هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما ذ ا لو ....تكن الحكومة جادة هذه المرة!

رزاق الكيتب

 في البداية لابد من أن يحترم الشعب العراقي وأرادته الصلبة ,حيث لايطلب أكثر من أن تكشف الحكومة عن الجناة وتقديمهم للمحكمة لكي ينالوا جزائهم  العادل ,وهذا ليس بمستحيل إذا ما توفرت الأرادة لدى الحكومة الوطنية زهق الأرواح بالجملة !مقابل كل هذا وذاك ,إستنكارات وشجب و وعيد وسوف  نعمل وغيرها ....! الشعب العراقي يتساءل ,ألم يكن العراق عضواً في الأمم المتحدة؟

ألم يكن العراق مؤسس للجامعة العربية ؟ ألم يكن العراق من أقدم   الدول على وجه الأرض؟ ألم يوجد في العراق قضاة دوليين يقومون بمطالبة دولية لكل من يقتل عراقي أو يحرض ويدعم!؟ألم ينص الدستور العراقي  على ذلك!؟ لماذا لم تستخدم الحكومة العراقية أوراقها ضد كل من يسيء ويقتل العراقيين!؟هل قطع العلاقات التجارية مع سوريا يؤثر على الشعب العراقي!؟ألم توجد بدائل للحكومة؟أين نشاط الشرطة الدولية (الأنتربول)؟

ألم تكن مسؤولية وزارة الخارجية العراقية بتحريك دعاوي ضد الصداميين الموجودين خارج العراق وتسليمهم الى محكمة العدل الدولي في لاهاي؟على الحكومة العراقية أن تعي جيداً,بأن الحكومة السورية لم تسلم المجرمين لهم !بسبب أنهم مستفيدين منهم بعدم إستقرار العراق وبدعم من إيران أيضاً وذلك لوجود تحالف أستراتيجي ما بينهما !والسبب الثاني هل تعلم الحكومة العراقية بان إقتصاد سوريا يعتمد على الأموال التي سرقت بأيادي البعثيين وهي بالملايين إن لم ت كن بالمليارات!

 إرسلوا المخابرات العراقية الى سوريا وتحديداً الى الملاهي السورية وسوف ترون من الذي يتواجد هناك وبإمكان المخابرات العراقية بإلتقاط صور لهم وبكل حرية مع هدر مئات اللألاف من الدولارات ليلياً!سوريا ملجئاً للصداميين وغير الصداميين من المجرمين ! لتذهب المخابرات العراقية الى منطقة السيدة زينب وترى وتسمع العجائب من العراقيين المخلصين حول نشاطات المجرمين!يجب إسترداد أموال العراق إن كانت في البنوك أم ما تزال بحوزة المجرمين!يجب أن تمارس السفارة العراقية في سورية دورها وهي من تمثل العراق في سورية وتتحرر عن أماكن المجرميين وأسمائهم وتسليمها الى السلطات العراقية . يجب إستغلال العلاقة ما بين العراق وأمريكا من اجل المطالبة بالمجرمين الموجودين في دول العالم وهذا لابد من توفر دبلوماسية حكيمة ومهنية عالية للضغط على تلك الدول. يجب ترك الخلافات الحزبية ما بين السياسيين ,والعمل على وحدة الكلمة وحب الوطن ,وبالتالي نحفظ دماء الأبرياء ونعيش بسلام وأمن إنشاء الله تعالى

رزاق الكيتب


التعليقات




5000