.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الذكرى السنوية لرحيل المرجع الديني الأعلى اية الله العظمى السيد محمد الشيرازي قس سره

محمد الكوفي

مؤسسة الأمام الصادق عليه السلام في الدنمارك تحي الذكرى السنوية لرحيل المرجع الديني الأعلى اية الله العظمى السيد محمد الشيرازي قس سره

 

 

أحيت مؤسسة الأمام الصادق عليه السلام في الدنمارك الذكرى السنوية الثامنة لرحيل مفخرة الأمة الإسلامية سلطان المؤلفين سماحة آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي (قدس سره) في حفل تأبيني حضره عدد من السادة العلماء وجموع من المؤمنين الكرام وكانت فقرات الحفل كالآتي :

عرافة الحفل مع الحاج أبو محمد الحميري حيث أدرالاحتفال باقتدار وكان موفقاً

  

 

تلاوة معطرة من الذكر الحكيم للمقرئ الحاج رضا يادكاري (أبو عباس)

  كلمة لسماحة الحجة السيد علي القطبي قادما من مدينة مالمو في السويد حيث ابتدأ حديثه بالآية الكريمة

وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا (69) ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّه  

وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا  -70- النساء

  

ثم تحدث بإسهاب عن شخصية الأمام الراحل الذي كان يدعوا إلى احترام الأخر وكان قمة في الورع والزهد وهو من أسرة يحق لنا أن نقول عنهم قد زقوا العلم زقا كما كان أجدادهم الطاهرين عليهم السلام ثم أشار إلى بعض وصايا الأمام الراحل قدس سره ومنها تربية الناشئة والاهتمام بهم وخاصة البنات لأن بنات اليوم أمهات المستقبل اللاتي يصنعن التأريخ والأجيال

وأضاف في كل مكان ذهب اليه الامام محمد الحسيني الشيرازي كان نوراً وبركة .

في الكويت حيث استقر به المقام نترك آثاراً عظيمة وشجع على العديد من الفعاليات الاسلامية والثقافية والسياسية.

في سوريا تمكن شقيق المرجع الراحل آية الله السيد حسن الشيرازي من إرساء الأساس الأول للحوزة العلمية الشيعية الاثني عشرية.

في كربلاء كان له اثار عظيمة ومواقف مشرفة وهكذا في كل مكان ذهب إليه سماحة المرجع (نور الله ضريحه). من حق الإنسان أن يخالف أي فكرة ما أو مسألة ما ولكن اين الإنصاف ؟؟

لماذا ننسى هذا التراث الضخم من الكتب والكتيبات والمجلات والنشرات والمؤسسات الإسلامية في خدمة الإسلام ومذهب آل البيت.

لماذا يسئ البعض إلى هذا الكبير؟؟  

وتحدث السيد القطبي عن باب التربية عند السيد الشيرازي لأسرته

قائلاً : لقد ترك (رضوان الله عليه) ذرية تحمل الصفات الايمانية والأخلاقية الكريمة.

كانت أقوال السيد الشيرازي مصحوبةً بالعمل في الحين الذي يدعوا إلى تربية الأبناء بدأ بنفسه فترك ذرية هي انوار ومفخرة للإنسانية يهتدي بها المؤمنون.

خاصة نحن في بلاد الغربة بعيدين عن بيئتنا ومجتمعاتنا

لأن الانسانية تحتاج القدوة في الحياة.

ولا يمكن للمؤمن أن يبني نفسه في طريق الوصول إلى الله دون الرجوع إلى القدوة الحسنة

أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ). (90)  (الأنعام))

بعدها قدم عريف الحفل الشاعر العراقي الموالي أحمد الكرعاوي فألقى قصيدة عصماء

 

بحق الراحل الكبير بعنوان / رحمك الله يا صوت الحسين.

 

مقاطع منها : 

صوت الضمير على اللسان يردد *** هذا أخو شيراز فكر يوقد

يا غصن هاشم من جميل فروعه *** بوركت منه وغصنك المورد

يا صاحب الفكر الذي لم ينطفئ   *** روح الولاء بفكره تتفرد

قد كان منطقك الصواب ولم يزل*** تأريخ مجدك شامخ ويؤيد

يا سالكاً درب الحسين ونهجه  *** يكفيك فخراً بالحسين تسدد

 

-5-

مجلس عزاء ومحاضرة قيمة لسماحة الخطيب الحسيني الشيخ عبد الحسن الأسدي الذي نقل للحاضرين سلام السيد المرجع آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي وشكره للجميع على إحياء هذه الذكرى وكذلك نقل لهم سلام كل من سماحة آية الله السيد مرتضى الشيرازي نجل الأمام الراحل وسماحة آية الله السيد حسين الشيرازي نجل السيد المرجع حفظهم الله تعالى كما وتحدث بدوره عن أهمية العلماء الفقهاء العاملين منهم الذين يمثلون الحصانة للأمة من الضياع الفكري والعقائدي في كل زمان ومنهم بل وعلى رأسهم الأمام الراحل قدس سره الذي كان يشكل باقة متنوعة من الأبعاد المختلفة في خدمة الدين والمذهب والأمة ففي السياسة كان المنظر الذي لو عمل الحكام بأفكاره لحملوا الناس على المحجة البيضاء فهو صاحب فكرة شورى الفقهاء المراجع وتعدد الأحزاب الحرة المتنافسة تنافسا ايجابيا لا سلبيا وغيرها من النظريات الحيوية للأمة ، وفي الاقتصاد تراه يناقش كل النظريات الاقتصادية ويطرح النظرية الإسلامية في القمة ، وفي التأليف فهو صاحب اكبر الموسوعات الفقهية وغيرها من الكتب ، وفي المؤسسات فهو رجل المؤسسات وكان السباق في كل المجالات ، ثم تطرق إلى جزء من مظلوميته ودعا عقلاء الأمة للتدخل لدى من بيده الأمر في إيران لفسح المجال أمام الناس لقراءة الفاتحة على قبره رضوان الله عليه وأيضا طالبهم في فسح المجال لنقل جثمان أخيه الشهيد آية الله السيد حسن الشيرازي إلى كربلاء المقدسة طبقا لوصيته ،ثم ختم حديثه بمجلس عزاء على سيد الشهداء الأمام الحسين عليه السلام .

 

بعدها تم توزيع الطعام على روح الفقيد الكبير وقراءة سورة الفاتحة على روحه الطيبة وأرواح شهداء الإسلام ومراجع الدين وخدام الحسين(ع).

ملاحظة : للأمانة الصحفية تمت الإستفادة من تغطية مؤسسة الأمام الصادق حيث نقلنا بعض المقاطع في هذه عن موقع المؤسسة.

محمد الكوفي


التعليقات




5000