( بعد أسبوع يفتح باب الغرفة فيدفع السجان السيد محمد الصدر الى الداخل وهو مثخن بالجراح والأورام والدماء جافة على بعض أجزاء جسمه ).

( المشهد يحزن الموجودين فيحاولون مداواة السيد بالماء والقماش )

  يسأله احدهم : سيدنا الى أين أخذوك ؟ ماذا فعلوا بك ؟

يجيب السيد محمد الصدر بهدوء : الى غرفة التعذيب المجاورة لغرفتنا هذه .

يسأله الآخر وقد بدت علامات الاستغراب على الجميع : أية غرفة ؟ لايمكن ان تكون الغرفة المجاورة .. لابد ان لديهم غرف تعذيب أخرى .. نحن لم نسمع لك أي صوت او صراخ .. وهذه الجراح والأورام وقد مر أسبوع كامل .

السيد محمد الصدر : بل الى الغرفة المجاورة .. وانا لا أهتم لتعذيبهم .

السجين : سيدنا هذا لايكون إلا للأولياء الصالحين .. أرجوك سيدنا .. قل لنا شيئا او نصيحة .. نحن سوف يأخذوننا الى التعذيب ربما اليوم او غدا .. قل لنا ماذا نفعل .

يشاركه الآخر الطلب : نعم سيدنا انصحنا .. نحن نحتاج الى موعظتك ونصائحك  ودعائك .. نريد ان تعلمنا كيف صبرت وتحملت التعذيب المؤلم ولم تصرخ او تتأثر .

السيد الصدر : انا بحمد الله لا أعير لضرباتهم وتعذيبهم لي أي اهتمام ولذلك لا اصرخ .. وانا عندما يأتون لتعذيبي انشغل بقراءة القرآن الكريم والدعاء وهذا ما ينسيني الم الضرب والتعذيب مهما كانت قسوته .

السجين : سيدنا أرجوك قل لنا أي دعاء نقرأه ليخفف علينا التعذيب والألم .

السيد طرق برأسه الى الأسفل ويداه على أذنيه .. يسكت لثوان ثم يقول : الآن أقرأ لكم هذا الدعاء .. رددوا معي لكي تحفظوه .

     يقرأ السيد الدعاء ويردد الجميع معه

وينتهي المشهد بقراءة الدعاء  

المشهد الرابع

التصدي والقيادة الناجحة

( فترة بداية التسعينات حيث يأتي مبعوث الحكومة العراقية ويطلب من السيد محمد الصدر قائلا له)  :

سيدنا الحكومة تريد ان ترتب أمر الحوزة وان لا تبقى هكذا بدون قائد ونحن نرى فيك أهلا  لأن تمسك الحوزة . فماذا تقول ؟

السيد ( مفكرا ) : دعني أفكر وارد عليكم

( يخرج المبعوث .. يجلس السيد لوحده مفكرا ثم يتكلم مع نفسه بصوت مسموع ) :

يا نفس .. هل تتحملين السب والشتم ؟.. يا نفس... اذا وافقت فإنها فرصة لنشر مذهب محمد وآل محمد وانا استطيع ان أجعلهم جسرا لأعبر عليهم وأنفذ ما ارى فيه رضا الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .  ولكن هذا فيه ضرر كبير لك .. سوف يسبون ويشتمون ويقولون صار مرجع السلطة وأكثر من ذلك .

حسناً انا موافق سأخوض هذه التجربة الصعبة داعيا من الله تعالى ان يوفقني ومن أجدادي اهل البيت ومن إمامي المهدي عليهم الصلاة والسلام ان يقفوا معي لأداء هذا الأمر الصعب . .  توكلت على الله .

( يتصل السيد بوزير الأوقاف ليخبره موافقته على الأمر وفق شروط كثيرة منها عدم تدخل الدولة بأمور الحوزة وإطلاق سراح المعتقلين من الحوزة وتمكين السيد من إدارة الحوزة والمدارس والمساجد وغيرها ) .

السيد ( بالهاتف ) : وزير الأوقاف .. اعطني الوزير .. أنا .. أنا موافق بشروط  عدة وهي     ( كلام غير مسموع تصاحبه موسيقى )  وينتهي المشهد

 

المشهد الخامس

صلاة الجمعة

( السيد في البراني والزوار والشعراء من كل مناطق

 العراق .. يخرج احد المقربين من السيد ليقرأ فتوى السيد بوجوب التوجه الى النجف الأشرف لزيارة الإمام علي عليه الصلاة والسلام بمناسبة عيد الغدير المبارك ) :

 سماحة السيد يأمر المسلمين في العراق بالتوجه الى النجف الأشرف لزيارة مرقد أمير المؤمنين عليه السلام في الثامن عشر من ذي الحجة بمناسبة عيد الغدير .

 ( يأتي بعض الزوار الى البراني في نفس اليوم .. زائر يتكلم مع آخر : هل سمعت .. ان السيد سيصلي الجمعة في مسجد الكوفة غدا .

الآخر : اجل سمعت توجد قصاصة في لوحة إعلانات البراني تتحدث عن هذا الأمر .

يأتي آخر : هل سمعتم السيد سوف يصلي غدا في مسجد الكوفة .. صلاة الجمعة .. ياالله .. الحمد لله ... متى يأتي الغد ؟؟..

( يأتي يوم الجمعة .. يتوجه عدد كبير من الزوار الى مسجد الكوفة المعظم )

( يأتي غيرهم وبعضهم يحدث الآخر)  : لا .. لا نعود الى البصرة .. دعوا الحملة تعود نحن باقون هنا لنصلي الجمعة خلف السيد .. انه حدث تاريخي .. لم يصلي الجمعة في هذا المسجد احد بعد امير المؤمنين عليه السلام .. لنبق أيها الأخوة ونعيش هذا الحدث ليسجل التاريخ أسماءنا  .

 ( احدهم وهو في طريقه الى المسجد المعظم يلتقي بآخرين متوجهين الى المسجد ايضا )  : ها انتم ايضا تركتم حملتكم ؟

يجيبه احدهم : أي حملة تركناها .. كل أعضاء الحملة بقوا هنا للصلاة خلف السيد .. الناس تريد ان ترى السيد .. لم تحدث عندنا مرة ان يصلي مرجع الجمعة .. هذا يوم تاريخي .

 ( يقول آخر والانشراح باد على ملامحه ) : سوف اشتري تربة جديدة لأصلي عليها اول صلاة جمعة في حياتي في مسجد الكوفة المعظم خلف السيد محمد الصدر لكي تكون تاريخا ورمزا وسوف أوصي بدفنها معي عند موتي .

 يرد عليه احدهم : يالها من فكرة رائعة .. هيا لنذهب ونشتري الترب .

( في جانب آخر يتكلم اثنان ).. يقول احدهم : السيد حرم ( الطوك ) او ( الهيلاهوب ) .. الذي يعرض يوميا على تلفزيون الشباب التابع لعدي وتتراقص به الفتيات والأطفال .

يجيبه الآخر : ولا تنس  .. السيد حرم رمي النقود داخل الأضرحة المقدسة .. والقصد من الفتوى كان واضحا .. لأن النقود تأخذها حكومة صدام فهي التي تسيطر على الأضرحة المقدسة .

الآخر : بعد وبعد .. أتوقع من السيد أشياءا أكبر .. وحتى الجهاد إذا اطمأن ان اغلب المجتمع يطيعه فاحتمال أكيد يعلن الجهاد ضد الحكومة الظالمة والوضع الفاسد .

 

المشهد السادس

المرشح الوحيد

السيد الصدر في جامعة الصدر الدينية ويبدأ درسه ( كلام غير مسموع تصاحبه بعض الموسيقى ) ثم يتحدث بصوت عال مسموع قائلا : والآن استطيع ان أقول ان المرشح  الوحيد من حوزتنا هو جناب الشيخ محمد  اليعقوبي اذا أمد الله لي في العمر الى وقت شهد باجتهاده .. فانا لا أعدو عنه . هو الذي ينبغي ان يمسك الحوزة بعدي . ( يكمل السيد حديثه بصوت غير مسموع تصاحبه الموسيقى ) ثم ينتهي الدرس ويغادر السيد.

( أحد الطلبة يحدث طلبة آخرين معه ) : إخوان السيد قد أشار للشيخ اليعقوبي هنا إشارة واضحة بأنه هو الذي يخلفه في امر الحوزة .. والآن نعرف اين نذهب بعد السيد .. اذا صار أمر مكروه للسيد لا سامح الله .

طالب اخر : نعم هذا صحيح سماحة السيد قال وبكل وضوح الشيخ اليعقوبي هو الذي يمسك الحوزة بعدي .

( وفي لقطة أخرى يظهر براني السيد وفيه عدد كبير من الناس من المعممين وغيرهم ) احد المعممين لآخر : اليوم السيد تأخر بالبراني ليس كعادته هو لا يفعل ذلك كل يوم .

الآخر : نعم صحيح الآن الساعة بحدود الثامنة .. هل رأيت ماذا فعل السيد في خطبة الجمعة هذا اليوم .. الغجر .. لم يذكرهم احد في التاريخ .. هؤلاء الذين لايعرفهم احد فقط هم يعرفون أنفسهم .. لقد تكلم السيد هذا اليوم عنهم وكأنه يعرفهم ويعرف عاداتهم وقد دعاهم . بصراحة اليوم الجمعة مميزة عن كل الجمع الماضية .

الاول : نعم صحيح هذه الجمعة تختلف عن كل الجمع السابقة .. حتى السيد قال ( راح تشوفون مني العجايب .. الله يحفظه لنا .

الاخر : الله يحفظه لنا وللمسلمين وللعراقيين المظلومين جميعا .. الآن هو الأمل .. فاذا نحن  نستحقه فالله يحفظه لنا .

الاول : ياألله .. انهض السيد يخرج .

الاول: دعنا نمشي خلف السيد ونرى كيف يذهب وكيف يسلم على جده امير المؤمنين .

الثاني : يالله

( يخرج السيد محمد الصدر من البراني بعد ان يقول للذين كانوا بقربه ولكل من يمر به : في أمان الله (  رافعا يده الشريفة .. يصل الى نهاية الفرع الضيق الذي فيه البراني .. هذا المكان  يبعد حوالي عشرون مترا عن مرقد امير المؤمنين عليه السلام ) .

الاول : انظر .. انظر.. الله .. يالله.. انظر الى السيد كيف يودع الإمام .

الثاني : ما هذه العلاقة الروحية .. والله لا ادري ولكن انا أرى ان السيد علاقته قوية جدا بأمير المؤمنين عليه السلام .. انا لم ار أحدا مثل السيد يودع ويستقبل ويزور الإمام علي عليه السلام .. الله يحفظك سيدنا بحق امير المؤمنين .

الاول : اليوم .. السيد مصطفى ركب السيارة مع السيد .. أكيد لديه امر مهم مع السيد .

الثاني : صحيح في كل مرة يصعد السيد مؤمل وشخص آخر مع السيد ولكن هذا اليوم صعد اثنان من أبناء السيد معه السيد مصطفى والسيد مؤمل .

 ( مع هذا الحوار ينظر المتحاوران الى مكان ما في المسرح وكأنهما ينظران الى السيد المقدس وهو يغادر مع ولديه )

الثاني : الله معك سيدنا .. يا الله شيخ علي لنذهب الى الجامعة .

الاول : نعم شيخنا لنذهب .

 

 

 

 

المشهد السابع

الشهادة .. الرحيل الى الأجداد

المسرح ( غرفة صغيرة في جامعة الصدر الدينية )

( اثنان من طلبة العلم يتحاوران وهما واقفان )

الشيخ نديم : الوضع هذا اليوم غريب جدا .. هل لاحظت ذلك .. هل يوجد إنذار او ما شابه

الشيخ علي : نعم لاحظت وحى في الليلة البارحة عندما رجعنا من زيارة الإمام الحسين عليه السلام .. لأول مرة أرى النجف هكذا مطوقة بالجيش والأمن والطوارئ

الشيخ نديم ( الحيرة والقلق على وجهه ) : اليوم قبل وبعد صلاة الجمعة لاحظت أشياء غريبة كثيرة .. النقاط العسكرية انتشرت أكثر من كل جمعة .

( يسمع الاثنان أصوات لإطلاق النار من مكان قريب يخرج احدهم وهو يقول ( اطلاقات نارية كثيفة !! )  ويبقى الآخر يمشي ذهابا وايابا في الغرفة الصغيرة .. بعد قليل .. ياتي الاول مسرعا ووجه مصفرا .. وهو يصيح :

شيخنا .. شيخنا .. سمعت امر مرعب .. كارثة .. الناس يقولون .. لا سامح الله ان السيد تعرض لعملية اغتيال .. ( ويبكي )

الشيخ نديم ( بخوف وحيرة وهو يرتجف ) ماذا !؟ لا يمكن .. لا يمكن .. إشاعات .. هذه الإشاعات منذ مدة ونحن نسمعها  .. لنذهب ونتأكد  .. لنذهب الى الشيخ اليعقوبي

الشيخ علي :  يا الله لنذهب ( يخرجان وبعد ذلك يدخلان على الشيخ )

الشيخ نديم ( يبدأ الحوار مع الشيخ اليعقوبي بالم وارتباك ) : شيخنا يقولون .. الناس بالشارع يقولون ان السيد قتلوه هو و .... و...( يبكي .. يقاطعه الشيخ اليعقوبي ): اهدأ شيخ نديم لنتأكد ( حاول الشيخ اليعقوبي إخفاء ارتباكه وقلقه ورغم ذلك بدا عليه شيئ من القلق )

( يتصل الشيخ بالهاتف .. لا يحصل على جواب .. يغلق الهاتف ) : بيت السيد لا احد يرد على الهاتف .. يا الله لنذهب .

( يخرج الجميع .. يدخل الشيخ اليعقوبي على غرفة تمثل إحدى غرف المستشفى .. تسمع من خارج الغرفة خلف الستائر أصوات دعاء جماعي .. ((امن يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء )). يتردد الدعاء عدة مرات ويتخلله بكاء وعويل .

احدهم يقول : واصدراه .. واصدراه .. واصدراه

( وصيحات حزينة أخرى ممزوجة بصفارات الإنذار وأصوات السيارات الحكومية )

( الشيخ اليعقوبي يتهيأ لاستلام جثث الشهداء .. السيد محمد الصدر المقدس وولديه السيد مصطفى والسيد مؤمل .. هو وبعض المشايخ والسادة )

الشيخ : يا الله اخوان ( يقطع حديثه ليبكي .. ثم يحاول ان يتمالك نفسه ) :  لنتسلم الجثث .. لقد قتلوهم جميعاً .. انا لله وانا اليه راجعون .

( يذهب الشيخ ومعه عدد من المعممين .. يغلق الستار ويفتح على مكان فيه اثنان يمسكان بمجارف لحفر القبر والشيخ قربهما وآخرون بينهم الشيخ علي الكعبي والسيد محمد الصافي .. المطر يهطل بغزارة على المكان .

 الشيخ اليعقوبي يخاطب السيد الصافي وهو يبكي هو والذين معه : سيد محمد انشدنا .. عزينا بمصاب السيد ومصابنا ..  ( انظروا الى السماء تبكي معنا على السيد .. ارثينا .

السيد محمد : يكفكف دموعه ثم ينشد

 ( شممت ثراك فهب النسيم                  نسيم الكرامة من بلقع )

 ( ويكمل السيد القصيدة ويبكي هو والجميع وبعده يغلق الستار ).

وتنتهي المسرحية

 

 

 

    البصرة

 

 

 

عبد الكريم خليفة جابر


التعليقات

الاسم: عبدالكريم خليفة جابر
التاريخ: 18/02/2014 16:52:54
شكرا لك اخي الاستاذ محمد سالم الانصاري .. وفقك الله وحفظك .

الاسم: محمدسالم الانصاري
التاريخ: 18/02/2014 09:38:38
سلام الله عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حياولعن الله امة قتلته بالايدي والألسن
(ترجمة عشق) بوركت استاذ عبدالكريم خليفة وزادالله توفيقك وابداعك

الاسم: عبدالكريم خليفة جابر
التاريخ: 13/10/2010 05:48:08
شكرا لك اخي ستار الموسوي

الاسم: ستار الموسوي
التاريخ: 08/10/2010 18:31:25
السلام عليك ياابو مؤمل السلام عليك ايها المولى المقدس السلام عليك يامن فتحت باب النور ليعم ويمحو الضلام كنت للثائرين بعد الامام الحسين ع قدوة ومنار ( مسرحيه رائعه بارك الله فيكم)

الاسم: عبدالكريم خليفة جابر
التاريخ: 28/10/2009 18:51:39
شكرا حسن الشمري على المرور والتعليق .. الله يوفقك

الاسم: حسن الشمري
التاريخ: 24/10/2009 10:34:17
السلام على الصدر المقدس ... كان الصدر المقدس يمثل الاب الروحي للعراق ولشباب العراق الثائرين...

مسرحية جميلة .. بوركت استاذ عبدالكريم




5000