.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الثعبانُ بعافيتهِ

وفاء عبد الرزاق

يا نفسيَ السكرى تـُصغين لمَن؟

لخمرة الجُرح أم خمرة الألم؟

  

أيـُّهم أقرب إليكِ ؟

ومَن الذي فيكِ يصيح؟

  

الثعبان بعافيته،، انتبهي وانظري أصحاب الفضيلة ، قبل أن يحصدكِ القلق وتحرقكِ الريبة، ضـُمـِّي إليكِ النفسَ  .. البذور داخل تربتها تنبت.

  

هكذا تـُنبئنا العرَّافة  : صلابة الإنسان في مبدئه، لكن....

شربتُ اللاكن هذه أنبأتـُُها  أنَّ القلبَ ائتلف ما يسمعه من القلب.

 قالت : ما لي مطلب سوى أنتِ ، فبحدِّ القلم المنبثق من أعماقكِ سأخطـُّ :

  

       ** الرائعُ مـَن عارَكَ رقاد الدنيا لا مـَن صفـَّق وهزَّ الوسط **

  

  هذا هو مفهوم الحاضر ، وتلك هي حقيقتهم ، من لا يرتكب الأخطاء لا يُسمح له بعبور الجسر،   و تأشيرة  دخول لأرض الله .

فما دمنا بهمِّ عراك الدنيا لن يـُسمح لنا باسم الأمن وتأمين سلامة أصحاب الرأي.

  

الثعبان بعافيته  وحماقة أصحاب الرأي نامت واكتشفت فجأة...

...

فجأة اكتشفت الصوت الصالح في الانسان الصالح عورة،، وبلاد النهرين بروافدها الخضر مفترٍسة " بكسر الراء" وكل مثقف فيها لا بد أن يـُسحق كي تتعادل كـفـَّتها في الميزان الأعوج.

  

أعلنَ ميزانُ الطهر: مَن يشهر شهوته فليتفضل.

ونحن في الطابور ،، في ساحتنا المفضوحة،، وحسب القول المُعلـَن، عدت قافلة أولى للردّاحين والردّاحات. وعبقَ عطرُ السمسار الأوحد .

أستغربُ ، ألا يخافون السفلس؟

  

   ** في لحظة  صدق الذات مع الذات ،اختاروا مَن يستثمر جهده في الابداع الجنسي ...

أديب يكتب حين الطلب، آخر يجيد معرفة خطوط الحظ ويقرأ ابراج الطالع، عشرة مداحين عتاة ، خمس عشرة مغناج  يعلكن الشِعر ويغمزن .

  

 لأنها تكتب بالغمز الشِعرَ أهدتني نصيحتها الكبرى وقد بان عليها نضوج الحكمة:

  

•-         كوني مثلي ،، سأصبح مذيعة قناة  تشرب دم الشعب ، تمتصُّ النفط ، تحرمه  على حلوى الأطفال، والأطفال، ومشاة الشارع.. وتدفع راتب غـُنجي بالدولار.

  

انتصب ربُّ الميزان وقرأ باقي اللوح:

  

•-         على كل مَن  يدخل أرض الله الكبرى أن يقدم أثبات الجد السابع ويعترف علنا ..

-   لا يتفوه بما يـُحيي الصمت.

-   لا يحفظ تاريخ الآمة.

-  لا يحسن قرض الشِعر .

    -  ولابدَّ،، ثم لابدَّ عليه ،، لا بد عليه  طول الصبر، فنحن نعرف أن الكاتب جيشٌ ونعرف أن أدنى الحشرات حين تتجمَّع تقامر بالراهن وتزحف . سنفكر بما ستعلنه جمجمتنا المسعورة.

  

  قدَّمنا ونحن تلتحم قلوبنا وتبدع.. ما يُثبت هويتنا ونؤكد وجودنا المطلق في الإنسان:

1 - مسلـَّتنا الكبرى.

2 - أسطورتنا الأولى وسر الطوفان.

3 - ذكرنا اسماء كتـَّاب التاريخ وصناع المستقبل،، وقلنا آدم وابراهيم ونوح شربوا ماء النهرين.

4 - لم نترك منهم أحداً ،، مـَن أثروا حضارتنا والشعراء،، صناع المسرح وجمهور المسرح، حتى " فوَّادة ".

  

تلك هي  الكلمات..  نشتاق لوجوهنا وننتظر ردَّ التأشيرة .

  

في الهاوية الجائعة  مجنون صدَّقَ أن الأرض بلاد الله.

مجنون  لم يأخذ كفايته من الكذب.

  مجنون  يشير إلى اللامرئي ويصعد.

 لكن..

...... لكني لا أنتظر من برج الميزان العدل،، ما أنتظره قفز السور بإرادة أبناء الشعب،، كي نعلن أن الشعوبَ عبادُ الله و لهم كل الأرض.

  

لا أخفيكم سراً،، نصحني حامل عدوى السفلس أن أرمي قلمي بين يديه ليحوله إلى ملايين الأصوات ، أو الدولارات.

لم اسمع يوماً عن قلم قوَّاد.

  

ما أعرفه أن النقطة مع النقطة لو صارت فوق الباء تصبح نهاية تاء اللعنة ولها بداية اسم التيزاب.

 

وفاء عبد الرزاق


التعليقات

الاسم: ل ل ل
التاريخ: 2011-12-19 16:54:21
كلامكي جميل يا اخت وفاء واتمنى ان الناس ان يفهموا ويطبقوا وشكرا لكي

الاسم: علي ريسان
التاريخ: 2009-09-02 16:38:04
صديقتي الموجوعة بالحرف والصدق والنبل...
كلما مسكت أصابع روحي دف الاوجاع,,
يولد من احرف السومرية سومرية,تتراقص منشدة
*ياحوته يامنحوته هدي كمرنه العالي.....
العتب مالحا,,,, لذلك تظل وجوه الزيف باهتةً.

لك مني محبة الغريب ,,
ياوفاء

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 2009-08-31 18:02:30

الاخت وفاء عبد الرزاق

سعدت كثيرا وانا اقرا ماكتبتيه لغتك سابحة في فضاءات جانحة في الشاعرية .

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-29 00:22:04
الغالية د فضيلة

خيتي اشكرك على محلتك وتواصلك الدائم معي

يحفظني الله اولا يحفظني المهم يحفظ العراق من كل سوء

الاسم: دكتورة فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 2009-08-28 19:18:55
إلى الأخت العزيزة الحبيبة وفاء

تحية محبة وتقدير لك حياك ِالله
سلمت قلمك وبارك الله فيك دوم أنتِ أكثر من رائعة في كل شي
الله يحفظك ِ للعراق

مع محبتي دوم لك

الاسم: دكتورة فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 2009-08-28 19:17:51
إلى الأخت العزيزة الحبيبة وفاء

تحية محبة وتقدير لك حياك ِالله
سلمت قلمك وبارك الله فيك دوم أنتِ أكثر من رائعة في كل شي
الله يحفظك ِ للعراق

مع محبتي دوم لك

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-28 15:34:28
الحبيبة عايدة الربيعي


كل الهلا بك خيتي

انا اؤمن بالشعب
لذا مازال الامل يتسع للكثير

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 2009-08-28 13:06:02
العزيزة( وفاء) لقد جسدت الكثير
تحدثين الزمن ..هل يقتل مايحدث في الأرض حين تراهق؟؟
تركض ارضنا حافية كل دقيقة، تموت عشرات الملايين خلية في جذور تبتلع الملح..
والجراد يأكل ماتغرزه الشمس
الشبابيك تقفل ..الشتاء قادم..والأحلام تتدثر
فأصلي ربي وأغتسل بضوء الشمس
(اللهم اجعل هذا الوطن مدرسة للحب)
كل فقرة تعني الكثير ..دمت وانت رائعة
محبتي عايدة الربيعي




الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-27 20:23:28
ابراهيم الخياط


يمه.. فدوة لهاي الطلة اليوم.. من في داري؟؟ الغالي ابراهيم الذي دائما يناديني( لحن الوفاء) وكلما سمع اغنية فيها صوت الحنان قال وفاء اخيتي


بعد اخيتك الغالي .. طال غيابك واشتقت لتعليقك على خطي في الايميل.
لم اغب عنكم ثانية .. احبابي شركاء الروح

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-27 20:19:19
الغالي غانم الموسوي


كلما رايت غيمة... صحت يا ام دموعي

كلما رايت طفلا يتحثر بحجر.. صحت ياوطني

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-27 20:15:05
بعد اخيتك الغالي
المبدع عامر رمزي

خيوه.... صدقا اقولها .. حين اجد كلماتك هنا اشعر اني في العراق..

العراق عامر رمزي...

دعني اتشوق لكلماتك الاخوية وارشتف رائحة ابي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-27 20:08:26
اخي امجد نجم الزيدي


لا اظن ان مبدعا نزيها يرتاي الصمت ويتفرج على الاشلاء
والدماء وعرق الجباه الغائر في التراب.

شكرا لتفضلك علي هنا

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-27 20:05:05
اخي الغالي وصديقي وجدان عبد العزيز

في روايتي ( السماء تعود الى اهلها) مسرحت اسم ديوان ادنويس ( تنبأ ايها الاعمى) في سياق الرواية التي تتحدث عن سجن النساء في زمن الطغاة.. وبينت ان العماء منذ الاب الاول،،

ربما ابالغ لو قلت العماء الجميل وهذه المفردة البليغة لم تندرج في قاموس اللغة العربية الا من اجل العراق..
لكن وانا اشاهد الاسرالفقيرة والشوارع التي عشش بها اليورانيوم صرت على يقين انه خلق في العراق ومن اجل ابناءنا..
وما اكثر العميان فيك عراق الطهر.

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-27 19:45:30
اخي الفاضل سلام البناي


تحية لك يا ابن امي الارض وابي العراق

احبكم جميعا... ايها النوريون.. لم امسك قلما يوما الا ووجوهكم في مرآتي

الاسم: ابراهيم الخياط
التاريخ: 2009-08-27 17:18:06
العزيزة جدا لحن الوفاء
تحية تشبهك ..
أولا سيزعل من الاحبة الكثيرون، لأني مررت عليهم في موقع النور الاثير دون أن أكاتبهم، فيما لم أستطع أن أبرح بابك الحنين ..
"يم داركم"
طبعا سيعذرون، وسأفرح، وأغبطك على كثر محبيك الذين ضعت بينهم، لكن على قول أهلنا "تستاهلين" أيتها الطيبة كالعراق
..
يااااه .. فاتني أن أقرأ نصك .. شغلتني التعليقات الرائعة، وشغلني شوق المكاتبة اليك، فهاأنا راد الى أعلى الصفحة.. حيث سماؤك البهية ياشقيقةالجّزرّ والجوى والآه العظيم ..

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 2009-08-27 14:00:31
الشاعرة وفاء عبدالرزاق

ارفقي بنا وانتِ تقدمين نصوصا رائعة تجعلنا نتيه مع معانيها وحروفها.

أعلنَ ميزانُ الطهر: مَن يشهر شهوته فليتفضل.

مجنون يشير إلى اللامرئي ويصعد.

سلام






الاسم: سلام محمد البناي
التاريخ: 2009-08-27 12:38:57
الله يا وفاء سيدتي الرائعة ..تدوينك الرائع يحيلني الى متاهات التأويل والتفرد بالمعنى والتوهج مع جمال الكلمات ..سلمت ايتها المبدعة دوما .

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-27 11:37:22
خيتي الغالية وفاء عبد الرزاق
=================================
نص قدير يشعرنا بالخذلان والاحباط مع اقلام ساقتها الرياح حيثما تشاء وكل يوم لها اتجاه...
القديرة وفاء عبد الرزاق تكتب لنا دوماً ما يعزز فينا صيغ الانتماء لأرض الحضارات
عامر رمزي

الاسم: أمجد نجم الزيدي
التاريخ: 2009-08-27 11:27:46
الشاعرة الرائعة وفاء عبد الرزاق
شكرا لك هذا الطيف الجميل
شكرا لك هذا الالم الشفيف وهذه الحرقة
منتهى الروعة سيدتي
دمت متألقة
محبتي مع الود

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-08-27 10:45:46
الكاتبة الصديقة وفاء عبدالرزاق
قلت في مقال سابق
لاشك إن العراق بلد عريق وضليع في القانون منذ أقدم العصور وشاهدنا شريعة اورنامو سنة 2010 ق.ب واشنونا و مسلة حمورابي وهي لائحة قانونية مهمة في التاريخ الإنساني ، وقد لا نقول جديدا حينما نعزو تأخر العراق في بناء دولة ذات مؤسسات لايمكن الحياد عنها ، أقول نعزو هذا لسبب معروف حضاريا وهو تعرض العراق الدائم لغزوات الآخرين كونه يملك ثروة كبيرة متعددة العطاءات .. إضافة إلى تركيبة الإنسان العراقي العاطفية التي جُبلت على الحب والخير والتسامح حتى مع أعدائه ، هذان السببان جعلا ارض الرافدين محل للغزوات والهجمات والحروب الطاحنة حتى أصبحت المحصلة هي خلق حالات ازدواج في شخصية هذا الإنسان سببت حالات في شلل حركته البنائية والعمرانية وظهرت مقابل لها حالات تشخيصية ظلت عالقة دون علاج شافي لها وعلى مر العصور انبثقت ثورات وانتفاضات وطنية على هذا الوضع ووضعت برامج للمعالجة ظلت أيضا مشلولة كنتيجة حتمية لحالة الازدواج هذه ، وحتى أكون واضحا أقول : ظلت الدالة الوطنية العراقية معلقة دون جدية في التطبيق ، رغم إنها هي الجامع الوحيد لأطياف الشعب العراقي ، ولكن بعد الهزة الكبيرة الأخيرة التي انهارت على أعتابها اعتى دكتاتورية شهدها تاريخ المنطقة والعراق في 9/4/2003 اندفعت للمقدمة فوضى الاستقرار النائمة في الذات العراقية وبدأت عشوائية أخرى هي التمسك بالملك والإمارة بالنسبة لصنف قد كان مستفيدا من الوضع السابق وما سبقه وصنف آخر تمسك بالعصبية والعشائرية وثالث ظل يعزف على ألحان القومية العنصرية وبين هذا وذاك اندلع صراع عنيف دموي تدخلت فيه أطراف إقليمية ، كانت قلقة من التغيير العراقي المفاجيء ، وهنا التقت جميع الأطراف العراقية المتصارعة في نقطة اللاجدوى من هذا واتجهت نحو استبدال الحال وهو التمسك بالديمقراطية المشروع البديل ذي الآليات المحايدة كي تخرج من البودقة الدموية الطائفية العنصرية إلى الدالة الوطنية الحقيقية ، ليكون الرابح من تمسك بعروة الوطن .. وهدأت النفوس واتجهت العجلة وبدأ مسار العمل ، ولكن هل اجتمعت هذه النفوس جميعا بهدف إزالة مما علق بها ؟ ..
أبدا هناك نفوس مريضة جلست مع الأسف في كراسي المقدمة نتيجة لمعالجات وضعت من اجل تخفيف التوتر العرقي والطائفي وهي المحاصصة باعتبارها معالجة أصبحت علة ومشكلة شلت الآليات الدستورية والقانونية التي وضعت من اجل النهوض والبناء وتجلت ظواهر غير معقولة من حالات الازدواج كظاهرة الوزير الإرهابي والآخر المفسد الذي يعمل تحت مظلة النائب المحاصصي في قبة البرلمان ، فكان المواطن بين كماشات الإرهاب الخارجي والاقتتال الطائفي اللاجدوى منه وكماشات الهدر الغير مبرر للمال العام وازداد الفقير فقرا وحدثت حيرة وقلق اجتماعي دفع بأفراد الشعب العراقي للتمسك كخيط للإنقاذ وهي الآليات الديمقراطية والتمسك بمواد الدستور ، حتى أصبح المواطن من اليقظة بمكان بعد تنامي وعيه جعله يشخص المسؤول الصادق من الكاذب ..
من هذا توضحت معالم حكومة المالكي كونها خرجت من إرادة شعبية صحيحة وسحقت بصبر وأناة حالات مرضية عرضية كالتخلص من أمراض الإقصاء والالغا والتهميش والاستعباد ومحاولة تخفيف تأثير المحاصصة الطائفية استنادا إلى التمسك بمواد الدستور التي تحفظ حقوق المواطن وتبين واجباته وعلى أساس المنظومة الديمقراطية التي هدفها تثبيت روح المواطنة بمبدأ الحقوق والواجبات أعلاه وكذلك محاولة التخلص من الهويات الفرعية المتصلة بالقبلية والطائفية والعرقية والمناطقية ومن الجانب الآخر جاهدت الحكومة طوال هذه الفترة للتخلص من مؤسسات وثقافة ما قبل الدستور الدائم أي ثقافة الاستبداد والتعسف وبث مكانها ثقافة الديمقراطية التي تعني المشاركة في القرارات المؤثرة في حياة الفرد ومصيره المستقبلي ضمن الجماعة ، فكانت المنطلقات في توجيه مشروع بناء الدولة ديمقراطيا وفق الدستور هي الولاء الوطني للدولة كسلطة شرعية جاءت باليات ديمقراطية وبإرادة شعبية ممثلة بدولة القانون والمؤسسات التي تحمي الفرد والمجتمع وثاني هذه المنطلقات هو وضع منظومة الحقوق والواجبات كما قلنا موضع الإثابة والعقاب وإقرارها ضمن منظومة القوانين الدستورية بعد هذا اعتماد التعايش السلمي الذي يستند على الوعي والاختيار ويتخذ أرضية الاعتراف بالآخر..
ولا نغالي حينما نقول سعت حكومة الوحدة الوطنية بنجاح لمحاولة تثبيت أركان دولة القانون بحيث تكللت نجاحاتها في استتباب الأمن والتضييق على الإرهاب الذي أصيب بنكسات كبيرة واستطاعت الحكومة بتضافر كل الجهود الخيرة من قبر الحرب الطائفية الأهلية التي لاحت في الأفق ..
هذه النجاحات لا تمنعنا من وضع اليد على حالات تلكؤ لابد من النظر فيها ، لتكون ضمن مشروع الحكومة القادمة ناهيك عن معالجات الحكومة الحالية وهي : عدم تحقيق بعض الشعارات المرفوعة في الانتخابات السابقة وعدم معرفة كفاءة الأشخاص الذين تمت تزكيتهم من قبل أحزابهم حتى بان ضعف أدائهم الحكومي والبرلماني ، وهناك نقطة مهمة أخرى هي إن المنتخبين قد فضلوا أنفسهم وبنوا حالهم المادي دون اعتبار لحساب المواطن والوطن واستغلوا مناصبهم لأغراض شخصية ...
ونحن إزاء هذه المداخلة نقول ـ جوابا للأسئلة المطروحة ـ على القوى الفاعلة أن تتجه نحو تبني مواد الدستور وتفعيلها وتعديلها وفقا للمصلحة الوطنية العليا ويظل الإرهاب والفساد أهم ما يواجه عملية البناءات التحتية للدولة وإشاعة ثقافة الحوار والتداول السلمي للسلطة وتكون معالجة هذه القضايا هي مسؤولية وطنية لابد من تبنيها والمضي فيها ..
وفي اعتقادي إن دور المثقف لابد أن يكون دور الناقد الواعي والمراقب لمجمل العملية السياسية والبناء الحضاري وفق الدستور والقانون .. وهذا الدور الناقد للمثقف سيدرك من قبل السياسي والمواطن معا في أجراء العمليات الجراحية لكل الإمراض التي يعاني منها المجتمع وهي ارث سلبي كبير يعالج بإشاعة ثقافة الحوار والسماع من الآخر ، والا فان المنصب الحكومي للمثقف هو شل نقوداته العابرة للحدود وتحويلها من هجومية إلى دفاعية وبالتالي تسكن قبال

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-27 08:56:31
صديقي العزيز سلام نوري

شكرا لك ايها النبيل

لذلك ياصديقي سنبقى خارج الدائرة
رغم اننا نمتلك كل المحيطات

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2009-08-27 06:36:04
فجأة اكتشفت الصوت الصالح في الانسان الصالح عورة،، وبلاد النهرين بروافدها الخضر مفترٍسة " بكسر الراء" وكل مثقف فيها لا بد أن يـُسحق كي تتعادل كـفـَّتها في الميزان الأعوج.

--------------------
انه الاكتشاف الحقيقي ياوفاء
الم الم الم
سلاما سيدتي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 22:18:11
المبدع محمد سمير


كالمطر الغزير نهطل بالماء والقلوب الدافئة
لعل الحزن يرقص معنا بوشاح امنا الارض ويدور

اهزج معنا ايها الحزن

مطر مطر حلبي
عبر بنات الجلبي

نعم ايها الغالي نشترك في كل شيء الا الخيانة

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 22:14:21
الحبيبة ابتهال بليبل

فرات في( يوميات الحزن العادي) لمحمود درويش عنوانا : الفرح عندما يخون

هل سيستمر الفرح بخيانته لنا بنيتي الغالية؟

وما عقاب الخائن من وجهة نظرك كمبدعة؟


محبة وشكر

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 22:09:35
الحبيبة هناء شوقي


ارجو السماح منك ساقبل اسمك

شوقي لهناء في العراق بين اهله اتششم رائحة التراب واشهق

الاسم: محمد سمير
التاريخ: 2009-08-26 21:41:25
يا سيدتي
أرضُ اللهِ امتلأتْ بالأقلامِ القوّادة
حتى خلفاء الأمة مهووسون بأنصافِ الشعراءِ
وأشباهِ الأدباءِ...
ومن يكذبُ ويؤلفُ تدليساً فوق العادة
.........
الفاضلة المبدعة وفاء عبد الرزاق
لقد جعلتِينا نجتر آلامنا المشتركة.
دمت مبدعة
تحياتي

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 2009-08-26 20:56:30


عصارة الوجع تشفي غليل الروح

سيدتي وأستاذي الأنيقة
دونما زمام نلجم اوجاعنا
تحية لما تسطره أناملك الباهرة
ورديمة فل اليك

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 20:48:53
الصديق العزيز المبدع
سعدي عبد الكريم


ان كانت لي هبة.. فهي انتم
ادور معكم حول العشب المفعم بانفاسكم
اهلي في العراق.. مكرمة الله لي انتم


حمدا لك يارب وشكرا

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 2009-08-26 19:27:00
مخزون من الحكم تعتصريه حتى الزبد

دوما واثقة بخطاك
ابقى الله لك موهبة وانسانية راقية


مودتي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 18:33:50
الصديق الغالي
المبدع سامي العامري


الراين ، التايمز، لا يشبهان الفرات ولا يشبهان العامري ووفاء.
انهما كهفان فقط.

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 2009-08-26 17:25:22
حينما تنهمر اللوعة على وجه الورقة ، تُحال الى مجمرة للرقي الموجع ، فثمة امل داخلي بلون الفجيعة يستوطن ملامحنا منذ النشأالاول للاحياء ، وعشق سرمدي بلون النشوة ، تلكم وفاء عبد الرزاق ، ذاك الموقد الباذخ الذي نحتسي من فوق السنة جمراته ، قهواتنا الصباحية الندية .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2009-08-26 16:52:33
المتألقة الحريصة وفاء عبد الرزاق
تحية مسائية شذية من على ضفاف الراين
و( راين ) باللغة الألمانية - يا بعد أخيك - تعني : نقي وصاف , وهو كذلك صاف
فمتى يُرجِع سياسيونا والمسؤولون عن البيئة نهر الفرات كاسمه عذباً سائغاً وكذلك دجلة .
قرأت نصك الجميل المتألم بتمعن هنا وأعلم أنَّ لهذا النمط من الكتابة كما للأنماط الأدبية الأخرى شروطٌاً أيضاً
منها الثقافة والموهبة والتجربة زائداً ( العذاب ) !!!
----
لذا أحيّي نصك وعذابك .
وبالمناسبة هناك العديد من سطورك موزونة على بحر الخبب والمتدارك بلا كبوة أو هنة عروضية !! ولكني أخشى الإطالة ...
سلمَ اليراع

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 16:19:41
الحبيبة بان الخيالي


يدي بيدك ولنتوجه صوب الارض.

ارضنا العذراء القت خمارها

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 15:44:57
المبدع حليم كريم السماوي


يا بعد اخيتك الغالي

ان من يتشفع للمرض يبقى مريضا... ومن يباغته الشفاء يشعر بلذة الالم.

الالام كثيرة بعد اخيتك... بعض منه فقط تشكل بين السطور

هي تجربتي مع اصحاب القارار العربي لعلي احمل اسم العراق وثقافته بين العرب وعلى ارضهم.. لكن.....

الف آه من اللاكن هذه،، وكانهم اتفقوا جمبعا على جواب واحد. هذا بعد الاستجوابات والاثبات والدلائل..

انكم من العراق..

انه الالم المخزي صديقي الغالي ..نعم الالم المخزي.

وهذا بعض منه.

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 2009-08-26 15:39:25
الرائعة المبدعة وفاء عبد الرزاق

دمت طيرا حرا.... في سماء حرة ...لاتعرف الخنوع لأحتلال ارضي ....ابدا
محبتي وكل احترامي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 15:35:10
اخي جواد كاظم

الصمت.. هو بنفسه خبرة الكلام


كل الشكر لمحبتك انت والكناني

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 15:33:32
العزيز المبدع سلام وادي

الارض معي وانتم احبائي فوانيس النور.

ايها النوريون... ساشهق بكم وأدخل طبقات ماء الفرات

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 15:29:17
اخي وصديقي الوفي فناري الشعري

المبدع بقلمه ووفائه
الاستاذ يحيى السماوي

ايميلك اليوم.. اتجه خلسة نحو احمرار الريح وشقه نصفين.

نصف تآلف ووجع الاغتراب
ونصف تحول الى سماء
حتى عرق الحزن خجلا من نفحة ودك.

أي نفس خاطبتها اليوم في النص ؟
حين مر عليها نورك خلقت نفسها وتوجهت.. صوب العراق.

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 2009-08-26 15:00:44
الفاضلة الوفية وفاء تحياتي

**************************

انا اقول كما قال زميلي الكناني :لا يوجد في خزيني كلمات اقولها غير الصمت أمام هذا السيل العرم. وبعد ذلك انسحب خجلا...

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 14:14:55
ولدي الحبيب
المبدع محمد محفوظ

اظنك شاهدت التمزق الذي وصل الصفحة البيضاء
وتعرف تماما بما خلف الكواليس


كل التقدير لك ابني الغالي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 14:12:07
المبدع الفاضل
فلاح الشابندر

لا تجلو الغيوم الا الكلمات

الهذا الصحو اليوم بملا سمائي؟

اعرف انكم هنا

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 14:10:12
اخي الغالي وصديقي المبدع
سلام كاظم فرج

العراق يشدو بكم لانكم اعماقه المبدعة

لا احن الا لكم اخوتي بين النخيل والماء

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 14:08:03
الكريم الاستاذ
علي الزاغيني

من الالف الى الياء... كلنا طيور

شكرا لودك

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 14:06:22
الحبيبة د هناء القاضي

اكتشافك الشفرات في نصوصي ووقوفك يوصحان لي ان امرأة تمازجت بين الذكاء والابداع فتكونت ابنة القاضي.

ايتها الحبيبة: للوجع اصدقاء ايضا

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 14:03:16
الصديق العزيز
المبدع خزعل المفرجي

في سماوات السكون .. واجب علينا اطلاق جناح الصرخة المدوية

هي في مملكة الاكتشاف ترنو الى انسان بلا وجع

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 13:58:47
الاخ والصديق الدائم منذ دهر

المبدع يسري راغب شراب

نحن لا نخاف الحزن بقدر خوفنا من الفرح

لانه سيتحول الى عنب يعصرنا ويفقدنا الصواب

وبجنون الفرح نبكي فرحا وننتظر اخوة اوفياء

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 13:55:04
الفاضل اخي حواس محمود


قررت محكمة الدنيا بعد ان استشارت قضاتها وادلى نائبها باتهامي بالشعر " بكسر الشين"

قررت : ان تهبني اخوة كرام .
لكل من تهجى حرفي::
انكم سادتي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 13:51:32
المبدع والاخ والصديق
حمودي الكناني

ربما يقطر القلب الما
ربما يتعثر بين المنعطفات

لكن لم تبرحه يوما بارقة امل بكم

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 13:49:10
اخي الفاضل عبد الرزاق داغر الموقر

كم اتمنى ان اتشمم اريجكم ساعة جمعة ادبية

لكنه يصلني الى مسام غربتي ويدخلني كانه الرحمة التي قاربت ان تلتصق

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-26 13:46:18
اخي العزيز الغالي
والذي يسال عن يحين مرض وغياب المبدع
فاروق طوزو

تعودت منك الود العميق الذي يحرق فتور الوجد وتخاذله

( شعر جميل وبهي)

والابهى اخي العزيز على قلبي.. هو ان نرتقي بحبنا شجرة الحكمة التي نقضل وحدثنا عنها اخي المبدع الكبير يحيى السماوي.

ارجو الا تنسى ان شعاري( بعد أخيتك )

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 2009-08-26 13:17:21
سيدتي
يابعد اخيج
انت تحملين كل هذا الالم فماذا ستخزنين من قوة ليوم الفرح الاتي
هوني عليك
ان ارض العراق ولادة تلد اصناف البشر وما علينا الا ان نقول قولنا فيها ونرحل
علينا ان نزرع فيها الطيب والعنبر ولياكل منها من ياكل
لكل منا رسالة ولكل منا ايامه
فها انت قلت رسالتك وانا سمعتها وغيري وعاها
فلله الامر في الاولى والاخرة
اننا شعب كتب علينا ان نعيش في هذا العراق حتى ونحن بعيدين عنة الا انه يسكننا ويطالبنا بواجب الانتماء
بعد اخيج والله اخاف عليج من ريح اليهب وانت ريحانة
واخاف ما اظوكن رطب والدنية حزنانه
اذا ناطور ديرتنه انتحر وعيونه دمعانه
ياهو اليحصد الرمان ذاك اللي وكع بوروده واغصانه

وافر محبتي
اخيج
حليم السماوي

الاسم: سلام دواي
التاريخ: 2009-08-26 12:56:50
الشاعرة وفاء عبد الرزاق

اشم من كتاباتك رائحة التربة العراقية الساحرة..شيئ من مظفر وشيئ من زامل ..وشيئ من حرقة السياب وأمل وفيقة وهي تنتظر على شبا كها في جيكور..شيئ من رشدي العامل وشيئ من لميعه عباس عمارة..شيئ من بلند الحيدري وشيئ من حسين مردان ...هذه الخلطة الرائعة تستطيع ان تنقذف الى كل القلوب

دمت بخير

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 2009-08-26 12:29:30


أحفظ قولا لا أعرف قائله .. هو : ( شجرة الحكمة لا تنمو سريعاً لكنها تُعمّر طويلاً )
وثمة قول أحفظه وأعرف قائله ... القائل هو " البرت آينشتاين " والقول هو : ( يبدأ الإنسان بالحياة، عندما يستطيع الحياة خارج نفسه. )

أعزائي أحبة النور : أنا أعرف أخيتي وصديقتي ونديمة وجعي وحلمي وفاء منذ كانت شواربي لا تحتاج شفرة حلاقة ... أعرفها شاعرة وأعرفها إنسانة وأعرفها عاشقة صوفية لكل أطفال الدنيا ومحروميها ... هي : شجرة حكمة معمرة المحبة ... أما السبب ، فلأنها كما يقول آينشتاين : تعيش خارج نفسها ، لذا تحمل وجعا خرافيا ـ لكنه وجع جليل يسمو عندها على العافية .

الاسم: محمد محفوظ
التاريخ: 2009-08-26 11:59:31
من لا يرتكب الأخطاء لا يُسمح له بعبور الجسر، و تأشيرة دخول لأرض الله .
==================..
وتلك الرزمه المليئه برقي البوح ملئية بالحزن وملئية أيضاً بالضجر لا تتخذ في اعماقنا سوى الصمت لنتأملها بصمتنا ..
ونكتبها بصمتنا .. ونحزن فيها أيضاً بصمتنا ولكن أقول بصمتي أنا .. أن الشرفاء أمثالك وأمثال الأخوات الذين أعتصموا بحبل العراق ولم يغادروه ليس ضعفاً,, أثبتوا لتلك الفئة المنحطة إخلاقياً والوضيعة التي تداعي الشرف والوطنية,,وهما يتحدثون يالشوكة والسكين عن النخوة والشرف وآمامهم فنجان الكابتشينو ,,,,إنهم فئة سأيأتي يوماً عليهم ويتمزق القناع وسأيتم كشفهم وكشف عهرهم في بلاد ظنناً منهم أنهم يفعلون ما يردون في ظل ظروف غياب الأهل والوازع الديني
يا سندريلا الحرف لا خوف عليهم وهم يحزنون




الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 2009-08-26 10:51:38
اكولج ماعندى شى اكوله 0 بس فدوه العينج منين هذا المجهر00 مشكلتنا نحن غرقى يحدقون من دائرة الاتهام0 لا يملكون اعترافا لا يملكون خطابا0 عيونى وفاء عندى نص جديد يتيم او ماعنده احد0 لو تمرين عليه ويشرفنى مرورك الغالى بعنوان 0 عندما الجوع امراءه0 اخوك فلاح0

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 2009-08-26 10:33:11
الشاعرة الرائعة وفاء عبد الرزاق..
حين تكون الارض مفترسة بكسر الراء يكون الانكسار قد بلغ الذروة.. لكنك وانت تؤكدين لنا ان المفردة بكسر الراء..تكون الصرخة الشاعرة قد أسمعت الصم ..أذهلني شكل القصيدة وانتقالاتها .. الشاعرة عبد الرزاق اسم يحفر عميقا في ذاكرة الوطن اليوم وغدا..

الاسم: كريمه مهدى
التاريخ: 2009-08-26 09:03:14
الغاليه وفاء عبد الرزاق
عودتينا دائما نقرا لك النص الجميل والمبدع باسلوب كله حكمه
دمت لنا شاعره متالقه دوما

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2009-08-26 08:07:49
الرائعة وفاء
الكلمات تتيه في جمال روعتك ولانجد شئ نعبر به امام كلماتك الرائعة
تقبلي احترمي وامنياتي
علي الزاغيني

الاسم: د. هناء القاضي
التاريخ: 2009-08-26 06:36:21
لا أخفيكم سراً،، نصحني حامل عدوى السفلس أن أرمي قلمي بين يديه ليحوله إلى ملايين الأصوات ، أو الدولارات.

لم اسمع يوماً عن قلم قوَّاد.
تستوقفني سطورك..أخذ ستوب قوي..ثم أبتسم حين يلسع المغزى أوصالي.لا أجمل من قلم حرّ لا يعرف العبودية ولا العهر.دمت بخير ياسيدتي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2009-08-26 03:18:29
مبدعتنا الرائعة وفاء عبد الرزاق حياك الله
ما اروعك وانت تسطرين لنا آلامنا بمصداقية
والكلمة الامينةقري عين يا ابنت العراق الاصيلة
سوف تعتدل كفة الميزان بك وباخوتك اصحاب القلم الشريف
لله درك اختنا وفاء
دمت وسلمت رعاك الله

الاسم: يسري راغب شراب
التاريخ: 2009-08-26 01:39:27
اميرة الشعر النثري
راس العاليات
الاستاذه وفاء
تكتبي الرومانسي
كانك انت الربيعية في النبض
اسطورة حب تتعلق باهداب الحروف
تنسجي منها اجمل البوح
واستاذة القول دوما تكون لك دفة الربان في الغزل
فلا يكون جوارك الا الطيب الرومانسي
هي السماء الصافيه
والنخيل الباسقه
فكوني الربيع لها دوما

الاسم: حواس محمود
التاريخ: 2009-08-26 00:55:34
الرائعة وفاء
كم هو جميل نصك المعبر عن نوم العراقيين وغفلتهم عن ثعبين مختفية في جحورها وتحرج حين اللزوم لتلدغ الكل بجميع أطيافهم وكأنها توحد العراقيين في ضرورة الاستيقاظ على اللدغة لأنهم لا يعرفون مثلك حكمة الحياة ولؤم البشر
نص فائق التعبير عن محنة عراقية باتت تهز ضمير الإنسان
الواعي في كل مكان
مودتي عزيزتي الرائعة

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2009-08-26 00:21:01
الشاعرة الاستاذه صباح الخير
----------------------------- لا يوجد في خزيني كلمات اقولها غير الصمت أمام هذا السيل العرم.

الاسم: عبد الرزاق داغر الرشيد
التاريخ: 2009-08-25 23:44:45
المبدعة وفاء عبد الرزاق
(مجنون لم يأخذ كفايته من الكذب.

مجنون يشير إلى اللامرئي ويصعد.)

الكلُ محنطون
يستدرجهم شيطانٌ أبله
يأمرهم أن يستكينوا ريثما تينع رؤوسهم
و لا أحد يفهم !!

نص جميل ايتها الفاضلة

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 2009-08-25 23:40:22

الشاعرة وفاء عبدالرزاق
جميل ما قرأته
فيه رجفة القلب من شيء ما، بل من أشياء كثيرة
وتدوين لبعض القهر
حديث مع الذات بصوت شاعري
ويبقى الأهم
شعر جميل وبهي




5000