.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القصة الكاملة لاعتقال وكيل وزير النقل وماذا علق المالكي

د. غالب الدعمي

تبدو عملية اعتقال وكيل  وزير النقل مهنية وحرفية وخالية من أي إبعاد سياسية ولم تعترض أي كتلة برلمانية وسياسية  على عملية الاعتقال ولم يصرح أي مسؤول ولم نسمع عن امتعاض أي شخص.

ان العملية ببساطة تمت في غضون (56) ساعة متواصلة من العمل دون انقطاع ساهم بها  بشكل رئيس المخبر السري ورجال شعبة العمليات الخاصة في هيئة النزاهة وسخرت كل إمكانياتها المتطورة في رصد ومتابعة مثل هذه الحالات وتوثيقها .

الخطوة الأولى بدأت بعد أن طلب السيد الوكيل مبلغ ( 500) إلف دولار مقابل تجديد العقد للشركة الأمنية إذ إن ذلك من صلاحياته الإدارية .

ثم توالت اللقاءات وبحضور محققي هيئة النزاهة  دون ان يعلم  وتم إنشاء غرفة عمليات كاملة تتابع وتنسق دون أن تعلم الهدف .

 كان المفترض أن يسلم الوكيل المبلغ كاملا لكن تغير في السيناريو تطلب أن يسلم أولا  مبلغ ( 100) إلف دولار كدفعة أولى ثم يستلم المتبقي بعد تسليم العقد المجدد.

صدرت الأوامر لبعض القوات الأمنية لتنفذ عملية انتشارا مقنعا  في منطقة الكرادة وقرب الهدف دون أن تعلم نوع الهدف المطلوب او ماهيته وتم ربط أوامرها مع غرفة العمليات  المشكلة في هيئة النزاهة  .

وقبل خمسة دقائق فقط تم إبلاغ رئيس الوزراء  من قبل القاضي رحيم العكيلي  بأن هناك مسؤول كبير في الدولة قد تعاطي الرشوة .

فرد رئيس الوزراء على كلام القاضي رحيم العكيلي قائلا :

 

لااريد ان اعرف اسمه نفذ العملية ولو كان  المطلوب نوري المالكي .

ثم أضاف :

سواء كان من حزب الدعوة او من التيار الصدري او من المجلس الأعلى أن عنوانه عندي  هو متعاطي للرشوة .

 

ثم توكل القاضي العكيلي على الله وأعطى الأوامر لاعتقال  أول مسؤول عراقي كبير ثبت تعاطيه الرشوة .

إن العملية نفذت بالكامل من قبل هيئة النزاهة بينما قدم المخبر المبلغ البالغ ( 100) إلف دولار الذي ضبط في حقيبة المرتشي (لعن الله الراشي والمرتشي ) طبعا الراشي  هنا ليس ملعونا لأنه ساعد العدالة في هدم ركن من أركان الفساد .

هيئة النزاهة تحتفظ بالنسخة الأصلية (المصورة فديويا)  لهذه العملية وقد تبثها قريبا من خلال موقعها  الالكتروني . http://www.nazaha.iq/

إن هذه العملية ماكانت أن تنجح لولا شهامة المخير السري الذي قدم الإخبار وقدم الأموال والتي مازالت  لحد هذه اللحظة مضبوطة قضائيا .

 

 

د. غالب الدعمي


التعليقات

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 06/09/2009 10:44:21
الاستاذ القدير غالب الدعمي
===============================
شكراً لهذا الموضوع الذي أثار حقائق خافية عن الجميع..
شكرا لقلمك الذي يترصد كل حالات الخلل..
تحيتي ونقديري
عامر رمزي

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 05/09/2009 23:52:57
الاستاذ غالب المحترم
تحية طيبة
شكراً لهذه الايضاحات .
واعتقد انْ المشكلة فيما يجري هي: انّ كلا من الراشي والمرتشي يعتقد انه نزيه في عمله, والمطلوب حملة للتعريف بمعنى النزاهة.
بارك الله بجهود كل العاملين في هيئة النزاهة المحترمون.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: عبد الرضا عليّ
التاريخ: 05/09/2009 23:28:00
سكت اللؤماء عن هذا الاعتقال الذي أثبتَ نزاهة المالكي، فضلاً عن كونهِ قد تمَّ لوكيلِ وزارة، وما زال بعضنا حتّى هذه
الساعة يتحيّن الفرص ليصبَّ لؤمه وحقده على دولة رئيس الوزراء بدواعي سياسيّة،لأغراضٍ انتخابيّة مفضوحة.

فمتى يتخلّص العراق من هذه الزعانف التي تسيء إلى التحوّل الجديد،وإلى الرموز الشريفة المخلصة،وإلى
ما اكتسبناه من حريّة القول والعمل،والتعبير، متى؟

الاسم: خضير اللامي
التاريخ: 05/09/2009 21:48:47
كانت الرشوة في اوقات ما يتعاطاها من كان بحاجة ماسة لهاليسد بها رمقه او رمق اطفاله او من كان في حالة اضطرارما .. اما اليوم من الذ ي يرتشي انهم اصحاب السحت الحرام اصحاب الملايين والقصور والرواتب العالية والمخصصات التي تتجاوز احيانا رواتب المسؤولين فما هو مبرر الرشوة .. لا شيء سوى ان هؤلاء قد فسدوا من الداخل وليس ثمة من علاج لهم سوى رميهم في مزبلة التاريح التي تانف من استقبالهم

الاسم: غالب الدعمي
التاريخ: 05/09/2009 21:31:01
اخي حاتم الشرع
ماذا تقول لو ان هيئة النزاهة لم تكترث لهذا الاخبار .
اليس من الواجب ان تقف معهافي مثل هذه الجهود
وانا اقول لك قدم اخبارا مثل الذي قدمه هذا المواطن وسترى الاجراءات
ستجري وفق الاصول دون النظر للعنوان
اخيرا نحن بحاجة لقلمك ولك من اجل ان نتعاون وتأكد ان حق الدولة والناس لايسقط بالتقادم
( واقول اخيرا الي ياكله العنز يطلعه الدباغ
تحياتي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 05/09/2009 19:59:45
السيد غالب
اول الغيث مطر
الحمد لله بان هناك من يريد القضاء على الفساد
شكرا لجهودكم
علي الزاغيني

الاسم: حاتم الشرع
التاريخ: 05/09/2009 11:08:37
الاستاذ غالب الدعمى المحترم
اعتقد انه بعد سته سنوات من النهب والسلب فى اموال الدوله ماذا يفيد القبض على واحد اعتقد ان النسبه لاتتعدى الواحد بالعشره الاف وهذه لاتتناسب مع الاموال المسلوبه من العراقيين كم واحد الان فى مامن لا بل سوف يتحذر وهو يلعب بالملايين .
اعتقد ان خمسين عراقى شريف ممكن خلال شهرين يقضون على الفساد الادراى اذا كانت لهم صلاحيه فصل اى موظف بالحال اما كل سته سنين ننتظر حتى بسقط موظف بالرشوه اعتقد ان العراق يتجه الى النفق المظلم بهذه الاجراءات التى تدعم المرتشين والحراميه.
اربع سنوات من عمر هذه الحكومه لم نراها انها ضربت بيد من حديد هؤلاء القتله على كثرتهم وسهوله وقوعهم بالفخ فانت اخى العزيز ممكن من خلال زياره
دائرتين فى يوم واحد ممكن ان تشخص عشرين موظف باخذ منك بالذات رشوه الا يعرف الاخ الاسلامى ابو اسراء ان يرسل رجل مؤتمن من جانبه ان يرى بعينه ماذا يجرى من تسليب علنى فى دوائر لا انتاجيه كل بطولاتها جنسيه شهاده جنسيه بطاقه تموينيه والحمدو لله خلصنا من دفتر الخدمه لا اعاده الله علينا.




5000