.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


...و لا دواؤنا دواء

أ د.حميد حسون بجية

كنت ولمدة اكثر من عشرة اعوام قبل سفري للدراسة في بريطانيا اراجع أحد اطباء العيون المشهورين انذاك في مدينتي في العراق. وقد نصحني باستعمال قطرة (انتستين برايفين) بشكل دائم. وكنت بالفعل مرتاحا لاستعمالها. وعندما ذهبت للدراسة كنت اصطحب (قارورتي الحبيبة )معي في السفر. ولكن بعد فترة نفد ما فيها من دواء. وقررت حينها أن أجددها بشرائها من السوق. وذهبت الى احدى الصيدليات وطلبت الى البائع هناك ان يبيعني قارورة من تلك القطرة وناولته القارورة الفارغة. نظر الرجل الى القارورة باستغراب بعد ان امسك بها بكلتا يديه. ثم دلف الى حيز داخلي في الصيدلية.

    وبعد هنيهة لم تطل عاد الرجل بصحبة رجلين اخرين وهم ينظرون الي باستغراب، شبهته فيما بعد-عندما اتضحت لي جلية الامر- وكما سيعرف القارئ العزيز، بموقف من جاء  توا من احد الكهوف ونسي ان يبدل جلبابه.

    سألني الرجل الاول:من اين حصلت على هذا الدواء؟ ومتى؟ فقلت :حصلت عليه من أحدى الصيدليات قبل شهر تقريبا. فقال:واية صيدلية؟ وأي بلد؟ قلت وأنا في موقف المدافع والمعتذر عن ذنب تصور القوم اني ارتكبته عمدا واني بريء منه:احدى الصيدليات هناك في العراق.

    عندها اخذ الجماعة يتبادلون النظرات ، وكأنهم وقعوا على كنز. وبادرت لاستجلاء الموقف بأن طلبت اليهم ان يقرؤا تاريخ الصنع وتاريخ الانتهاء ، تينك التاريخين اللذين حرصت على ان اقرأهما كلما كانت بي حاجة لاستعمال تلك القطرة(العزيزة). وهنا تناولوا القارورة الواحد تلو الاخر ليستوضحوا جلية الامر.

    ودخل الشخصان الطارئان الى حيزهما الداخلي. وبقي صاحبي الاول في مكانه يشرح لي ما التبس من أمر. فقال فيما قاله: ان هذا الدواء الذي تصطحبه معك لم يعد يستعمل، فقد تم الاستغناء عنه منذ زمن بعيد، وقد دخلت الخدمة ثلاثة اجيال او اربعة بعده و لا يمكنك الحصول عليه مهما حاولت في هذا البلد لانه لم يعد يفي بالغرض.

    كنت استمع للرجل وقد داخلني من الامر الكثير، و كنت بحاجة للاجابة عن عدة تساؤلات منها: كيف تصلنا مثل هذه الادوية؟ ومن الذي يصنعها؟ وضمن أي اتفاق او عقد يجري استيرادها، يا ترى؟ واذا كان الامر كهذا مع  صحة الناس، فكيف يجري التعامل مع الامور الاخرى؟

 

 

أ د.حميد حسون بجية


التعليقات




5000