هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سقوط الاقنعه

خليل ابراهيم الحلي

الحياة مسرح كبير ، الناس تلعب أدوار الممثلين والمتفرجين في هذ المسرح ، والانسان يصادف في حياته مجموعة من الاشخاص دون ان يعرف حقيقة ما تخفيه نفوسهم نحوه ، هذا الوجوه التي نتعامل معها يوميا قد ترتدي أقنعة متنوعة فهناك من يرتدي قناع الإيمان وحبه الكبير للطائفه وهو اول المضحين من أجل اعلاء اسم الطائفه واضن انها اصبح رداء لتغطيت عوراتهم  وهو ابعد ما يكون عنه وهناك من يرتدي قناع المحبة وهو يحمل في قلبه الكره والحقد ضد من حوله بسبب أنانيته وفشله في كسب حب ابناء طائفته اليه وفي هذه الايام بدى الاخلاص والمحبه يشترى بشراء الذمم والمقالات الرنانه والبعض الآخر يرتدي قناع الشجاعة والأنفة وهو في داخله يتصارع ما بين الخوف والقلق ، أما من يضع قناع الود وهو في المقابل يضمر الحسد والحقد ..تجده يظهر مشاعر الغيرة عند نجاح وتفوق الاخرين حتى وان كانت لصالح الكل وبدون اي ثمن وانما  حبه لطائفته يدفعه لذلك.. مضحياً بجهده وصحته ووقته هذا هوصاحب المعدن الاصيل لا يحمل قناع مزيف بل وجهه مرآة لما يحمله قلبه ، وهو من تجده في مقدمة الصفوف يتحمل الاعباء بمسؤلية ولا يتراجع او يتهرب وتجده معاك في الفرح والحزن في الشدة والرخاء.... مع التأكيد ان كل زمان وكل مكان لا يخلو من اصحاب المواقف الرائعة من رجال او نساء حتى لو تكاثر أصحاب الاقنعة المزيفة في هذا الزمن . كيف نقرأ الاقنعة ؟ ليست هناك لغة تمكننا من تعلم قراءة كوامن وخفايا النفوس إلا المواقف والاحداث الصعبه التي تمربها الطائفه؛ لان مواقف الحياة الصعبة تكشف لنا معادن وانواع الناس وربما تزيح الصعاب الاقنعة التي نراها امامنا كل يوم لتظهر الوجوه والنفوس على حقيقتها ومن ثم يستطيع الانسان ان يحدد من هو صديقه ومن هو عدوه .. من هو الصادق ومن هو الكاذب ؟ أخيرا كم هو مؤلم ان يكون من يتظاهر بحب الطائفه والمدافع عنها هو من يحاول الايقاع وتشويه سمعت  رموزها اذن الايام والاحداث هي الكفيلة بسقوط الاقنعه هي الوسيلة الوحيدة لكشف حقيقة من ادعى المحبة والود والاخلاص في ادبياته ومقالاته التي تنشر.. وهي التي تدفعنا للوقوف طويلا ،  نحاول ان نتفرس ونتأمل في وجوه من حولنا أهي وجوه حقيقية أم هي مجرد أقنعة مطاطية .. شكرا للمواقف والايام  بكشف المستور بالرغم ما تسببه من ألم لكنها أجابة عن كل الاسئلة المحيرة في النفس عن حقيقة البشر ؛ لانها الوحيدة القادرة على انتزاع الاقنعة وتعرية النفوس والدليل نحو تسجيل المواقف وتحديد المشاعر ضد من حولنا يقول الشاعر:  

   

   ليس اخي من ودني بلســانه *** ولكن اخي من ودنـــــي في النوائب 
  
فلا تحمدن عند الرخاء مؤاخيـا *** فقد تنكر الاخـــوان عند المصائــب
 

 

 

 

خليل ابراهيم الحلي


التعليقات

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-10-01 10:39:45
اخي الفاضل الاستاذ خليل

تحية لك ،، فعلا اخي،، ما اكثر الاقنعة ،، وللاسف مازلنا نعرف انها اقنعة ونقع بالخطا ذاته في التعامل معها..
ليس لاننا ليس لدينا بصيرة ثاقبة،، بل لاننا نتعامل بمنطق قلوبنا النظيفة التي ترنو الى الجمال في كل شيء.


موضوعك هذا تناولته انا في قصص شعرية لي وان شاء الله سيظهر هذا النص ان اكتفيت بعدد الاقنعة

عنوان النص القصص الشعري( وجوه،، اقنعة،، اخيلة)

شدني فعلا موضوعك
سلمت




5000