.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زوجة البابا

جبار حمادي

وضَعنا هواجسنا عنوةً .. تحتَ عباءتها   

واسدلَت علينا المستحيل   

لانها معنا... اشترطنا على الريح   

   لاعلى قميصِ نومها  ، ان تاتي جهاراً   

 وان لايكون  ..  مباحاً للجميع   

مخدَعٌها الذي كان عصيٌّ على بوصلة

 نخشى ان يظلَّ مشرعاً لبطاقات التموين

وجنائز الصابون لا تهتدي لمعرفة

هوية القتلة

في ساحة النعمان 

أنتظرنا صلاتها الصبح بلا امام

صحنا به ..ايها الملفوف بالثلجِ

وبالملايين خلفك  ..  ايرضيك هذا ..؟

قال اسالوا الفاجرة  ..!ء

المرايا تفضحُ الغارقين بالمراقبة

وتنزف جدالاً ، ابجدية كيف كنا .. ؟

ومن دلَّها على نفطنا في باطن الارض

من عرَّفها الابواب وازقة النجف القديمة

وقراءة سورة الفاتحة في اللحظات الاليمة ..؟

الدروب التي مشطوها ، طلاسم كانت

لا .. عاهة مستديمة

قبل ذلك ماجنها البرامكة

في ساحةٍ مكشوفة الاضواء .. لكنها

لن تكشفَ عن سرَّتها  .. بقيت

اثدائُها داخل سوتيان عزَّتها

نعشقُ الحادها فينا  ..تتلذذُ 

 ظهورنا بالزحفِ الى سياطها

وقِبابنا المكتظةِ بالدمع والزعفران

تحمي لها رؤوسَ الجنود

سرفاتها التي داست على الشطِّ

غمرت مواسيرنا بالحنان

وغلفت جسور هيبتنا بالانكسارات

ذمائم النخل سلمتْ للحصى

قميص عثمان وباعت عكاظها

لرموزنا الذين لم يكملوا الدراسة المتوسطة

بأي قرارات ستصلي جثاميننا

وبأي الشعارات نغسل الهَمّْ

قبل ان يحتذينا اليها احد المترجمين

فأولادها زرعوا نوى التمرِ

على قمصانهم واتكأؤا ..  يشاهدون

عروسنا تنزعُ حُلَّتها لواحدٍ مجهول

 

 

 

جبار حمادي


التعليقات

الاسم: حسين الحسيني
التاريخ: 2009-10-31 14:49:54
الشاعر الذي يمزج المشاكسة الرجولية بشاعرية الحزن الذي لم يكل من مصارعة مجاسته باذرعة من رؤى و مخيلات... اليكَ وحدك يا جبار حمادي ابوح بلوعة الطاولة و هي تنتظرك لتعمرها بالامال الجنوبية...تقبل مودتي

الاسم: خلود المطلبي
التاريخ: 2009-09-27 11:24:53
المبدع جبار حمادي


نص رائع يترجم عذابات الوطن بلغة آلامه وآلامنا...شكرا لك


فائق الاحترام

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 2009-09-19 22:11:05
الكلمة تحز بالروح .. أقسى من السكين و أكثر عذابا..
الغالي الاستاذ جبار .. تحية لعذاب كلماتك الصادقة .
كل عام و انت بخير يا حبيبي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-09-19 13:33:11
الشاعر القدير جبار حمادي
==============================
كلمات عميقة تخللت القصيدة لتضفي عليها أسرارا بديعة.
شكرا للحرف الذي يمهد السبل نحو آفاق جديدة.
تحيةتقدير
عامر رمزي

الاسم: علي الحاج
التاريخ: 2009-09-19 13:29:17
المتالق دائما جبار حمادي
عزيزي ابو مروة الرائع
تضيعني دائما بين شوقي لك وقراءة نصك واستذكار ايام خوالي ، وانا بين هذا وذاك انزف دمعا ،
نص رائع كقلبك ، هم من همومناالقديمة الحديثة ،
ومن دلَّها على نفطنا في باطن الارض

من عرَّفها الابواب وازقة النجف القديمة

وقراءة سورة الفاتحة في اللحظات الاليمة ..؟
...........
عروسنا تنزعُ حُلَّتها لواحدٍ مجهول
الله الله الله
لازلت اتامل نصك حتى بكيت كما اول مرة فارقتك فيها ايها المجنووووووووون
على الحاج


الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 2009-09-19 10:32:57
القدير جبار حمدي ....
على قدر صدقه وعذوبته...يحمل هذا النص الاما وزفرات...الام جراح وطن مخترَق...لكنها غمامه يا سيدي وستزول...وقد اثبت التاريخ ان لا ظلم يدوم...ولا بد لفجر العدل ان يبزغ بعد طول الظلام...
مودتي...

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2009-09-19 09:10:47
مبدعنا الرائع جبار حمادي حياك الله
ما اروعك صديقي الحبيب افتقدتك ..
نص جميل وهادف دمت متألقا
سلمت انامل رعاك الله




5000