هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تبقى الشاعرة ذكرى لعيبي في الآن ولا تنسى الآوان

وجدان عبدالعزيز

توا غادرت حديقة هادئة شاكسني فيها رذاذ نافورة ما انفكت حبيبتها المائية تتبعثر على وجهي ، حتى انتعشت أوصالي ، فابتعدت قليلا عنها ، عندها تذكرت (مساء الأماني) والـ(ياسمين)وانفعلت قليلا ، وسمعت صوتي الهامس (أريد حبا) ، غير أني تذكرت (في قمة الخوف) أن (اترك قلبي) ، وكانت هذه الكلمات ألحانا انسابت كرذاذ النافورة في ذاكرتي فكانت للشاعرة ذكرى لعيبي ، جعلتني في تلك الليلة أتجول في حدائق شعرها وغيوم همومها ، وبرغم هذه الغيوم الحزينة كانت فلسفتها تقوم على الرؤية المستقبلية ، لأنها مؤمنة يقينا بالغد الذي ، قد يكشف عورة الزمن وهي تردد :


(مسكونة بالغد

ساكنة فيه

أتضور حبا إليه)

هكذا هي مسكونة بوجع التطلع إلى وطن يسكنها ، لتسكن في الغد ، وكأنها الحبيبة المتلهفة لدفء اللقاء وهي بأجمل حلة هامسة :


(وعند مساء ألاماني

أوزع ضوئي على كرب النخل)

(حتى إذا كان خبز الشهيد عشائي)

احطب عمري وأشعله في براري الدموع)

(وفي قمة الخوف اترك قلبي)

كي (أنت تحطبني كالندى

وتشعل بي قدرك المرتجى

وتنسى بان الفراغ وان الحصى هما زادك اليوم

وزاد غدي)

وهكذا تعلق الشاعرة نصوصها الشعرية في الأذهان وتغيب ، ليكون الحضور للمتلقي أو القاريء الذي يبقى يبحث في مظانها عن الحقيقة يقول شتراوس : (إن الحقيقة الخالصة ليست أبدا هي الأكثر ظهورا ، وطبيعة الحقيقة مبرهنة فيما توليه من عناية لإخفاء نفسها) 1 أي يبقى النص حضور معلق مع غياب معانيه التي تبدأ بالتحرك والظهور اعتمادا على عدة المتلقي في التحليل والبحث في سبل استرداد المعنى تقول الشاعرة :


(عند أسوار سومر

ندعو النوارس

ونرجس أهل الشمال

وبرحي الجنوب

وفي عنق الحب

طوقا نعلق من ياسمين)

وهنا يبرز تمسكها بالغد لأنها من سومر السلالة الأولى في مسيرة البشرية والتي علمت كل الحضارات العالمية على استعمال نغم الحياة ومسيرة الكفاح ، فمن (انطلاق النوارس / حمائم صدري / الجمان / الخواطر / خبز النذور ، نوزعه / نحلق غب المغيب / ونفتح بوابة العشق لعشتار) ، إذن هي انفعالات بين إرهاصات النفس الذاتية إلى الإرهاصات الموضوعية ، فمن تفاصيل الجمالات الأنثوية ، تلك الجمالات العصية ، حتى تصل إلى بوابة العشق رامزة للخصوبة بعشتار وتموز اله الخير ومثلما رسمت خارطة الجسد قابلتها خارطة الوطن من نرجس أهل الشمال إلى برحي أهل الجنوب .. حيث ظل المعنى معلق في شموخ النخلة واستقرارها متربعة على الغرض ، وإذا ما بحثنا في المعاني الاخر وجدنا الشاعرة تكرر (اربد حبا .. / أريد حبا / يفقه معنى الصمت) ، فالغد المسكونة الساكنة فيه حصيلته النهائية دالة الحب واكتمال النرجس بالبرحي ، ثم المكوث في محراب الشعر وهي تتلو :


(أريد حبا

كتلاوة خوف القديس

إذ حط فوق جدار الصفح مرتجفا)

وهي حالة تمسك بكلا الجانبين المكان والزمان والأشياء السابحة في فضائهما وبلغة الروح والقرب تقول :


(أريد حبا

متفرع كالزيزفون

في أنين الوقت

يتسلق أوردتي

نبضا تختزله

سنوات الألف تيه)

وبين الحب في المعبد والحب الذي تختزله سنوات الألف تيه ، تحققت وحدة الزمكانية في هموم الشاعرة التي تعيش غربة داخلية حقيقية ، كلما ظمأت ، فهي تريد حبا يتقصى دواخلها برشفة ضوء ، هذا الحب الذي تتمثله ، حتى تخر مغشية عليها ، لذا تردد : (حين يرتمي سره بي) ، تقابله بترديد (أريد حبا) ، لتؤكد بحثها عن نقاء هذا الحب ، وتضع نفسها في دائرته المغلقة تقول :


(أريد حبا ..

يأخذني مني الي

ومنه إلي

ومني إليه

أنا)

وهي (توميء للعاشقين

أن افترشوا الجرح

مروا على مركب الدهر

ثمة عصفورة تتهجى النهار)

فهي مسكونة بالحب المترسخ في المكان وعبر مركب الدهر .. تنتظر المنقذ وهي تتهجى النهار وتتصاعد حالة التصوف في دواخلها العاشقة للحياة والبقاء وهي تستعير شموخ النخلة ونقاء الروح من ادرأن النفس وتكون قلبا وقالبا باتجاه القرب من الملاذات الملائكية صعودا نحو التألق ، وهكذا يكون الشعر سفينة تتنقل فيها الشاعرة بين حدائق المعاني .. وهي تتكتم على أسرارها لتقول :


(هذه لغتي

عسل مالح يلمس القلب

ضوء

عتب وندب !

ساعة)

وتظل تعزف لحنا حزينا على مركب الزمن المتصاعد كـ(جراح تئن بصمت) أو (كذاكرة للفرات الأمين) ، ولكن الشاعرة ذكرى لعيبي تلجمها في لحظات الالق ، لتظل عاشقة ، يتمزقها عشقها بين المقدس الخانق وبين الماء العذب الزلال الذي هو كناية عن ذكريات الطفولة والشباب في أحضان الوطن فهي تردد :


(في لحظة الالق الصافي

جنان

وماء زلال عذب

تمرها طيب وزيتونها تين

عصافيرها خمرة

إن سقتها البلابل لحظة شوق

بماء الرضاب تداعي الغياب)

ثم تزداد توترا بين ارض الوطن ووطن الإقامة الأمارات الحبيبة وهي تحاول خلق حاضنة إنسانية للكون بدل حواضن الحرمان والطمع والغدر وأنانية الاحتواء بتساؤلها المتصاعد :


( هل ..

نتقاسم خبز إقامتنا

في هذا الكون)

لكنها تهدأ في مملكة الكتابة ويغمرها نور مملكة الزهد ، وهكذا حملت الشاعرة ذكرى لعيبي وجع امرأة سومرية ، وجع القيود التي أدمت معصمها (مذ بزغت كأميرة سومر فوق النجم) حتى صارت (سيدة ألحكي) ، لأنها(عرابة هذي الأجيال/ كشفت عورة جلاد الليل) ، لتؤكد بقولها : (وأنا الوراقة بنت الوراق) كي تبقى في الآن ولا تنسى الآوان ..



/ كتاب(الخطيئة والتكفير) عبد الله الغذامي / المركز الثقافي العربي ط6 لسنة 2006 ص 16

/ قصائد(ياسمين ، أريد حبا ، غواصون) للشاعرة ذكرى لعيبي السدخان



صفحة الشاعرة ذكرى لعيبي السدخان على موقع مؤسسة النور


 

وجدان عبدالعزيز


التعليقات

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-10-17 14:46:21
الاستاذ الناقد امجد نجم الزيدي
شكرا لروعة روحك والادب الكبير
لايأتي من فراغ الا بوجود ادباء
مؤثرين مثلكم تقديري

الاسم: أمجد نجم الزيدي
التاريخ: 2009-10-17 07:57:20
استاذي الكبير المبدع وجدان عبد العزيز
منتهى الروعة سيدي وانت تقود دالتك نحو استشعار مواطن جمال النصوص..دائماهي قراءاتك نور وجمال وروعة
محبتي مع الود

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-10-17 06:25:58
الاستاذ راضي المترفي كان مرورك اسعدني
كون صديقا ومحبا لك مني اجمل تحية
الرائعة ريما زينة وانت ما اجملك واجمل
مرورك هذا البهي والذي يدفعني ان اتمسك
بالحب والجمال الى الابد ..
شكرا للجميع

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 2009-10-16 21:36:43
وهي (توميء للعاشقين
أن افترشوا الجرح
مروا على مركب الدهر
ثمة عصفورة تتهجى النهار)
الاستاذ القدير والناقد الكبير وجدان عبد العزيز
وعدتك ذات يوم بالمرور على مساحتك الرائعة وها انا احقق وعدى وامر بمساحتك التي عبق شذاها وامتد الى مساحات ابعد منها فجذبني اليها
اسلم ناقدا واديبا مبدعا

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 2009-10-16 19:47:58
المبدع الرائع وجدان عبدالعزيز ...

ما اجمل دراستك بالشاعره ذكرى لعيبي سدخان وما اجمل ان نتعمق في بحر دراستك لنستنشق ابداع اخر ..

وما اجملها من شاعره مبدعه ذكرى لعيبي سدخان ..


دمت مبدع ودام نبض قلبك واحساسك


تحياتي لك

ريما زينه

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-10-16 19:40:55
اخوتي تعلمون انكم خلقتم مني انسانا
لا يكل ولا يتعب عن متابعة جديد واحتنا
مركز النور والاحتفاء بجمال الابداع لكل
الكتاب وتكاد قائمة الاحبة منكم تطول
وتعرض ولكن قلبي العطشان لمحبتكم يتعالى
بي كي اسمو بعشقكم وحبكم وتمسكم بالمحبة
والحياة ايها الاخوة تقديري للاساتذة :
خزعل طاهر المفرجي
حمودي الكناني
ذكرى لعيبي
جواد كاظم
جبار عودة الخطاط
وداد الاورفلي
خليل مزهر
وفاء عبدالرزاق
سلام كاظم فرج
ملاذ اسماعيل
ضياء كامل
شهد الراوي
سنية عبد عون رشو
احبتي كل التقدير
والمحبة والاخلاص

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 2009-10-16 16:31:37


جميل ياسيدي ومبدع ماتتناوله
تحية كعطرة اليك بالنجاح

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 2009-10-16 12:21:46
الاديب الناقد وجدان عبد العزيز
أديب متعدد المواهب (بدون حسد ) دراسة نقدية متكاملة
أهنئك لهذا النجاح مع تمنياتي لك بتحقيق نجاحات اخرى
تقديري للشاعرة ذكرى لعيبي

الاسم: شهد الراوي
التاريخ: 2009-10-16 11:22:30
الشاعر والناقد الشاهق في الروعة وجدان عبد العزيز
دراسة وفيرة وغنية بزخم من معلومات عن الشاعرة المبدعة ذكرى العيبي لم يكن جديدا عليك الابداع
تقبل تحياتي
شهد

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 2009-10-16 11:09:43
لاشك ان الشاعرة (ذكرى لعيبي ) ؛ تمتلك مايؤهلها ان تكون شاعرة رصينة ؛ جاء ذلك جليا عبر استشهادات شعرية قصيرة من نصوص شعرية لها ؛ وبوعي القراءة الفاحصة واستدلال الوعي النقدي للناقد الجاد الاستاذ (وجدان عبد العزيز ) .
لقد فرض علي الاثنان (الشاعرة ) و (الناقد ) ؛ موهبتهما في الشعر والنقد حيث الشاعرة استطاعت ان تجمع الاضداد في معنى شعري جميل ورائع كمثل قولها (( انت تحطبني كالندى ؛ وتشعل بي قدرك المرتجى ؛ وتنسى بان الفراغ وان الحصى ؛ هما زادك اليوم وزاد غدي .. )) وغيرها من الوقفات الشعرية الجميلة ؛ والتي استطاع الناقد (وجدان عبد العزيز ) ابرازها لنا هنا بوعي وذائقة ادبية سليمة ومعافاة ..
تحياتي وتقديري للشاعرة (ذكرى لعيبي السدخان ) وللناقد (وجدان عبد العزيز ) .

الاسم: ملاذ اسماعيل رميض /الفلوجة
التاريخ: 2009-10-16 11:08:46
ايها المنقب عن الجمال اتحفتنا من جديد انني لاول مرة اقرا اسم ذكرى لعيبي وسوف اقوم من الان بالبحث عن ابداعاتها وشكرا لك ايها المبدع اخي واستاذي وجدان

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 2009-10-16 10:07:36
الاخ القدير وجدان عبد العزيز..
بصمت .. دون ضجيج .. رحت تنفذ ما كان يتمناه الجميع ..
نقدا موضوعيا هادئا يعبر عجالة التعليقات ودفء المجاملات
ودراستك الرائعة لبعض قصائد اختنا الشاعرة الرقيقة ذكرى .. تميزت بفهم عميق لتجربة الشاعرة وايماءات بوحها..
فلك منا تحية الاعجاب .. وللاخت الشاعرة ذكرى لعيبي المودة والامنيات بمزيد من الارتقاء في دوحة الشعر الغناء .. وفي جمال الروح..

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-10-16 09:02:58
اخي وصديقي العزيز وجدان عبد العزيز


اية دراسة ادبية لمادة ما حتما هي الباحثة عن الجمال، وتقتنصه اينما كان.
ودائما روح الناقد الشفافة هي مصدر البحث رغم وجود نقاد نقرا نقودهم التقليدية واقصد هنا الاكاديمية وليس الولوج في عالم النص وقطف لحظة توهجه الابداعي في لحظة مخاض.
وامثالك حتما من الصنف الذي يكون العين الثالثة التي يحتاجها القارئ العادي والقارئ العارف.

أمانة الناقد ضرورية لانها تحدد منهجه الأخلاقي اولا ولابداعي..
شكرا لكل صفاتك هنا.

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 2009-10-16 08:58:16
لقد جملت جميل النص في تناولك النقدي له خاصة والشاعرة -ذكرى لعيبي سدخان- لها من الشعر مبدعه شكري لك وللشاعرة والتقدير

الاسم: وداد الاورفه لي
التاريخ: 2009-10-16 08:55:15
عزيزي وجدان عبد العزيز
اسم على مسمى انت العز وانت ةالوجدان تسحرني كتاباتك التي انا لم اكن افهمها سابقا اصبح عندي ماتعلق علية متعة لا مثلها متعة
تعليقك رائع كالعادة وهذه المرة شاعرتنا تحن للحب المفقود بداخل نفسها وبداخل وطنها
تحية لها ولك يا صديقي العزيز اعزك الله
وداد الاورفه لي

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 2009-10-16 07:36:48
المبدعان وجدان عبد العزيز
ذكرى لعيبي
مودتي ودمتما بالف عافية والق
اعتذر عن الاختصار فالنت لدي سئ جدا

جبار عودة الخطاط

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 2009-10-16 06:31:46
الاخ المبدع والمثابر وجدان عبد العزيز: دراستك هذه للشاعرة المبدعة والمتجددة ذكرى لعيبي دراسة جادة وقد وضعت النقاط على حروف مسيرة أمرة مكافحة وخلاقة.. كما اني اجدك ياصديقي لم تكل الجد والبحث والتنقيب عن كل ماهو جديد حتى تصل الى اقاصي قلوبنا المترعة بحبك ..شكرا لجهدك المثمر.. وتحية عطرة للرائعة ذكرى التي اتمنى ان اراها مشرقة دوما رغم كل الاعاصير لانها بنت وطنها وأبنة أبيها. دمتما للأبداع وأهله.

الاسم: ذكرى
التاريخ: 2009-10-16 05:56:12
الأخ الأستاذ الجليل وجدان /
فاجئتني بهذه الدراسة الوافية الجميلة ، تبقى كلمات الشكر والأمتنان عاجزة ، لولا ألتفافكم أخوة وأحبة حولي لما بزغت هذه الكلمات ، أشكرك من الأعماق وأشكر كل الأحبة النوريون
دمت مبدعا كريما
تحياتي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2009-10-16 03:38:44
السلام عليكم
------------
ما يميز وجدان عبد العزيز هو موضوعبة التناول . يعرف كيف يختار ويعرف ماذا يقول فمعرفة الاختيار ومعرفة الشيء الذي يريد ان يقوله يعتبران من ادوات الناقد اضف الى ذلك وضوح التعبير والابتعاد عن المماهكة والتقعر ... كل هذه الادوات تمكن القاريء من فهم ما يرمي اليه الشاعر او الكاتب فلولا هذا الجهد لضاعت اعمالٌ كبيرة .
شكرا لك استاذ وجدان بينت لنا ما خفي علينا .

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2009-10-16 01:12:37
مبدعنا الرائع وجدان عبد العزيز حياك الله
دراسة رائعة شدتنا اليهاكثيرا..
وعن شاعرة قديرة لها حضورها المتميز في الوسط الادبي..
احييك واحيي الشاعرة ذكرى العيبي السدخان
دمت وسلمت رعاك الله




5000