..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تعليق على بورتريه لامرأة عراقية شبيهة إنانا

سعود الأسدي

تعليق على بورتريه لامرأة عراقية شبيهة إنانا* ا

( إهداء إلى الأستاذة الأديبة الشاعرة د. إنعام الهاشمي / نيويورك

مع المودة والإخلاص )

 

 

هي من وحيِ ريشةِ الإبداعِ

كشراعٍ يلوحُ إثـرَ شراعِ

راقصتْها أمواج دجلةَ حيناً

بِحُنُـوٍّ كرقَّـةِ النعنـاعِ

وتناهى النسيمُ فجراً إليها

حينَ وافى ضياؤها بالتماعِ

وجهُها ،

والنخيلُ يفتنُ لُبّي

بجمالٍ من وحيِ سحرِ المراعي

يزرعُ الشوقَ في دمي مثلَ نجمٍ

راحَ يغذو الدّجَى بدفءِ الشّعاعِ

وهي كالصبحِ والشروقُ يُغنّي

في جبينِ اللقاءِ بعدَ الوداعِ

حينَما شِمْتها* هتفتُ جَهاراً

إنّ شَوْفَ الجمالِ غيرُ السّماعِ

وتأمّلتُ صافناً في خشـوعٍ

تُِهْتُ فيه بوَحْدتي بِضْعَ ساعِ *

ثم إني صحوتُ حينَ جُفوني

رَشَحَتْ بالدّموعِ رَشْحَ الدُّماعِ*

عَجَباً للجمالِ ينزفُ دمعي

أنا أبكيهِ خيفةً من ضياعِ

كلُّ حسنٍ من حقِّهِ أنْ يُراعَى

بانتبـاهٍ لـه بقلبٍ واعي

كمْ عصورٍ قِدْماً أضاعتْ جمالاً

في جموعٍ إلى الجَمالِ جياعِ

وأنا اليومَ ظامىءٌ ومُجَاعٌ

ليس يُغني رِيِّي ولا إشباعي

شَهْقَةُ الوردِ ألهبتْ بي حنيني

لشذَى الثغرِ في زهورِ اليفاعِِ

إنّها رَبَّةُ الجمالِ وأبقَى

راكعاً ساجداً لها باتّضاعِ

ولها الوُدُّ وهو ساعٍ إليها

مثلَ سَعْيٍ لوَدِّ أو لسُِواعِ *

مرحباً بالشبابَ بالأملِ الغَضِّ

بأمرٍ من ذاتِ حسنٍ مُطاعِ

سوفَ أرعاهُ ساهراً طولَ عمري

باعتزازٍ ،

والعِزُّ في أنْ أُراعي

إنّها صورةً تُعَلَّقُ عندي

ليس أحلى بما بها من تداعي

يا " إنانا الجمالِ " هاتي كؤوساً

وامزجيها !

ولْتَكَرَمي بالسَّماعِ *

واعزِِفيني على شرايِنِ قلبي

وَفْقَ إيقاعِهِ بدونِ انقطاعِ

فغناءُ الحسانِ يبعثُ وَجْدي

ويَدُقُّ النّوْباتِ* في أضلاعي

إنَّ هذا الجمالَ خيرُ عزاءٍ

حين ألقَى بوَحْدتي أوجاعي

إنّه ملجأي أصيرُ إليه

هَرَباً من تمزّقي وصِراعي

سوفَ أبقَى أمامَهُ أتَهَجَّى

أسْطُرَ الشِّعرِ حين يسخو يراعي

قد عَشِقْتُ الحياةَ فيه وأبقَى

عاشقاً ،

والجمالُ للخيرِ داعي

بعدَه غيرُ آسِفٍ إنْ نَعَاني

حين موتي على المنابرِ ناعي

وهو للخُلد والبقاءِ بقلبي

وأنا مَيْتُ حَسْرَتي والتياعي

 

 

ــــــــ

إنانا : هي عشار إلهة الحبّ والجمال عند البابليين .

شامَ : نظر إلى ، يُقال شامَ برقاً .

ألسّاع : جمع ساعة ..

ألدُّماع : ما يسيل من الشّجر إذا جُرِحَ أو قُطِع .

وَدّ وسُواع : أصنام لمعبودات جاهلية .

السّماع : الغناء .

ألنوبات : جمع نوبة تأليف موسيقى له مواصفات خاصة ،

وهو موروث حضاري أندلسي له شيوع في أقطار شمال أفريقية .

 

 

 

سعود الأسدي


التعليقات

الاسم: سعود الأسدي
التاريخ: 30/09/2009 23:39:13

العزيز الكاتب الأديب
القاص حمدي الكناني
تحياتي واحترامي

أحيّيك
وأشكر لك مرورك البهيج
كنسائم من أريج
وإليك أقول :
حمودي كل الصبر عحسابكْ
يحميك ألله وسُرْبة صْحابك
وأنت حبيب القلب والغالي
يا آسر ظيوفك بترحابك
يا ابن العراق دوماً على بالي
تربة جدودي هناك أنسابك
وبحضرتك بقول :نيّالي
تعال عِنا في بنِت حلوه
حتى عليها نكتب كتابك

بإخلاص ومحبة
خالك
سعود الأسدي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 30/09/2009 20:06:40
يا اسدي ... لقد كتبتُ لك تعليقا جميلا في دنيا الوطن على هذه القصيدة لكنه لم يظهر وقد نقلته للهاشمي في حينه ... وعلى كل حال فانت مصيب جدا بهذا الاهداء والوصف لان الهاشمي فيها كل الصفات التى تميزها كاديبة وانسانة سامية . شكرا لك ولروحة المترعة بحب الخير والجمال . بس اين حصتي من الصبرات ؟

الاسم: سعود الأسدي
التاريخ: 29/09/2009 19:40:53


ألكاتبة الأديبة د. إنعام الهاشمي
( حرير وذهب ) نيويورك
تحياتي واحترامي

وافاني تعليقك الجميل
رقيقا كنسائم الأصيل
بين غصون النخيل
أشكرك جزيلاً على
مرورك
وحضورك
وزهورك
وبخورك
وعطورك
وسطورك
وأقول :
أهوى تقشفكِ الجميلَ لأنه
قد جاء يقنعني بلا إقناع
وهي الحياة نداؤها كم يبتغي
مهما كبرت إلى الصبا إرجاعي
وأنا سأبقى سائراً في ركبها
بالله لا تستعجلي إقلاعي
لا زلتُ طفلاً والزمان كأنه
لمّا يزلْ في فترة الإرضاع

بإخلاص ومودة
سعود الأسدي

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 29/09/2009 04:50:15
أستاذنا الشاعر القدير سعود الأسدي..
لعل تعليقي هذا هو اول التعليقات هنا في حين كان تعليقي هو الأخير في مكان آخر ..
أشكر لك هديتك القيمة لي والإهداء المميّز والمميِّز ... واعيد هنا خربشاتي الإرتجالية التي ضمنتها تعليقي في موقع آخر :

------------------------------
ولقد سمعتُ القولَ أنَّكَ شاعرٌ
وما رأيتُ فيكَ يفوقُ كلَّ سماعِ

تُجاهِرُ الشوقَ المبرِّحَ لوحةًً
بالفنِّ خُطّت أو بسِحْرِ يَراعِ

فيها النجومُ تباهت أنّها القمرُ
والبدرُ دُرٌّ تاهَ بالإشعاعِ

لله درَّك كم نَثَرْتَ من الهوى
شِعراً
وفيه تضوَّعَت أيقونةُ الإبداعِ

تمضي السنونُ بنا وعمرُك واقِفٌ
في لُجَّةِ الأحلامِ دونَ شِراعِ

تشدو بأنغامِ الشبابِ ولا تسَلْ
عن موعِدِ الإبحارِ والإقلاعِ

ترِِدُ الصَبابةَ صَبّأ والصِبا وترٌ
الوَقعُ فيه رائعُ الإيقاعِِ

فعِشْ الحياةَ كما تشاءُ وتشتهي
وليَ التقشُّفُ غايَتي وطباعِي

-----------------
مع التقدير؛
حرير و ذهب (إنعام)
الولايات المتحدة




5000