.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المراهقة الثقافية

حواس محمود

يحتاج المشهد الثقافي العربي الراهن في الظروف المعاصرة إلى عناصر قوة ودفع للنهوض به إلى مستويات أرقى وأفضل مما عليه الآن ، ولكن هذا  المشهد رغم الدماء الثقافية الجديدة التي ترويه بعناصر الجدة والأصالة والموضوعية تفيده في مقاومة التحديات الناجمة عن التطورات التكنولوجية والأيديولوجية العالمية أو ما يمكن تسميته ب" الأيديوتكنولوجيا " السائدة حالياً في العالم ، أقول رغم هذه الدماء الثقافية الجديدة فإن هناك العديد من  عناصر العرقلة والتشويش والإساءة والصبينة  التي يمكن تسميتها جميعاً ب" المراهقة الثقافية " تؤثر سلبياً وبشكل خطير في نمو هذا المشهد الذي  من المفترض أن ينهض ويتطور للتكيف وللتجدد الحيوي القائم على التحصن الذاتي والتفاعل الواعي مع المستجدات والمتغيرات العالمية ...  

فما هي عناصر المراهقة الثقافية التي تقوم بتشويه الحالة الثقافية الراهنة،  نبدأ أولاً بالمهاترات الثقافية والمقالات المدبجة على أساس الخلافات والمواقف الشخصية التي تنفث سمومها على صفحات الجرائد والمجلات ، وتأخذ المهاترات أشكال مختلفة مباشرة وغير مباشرة

- فيمكن أن يتخفى الخلاف الشخصي تحت يافطة " النقد " من خلال عرض                        كتاب المهجوم عليه .

•-         وثاني هذه العناصر هي عملية السرقات الأدبية فلقد كثر الطارئون والأصوات الجديدة التي لا علاقة لها بالثقافة والأدب لا من قريب ولا من بعيد ، ولو أن هؤلاء تم امتحانهم من قبل لجنة ثقافية خبيرة بأمور الكتابة والأدب لنالوا علامة الرسوب بشكل مؤكد ، وهذه السرقات من المفترض أن تناقش على نطاق واسع ، وأن تأخذ أهمية قصوى لما لها من تأثير في تشويه المشهد الثقافي وتعكير صفوه .

-   وهناك ثالثاً حالة مشوهة للمشهد الثقافي لا تخلو من الطرافة ، وهي أن يكتب أحد المحسوبين على فئة الكتاب أو الأدباء " نقداً " أو مقالاً عن كتابه ويرسله إلى المجلة أو الصحيفة باسم صديقه الذي هو أيضاً محسوب على فئة الكتاب أو الأدباء هكذا .. بكل لا مسؤولية وافتقاد إلى الضمير والوجدان الأدبيين ، إنه الخداع الصحفي والخداع الأخلاقي وبالتالي التشويش والإساءة للثقافة والمثقفين .

- وعلى هذا النمط من السلوك المشين يقوم أحدهم بإجراء حوار " وهمي" - مع التشديد على كلمة وهمي - مع نفسه ومن ثم نشرة باسم صديقه بغية صنع الشهرة والوجاهة الثقافية ، من دون التفكير لحظة أن هذا السلوك سلوك مخادع وكاذب ولا أخلاقي ومخل بروح الأدب والأدباء ...

- وهناك أيضاً " المضاربة الثقافية " أو " المضاربة الصحفية " وهي تتلخص بأن يقوم " كاتب " بإرسال مادة عن موضوع معين إلى نفس المجلة التي ينوي صديقه إرسال مادة في نفس الموضوع إلى تلك المجلة مما يؤدي إلى " المضاربة الصحفية "

 

 

 

حواس محمود


التعليقات




5000