.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سفر الخالدين/ التربوي جليل خضير صكر الشمخاوي

محمد حسن جياد

من عباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ذلك المؤمن المجاهد الذي لو سار على الأرض ودت الأرض ان  تشم منه مواطئ قدميه , فهو الذي ما قال لا قط الابتشهده وعذرا للفرزدق..
فمن اين ابدا الحديث عن جليل ..المؤمن ,الدافئ , الهادئ , الوديع , الوسيم ,الأبي الخلوق .. كنا نناديه ابا رياض علما انه لم يكن متزوجا ,حبا له  وإكراما وتقديرا يقول عنه الأستاذ الكبير عبد المنعم محمد ...انه يجمعني به مكان واحد هي الشطرة ومنبع واحد هو الإسلام ومذهب واحد هو الشيعة  ورسالة تربوية واحدة هي التعليم .......ويروي عن هذا المجاهد حادثة لاتكاد تصدق ولكنها في الحقيقة يمكن ان تقع لهؤلاء الناس الذين يرتفعون بالإيمان الى درجة العلماء والعليين والصديقين هذه الحادثة باختصار هي انه كان في احد أمسيات الصيف القائظ يؤدي صلاة المغرب والعشاء في الفضاء الرحب وبينما كان يصلي اذ اقترب منه خنزير احدث الرعب والهلع في نفوس اهل القرية التي هو فيها معلم , فصاحوا بأعلى أصواتهم ابا رياض ابتعد أتاك الخنزير ابا رياض أهرب , ولكن ابا رياض ظل ثابت القلب عميق الأيمان على صلاته , اما الخنزير فما ان اقترب حتى صار قاب قوسين او ادنى منه فغير وجهته ولم يمسه بشيء ابدا , اقول تعقيبا على هذه القصة التي اشتهرت بحقه واقشعرت لها الأبدان ان هذا الخنزير الحيواني لأهون ألف مرة من تلك الخنازير البشرية التي لامفر منها فهي تلاحق المرء لعقب داره ولم تعرف الرحمة سبيلا اذ فتكت به .........
وتعلق اهل القرية به من بعد هذه الحادثة الغريبة واستقبلوه بكل شوق واعتزاز وبدأ يعلم تلاميذهم الأبرياء تلاوة القران الكريم إضافة للدروس الأخرى من قراءة ورياضيات وعلوم وتاريخ , وكما علمهم الصلاة نظريا وعمليا والأخلاق التربوية العالية التي يدعو لها الإسلام وهكذا زاد حبه لهؤلاء الناس وقد بادلوه هذا الحب أضعافا , ومما كان يقوم به هذا المربي المجاهد الذي قل نظيره في تلك السنين انه كان ينفق أكثر من نصف راتبه الشهري في شراء حاجات مفرحة للتلاميذ ومن حبه لهذه القرية واهلها أن استأجر لهم سيارة كبيرة صحبهم لزيارة العتبات المقدسة في كربلاء والنجف الاشرف ......
هذا ما يتعلق بدور الشهيد معلما ومربيا اما دوره في أهله وأبناء مدينته فلا يقل شانه عن ذلك فهو شاعر قريض نشرت له الصحف الأدبية آنذاك الكثير من شعره .. وأصر ان يجمع نتاجات شعر جده (جاسم الجلاب) الشاعر الشعبي المعروف , حتى داهمته العصابة الصدامية الباغية , واقتحمت داره التي استأجرها أواخر السبعينات وعبثوا بكتبه وأوراقه ودفاتره , واتلفوا كل ما كتبه ونظمه من شعر ليقتاد هذا البطل الى زنزانات الإعدام , مع كوكبة من شهداء الشطرة الخالدين هم خضر وحكمت وحسين علاوي ونجا منهم الشيخ جليل عبد علي كما أحرقوا جسده الطاهر بالتيزاب , ليصبح هذا الجسد العامر قلبه بالإيمان جثة هامدة بعد ان حكم عليه بالإعدام شنقا , وابلغوا والدته لتستلم جثة ولدها جليل ووقفت عليه المسكينة المفجوعة وما ان القت عليه نظراتها حتى أصابها الذعر والهلع وفقدت صوابها فتركت العراق وهاجرت بصحبة بناتها هناك بعد ان اعدم ابنها الثاني محمد(حمودي) وهي تعالج سكرات الموت حتى انتقلت الى جوار ربها فدفنت بالبقيع ليبقى ولدها الذي نجا بأعجوبة الحاج خليل خضير الذي يعيش الان بالشطرة بعد الغربة القاسية والآم الفراق ...تلك هي شيء من قصة حياة بطل شهيد من الشهداء الذين صدقوا ماعاهدوا الله عليه بعد ان قضى نحبه على يد عصابة إجرامية فاسدة فعليك السلام ايها البطل المجاهد وعلى الابطال الذين استشهدوا معك فياليتنا كنا معكم فنفوز معكم .....واعلم انك ستبقى في قلوبنا ونفوسنا ما بقي الليل والنهار وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين
وهو من مواليد1950 تخرج في معهد المعلمين بالاعظمية سنة1970 وتعين معلما في قرية الخليوي بالدواية

محمد حسن جياد


التعليقات

الاسم: حوراء خليل خضير الشمخاوي
التاريخ: 08/04/2012 02:10:08
السلام عليكم،
احب ان اشكركم علا هذا المقال لعمي المرحوم جليل، تمنيت ان التقي معه لاكن توفا قبل لا انولد.
لما زرت العراق اهالي الشطرة اخبروني كثيراً عن عمي المرحوم و هذا زادي الفخر ان يكون لي عم مجاهد ومسالم مثل المرحوم جليل.
حوراء خليل اخضير الشمخاوي (بنت خليل اخضير الشمخاوي)

الاسم: زهراء خليل خضير صكر الشمخاوي
التاريخ: 08/04/2012 02:07:01
السلام عليكم,
انا زهراء خليل الشمخاوي, اشكرك على المقال الراءع بحق المرحوم جليل الشمخاوي. بعد قراء المقال تمنيت ان تعرفت على هذه الشخص البطل, المجاهد, الذي ضحا بدماه لاجلنة ولاجل الدين ومباده.

الشهداء احياء عند ربهم يرزقون.
تحياتي,
زهراء خليل خضير صكر الشمخاوي.

الاسم: رحيم الغالبي
التاريخ: 07/09/2009 07:34:34
مواضيعك اقترح ان تطبع بكتاب ( سفر الخالدين ) مع صورهم الشخصيه... لتبقى تاريخا للاجيال
اعتزازي مشروع كتاباتك
وتحياتي




5000