...........
د.علاء الجوادي
..................
  
.............
 
..............

.................

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة في اوراق ...( عمر عطشان والماي حدره يفوت )

راضي المترفي

انا المامش خيال ايوالم اخياله 
انا الضحكن اجروحه بوجه جتاله
وجيتك هلبت ادكلي
ياهو السوه جيفارا نبي المكوار والفاله

* انقضى العمر ولازالت ( الكنطره ابعيده ) .
* ( زبون حمود وخيوط البريسم ) تؤامان .
* ( بجي الشموع الروح يبنادم بس دمع مامش صوت ).
* اول صرخة احتجاج كانت بين صرايف الحكيمية عام 1946 .
* الرحيل للفيصلية بعد سنوات خمسة .
* بيادر الخير عراقية .
* ( حلم واتراب ) ولدت عام 1972 .
* ( الواحات ) رفضها طارق عزيز
* و( السنبلة اعدها ابراهيم جلال ورفضتها الحكومة .
* عندما اصبح الوضع صعبا حمل بندقيته وارتحل الى لبنان .
* صرائف الفقراء هي الحاضنة الاساسية للحركات الثورية .
* ( ابنادم ) هي اول قصيدة شعبية قرئت في مهرجان المربد .
* روايات متضاربة ومصير مجهول .
* مقهى ( منكاش ) مقر اتحاد الادباء الرافضين .
* مدرسة الامير وموقع الناجح الاول على طلبة العراق .
* اذا لم تكن ذئبا اكلتك الذئاب .
* اعتقله الحرس القومي وانتهى به المطاف مع مظفر النواب في ( نقرة السلمان ) .
* ( هلاهل ام ذياب ) تسمع كلما عادت من السجن .
* ( المايزوره السلمان عمره خساره ) انشودة تحدي .
* سعدي يوسف وجاسم المطير وفاضل حاتم والفريد سمعان كانوا رفقة الزنزانه .

( لاهيه سنه وسنتين يبنادم
ولاهيه صحوة موت
حسبة عمر عطشان والماي حدره يفوت
بجي الشموع الروح يبنادم
بس دمع مامش صوت ..)


مع نغمات صوت حسين نعمة الشجية والقريبة الى روحي وانثيالات موسيقى كوكب حمزة تأخذني ضربات ( الزنجيل ) التي تسمع بوضوح في اغنية ( ابنادم ) الى كربلاء حيث العطش والقتل والمصيبة والمآتم ولطم الصدور وجلد الظهور ( بالزناجيل ) ولكن ما ان يتحرك موكب السبي حتى اجد روحي تهيم معه وترافق السبايا وما ان يستقر بهم الحال بالكوفة حتى تنطلق بي طبقات صوت حسين نعمة وهو يردد ( لاهيه سنه وسنتين يبنادم ) الى عوالم وفضاءات بعيدة وتحملني على اجنحة الخيال الى البصرة وتحديدا الى مناطق الخندق ونهير الليل والتميمية وام الدجاج والحكيمية وتحديدا الى منطقة الصرائف في الحكيمية وارسم صورة لماكان عليه الحال في اربعينيات القرن الماضي واقف على تخوم عام 1946 يوم ولد الشاعر في تلك الصرائف واطلق صرخته الاولى التي لاادري ان كانت احتجاج على واقع تلك الصرائف البائس او خوفا او زيادة سكانها صوت اخر وبطن تذوق الجوع والالم والمعاناة وارهاب السلطة ومطاردتها واضطهادها مستقبلا ..

كانت صرخة لشاعر يولد بين الصرائف لايشبهه شاعرا اخر عدا طرفة بن العبد وهو وطرفه اكدا شاعريتهما مبكرا وارتحلا كذلك وهم في عز النضج وعنفوان الشاعرية والشباب وتركا اثرا يعجز عن ترك مثله الكثير من فحول الشعراء الذين عمروا عمرا طويلا .. كانت صرائف الحكيمية في ذلك العام تعيش واقعا مزريا مثل كل اعوامها الاخرى يحيطها البؤس ويعشعش في بيوتها الفقر والحرمان والجوع والمرض والجهل وكذلك الوعي وتتكدس بين جدرانها الاجساد المنهكة ليلا والساعية نهار من اجل سد الرمق ولم تسلم من الاضطهاد والحرمان من ابسط الضروريات واستمرار مطاردة السلطة لسكانها . في هذا الواقع الفعلي والمتخيل مجازا ولد لكزار سالم الغزي الساكن في احدى صرائف الحكمية طفلا اطلق عليه اسم ذياب حتى لايكون حملا وتأكله ذئاب السلطة وانما جعله مجموعة ذئاب ايمانا او تخيلا لمقولة ( ان لم تكن ذئبا اكلتك الذئاب ) بعد ان اطلق ( ذياب ) صرخته الاولى في صريفة كزارالمترادفة مع صرخة القابلة المعلنة بان المولود ( ولد ) وتعالى ( هلاهل ) الخالات والعمات والجارات من الصريفة والصرائف المجاورة .. وسمع الاقرباء والمحبون من اهل الصرائف فكانت تهاني الفقراء وهداياهم لابي ذياب وام ذياب وعندما بلغ الخامسة من عمره جاء قرار الترحيل الذي جر خلفه قرارات ترحيل اخرى كان ابرزها الترحيل الى ( نقرة السلمان ) بأمر المجلس العرفي العسكري .. لقد قررت الحكومة ترحيل اهالي الصرائف في الحكيمية الى منطقة الفيصلية تلك المدينة التي ابدل اسمها بعد ثورة 1958 الى مدينة الجمهورية وكانت الفيصلية يومها عبارة عن برك ماء آسن وبساتين من النخيل والقصب والبردي وتحيط بها اسوار الطين من كل مكان والانهار الفرعية متشعبة وتخترق الطرقات والبيوت . وبيوت الاهالي فيها مشتتة ومبنية من القصب والبردي و ( البواري ) والطين ومن هناك من صرائف الحكيمية انتقل ذياب وعائلته الى صرائف الفيصلية ولم يتغير الوضع نحو الاحسن شيء عدا دخوله الكتاتيب ( الملا ) وختمه القرآن بوقت اسرع من اقرانه لتقام له بعدها ( زفة ) بين الصرائف ومن ثم يدخل مدرسة الامير ويتخرج منها ناجح الاول على مدارس العراق الابتدائية بعدها بدأ تفتح الوعي عند الصبي النابه واخذت عينه ترصد المفارقات بين الغنى الفاحش والفقر المدقع والسلطة والاضطهاد والمطاردات كما كبر في قلبه الصغير حب الجنوب والصرائف والفقراء والهور والبردي والمشاحيف ومدينة النخيل والنفط والشط واغاني البحر ..والبصرة مدينة الحرمان والبؤس والجوع والثروة والفقراء تلك المدينة المتحولة الى رحم يحتضن الحركات والاحزاب الثورية التي تعلن حربها على السلطة وتواصل نضالها من اجل تحرير المحكومين او رفع الاضطهاد عنهم وهكذا اصبح عقل الفتى وقلبه حاضنة للوعي الثورة والسياسة وبدأت تظهر عليه اعراض الشعر والموهبة اللافتة للنظر وبعد ان عاش معاناة سكان الصرائف واكتمل لديه الوعي وادوات النضال وتغلغل في قلبه حب الوطن واهله الطيبين والنخيل والهور ومدن الجنوب الغافية في حضن الفجيعة وكان اول بياناته النضالية :


ألوك انه الزبون حمود
خيط بريسم امحله
جفيت سنيني بسنينه وعشت لاجله .


وعندما قامت الثورة في العراق اخذ يشارك بالتظاهرات المؤيدة لها رغم ان عمره لايتجاوز الثانية عشرة ويوم سرقت الثورة في في شباط بعد اربع سنوات وجد نفسه في قلب الاحداث وهو ابن السابعة عشرة والصراع مع السلطة وبداية مرحلة الاعتقالات والمجازر والابعاد والنفي والتنكيل بكل المناضلين وتنقل ذياب بين مراكز الاعتقال وسط تعذيب وحشي يمارسه الحرس القومي وكانت ام ذياب كلما عادت من زيارة ذياب المعتقل تطلق زغاريدها ( هلاهلها ) في درابين الجمهورية وازقتها وشوارعها وتخرج ملابسه الملطخة بالدماء جراء التعذيب القاسي وتتفاخر بالقول ( كل هذا التعذيب ولم يضعف ذياب او يعترف على واحد من ربعه ) ومن جانب اخر كانت تكشف اساليب الحرس القومي اللاانسانية بالتحقيق والتعذيب حتى احيل ابو سرحان على المجلس العرفي عام 1964 وحكم عليه بسبعة سنوات سجن فعلى صوته بالهتاف في داخل قاعة المحكمة وعند الباب بحياة الشعب والوطن والايمان بالنصر بعدها قاموا بترحيله الى معقل المناضلين الخطرين ( نقرة السلمان ) الذي كان يعج بالصفوة من المناضلين والمثقفين والسياسيين وكانت رفقة الزنرانة مع مظفر النواب وسعدي يوسف وفيصل السعد والفريد سمعان وفاضل ثامر ودينار السامرائي وجاسم المطير وغيرهم بعدها رحل للعمارة لتكملة بقية الحكم وبعد اطلاق سراحه عاد الى مدينته الحبيبة وعشق الطفولة الاول البصرة وصرائفها التي لازالت هي هي تعج بطيبة اهلها وصبرهم ليواصل مشواره بين شبابها بعد تجلي موهبته الشعرية واكتمال نضجه حتى غدا في بداية السبعينات شاعر البصرة الاول بدون منازع وعرف في اوساط الادب الشعبي في العراق وصدحت حناجر المطربين بدرر قصائده وروائعه مثل ( ابنادم والكنطره ابعيده ) وغيرها وكانت مقهى ( منكاش ) في منطقة الجمهورية مقرا لكل الادباء والشعراء في البصرة اضافة لمن يقصدها من الشعراء والادباء من عموم العراق تقام فيها الاماسي والقراءات الشعرية ويلتقي فيها شعراء العراق مع شعراء البصرة وبعد منتصف السبعينات يحمل ابو سرحان همومه وآلامه وآماله وبندقيته ويرحل نحو لبنان ليشارك من هناك ضد اسرائيل بالكفاح المسلح ثم يعود ثانية للعراق ولكنه لم يستقر طويلا اذ يقفل راجعا مرة اخرى الى لبنان وكانت هذه العودة الى لبنان كعودة ابو الطيب الى العراق من شيراز اذ انقطعت اخبار ( ابو سرحان ) وتضاربت الروايات عن مصير لازال مجهولا فمن قائل ان الميليشيات اليمينية اعتقلته واختفى في سجونها ومن يقول انه لقي مصرعه هناك وهكذا بقي المصير مجهولا .. ونحن في هذه المساحة المتخيلة نجلس امام الشاعر ذياب كزار سالم الغزي ( ابو سرحان ) ونخوض معه حوارا مفترضا علنا نستطيع فيه تسليط ضوء او كشف معلومة او على الاقل تعريف بسيط بالشاعر لمن لايعرفه هذا الشاعر الذي كان شعره بمصاف شعر الفحول وعمره مثل عمر طرفه بن العبد او كما قال ابو الطيب :
فؤاد ماتسليه المدام وعمر مثل ماتهب اللئام

. لماذا اطلق اهلك عليك اسم ( ذياب ) ؟
. في واقعنا المر قد لايكفي ذئبا واحدا .
. وابو سرحان .؟
. ان لم تكن ذئبا اكلتك الذئاب .


. انت شاعر يحمل بندقية كيف توائم بين رقة الشعر وعذوبته وقساوة البندقية وخشونتها .؟


. الشعر والبندقية اداتان من ادوات النضال ضد الظالم والغاصب والمحتل والتاريخ افرد صفحات مطرزة بالبطولة للشعراء الفرسان وربما لم يكن الحبوبي اخرهم وعذوبة الشعر ورقته تتوافق في احيان كثيرة مع خشونة البندقية وقساوتها وقد يتبادلان القيادة في معترك النضال .
. ماذا تعني الحكيمية في وجدان ابو سرحان ..؟
. الحكيمية صرائف اهلي الفقراء وعوزهم وطيبتهم وخيباتهم و( نعاوي ) الحبايب عندما يختلن مع انفسهن بالصباح بين جدران الصرائف .. الحكيمية طفولتنا البائسة المحاطة بالفقر والمرض والحرمان .. الحكيمية هي النشأة الاولى والتي تحولت الى ( طشاش ) بالذاكرة لكن الجمهورية الشقيقة الصغرى للحكيمية او امتدادها هي التي شكلت شخصيتي ورسمت معالمها الاولى والملهمة للشعر والنضال .. هي العشق الذي كلما طرت بعيدا رجعت اليه اكثر عشقا وحنينا .. هي الملا وزفة الختمة . هي المدرسة وخيط الشعر والقوافي .. هي التظاهرات السياسية ومقهى ( منكاش ) وبيت الحبيبة وروائح البخور الهندي عصاري الخميس وليالي الجمعة .. هي ( خبز العباس وجاي الحبايب ) هي آس وملبس وحامض حلو وشموع ليلة ( الحنه ) هي اول دروس الحب والمواعيد البريئة .. الجمهورية تجمعات الاصدقاء وطيبة الفقراء واحلام باصات الخشب النازلة للعشار والعائدة منه .. هي البصرة لابل الجنوب كله .. هي العشار وحنا الشيخ والكزاره وشارع الوطني وعواشه والحبوبي والحي والشطره وعلي الغربي وكميت والهور وبيوت القصب والطين والبردي .. هي الملهمة الاولى هي حمود :


وألوك انه لزبون حمود
خيط بريسم امحلا
واللي سوه حمود سواني
انه الكهوه واهو الدله
وجفيت اسنيني بسنينه وعشت لاجله
وجزينه من العمر حلمين ..
. وماذا عن ثالث الاحلام ايها الشاعر المولع بالحلم .؟
. ( امشي واكول اوصلت والكنطره ابعيده .


. لو قسمنا الجمهورية الى محطات هل تستطيع رسمها ..؟


. المحطة الاولى ترحيلنا من الحكيمية ودخولي الكتاتيب ( الملا ) وختم القرآن والزفه والفرحة الاولى المحتلة جزءا كبيرا من الوعي واللاوعي .
والمحطة الثانية مدرسة الامير الابتدائية واكمال المرحلة الابتدائية والتفوق على جميع طلبة العراق وقد لاتحتاج فرحة النجاح الى وصف .
والمحطة الثالثة الظهور المبكر لموهبة الشعر والتردد على مقهى ( منكاش ) لسماع الاخرين وعرض ماعندي عليهم .
والمحطة التالية ثورة الزعيم وتفتح الوعي والمشاركة بالمظاهرات المؤيدة للثورة
. والمحطة الاخرى اغتيال الثورة واستشهاد الزعيم وبداية المصادمات مع السلطة ودخول المعتقلات ومن ثم تأتي محطة المجلس العرفي والحكم والترحيل الى ( نقرة السلمان ) والتعرف هناك على الكثير من السياسيين والمثقفين الادباء والشعراء واذكر منهم سعدي يوسف ومظفر النواب وخالد الخشان والفريد سمعان وفيصل السعد وفاضل حاتم وسميع داود ودينار السامرائي وبديع عمر نظمي وغيرهم والمحطة الاخيرة تداخل حدود الجمهورية مع العراق وتحولها الى عراق وتحول العراق الى جمهورية وبذا انتهت مرحلة الجمهورية واصبحت مرحلة العراق عموما.
. نقف عند التجربة الشعرية ونسأل عن نتاجات ابو سرحان ..؟
. ( حلم وتراب ) كان الباكورة وصدر عام 1972 وضم ( 16 ) قصيدة وقد نفذ من الاسواق حتى قبل ان احتفظ بعدد من النسخ للاصدقاء الذين عاتبوني حد اللوم و ( الواحات ) صدر عام 1976 ولم توافق وزارة الثقافة انذاك على طبعه وتوزيعه بسبب التوجهات المخالفة لسياستهم واوبريت ( ما ابيع طوكي ) وتم تقديمه من قبل طالبات ثانوية المعقل وتلحين كوكب حمزة وقدم على قاعة الادارة المحلية في البصرة واوبريت ( السنبله ) الذي اخرجه الفنان ابراهيم جلال ورفضه طارق عزيز وزير الثقافة والاعلام انذاك . واوبريت ( بيادر الخير ) مع الشاعرين علي العضب وخالد الخشان . وقصائد اخرى متفرقة هنا وهناك .
. لماذا حملت البندقية ورحلت الى لبنان في وقت كان البلد بحاجة الى من يحمل السلاح ويدافع عنه .؟
. كانت الامنية ولكن قلة الناصر وعدم جدية الاخرين فبحثت في صدور الاسرائليين عن مكان بديل لرصاصاتي الغاضبة وبالضرورة كان كلاهما واحد .
وهل وجدت رصاصاتك الطريق سالكة الى صدور الاسرائيليين .؟
مع الاسف كان لتعقيدات الوضع العربي وانعكاساته على لبنان الاثر الكبير في اعاقة وصول رسائلي الى صدور المغتصبين وهكذا غرقت في المستنقع العربي في لبنان .
نتوقف عند رائعة ( ابنادم ) وتحديدا عند ( بجي الشموع الروح يبنادم .. بس دمع مامش صوت ) لماذا بصمت هل هو الخوف او المكابرة ..؟
اسباب هطول امطار الدمع كثيرة منها المباح ومنها مالايليق بالرجال وفق قيودنا او اعرافنا الاجتماعية واذا كنت تقصد الخوف من الانهيار فهو وارد واذا قصدت المكابرة كي لايشمت الاعداء كان هذا امرا ضروريا وان قصدت غير ذلك فلكل شيء اسبابه .
. ( لاهيه سنه وسنتين يبنادم ولاهيه صحوة موت .. حسبت عمر عطشان والماي حدره يفوت ) هل لك ان تقول عنها شيئا .؟
اقول ان احياء الفقراء وصرائفهم ومعاناتهم وآلامهم وتجافي السلطة عنهم ومطاردتها لهم تحول تلك الاحياء الى حاضنات للحركات والاحزاب الثورية والتي لها اكبر الاثر في اسقاط الانظمة التسلطية من خلال شعور ابناء تلك الاحياء بالغبن والحيف والسرقة وتحمسهم لاسترداد حقوقهم وقصيدة ( ابنادم ) منشور سياسي واضح قرائتها في احدى دورات مهرجان المربد فتعالى التصفيق وهطلت عيون الشاعر ابو ريشه الدمع مدرارا وردد كلمات الثناء والمديح كثيرا وفعل مثله اخرون مع ملاحظة انها مكتوبة بالعامية العراقية وللشهادة فقد اجاد الملحن كوكب حمزة في صياغتها لحنيا وتألق صوت المطرب حسين نعمة في ادائها وهي في الاول والاخير رسم لمعاناتنا نحن الفقراء والاحرار والمثقفين في العراق .
كيف تقسم الشعراء الذين عاصرتهم .؟
انا لااؤمن بشاعر ولاشاعر وانما ايماني بأن هناك شعر ولاشعر وقد يصدر احيانا الشعر من الجزار في حين يفشل من يطلق عليهم الناس اسم ( شعراء فحول ) .
. والمرأة ..؟
هي الملهمة .. هي امي التي تملأ ( هلاهلها ) شوارع وازقة الجمهورية بعد العودة من زيارتي في المعتقل وشد ازري .. هي الاخت .. هي الحبيبة ..هي الزوجة ..هي البنت .
اقصد المرأة الشاعرة ..؟
. اعذرني لااعرف شاعرات ولم اسمع الا ماندر رغم ان ( الظيم والعوز ) حول الجميع الى شعراء .
هل هناك ابو ( سرحان اخر ) ؟
بيني وبين طرفة بن العبد اكثر من اربعة عشر قرنا وقد يكون بيني وبين الاخر اكثر منها او مثلها .
. يقول العرب في امثالهم ( لابد من صنعاء وان طال السفر ) هل لك صنعاء تروم وصولها . ؟
. ( امشي واكول وصلت والكنطره ابعيده ) .
ألم تكن لبنان ( الكنطره ) ووصولك لها جعل لك القدرة على العبور للعالم الاخر .؟
. لازال صوت حسين نعمه يأتيني من بعيد مرددا :
( لاهيه سنه وسنتين يبنادم ولاهيه صحوة موت )
. واخيرا ..؟
. عندما نصل ( الكنطره ) سيكون لنا كلام اخر .

راضي المترفي


التعليقات

الاسم: فاضل الزيدي
التاريخ: 02/09/2009 21:02:35
تحياتي للاخ المترفي دائما الجديد في جعبتك وعطاءك الثر اخوك فاضل الزيدي

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 01/09/2009 18:04:41
سيدي يحيى ..
بي سقاما لست احسن وصفه
ولكن على ماكان فهو شديد
تمر به الايام تسحب ذيلها
فتبلى به الايام وهو جديد
لم اشأ ان اتطرق الى فترة عمل ابو سرحان في ( طريق الشعب ) لسبب لايخفى على حضرتكم وهو الاحتفاظ بهوية المبدع الوطنية الكبرى وانا اعلم انك تعرف قصدي لكنك ارت اضافة هذه المعلومة لمن لايعرفها حتى يكتمل الموضوع فالف شكر ا وامتنان من اخ لك واسلم اخا مخلصا تتابعنا وتسد هفواتنا ولك شوقي واشتياقي ومودتي ايها الغالي .
الشاعرة المبدعة السيدة وفاء عبد الرزاق
تحياتي واخوتي ومودتي
وبعد :
خويه وفاء بعد عيوني
دموعج غاليات لكن يوم اليكون كتهن بمحله يستاهلن ترخصينهن وانا نزولا عند رغبتك الغالية علي جدا استذكرت البصرة من نهير الليل وام الدجاج للجمهوريه وطفت ويا ابو سرحان بكل المكانات اللي تتمنين اتشوفينها اليوم وان شاء الله تشوفينها عن قريب - وبعد اخوج – ادموعنا يطردن احزانا ويغسلنا خطايانا وادرانا ويفوخن قلوبنا وشايفه من تشبعين بجي وتمسحين عيونج الحلوات وتضحكين اتصير جنها ( غيم وطلعت جواها الشمس ) انا اخوج اتدللي واشبعج بجي وضحك .
اسلمي اخت مبدعة رائعة ايها البصراويه الطيبه .
----------------------------------------------------------------------------------------------------

الاستاذ الكبير علي الخباز
تحياتي وامتناني لمرورك العذب و:
وتبسم من تحته قلب شجي
قد ابتلى بغمة لاتنجلي
اما عن سؤالك (انته وين ) اكيد انت اخ عزيز في ضمائرنا وقلوبنا وعيوننا وبين حنايا الضلوع واقرب نوري للعباس عليه السلام واخوتك جميعا يلتمسونك الدعاء في حضرة ابو الفضل لهم خصوصا بهذه الايام المباركة والشهر الفضيل .. تحياتي للجميع في صدى الروضتين .
و (لاتنساهم ) .

العزيزة الغائبة الهام
تحياتي وسؤالي عن صحتك
واهلا بك بعد غيبة طويلة مارسناها انا وانت
ان من واجبكم علينا انتم الذي اجبرتكم الظروف على المغادرة اخباركم عن مايحصل بالداخل وانتم تخبروننا بما يحصل عندكم حتى يستمر تواصلنا وهذا ماهو حاصل لكن انا اخاف عليك من شيء واحد هو صراحتك عندما تقولين ( زادت غربتي عن 32 ) وهذا الامر يجعل الحبايب والاخوان يتسائلون – لعد اشكد عمر الحجيه – خصوصا وان هناك من يعلم انك كنت تعملين مهندسة في متنزه الزوراء قبل الاغتراب وتالي وحده تكلج خاله والاخرى حبوبه وانت ماعايزه وجع راس شتكولين حجيه الهام ؟.
مع خالص مودتي لك ايها الغاليه

العزيز نقيب الحمندليه الرائع
ولايهمك ان شاء الله عندك الخير والبركه وهاي ازمة اقتصادية اتأثرت بيها حتى امريكا تريد انت الفقير لله حمودي ماتلوحه وهو ( خرجنا اشبيه غير الكلام ) اتمشى بين الحرمين عصريه وشوف اشلون ينترس خرجك بدرر الكلام بس ادعينا وياك .. اما بخصوص بيت الدارمي فيا راس الفتنه :
اتباهى كبل اعليك جي عندي نسوان
بيدي اسوي افطور من طبني رمضان
وماادري هم بعدك وراي لو راح تفك ياخه مني مو ظليت كلشي ماكو وقد استذكر يحيى السماوي وابو الطيب :
اذا ترحلت عن قوم وقد قدروا
ان لاتفارقهم فالراحلون هم
والسؤال من هو المرتحل عليك ان تجيب ولو لنفسك .
اسلم اخا وصديقا خفيف الظل ( دمك شربات ).

العزيزة عايدة الربيعي
سيدتي :
توقفت كثيرا قبل الرد عليك حد الخوف لاني شعرت انك تتمتعين بوعي وعمق ثقافي يسمح لك بالفرز والتقرير وهذا ما يخيف الكاتب في قرائه انا اعلم انك امرأة وكاتبة مبدعة ومجرد قرائتك لموضوعي هي شيء يسعدني ويجعلني حذرا بالتعامل مع دقة المعلومة المأخوذة لكل موضوع يكتب خوفا من هكذا قراء واعين واكيد ان حضرتك مطلعة على الادب الشعبي السبعيني وكيف ارتقى وتحول مبدعوه الى نجوم في سماء الثقافة العراقية .. شكرا لمرورك واستذكارك ولك :
يقول زامل :
الم اهمومي اشكابين
ابجاري الماي اسيسها
بلكن من تشيل الماي
بالمصخنه اتهيسها

الاخ الغالي والبصري الطيب
سلام كاظم فرج
سيدي :
ان المبدعين في كل زمن هم ثروة شعوبهم حتى وان استخدمتهم السلطة لاغراضها قسرا لكن نتاجهم وابداعهم هو ملك الشعب ومن باب رد الجميل لهؤلاء المبدعين يجب حفظ حقهم بالتوثيق والتدوين والا ذهب الابداع وذهب ذكرهم واجحفنا بحقهم ومن هذا الشعور امضيت فترة طويلة قاربت الستة اشهر بالسفر لاماكن بعض المبدعين وجالست الناس الذين عاشوا معهم وزرت مناطقهم التي ولدوا وابدعوا فيها وعرفت شيئا من عاداتهم وتصرفاتهم ونقلت كلاما لذويهم واصدقائهم وكثير من هذا القبيل وانا اتمنى من الله التوفيق بأن اكون وفقت ولو بنقل شيء بسيط عن حياة مبدع عراقي طش ابداعه في ربوع العراق ورحل مقهورا من دون ان يتسنى له جمع هذا الابداع .
شكرا لمرورك الكريم .. شكرا لاطرائك الذي اثملني .. شكرا لطيبتك البصرية وعذوبة كلماتك .

الاستاذ المبدع صباح محسن كاظم
تحياتي وشكري لمرورك الكريم
ان لمبدعينا من الاجيال التي سبقتنا حق علينا باستذكارهم وتدوين سيرهم وحفظ ابداعهم والمحافظة عليه وهذا اقل مايجب ان نقوم به تجاههم .
شكرا لك ايها الصديق والاخ الغالي

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 01/09/2009 18:03:03
سيدي يحيى ..
بي سقاما لست احسن وصفه
ولكن على ماكان فهو شديد
تمر به الايام تسحب ذيلها
فتبلى به الايام وهو جديد
لم اشأ ان اتطرق الى فترة عمل ابو سرحان في ( طريق الشعب ) لسبب لايخفى على حضرتكم وهو الاحتفاظ بهوية المبدع الوطنية الكبرى وانا اعلم انك تعرف قصدي لكنك ارت اضافة هذه المعلومة لمن لايعرفها حتى يكتمل الموضوع فالف شكر ا وامتنان من اخ لك واسلم اخا مخلصا تتابعنا وتسد هفواتنا ولك شوقي واشتياقي ومودتي ايها الغالي .

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 01/09/2009 10:28:32
سلاما لك ايها الرائع.. يانبض الشارع والقريب من الهم الجمعي..سلمت واجدت

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 01/09/2009 04:38:34
سيد راضي المترفي انت رائع انت رائع .. ما عندي ما اقوله هالأيام اني مفلس طلعت خيبان من كلهن بس اريد اسأل فقط :
تنشدني روحي عليك شلونك يراضي
كلي بطريق البض لسه انت ماضي

---------------- يا لقلمك الرائع ايها المترفي الحلو ما تكلي وين جنت مضموم . احبك والعلوية اشنينه .

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 31/08/2009 21:41:19

ها انت تصوغ الأدب في الصحافة ، ام الصحافة في الأدب وسيرة لمسيرة في صرائف الفقر والشعر حين يكون شعرأ، وتجافي السلطة ، رحلةاستذكارية للشاعر ذياب (ابو سرحان)
استاذ (راضي)تتميز الحالات في الطرح بتفرد الطاقة في سجايا الخطاب
هنا الوجدان والعقل والمشاعر والروح الظامئة
لغة تسرنا،تحكي تلك المفردات في لغة التأمل منذ ولادة ابو سرحان(الذي كنت افتقر في معرفةالكثير عنه ،والذي ورد هنا)
دندنة مقصودة لأيصال شئ بقدر من التعبيرعن فرح او عن حزن...
امر هنالأصغي( مرينة بيكم حمد واحنه ابغطار الليل..
واسمعنة دك اكهوة..
وشمينه ريحة هيل..وأنطلاق الى المجد حيث تكون بيوتهم صرائف ينزع فيها التعب

هودر هواهم ولك
حدر السنابل كطة
تلك عبقريات فذة ..جيل سجل طاقة ابداعية خلاقة هم قمم،ومساحة تستطيل في الحركة الأبداعية العراقية.

دمت وانت تردد قرب الكنطرة قراءاتك

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 31/08/2009 20:44:51
مدهش أنت ياصديقي .... أجزم أن لا أحد كتب عن كزار الشاعر والانسان كهذه الكتابة .... وددت لو أنك أوليت اهتماما لفترة عمله في صحيفة طريقة الشعب ـ فقد كان زميلي في نفس القسم لسنوات عديدة ومعنا في نفس القسم " عريان السيد خلف وعامر خليل ابراهيم وحمود حمد وليث الحمداني وعبد الزهرة السوداني وجمعة ياسين والخطاطان لؤي ومصطفى وفي مطبعة الروادـ حيث كنا نعمل ـ أحب إحدى رفيقاتنا المناضلة " .... " فاحتفلنا بزواجهما احتفالا كان رغم تواضعه ، مفرط العذوبة والجمال ..

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 31/08/2009 17:14:18
اسجل اعجابي بما خطته يداك بهذا الاسلوب السلس الشيق
فانا بدأت اتعرف على رموز العراق من خلالكم وهذا ما زاد في تعلقي بقراءة ما تجود به اقلامكم( لاتلوم جهلي فغربتي عدت ال32 عام)
مودتي / الهام

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 31/08/2009 09:32:39
خوية راضي المترفي

الكنطرة بعدها بعيدة تنبا لنا ابو سرحان برائعته هذه
ومنذ ان تركنا البصرة حتى الان ننظر لتلك الكنطرة لا هي تقترب لنا ولا الحياة تجمعنا بها لتعبر

اتعرف ماذا قلت في نفسي وانا اقرا لك؟؟

خوية يا مترفي ترى بعد ما اقرا لك اذا كل صبح هيجي تعصر قلبي ، انت تميتني وترجع تحييني. وابتسممت كانك امامي واقص عليك قولي هذا

انه الالم اللذيد هو القنطرة التي توصلنا بكم
خويه استمر ولا تخاف على الم اخيتك لانه كما قلت لك الالم الجميل اللذيذ خاصة وهو آت من مبدع كريم مثلك

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 31/08/2009 09:32:35
سأهمس لك بشيء ياراضي المترفي...
لو انك لم تكتب في كل حياتك سوى هذه الدراسة.. التي اذهلتني تقنياتها في الشكل وابكتني مضامينها.. لسجلت والله في الذاكرة العراقية واحدا من اعظم المؤرخين لرموز الثقافة والنضال.. ان تقنية تقديم سيرة وادب ابي سرحان وعرضها للقاريء على طبق شهي تضاهي طيبته وقدسيته فطور شهر رمضان حين تقدم للصائم الصابر المحتسب.. هذا هو الذي جعلني اخاطبك بعيدا عن الالقاب.. فراضي المترفي قد دخل ذاكرة الثقافة العراقية ولن يحتاج الى القاب ..
اما ذياب كزار ولانه ابن مدينتي البصرة فقد كنت مطلعا على بعض من شعره وسيرته ونضاله.. اعتاد ان يجلس في مقهى في محلة الجمهورية وبسببه اطلق عليها همسا مقهى الشيوعيين..
وقد اعتقل في نهاية الستينيات و..لم يخرج الا بعد ان نضجت مفاوضات الجبهة...
الاخ الاستاذ راضي المترفي تقبل تحية اعجاب عالية حيل الحيل وجدا من احد محبي ذياب كزار ابو سرحان ومحبيك...

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 31/08/2009 06:05:47
الى العزيز راضي ما هذا الابداع ... حيل هاي احنه وين .. ومو غريبة عليك ... اثاري الضحكة تضم ةراهه مصايب ... اين انت ؟ محبتي ايها الرائع




5000