.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


معنى الإرهاب

ناظم الزيرجاوي

كثرالغلط في الاونة الاخيرة  والاخذ والرد في تحديد الإرهاب ومعناه ( Terrorism ) ، واصبح الشغل الشاغل لكثير من الدول لا سيما الغنية والفقيرة منها ، وتغيرت المصطلحات و الآراء على إيضاح معنى و مفهوم الإرهاب . وعلى الرغم من كثرة التعريفات والرسوم التي وضعت لمعنى الإرهاب فلم تقف على حد جامع مانع لحقيقة الإرهاب , وكل تعريف ما لا يكون واضح ، أي جامع مانع ، فإنه لا يعتبر تعريفا ً صحيحا ،ً ومع أن كثير من  المحلليَن والباحثيَن في هذا الموضوع قد ذكروا من  التعريفات الكثيرة للإرهاب الا انهم لايستطيعون تحديد مفهوم الإرهاب تحديدا ً دقيقا ً يستطيع الشخص من خلالة أن يميز بين الإرهاب وغيره. ولكي نعرف أن كل ما ذكر من تعاريف للإرهاب لم تكن كافية لتحديد مفهومه تحديدا ً

فمنهم من قال الارهاب تخويف الناس من خطر قادم

والاخر قال إحداث صدمة أو فزع أو ذهول أو رعب لدى المجموعة المستهدفة والتي تكون عادتا ً أوسع من دائرة الضحايا المباشرين للعمل الإرهابي

أو جماعات تسعى إلى قلب أنظمة حكم معينة وتصحيح مظالم او مفاسد محددة ، سواء كانت مظالم قومية أم لجماعات معينة أو بهدف تدمير نظام دولة كغاية مقصودة لذاتها  

وإنك أيها القارئ اللبيب إذا قمت بتحليل هذه التعريفيَن اعلاه  لتتمكن من تحليلهما  بغرض تحديد درجة دقتهما وقياس مدى إمكانية الاعتماد عليهما في عملية وصف وضبط وتحديد ما يمكن تسميته بالعمل الإرهابي ،أدركت أن كلاً منهما لا يكفي لبيان مفهوم الإرهاب بياناً جلياً واضحاً تتوفر فيه شرط التعريف والحد،لأن كلاً منهما إما جامع غير مانع، وإما مانع غير جامع، وإما ليس جامعا ً ولا مانعا .ً وهذا الاختلاف في تعريف الإرهاب راجع لاختلاف أذواق الدول ومصالحها وأيديولوجياتها ، فكل دولة تفسر الإرهاب بما يلائم سياستها ومصالحها سواء وافق المعنى الصحيح للإرهاب أو خالفه .ولأجل هذا تجد عملاً يقوم به جماعة من الناس أو الأفراد يطلق عليه عمل إرهابي ،وتجد عملاً مثله أو أفظع منه تقوم به جماعة آخرى لا يعتبر إرهابا ، مثالاً واحدا على ذلك :

منذ أكثر من (50 سنة ) والصهاينة الحاقدون يسومون الفلسطينيين سوء العذاب من قتل وتشريد وتدمير وهدم للبيوت على أهلها ويعتبر هذا العمل في نظر أبناء القردة والخنازير وأسيادهم الصليبيين دفاعا ً عن النفس وما يقاوم به هؤلاء المضطهدون بالحجارة ونحوها يعتبرإرهابا وعنفا .ً

اذ تتمعن في هذا فاعلم أن التعريف الصحيح للإرهاب على  مفترق طريقين
مفهوم الإرهاب في اللغة العربية ورد في لسان العرب في مادة (رهب: ( رَهِبَ بالكسر يَرْهَبُ رَهْبَةً، ورُهْبَاً بالضم ورَهَباً أي خاف، ورهب الشئ رهباً ورهبه:  خافه.  
يرهب إرهاباً  , والإرهاب والخوف والخشية والرعب والوجل كلمات متقاربة تدل على الخوف إلا أن بعضها أبلغ من بعض

قال تعالى ( وإياي فارهبون ) أي خافوني , وقال تعالى ( ويدعوننا رغبا ورهبا ) أي طمعا وخوفا , وقال تعالى ( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم. ..
 .

 

ناظم الزيرجاوي


التعليقات




5000