.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الريحُ والأكفانُ !!

صالح البدري

هل في هذا الليل ِ 
يترجلُ فارسُ كلِّ الغزواتِ ( الدون كيشوتية )
 ليستريحَ في خيمتهِ التي مزقتها الريحُ الماجنة ُ .. 
وتركت عليها  فتوقاً  يصعبُ على الرَّفائينَ المتمرسينَ 
أن يُصلحوها أو يمسحون عنها حزنَ ضجيج ِ الخيبةِ  
أو ما علقَ بها من أشواكٍ ،  توخزهُ ولايشعر بوخزها ،  
مادام هو على صهوةِ فرسهِ الهزيلِ المُتعبْ !
هذا الفارسُ المقنعُ !!

*
هل في هذه الليل ِ
 يشتاقُ الفارسُ للغناء ِ بصوته المبحوح ِ وفي مجلسهِ العامرِ بالوعودِ والكلماتِ
وبالحبِّ النظري .. وأمام دِلاله المحروقةِ من طولِ إنتظارٍ  :
لايَجدُ .. غيرَ نسيم ِ الذكرى ، يخطرُ مابين الأوتادِ التي ظلتْ تأكلُ
في الأرض ..
وظلت تلك الأرضُ تأكلُ أحشاءَ الخيمةِ خجلاً  .
 من بدوي يلجأ مهزوماً
من ريح ِ الصحراء ِ الآتيةِ من الداخل ؟؟
*
 هل في هذا الليل ِ
تترجلُ ، يافارسَهم الذي فقد الدرعَ والفرسَ ، وأحتفظ َ  بالأقنعة ؟؟
يا من يحلُمُ : أنَّ أبا سفيانَ يتركُ حتى عِترتهُ ،  ليبحثَ عن بيتٍ آمن ٍ ..
وبأنَّ معاوية َ يعقدُ صُلحاً فوق الرمل ِ  مع ( تشي جيفارا )
الذي خرَّ  بين يديهِ ، راكعاً ، طالباً الصَفحَ والمغفرة !
وبأن ( فلاديمير إيليتش لينين ) من آل (ريمانوف) ،  يعاقر الخمرة  ويلعب البوكر مع  الشمر بن ذي الجوشن ؟!
وأن ملوكنا  ورؤساءنا وأولياءَ أمورنا ، لا يحملونَ مباخرَهم التي
يدورونَ بها على أكواخِ  وبيوتِ الفقراءِ  ، يوزعونَ الأبتساماتِ عليهم  ويتمنون البركاتَ لهم . لكنهم يدعونَ عليهم بالقهرِ والعذابِ في السر في هذه ( الدنيا الفانية ) !
وأن علياً بن محمد بن عبدالله ، يقبضُ في نهاية كلِّ شهرٍ مَُّرتبَهُ باليورو أو  بالدولار
من( البنتاغون )  - كما يفعل البعضُ من المتأمريكين في الثقافة والأعلام
 ورؤساء ِ الأحزاب العربية والمتأسلمةِ -
مقابل أنْ يكتبَ شيئاً مهيناً
عن تاريخ  ثوارِ زَنج البصرةِ ، الذين
أفزعوا الخليفة َ العباسي الموفق بالله ، فأغرقهم بماءِ دجلة َ !
وبأنَّ ( زرقاءَ اليمامةِ ) تخرُ ساجدة ً ، نادمة ً ...
كي تضرُمَ نارَ الحرب والحقدِ ولاتكشفَ عن حقيقةِ البُغاة القادمين !
فالشهداءُ  الموتى يرْثون الأحياءَ
ويبكون ..
يرتدونَ أكفانَهُمُ في دروبِ الريح ِ !َ!
ويصرخون : لقد إنتهتِ  الأوهامُ  !!
*
عُدْ من حيثُ أتيتَ يا ( دون كيشوتيه )
فلقدأتعبتنا الأحلامُ !!
فهي نفسُها :
تلك السياط ُ التي جَلدتنا ..
والقبورُ التي أرعَبتنا ..
والكلماتُ التي خدعتنا ..
والمنافي التي ضيَّعتنا ..
هي نفسُها شلالاتُ الدمْ !!
هي نفسها الأيامُ الدامية ُ !!ُ

***

أيلول/ سبتمبر2009
النرويج


 

صالح البدري


التعليقات

الاسم: صالح البدري
التاريخ: 2009-10-04 19:01:37
العزيز عادل
وتقديري الكبير لمرورك الكريم أيضاً ، شاكراً لك المواساة وحسن العزاء على سنيّ ( العذابات والقهر ) التي عشنا . وعلى تاريخ الخيبات والهزائم التي لبست ثوباً جديداً ، وتقنعت بلبوس الفتح والأنتصار الكاذبين !!
تحياتي وتمنياتي وسلامي.

الاسم: عادل فليح الخياط
التاريخ: 2009-10-04 13:19:07
الاخ صالح البدري
نعم هي نفسها التي كوتنا في سنين العذابات والقهر عادت لصلبنامرة اخرى ولكن بصلب جديدحيث وزعت اشلاءناكمايعمل لقصابون وراحت تطبل بالانتصار
تقديري العالي لابداعك
عادل الخياط




5000