...........
..............
د.علاء الجوادي
..................
  
.............
 
 ..............

.................

..........
............


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة في مقالة : جنس الكتابة والابداع يتجلى في سطور فليحة حسن

عايدة الربيعي

(النقد ..هو فحص ينصب على مدى تطابق معانى العقل ومدركات الحس ) كانط


لست بالناقدة ،ولكنى رأيت فليحة حسن تكاد تنفذ ببصرها عبر الجدار الروحي لواقع بات غير مبهم عند المرأة الملمة

المثقفه الرافضة لأقصائها في مجتمع فحولي يشك في قدراتها... ،انها ترفض هذا الواقع .

كتابات تستطيع ان تهزم سلطة الرجل الجائرة ونظرته الدنيا لكتابات الأنثى .. اكدت ذلك في اكثر من موقع في مقالتها (لغة الكتابة ) فهزت عروش اعتلى مقاعدها (القلم الفحولي ) لفترة غير قصيرة

فتجسدت ال (لا )الرافضة المتخفية لتأكد برسالة صريحة وواضحة لابد للاخرين من استيعابها ،لقد تغير كل شئ ونحن ايضا..

يؤكد على طرح و ( تحد انثوى)..صرنا نجد المئات امثال ابو الثناء الآلوسي ،يجلس على مقاعد الدراسة في الجامعة او يعمل في منظمة اعلامية او حتى حقوق الانسان ،يحمل في ذاته تلك النظرة القاصرة تجاهها( المرأة) بأسم الدين مرة وبأسم الحفاظ على التقاليد مرة ،ناهيك عن مضايقة المتطرفين والمدعين مرة اخرى .

(فألمراة لاتكتب عن فراغ ) وانما عن قصدية ـ لمن ؟ ولماذا ؟ومتى ؟...وما هو الظرف النفسى لتداعيات الكتابه ؟ ؟؟

تتجاوز التهميش وتتواصل في عطائاتها لأيجاد فرص حل تعتبرها أساس ومطلب في ظل واقع يهدد اهم ركائز وجودها الانسانى ،فبلغت ساحة العطاء .

انها تنتقى الكلمات ...تكتشف الروح ..تبحث وتجد وتجدد ليكون ثمرها اينع ،

رائعة في تقصيها لدفائن الذات وأنفاقها ،دائمة البحث في الهواجس والنوازع السايكولوجية العميقة

هذه مقدرة ولاشك في قدرتها على الغوص في صغائر النفس الأنسانية وارتجالها في تفرد بين الكتابات النسوية النقدية الحديثة

تغنى وتحشد الواقع النفسي الداخلى مما يكسب كتابتها خصوصية منغلقة لذات المرأة (المراة تطرح ثقافة نسوية وان تكن منسية ) او مبعدة فهى (تحتفظ بذاكرة تأريخية سلبية عنها ،وان كتابة المرأة انما تتم عبر نفق الذات وبلغة الاشارة الناتج من ذاتها الواضعة اجتماعيا وجنسيا )

،انه صوت مشاعرها وافكارها التى تسفر عن نفسها وتؤكد عن قصد مشاعرها وافكارها وانفعالاتها ،انها متمكنة في جس الحدس القوي عند الأنثى الكاتبة وكيفية التدرج في التوغل في انفاق المرأة وسلطة الرجل في كبرياؤه الشرقي (حد العظم ) ، في دهاء واعتراف وطأة الأحساس الدفين بقهر الاسياد

متمردة على الفحولة ، تكتب الالم ،ولا تقبل بالهزيمة ولاتستسلم فتبقى واثقة تطالب بضرورة خلق نقد نسوى له خصائصه والاخذ بنظر الاعتبار هل الناقد ذكر ام انثى /ماهو دور المرأة / وهل الدور رئيسى ..الخ

على اعتبار المر اة الكاتبة ليست اوفرحظا من الاخريات ، فهن وحيدات مخذولات بالاستبداد والتطرف والتهميش المقصود والا ،( اذا ما اردنا بعد كل ذلك ان ننظر الى ابداع المراة بعين النقد يتعين لنا ان لانضع ادب الرجل كمقياس لهذا لابداع ) مع كل ما قدمته من طرح وبحث عن اسباب الأسلوبية والنسق في الكتابة النسوية . ..اخيرا ماعلى الا ان اقول

انها تحي الكتابة الأنثوية وتضاعف من منحها الحياة في ( حزينيا او نقص في كريات الفرح ) ..

وغيرها من كتاباتها الادبية . انها لغة واعية متمردة تشوبها شجاعة في طرح جهوري

بحرية واعية مطلوبة ،شديدة التمسك بضرورة اعتبار المرأة انسان من اشد المخلوقات توقا الى التحرر من القيود المفروضة عليها في المجتمع الذكورى ،متحدية بأرادة هذا الصراع من اجل تحقيق هذه الارادة ـ انها تعني الحرية الملتزمة المثابرة الدؤوبة في قدرة الأجتياز وألانتماء الصحيح في اتخاذ المسار لصنع القرار وتحمل المسؤولية

فليحة كاتبة تمتلك القدرة والأدوات المعرفية التى تمكنها من التعبير عن ذلك الوعي الكاشف لجوانب مهمة ومضيئا لمسالك تهم المرأة من جانب ، وتتحدى الآخر من جانب آخر

انها تعيش الأبداع لأنها تؤمن بالحرية.....وتؤمن بأنوثتها كاملة




 

كركوك


عايدة الربيعي


التعليقات

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 20/10/2009 17:53:21
يامن يذكرني بعطر كربلاء المقدسة اخي الأستاذ (حمودي الكناني)
سيدي...
احترم رأيك ،ومن الجميل ان نتجاذب اطراف الحديث بالذات في هذه المسألة ،واشكرك لأنك تتكلم بلغة واعية نحو نقد موضوعي وبشكل مغاير لما ذكره الأخرون
لك وقفة دائمة في نصرة القلم وابداعه وهذا واضحا ولاانكره شخصيا، في كل دخولك على النصوص انك تتعامل سواء...ان كان النص لرسمية اولحليم او للمترفي اولوفاء اولعايدة الخ .ولكن
ماطرحته انا ليس رأيا شخصيا بقدر ماهو واقع فرض على الطرفين ولربما من كلا الطرفين والمسألة نسبية بقصدية او لا، اما انا اساسا رافضة التصنيف ،
ولكن بشرط و
على اساس ايجاد الطرق الكفيلة بمعالجة الضمير الأنساني،واتاحة الخيارات المناسبة للمرأة بالخيارات نفسها للرجل بعيدا عن التحيز الجنسي...
انا معك الأبداع ابداع لكن ياسيدي، المجتمع متسيد وتحسب الكثير من النقاط لصالح الرجل ، لربما صار الحال اليوم افضل بقليل و بعيدا عن رأي نيشته الذي وصف المرأة ( بأنها كائنات شبحية مخيبة)
بالنتيجة
اذا ما اردنا بعد كل ذلك ان ننظر الى ابداع المراة بعين النقد يتعين لنا ان لانضع ادب الرجل كمقياس لهذا لابداع ..وهذا يطول الحديث عنه
تقبل اعتزازي بكل ماعلقت به ايها المناصر

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/10/2009 20:52:21
الاستاذه الشاعرة عايدة الربيعي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: لا يخفى على احد ان فليحة حسن واحدة من الشاعرات البارزات سواء في العراق او خارج العراق ولا يخفى على احد ايضا ان الاستاذة عايدة الربيعي ايضا لها حضورها الادبي والفني على الساحتين ايضا فقط اريد ان ابين رايا شخصيا ومفاده اني لا اؤمن بوجود { أدبين } انثوي وفحولي او ذكوري .. هذه التسمية خاطئة من وجهة نظري . الابداع لا يقتصر على الرجل او على المرأة لأنه حالة يتصف بها الملهمون بالابداع سواء ذكورا كانوا ام اناثا ولنا على ساحة العراق شاعرات وكاتبات وفنانات تركن بصمتهن على الساحة الادبية بصورة ان لم تفوق ما قدمه الرجل فهي موازية له على الاقل . والشواهد انت تعرفينها جيدا . لذلك ان ما تبدعه المرأة لا يعني أنه من حصة المرأة وما يبدعه الرجل ليس للرجل وحده .. الجميع معني بالامر . عذرا اختي العزيزة

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 19/10/2009 13:08:17

اخي بكل تفان، جبار عودة
سلمت لي اخا طيبا ...
ابا كوثر ماهي الا ضرورة للتعبير عن حالات التهميش ،ربما رد فعل لمل ذكرت الزميلة وفاء وربما عن ماذكرته العزيزة فليحة، اوربما مارادت ان تقوله شهرزاد حينها.... اوماحصل في مهرجاننا الأخير في كركوك
شكرا لتحاياك

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 19/10/2009 12:57:13
علي الزاغيني
اخي الكريم ..شكرا للسؤال
لم اكن غائبة ابدا كان لي بعض الحضور اشكرك ثانية ايها الكريم...ن شاءالله سيكون لقاء مكلل بهالة من الحب والتقدير
دمت

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 18/10/2009 17:40:38
الاخت المبدعة عايدة الربيعي
كل الود سلمت سطورك اخيتي 00 مقالك مؤثر ورصين يشي بحرص لافت على ان تتبوأ المرأة المبدعة منزلتها التي تستحق
شكرا لك والتحية موصولة للشاعرة فليحة حسن

جبار عودة الخطاط

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 18/10/2009 14:46:17
عايدة الربيعي
اهلا بك
لماذا هذه الغيبة
مزيدا من الابداع
ربما نلتقي في مهرجان النور
مودتي
علي الزاغيني




5000