..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سوريا والعراق والأزمة المفتعلة

المستشار خالد عيسى طه

للمالكي  حقاً مواقف أثبت قدرته على معالجة الأمور وخاصة الخطيرة منها ولكن ينقسه الكثير من الديموقراطية في معالجة القضايا الحساسة التي يواجهها العراق  
المالكي ليس حوله دخان الفساد والرشوة والعمولة وغيرها وهذه نقطة بجانبه السياسي ونطقة أساسية قد تكسبه حرب الانتخابات القادمة وبرأي أن المالكي رئيس حزب الدعوة وكانوا مئات من هذا الحزب في السجن في وقت صدام حسين بسجن أبو غريب وكان تعاملهم معنا نحن السجناء من غير الشيعة تعامل محسن طيب ليس فيه طائفية أو ربع الاعتداء وكنا نتشارك في الأكل وتجد المائدة من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين  

السؤال الذي يرد على بالي الآن هل يستطيع المالكي بعد مسيرته السياسية بكل مساوئها ومحاسنها أن يكسب ثقة الجماهير العراقية في الانتخابات؟
أنا مع الذين يعتقدون بأن المالكي لو طبق خطوات تنهي حكم الملالي وتوقف تأثير المرجعيات وتفصل الدين عن الدولة ويذهب مع أكثرية العراقيين والجبهة العلمانية واصدار قانون يعاقب على دعات الطائفية ويبدأ بتحقيق الفوري العادل وبإشراف قضائي عراقي إن هذا يشمل كذلك حوادث جسر الآئمة وموظفي وزارة الصحة وغيرها من الجرائم التي ينتظرون العراقيون تحقيق فيها

واتباتاً لهذا نطلب من أبو اسراء تكوين لجنة تحقيقية فيها قضاة سوريين وقضاة عراقيين واشراف أساسدة القانون وأن تبدأ التحقيق فوراً حتى لا يبدأ الأعداء استغلال هذه القضية ضد مصالح العراقية السورية وهي القاعدة الأساسية لاِستقرار العراق

 

 

المستشار خالد عيسى طه


التعليقات

الاسم: المحامي محمد البغدادي
التاريخ: 17/10/2010 13:15:11
كل الموفقية على هذه المقالة الهادئة الاتي تعيد البسمة الى العائلة الواحدة العراقية - السورية




5000