هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سأُعلِنُ موتَ القصيدةِ

محمد الذهبي

هيّا أيُّها الشعر ،   

  ننهي عهود الغرام ؛

ونُحسِنُ موتَ الأحبَّةِ ...

عرَّيتُ نفسي أمامَكَ حتى خجلتُ

وأصبحتُ أبكي :

- لماذا سأفضحُ نفسي؟ وأُلقي على مسمعِ الآخرين غرامي؟

أبدأ عدَّ هباتِ الإله ،

أرثي لموتِ الكثيرينَ

أقبيةٌ ، ظُلمةٌ ، عوانس ، عواهر

أُبيِّنُ أنَّ البعولةَ نصفُ إله :

وأبكي لليلِ الذكورةِ...

مُنتصف الدربِ يا سيّدي الشِّعر خلعنا خصانا

وأخلعُ وجدي وأولى شفاهي وطعمَ الحليبِ

سأعلِنُ موتَ القصيدةِ

أَدفِنُ آخرَ حرفٍ لديَّ

لأن الغرامَ القديمَ ستسرقُهُ كفّ مَنْ أينعَ الآنَ

ليَحْصُدَ فيه الجوائزَ والأمنيات

  • خليليَّ : هل يبقى من الوجدِ راحلٌ ؟ لأعلَمَ أن الرحيل الأخير سيبدأ ثانية والأفول

هو الوجدُ يا سيّدي الشعر ،

سأمسَحُ ذاكرتي ، أرشقُ الكلمات بروثِ الحمير

أتذكرُ حين قرعنا من الوجدِ أقبيةً للغرام ؟

ماذا وجدنا؟ مساحيقَ تعلو الوجوهَ البليدةَ

بكينا وعُدنا بقرصِ الوساخة

نعالجُ منتصفَ السيلان

حينها : كانتْ الأرضُ تدور

وكل النجوم تدور ، ونحنُ ندور

فارقتَني في الزحام

أيقنتَ أن الحروف تموت وانتفضتْ تلعن الدود والذكرياتِ الأليمةَ والأحجيات

لماذا نقول بأن الطريق حريق ؟

وأحذيتُنا الثلجية علَّها تطفئ النارَ أو تحترق

لماذا نراود أنفسنا ، نُغري عذوبة الروح :

بالجنسِ أو بالسحاق؟

سأجمع الشعراء

أوقِّعُ ليل الهزيمةِ وأقرأ بعضي على بعضهم

يرجمون القصيدةَ

زانيةٌ قصيدتي ونبوءتي شعوذةٌ

سوف أحصي خسارات هذا الإله الذي صاغني

عبثتُ وألقيتُ لوحته في المزابلِ

يبول عليها السكارى بليل الخميس

ومن ثم يبصقون القصائدَ كاللعاب الرخيص

لماذا أعرّي جرحي أمام السكارى وأبكي؟

ومن ثم يضحك مني ليلي الأخير ؟

سأعلنُ موتي وموت القصيدة

أرتاح من خنجر غاص دوماً بأعماق روحي

وأوقدتُ نصلاً على جانبيه شموع

سأدفن كلّ الحروف وأصنع حرفاً جديداً

أوقّع فيه موت القصيدة في صمتها المرّ أو في الكلام البذيء

لماذا أقول بأن النجوم عواهر ؟

والشمس خائنة / امرأة من زجاج

توزع الإيدز تعطيه أغنية للنساء

توقّع موتي وموت القصيدة...

 

 


 

14/10/2009

بغداد

محمد الذهبي


التعليقات

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 2010-04-09 20:00:24
ذهبي نصك ايها الذهبي محمد والله

الاسم: محمد الذهبي
التاريخ: 2009-12-02 16:02:18
ساره ابو العز شكرا لمرورك الجميل عزيزتي

الاسم: ساره وجدي ابو العز
التاريخ: 2009-11-30 21:55:21
جميل جدا جدا

الاسم: م.م سيد جلوب سيد
التاريخ: 2009-11-21 09:45:35
هل تعده تمردا على الشعر فانه ممزوج بدمك ولايمكن لك انت تغادره حتى في القبر فينادون اين الشاعر

الاسم: احساس
التاريخ: 2009-10-26 23:12:15
ماذا بك يا شاعرنا؟
كأنك تريد تحطيم القصيدة وروحك والشعر والحياة وعندما لا يبقى لديك شيء تحطمه ستحاول تحطيم التحطيم نفسه.
عصا التحطيم لديك كانت هي الكلمات القوية الصادمة الجارحة النازفة الناسفة.
اعجبني جدا ان تكون هذه القصيدة تعبيرا عن حالة نفسية اجتاحتك ذات يوم او ذات حب او ذات قصيدة او ذات ياس او ذات اكتئاب أو ذات سام...
تقبل احساسي بقصيدتك لو سمحت سيدي.

الاسم: محمد الذهبي
التاريخ: 2009-10-18 08:53:36
الاخ سلام نوري اشكر مرورك عزيزي واتمنى لك مزيدا من الابداع
محمد الذهبي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2009-10-18 05:04:21
صديقي الجميل محمد الذهني
مُنتصف الدربِ يا سيّدي الشِّعر خلعنا خصانا

وأخلعُ وجدي وأولى شفاهي وطعمَ الحليبِ

سأعلِنُ موتَ القصيدةِ

أَدفِنُ آخرَ حرفٍ لديَّ

لأن الغرامَ القديمَ ستسرقُهُ كفّ مَنْ أينعَ الآنَ

ليَحْصُدَ فيه الجوائزَ والأمنيات

ما هذا الجمال وانت ترسم روعة الحروف وحلاوتها
سلاما صاحبي




5000