.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عُد

يسرا القيسي

يوم ودعتك على مضض ؛ سرى في قلبي الوجع ؛وبرقت على وجنتي لؤلؤات بيضاء .؛ يوم ودعتك الوداع الاخير ؛ كنت متلفعة بحزني ...غارقة في بحر وجدي ؛ أداري خيبتي ...ضعفي ....أنكساري ..أنهزامي وبقايا كبرياء مزقه قرار رحيلك عني .؛ لم أكن أرغب في أن تراني على ذلك النحو ..أعوم بألمي .. ولكم تمنيت أن أخفي وجهي بين كفي  لأتوارى عن عينيك كي لا  أرى فيهما نفسي .؛ يوم ودعتك بنهر من الدموع ؛ كنت أخشى الأ أراك ثانية والأ أسمع صوتك مرة أخرى.؛ كنت أخشى على حبنا من الزوال ؛ذلك الحب السامي .. المتماسك ...الذي قوضته بشكي .؛ عرفتك يا حبيبي؛ وديعآ ..معطاءً .. لم تكن سببآ في أيذائي .. انا آذيت نفسي .؛ ما زلت أتذكر كلماتك ؛ كانت هادئة .. ناعمة ..متزنة .. لكنها ضاعت وسط ضجيج المشاعر الذي ألم بنفسي ؛ كنت حيرى ... غيرى .. اعترف أنني تسببت بتلك النهاية التي أقضت مضجعي .؛ أثر وداعنا الأخير كنت أكثر حزنآ مني ؛ أعلم ذلك ؛اما أنا فكم كرهت نفسي لأنني ظللت السبيل الى قلبك ؛ لقد أضعتك رغمآ عني.؛ أما أنت يا أيها القابع في ثنايا الروح ؛ يا ذلك الملاك الهادئ؛ كم أمتصصت نقمتي ؛ وكم حاولت القضاء على غضبي ... غيرتي ... تمردي ؛ لكن دون جدوى.؛ الآن ... وبعد أنهيار حبنا ؛ وبعد أنسيابه كأنسياب  الماء من بين الاصابع ؛ كيف السبيل اليك ؟ هل من وسيلة تسمع بها صوتي ؛ وهل من مغفرة تسعد بها قلبي ؟ أفتقدك يا حبيب الروح .. أبحث عنك فأجدك داخلي ؛ ها أنذا أشعر بك وأنت تتسلل الى دمي ؛ كما أشعر بك ترقد بسلام في أعماق  أعماقي

حبيبي العمر ؛ أحتفظ ببريقك داخلي ؛ ورغم أنني بحثت في كتب الحب وكتابات الفلاسفة والشعراء لأصفك وصفآ يليق بك الا أنني لم أجد وصفآ لأنك أسمى من كل الأوصاف.؛ الآن ... أريدك أن تغفر لي طيشي وغيرتي ؛ لكنني لا أجد مفردات تسعفني ؛ فها هي الحروف تنزلق من بين شفني ؛ واعجز عن الامساك بها ؛ حتى قلمي بات مكبلآ ازاء لغة عاجزة عن التعبير؛ فألتمس العذر لي حبيبي....؛

 

 

 

يسرا القيسي


التعليقات

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 30/09/2009 20:36:56
جميلة حروفك يسرا
سلاما

الاسم: من رعد الرسام
التاريخ: 30/09/2009 02:28:51
من منا لايعرف يسرى القيسي الكاتبة العراقية المبدعة الخلاقة صاغت اسمها من الماس ومن قطع المجوهرات الثمينة المرصعة بالحب كاتبة شقت طريقها بعبق ابتسامتها الساحرة وأناملها التي إن شبهناها فنشبهها بنخلة باسقة تمد جذورها لاارض الوطن ثم نحصد ماثمر به من أشهى الأنواع ها هي الكاتبة الأصيلة التي ماتزال حاضرة بااذهاننا وبقلوبنا وإسماعنا لأنها حطمت قيود التعنت ورسمت الأمل بكتاباتها الأدبية وحققت ذاكرة متألقة في سماء الوطن العربي وبجدارة استحقت أن تكون من الكاتبات الرائدات في الحركة الأدبية والفنية
فتحية لها ومبارك للثقافة العربية باسم يسرى العراقية اسم يضاف لقائمة الكتاب البارزين المتألقين المبدعين
لك محبتي وخالص تحياتي
رعد الرسام

الاسم: أمجد نجم الزيدي
التاريخ: 28/09/2009 23:26:37
زميلتي الرائعة يسرا القيسي
تحية وبعد
كل نص يحمل بين ثناياه جنسه، حتى تلك النصوص التي ارادت ان تتمرد على اجناسيتها وقعت في فخ التجنيس الجديد بما يسمى النص المفتوح..بيد ان نصك يفقد سدى المفهوم أي لا يتحدد بأجناسية معينة... ربما يمكننا ان نضعه في خانة نصوص البوح.. ولكن يحتاج نصك الى المزيد من التأني وتفعيل اللغة..اي كسر جمودها ومرجعياتها المتحجرة والذاوية..حرري لغتك من نفسها لتصنع لها فضاءا رحبا تتزاوج فيه وتكبر.. لغة الادب اليوم تسمو نحو الكونية فيجب ان تكون نبرتها اعلى من الاصوات الارضية التي تريد ان تربطها بمحدداتها وتقمعها بسلطتها المرجعية والتداولية...
محبتي مع الود

الاسم: قاسم
التاريخ: 28/09/2009 23:13:40
كلمات جميلة واحاسيس تفوح منها كلمات .. طالما مررت بها من لحظات الوداع ... لقد كرهت الوداع وكرهت مصافحت الوداع ونظرت الوداع كأني ... سأذهب بعيدا ولن ارى بريق عينيها
تحياتي لك ست يسرا

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 28/09/2009 22:07:54
زملائي الاعزاءاهديكم ورود حمراءلتستنشقوا منها عبير الحب والود .. ما زال هنالك مكان في القلب.. شكرآ لكل من رسم بحبر قلمه حرفآاو تعليقآ جميلآ او نقدآ يخدم النص والابداع ....
تقبلوا تحياتي الصادقة


يسسسراالقيسسي

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 28/09/2009 15:37:18
الرائعة يسراالقيسي
دائما الاعماق النقية تحتفظ
بالحب وتقدسه مهما كان المقابل
عاقا لهذا الحب سلمت اعماقك
تقديري

الاسم: رياض جاسم محمد فيلي
التاريخ: 28/09/2009 08:06:18
ست يسرا ... مقالتك تنفذ مباشرةً إلى القلب بما تحتويه من مشاعر وأحاسيس .

مع المزيد من النجاح والتوفيق .

رياض جاسم محمد فيلي

الاسم: رزاق علي
التاريخ: 28/09/2009 07:52:34
كلمات رائعة ورقيقة وجميلة ودافء جدا تنبعث منها رائحة الوردة والعنبر تدخل في اعماقناوتبعث فينا الاحاسيس الجميلة تحيتا لك سيدتي على هذا الابداع

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 28/09/2009 02:55:32
عزيزتي د.اسماء .. الف شكر لمتابعتك نصوصي وشكرآ لاي ملاحظة وتصحيح لغوي او طباعي دليل حرصك على زملائك ..
شكرآ لكل شئ تكتبينه .. مع مودتي.. دمتي ...


يسرا القيسي

الاسم: د.أسماء سنجاري
التاريخ: 27/09/2009 23:43:49
كلمات رقيقة للكاتبة يسرا القيسي ترجو وصل المودة...وتأسف على ماأدى للهجر...

"أحتفظ ببريقك داخلي"

ملاحظة ودية: لأنني ظللت السبيل الى قلبك
؟ ضللت

مع تقديري

أسماء




5000