.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يا أهل العراق حذار من الانتخابات

شوقي العيسى

لاربع ملاحم استبسل فيها العراقي أمام مد هائل وقوى مرعبة من الارهاب المظلم.

أربع ملاحم عراقية أثبت فيها المواطن العراقي ولاءه الخالص للوطن وحده فكان نتاجه دورتين انتخابية لمجلس النواب العراقي وملحة التصويت على  الدستور واخرها كانت انتخابات مجالس المحافظات.

كان العراقي متميزاً في انطلاقته وتلبيته لنداء الضمير الذي يصرخ ويئن في احشاءه لخدمة الوطن العراقي وشارك مشاركة فعالة أبهر فيها المجتمع  الدولي والاقليمي بحيث أصبح الساسة يتبجحون لارادة المواطن العراقي الذي ضحى بنفسه من اجل انجاح الانتخابات لكي يصل السادة الاكارم في  مجلس النواب او الحكومة العراقية ، والغريب ان القادة والساسة ينسون ذلك المواطن العراقي الذي أثار لملحمة الانتخابات ويغدو وحيداً فريداً .

كنت في يوم الانتخابات متوجهاً الى احد المراكز الانتخابية للادلاء بصوتي فوجدت بطريقي رجلاً ومسناً مع زوجته التي كانت تسنده اليها وبمساعدة عصى كان يتوكأ عليها كانا قد أدلى باصواتهم فسألته ( ها حجي أنتخبت؟) فأجابني بنعم فسألته مالذي تريده ممن تنتخبه؟ فأجابني بكل بساطة لكي يوفرون لنا الامان ويرجعون الكهرباء ويحسنون معيشتنا. كان هم ذلك الرجل المسن أن تعاد الحياة الطبيعية وتتوفر الخدمات والامان وتنعم الدولة بحياة واقعية.

ولكن للأسف الشديد باءت محاولات تلك العامة بالفشل وذهبت أحلامهم سدى الريح فلم يتحقق ماكانوا يطمحون اليه مطلقاً ولكن كسبواً شيئاً كانوا قد ألفون في حكومة البائد صدام وهي "الخطابات" فهذه الحقيقة التي سجلها الشعب العراقي من الساسة الجدد تلك الشعارات الفارغة وتهييج المشاعر والضرب على أوتار طائفية وعرقية ومذهبية ، وعندما تعترض يقال لك مالذي تعمله الحكومة في ظرف ست سنوات مع وجود الارهاب وكأنما اصبح الارهاب شماعة تعلق عليها أخطاء المقصرين في اداء واجبهم.

ونحن نقبل على انتخابات عراقية جديدة من هو الذي نختاره ليكون مسؤولاً علينا ؟ من الذي نمنحه صوتنا ونكون نحن مسؤولين امام الله والتأريخ والمجتمع في الاختيار ، فنحن نشهد ونرقب الساحة العراقية التي تشهد حراكاً سياسياً في تشكيل ائتلافات عراقية مختلفة فعلينا أن:

•·       ان نبتعد في اختيارنا عن العنصرية والطائفية والولاءات الحزبية.

•·       ان نختار شخصيات وطنية تحب العراق قبل ان تحب احزابهم وائتلافاتهم.

•·       ان نعطي فرصة للشباب من الجيل الجديد لانهم ذو حيوية وطاقة وافكارهم تتلائم والمرحلة الحالية.

•·       ان لا ننخدع في اوتار الطائفية والميل اليها.

•·       ان لا ننخدع باصحاب الشعارات والخطابات المزورقة وممن يهبون ويوزعون الهدايا والعطايا في فترة الانتخابات.

•·       ان لا نعطي فرصة لاعادة البعثيين تحت اي مسبب كان.

•·       ان نختار اصحاب الكفاءات العلمية وجعلهم في الاماكن التي يبدعون فيها.

•·       ان نختار على شكل مدروس ومحسوس ايضاً.

•·       ان تكون القوائم مفتوحة وعدم الاختباء تحت عناوين كبيرة.

  

هذا ونقول يا أهل العراق حذار من أن تنتخبوا كما حدث في الانتخابات المنصرمة فكلنا مسؤول عمن ننتخب وكل من يسرق او يخفق او يتهاون في عمله من المسؤولين فنحن مسؤولين قبله لاننا من اوصله فحذار حذار من هذه الانتخابات.   

 

 

 

شوقي العيسى


التعليقات

الاسم: التركماني
التاريخ: 12/10/2009 18:14:44
والله يا اخي العزيز العراق في حالة ميؤسة منها اذا بقت بأيدي هذه الحكومة ومن وراءه هذا البرلامان (الهوسة)الفوضوي لا يعرف احدهم ما له وما عليه. ولهذا يجب ان ننتخب من نعرفهم والا فلا





ابو داود المولى
12/10/2010




5000