.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


( بغداديات ) البستان _ الحلقة الثانية

بهلول الكظماوي


توطئة :
بسم الله الرحمن الرحيم 
يا ايها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون -2- كبر مقتاً عند الله ان تقولوا ما لا تفعلون . صدق الله العلي العظيم . سورة الصف , آية 2 و3

. انـّما هلك الذين من قبلكم انهم كانوا اذا سرق فيهم القوي تركوه , وان سرق فيهم الضعيف اقاموا عليه الحدّ . الرسول الاعظم محمد ( ص ) .
. المأخوذ حياءً كالمأخوذ غصباً . الرسول الاكرم محمد ( ص ) .
. الضعيف عندي قوي حتّى آخذ الحق له , و القوي عندي ضعيف حتى آخذ الحق منه . باب علم مدينة رسول الله الامام علي ( ع ) .
. عجبت لبشر جاع و لم يخرج على قومه شاهراً سيفه . علي بن ابي طالب ( ع ) .
. من لا حياء له , لا دين له . الامام الباقر ( ع ) .
. لو دامت لغيرك ما وصلت اليك . الامام الرضا (ع ) للخليفة هارون الرشيد .
. نحن قوم اعزّنا الله بالاسلام و مهما ابتغينا غير الاسلام اذلنا الله . الخليفة الثاني عمر بن الخطاب ( رض ) .
. بنيّ اذا رأيت لئيماً محتد يقارع كريماً محتد , و اذا رأيت جباناً محتد يقارع شجاعاً محتد , فتنحّى جانباً و اعلم انّ في الامر خيانة . حكيم العرب قبل الاسلام ( قس بن ساعدة الايادي ) .
. ثلثين الدين من الغيرة . ( مثل عراقي ) .
. عبيد للاجانب هم و لكن ..... على أبناء جلدتهم اسود . الشاعر العراقي الكبير : معروف عبد الغني الرصافي ( رح ) .
. و اخيراً : سأل ابو سلمة الخلاّل الامام الصادق ( ع ) أن ينصحه , فسأله الامام : اين يقع دكانك يا ابا سلمة ؟ و كان لأبي سلمة دكاناً ( محلا ) يبيع به خلاّ, فأجابه ابو سلمه : انه يقع على طريق الجبّانة ( المقبرة ) ! .
سأله الامام مرّة ثانية : وكم جنازة تمرّ من امامك باليوم ؟ .
فأجابه : هي كثيرة يا مولاي , ولذلك لم احصيها !.
عند ذاك قال له الامام الصادق ( ع ) : اما يكفيك منضرها ( الجنائز ) من عبرة و تسألني ان اعضك و انصحك ! . ( فما اكثر العبر واقل المعتبرين ) .
صلب الموضوع :
لفتت انتباهي عريضة مقدّمة الى الحكومة العراقية بأسم أهالي كربلاء المقدسة يتشفـّع موقّعوا هذه العريضة فيها للمجاهد صابر الدوري لدى المحكمة المنعقدة لمحاكمته و مجموعة معه و التي شارفت ( المحاكمة ) على الحسم , حيث لم يتبق منها الاّ القليل لتصدر احكامها , راجية ( العريضة ) أن لا يكون الحكم الذي سوف يصدر بحق صابر الدوري هو ( الاعدام ) .
بالطبع لا ادري أصحيح ما ذكر أن العريضة موقـّعة من قبل وجهاء و شيوخ عشائر مدينة كربلاء أم لا ؟ , و ذلك لأنّي دخلت العراق عدة مرات بعد سقوط النظام الصدامي فوجدت مدينة بغداد لا يسكنها ( البغادّة ) , دخلت الاعظمية فلم اجد فيها معاظمة , و كذلك مسقط رأسي و رأس ابي و اجدادي في الكاظمية دخلتها فلم اجد فيها كواظمة , ذهبت الى كربلاء فلم اجد فيها كربلائية .
انا لا ابالغ هنا بقولي : لم أجد كواظمة بالكاظمية و لم اجد كربلائية في كربلاء , بقدر ما اريد ان اقول ان اهل البلد الاصلاء قد اصبحوا هم الاقلية امام الوافدين اليها من المدن الاخرى ! .
اما أنا هنا فسوف لن اتدخّل فيما ليس هو من اختصاصي , وسأترك أهالي كربلاء هم الذين يجيبون على هذا التساؤل فيما اذا كان موقّعي العريضة بالاسترحام للدوري هم كربلائية أم لا ؟ .
و هل حشروا ( الموقعين ) حشراً في هذه القائمة بدون علمهم , أم انهم وقـّعوا عليها بطيب خاطر و رضا منهم ؟ .
نرجع الى المجاهد الصابر صابر الدوري لنجده انه يستحق الرحمة و شفاعة اهالي كربلاء لعدّة اسباب , ومن هذه الاسباب انه صمّم الخارطة لما بين الحرمين , ( ما بين مقامي الحسين و اخيه العباس - ع ) على شكل ( جزمة ) بسطال عسكري ! .
و لا ادري ما هي الرمزية التي استعملها صابر الدوري بجعل خريطة هذه المنطقة بالذات على شكل بسطال عسكري ؟ .
أهي تكريم لسادة الشهداء ( ع ) بأعتبار أن الامامين هما عسكريـّين ! .
فقد خاض الحسين وأخيه الاكبر الحسن عليهما السلام حروباً دفاعاً عن حياض الاسلام , كان من أبرزها اشتراكهما كقائدين للالوية في معارك القادسية بقيادة الخليفة الثاني عمر بن الخطاب ( رض ) لفتح بلاد فارس , واما الخاتمة فكانت استشهاد الحسين و أخيه العباس عليهما السلام في معركة الطف بكربلاء , على يد الجيوش الاموية القادمة من بلاد الشام ( الشام آنذاك هي الشام الحالية و فلسطين و بادية شرق نهر الاردن ) يضاف لهم اعراب الجزيرة , و هم نفسهم قتلة و مفخخي و مفجري و ذباحين شعبنا العراقي اليوم , نعم والله هم من نفس مصادر قتلتهم بالامس .
و ارجع لأقول : لا ادري هل كان مرتسم المدينة على هيئة الجزمة تكريماً كما ذكرت آنفاً , أم هو غطرسة و استعلاء و احتقار و نكاية بعثية , سلفية , وهابية لأبنيّ قاتل صناديد العربان و مجندل مرحب و عمرو بن ود و مذل بنو قريضة و بنو النضير و بنو القينقاع الذين ينحدر من أصلابهم آل عبد السطيح الجرمقاني و آل مردخاي المرخاني ؟ .
قصة بستاني مع صابر الدوري :
بعد الانتفاضة الشعبانية المباركة و سقوط كربلاء بيد الجيش الاموي الصدامي مجدداً بعد ان دحر الثوار بدعم امريكي قذر استطاعت فيه ادوات العهر و الدعارة الامريكية من شدّ ازر عميلها صدام من جديد خوفاً من وقوع البلد بايد ابناءه الثوار بعد ان ظهرت تلوح بالافق بوادر انتصارهم ( الثوار ) اذ سقطت اربعة عشر محافظة من اصل ثمانية عشر بيد الثوار الابطال .
بعده استولى صابر الدوري و هو محافظاً لكربلاء آنذاك على بستان لي ذات موقع استراتيجي , وبعد أن قطع كل اشجارها التي تقارب الالف شجرة مثمرة تتشكل من النخيل و اشجار البرتقال و الليمون و الرمان , اضافة الى الليمون الحلو النادر الوجود كـ ندرة البعثي الشريف ان وجد ....الخ .
قطع الدوري كل هذه الاشجار اضافة لهدمه البيت الصيفي الفخم الذي كنت بنيته فيه , وسرق معملي و هدم بنائه البالغ مائة وخمسين مترا مربعاً و المنتسب لأتحاد الصناعات العراقي و التنمية الصناعية .
و يا ليته بني عليها ما اسماه مضيفاً لسيده صدام , بل اصبحت أرض بستاني قاعاً صفصفاً بعد ان كانت جنة غنـّاء .
نعم لقد ضرب بها خيمة من الشعر , و انشأ عليها بيتاً من الخوص كما هي بيوت البدو و ربط الى جانب بيت الشعر هذا بعيراً و ( صخلتين ) معزتين و سرّح في ارضها بضع دجاجات ليشعر انه لا يزال يعيش في البادية و لكن في قلب المدينة المكتض بالمارّة , حيث انه جلب احد عازفي الربابة ليعزف له ( السويحلي ) كلما زاره بن عمه عزت ابو الثلج , فكلما اخذت الخمرة فعلها في رؤوسهم كانوا ( عزت المؤمن آنذاك و قائد المقاومة الشريفة يومنا هذا و بن عمه الصابر ) يطربون على صوت الربابة و السويحلي , والويل كل الويل لمن يقرب من هذه المنطقة الممنوع عنها المارّة و المقطوعة من طرفي شارعها المحاذي لنهر الحسينية بعمود حديدي ( مزلقان ) اشبه بمزلقانات السكك الحديدية .
عزيزي القارئ الكريم :
هذا ما حصل من الصابر المجاهد صابر الدوري تجاه بستاني و قد سمعت من هذا القبيل قصص كثيرة من اهالي كربلاء , واغتصاب لبيوت و املاك واراضي و بساتين و تسجيلها باسماء اعضاء بالحزب الحاكم آنذاك و اعضاء بالاجهزة الامنية لذلك الوقت , وقد اصبحوا و زمانهم في خبر كان .
و تلك الايام نداولها بين الناس .
و لكن هل حوسبوا على ما اقترفوه ؟
هل طاح الصنم ؟ ..... اخاف مثل ما يقول العم ناصر من البصرة :
اخاف ما طاح الصنم ؟
انا شخصياً لا يهمني ان طاح الصنم ام لم يطح و ان ما مضى سوف لن يعود باشخاصه ! ... انما انا كل خوفي أن يعود مضاعفاً باشخاص أخرى !
ختاماً اذكر الاخوة الحاكمين الجدد ( بجميع مكوناتهم , اذ لا اقصد بهم مكون محدد بدون المكونات الاخرى ) اذكرهم بمقولة الشهيد محمد باقر الصدر لتلاميذه :
من منـّا اتيحت له دنيا هارون الرشيد , ولم يفعل كما فعل هارون الرشيد ؟
و لو دامت لغيركم ما وصلت اليكم , فالى لقاء في الحلقة القادمة باذن الله .

بهلول الكظماوي


التعليقات




5000