هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاصنام الثقافية

كريم شلال الخفاجي

يوما بعد يوم تتجدد الرؤية التسلطية المهيمنة على هيكل الثقافة ، ولااقول على جوهرها لأنه عصي على من يرومون الوصول اليه والأطاحة به  ،.وانت تطا لع المستجدات الثقا فية يوميا ، تتجدد المواضيع وتتباين ، ولكن الاسماء تتكرر ، ولااغالي بقدر ما اصيب كبد الحقيقة اذا ما قلت وانا اقرا  في شتى المواضيع الادبية  المنشورة  في صحفنا ومجلاتنا " التي   يعتمد بعضها على نظرية كرر كرر حتى تبيع اكثر " ويبدو ان السادة المحررين  لابكلفون انفسهم عناء القراءة والتفحص الذي هو من صميم عملهم لأكتشاف الغث من السمين كما يقولون ، لكنهم يعتمدون على اسم كاتب الموضوع ،  ونقول الى متى يظل الاعتماد على هذ ه الرموز ؟ ؟ اما ان الاوان لأكساء صحفنا  حلية التجديد وبهاء الافكار المبدعة ؟ ؟ ام نحن نظل دائما خارج التغطية الثقافية والعصرنة ! ! .وهل جدب العقل العراقي ؟

    ان الثقافة العراقية الجديدة التي نتمنى رؤيتها بعد سقوط الصنم الكبير ، وسقوط فكرة التسلط والصنمية معه ، هي ثقافة رص الصفوف وثقافة استقطاب العقول الواعدة التي باتت تنثر قطافها ور يعها خارج سوح الثقافة العراقية ، من المسؤول عن ذلك ؟  ثقافتنا اليوم بحاجة الى ترميم  وتهذيب والغاء الفؤية وسياسة القطب الواحد   ، و نبذ السفسطة الثقافية  ، ولااريد ان ازيد واكتفي بسوق مثال   ليفهم كل ذي لب حكيم تحجر بعض من يسمون اليوم في عراق ما بعد "  2003 " بخبراء الادب والثقافة ، او رموز الادب والتنظير ولا اعرف من اين تتأتى هذه الخبرة ؟من كثرة الجلوس خلف الكرا سي ! ! او من كثرة التهافت وراء المهرجانات والهيمنة على كل المحافل  !! ام من الكتابة الشمولية في كل شيء على قول احدهم " الذي يقول وانا امشي في الشارع احرر مقال لأحدهم ، او اصحح مقا لا للأخر!!   ام من الخزين المعرفي الهائل المتواصل والمنصف للنطق بالأحكام على الاصلح للنشر من عدمه واقول " هل يجوز عدم نشر رسالة ماجستير حديثة الموضوع وعصرية المضمون ومدعمة بموافقة لجنة اساتذة مشهود لهم في المجالات العلمية في الجامعات العراقية  و لاتقل درجاتهم العلمبة عن شهادة " الدكتوراه " والمتضمنة نتاج شاعر نذر نفسه لعراقه الذي احبه ليعود جثة هامدة ،وظلت روحه ترنو الى نتاجه الادبي  ليصل  للمتلقي ليتعرف من خلاله على افق خصب لشاعر ظلمه النظام السابق ، ويظلمه مرة اخرى خبير الشؤون الثقافية لكون لم يعجبه الاسم ؟ ؟ " اسم الشاعر ام اسم الباحث لااعلم " ، ام هو قناعة لدى الخبير ا لسحري والسري بعدم اهلية هؤلاء الاساتذة الاجلاء ؟ ؟  والسؤال الذي يطرح الا يكفي راي اربعة ا ساتذة لمنح عمل تاشيرة دخول الموضوع الى منبر الثقافة ؟ ام يحتاج الى نفخة اسرافيلية ليتجاوز الحجب ؟  ام هي عودة اخرى لتجيير المحافظات واقصاء جهودهم لااعلم ! ! لانريد العودة الى المؤامرات النفعية مرة اخرى ، ولا شعارات ترفع مصاحف " عمر بن العاص " ، لانسمح للمتسلطين على سوح الثقافة من تهمشينا مرة اخرى بعد ان اعطينا من الدماء الزكية ما اعطينا ليجلس " السيد الخبير " ويصادر حقنا دون مسائلة ،  فنقول سنسأ ل  مرات ومرات ، فوقت التفرد قد ولى ومصادرة العقول والابداع قد سقط بسقوط الصنم ، ان الاوان لأحترام ذائقتنا الثقافية الجريحة ، لأحترام الذائقة الجمالية للادب والفن العراقي الرفيع ، والتي لاتتم الأ بأزالة المقدس الثقافي واصنامه المهيمنة ، ووئد كل المحاولات الرامية لتجديدها ، ان الاوان لتلك اللحظة الحقيقية للثقافة العراقية  ان تنزل الكثير من الاسماء " الصنمية " من عليائها وابراجها ، ليبقى الفيصل لمنجزهم وليس لشيء اخر ، وعندها اشعر كما يشعر الكل ان اصنام الثقافة قد تهاوت ، وولت دون رجعة ،لنعطي بصيص الامل لمبدع يجوب البلدان بحثا عن  خدمة قضيته الشعرية تاركا خلفه  الاهل والخلان ،متوسما خيرا بمن ينصفه،  ويبدو ان المخالب التي طاردته في زمن النظام السابق لازالت تطارد اعماله ، بعدما اعطى للعراق عمره

  

  ظانا بذلك انه اضاف شيئا  الى  صرح الثقافة العراقية و ليكون له الحق في يوم يروم به نشر اعماله واختراق حجب وسماوات دارالشؤون ، التي لاينال النشر فيها الى من اوتي حظ عظيم !!، واقول ان حظ هذا المبدع  اكبر لو انصفه " السيد الخبير !!"  من الذي يلصق وجهه في هوية مثقف او اديب وهو لا يملك من الثقافة شيء ، مع ان اعماله قيمت ونشرت في محافل دولية ، وباتت اشهر من نار على علم ،  وهل يرضي السيد الخبير ان نمررمواضيعنا بأسماء ترضيه لننال مباركته عليها واعطائه الاذن وتاشيرة الدخول الى محافل  نشره    ، انها خراب الثقافة ايها . . . ومن يصون حقوق المبدع ، والى متى  ستبقى  انهار الادباء تصب في جداول غيرها ؟ ؟ وهي دعوة لكل من يتمكن حمل معوله لينال حظه في تحطيم اصنام الثقافة من اوساطنا ،  لنؤسس لولادة حقيقية وصحيحة  من رحم الثقافة العراقية وبدون اية تداخلات 

  

ليخرج الخبراء من صواميعهم واصحاب الجلالة رؤوساء النحرير ، ليطلعوا على ادب وثقافة المحافظات ، للنزع جلدة الفؤية والرمزية من اجل العراق    ، اما ان الاوان لنفرح بعقد قران السيدة " الشؤون " ليرزقنا الله سبحانه وتعالى بأحفاد لها   في محافظاتنا العزيزة ، فألأولاد زينة الحياة الدنيا كما يقول رب العزة جل شأنه  .   

كريم شلال الخفاجي


التعليقات

الاسم: علي ثجيل
التاريخ: 2009-09-15 12:41:50
سؤل مايكل انجلو ذات مرة..كيف تصنع هذه التماثيل الرائعة من هذا الحجر الاصم؟..فقال:(انا لااصنع شيئا..فقط انظر في الصخرة فاجد في داخلها تمثالا..كل ماافعله هو اني ازيل الوائد.).
الثقافة العراقية..والادب العراقي..والفن العراقي ياابا ساره هو ذلك التمثال الرائع المختفي خلف كواليس الحجر الاصم..المشكلة سيدي لاتكمن في الثقافة العراقية..المشكلة هي اننا نحتاج الى عين كعين مايكل انجلو..تبصر ماخلف الكواليس..ونحتاج الى معول كمعول انجلو لنزيل الزوائد التي تراكمت عليها ابان الدهور المظلمة.
مشكلة الاصنام الثقافية التي تجتاح الفكر العراقي انهم لايملكون القدرة على ان ينفعوا غيرهم..اذن لابد ان يضروا الجميع ذلك ان فلسفة هؤلاء في الحياة على طول الدرب يسيرون ولسان حالهم يقول:(اذا كنت لاتنفع فضر فانما يراد الفتى اذ ما يضر وينفع).
ولكن من ذلك الجبار الذي يملك تلك النظرة الثاقبة..وهذا المعول القاطع..ليتسنى لنا تحطيم تلك الاصنام الثقافية القبابعة في معابد الاشراك بوحدانية الثقافة الاصيلة؟؟؟؟؟؟؟؟
طوبى لك سيدي العزيز..وبوركت عينا تبصر ماتحت الصخر..وفاسا يزيل الزوائد...........تحياتي لك.




5000