.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هذه وصيتي/ عن مجزرة أربعاء بغداد الدامي

عامر رمزي

تفرّجوا! لا تتركوا العرض يتجاوز حضوركم، شاهدي واشهدي يا بشرية على الإرتقاء الحضاري في سرعة تشييد قبور الصدى في بلادي، حيث تتردد  دوماً صيحات الإستنكار والشجب في حالات تتكرر حيث الموتى معروفون لكن القتلة مجهولون.

 يصيح الملاك: هذا ليس عدلاً فالوافدون من العراق أكثر من بقية الأقوام ويسخر: إخلعي معطفكِ يا حضارة وعلقيه على مشجب مؤخرتكِ النتنة.  

فيجيبه عزرائيل: رائحة الموت المنبعثة من هناك عنيفة ملحة! وغريزة القتل لن تنام! حتى إني بت أشعر بالغثيان.

توالت الأضواء وهي تبهر أبصارنا كأضواء حلقة مرقص المراهقين المتواترة، ومنذ عقود طويلة ونحن نرقص على أنغام أحزاب تحررية وقومية ودينية  ثم ديمقراطية وفيدرالية وتكفيرية ومنها أو منهم مَن امتشق حسام الناسك الزاهد وفي النهاية لا يرتوي إلا من دماء الفقراء والمساكين والآمنين، ومع تزايد أعدادها ارتفع مستوى الفساد.

الفساد ولأجل السرقة فهمناه وفسرناه بجياع يبحثون عن طعام!، لكن أن يشرق فساد متوحش في عتمة الليل وتغيب في وضح النهار شمس الوجدان عن أجهزة الأمن ومفاصل الدولة الوقائية فهذا هو الجو المناسب جداً لمنفاخ الحداد كي يهيء حسام سفاح العراق المجهول!

لا يحتاج أن تفتشوا وتحشروا أنوفكم بين طيات القتلى الأبرياء باحثين عن بصمة السفاح - الذي تلتمع عيناه ببريق النصر- فرجاله ماضون مع من يسير خلف الجنازة وقد يكون بعضهم أحد حاملي تابوت المرحوم!

إمبراطوريات مجهولة تحاربنا، يا للهول، كيف سنحارب هولاكو الذي لم ولن نراه ونحن لا زلنا ندعي نسبنا إلى الله دوناً عن الآخرين ولنا وحدنا حق تحطيم الأوثان؟ كيف سنحارب وحارس الموقع المستهدف نائم أو مغفل أو متواطئ أو فاسد وفي جميع الأحوال يقف على خط واحد من التقصير؟

باتت بغداد بين البكاء الذي هو مؤنس الحزانى الوحيد ودوي المحركات وصافرات تحذير المواكب الأمنية والشرطة الذي يؤنس الضجيج، ونحن ننظر إلى اللانهاية ساهمين تائهين نتبادل التهم حتى ولو بتنا في سيارة إسعاف واحدة أو ضمنا قبر جماعي واحد!

نحن شعب لا كرامة للأفراد فيه إلا بعد أن يتحولوا إلى قضية رأي عام ويلفهم الموت ويخلدوا للصمت وحينها فقط نحول أجسادهم إلى رفات قديسين!

أتحرق من الفضول وفي نيتي سؤال أحد الشهداء وهو ميت مسجى: من كنت ستنتخب قبل أن تطالك يد الإرهاب؟

سيجيبني نادماً بعد أن يبصق على كفه: كنت سأنتخب من سيوفر لي حياة حرة كريمة، لكنني لم أحظ سوى بميتة مهينة! وصيتي : اخبرهم أن لا يصنعوا صناديق اقتراعهم من خشب تابوتي!

 

عامر رمزي


التعليقات

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-25 12:49:32
القدير علي الزاغيني
========================
مرورك كان معبراً ورائعاً ولك مني كل التقدير.
رمضان كريم

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2009-08-24 21:23:38
دماء الحرية
ضمائر توارت تحت الثرى
وضمائر بالرصاص قتلت
وأخرى بالدولار رهنت
ومجرمون يعشقون رائحة الدم
وابرياء يبكون خلف النعوش
ومصدورا الإرهاب خلف الحدود يتضاحكون
يبيعون دمائنا ؟؟؟؟
باسم الحرية؟
با لسكين يذبحوننا
وبالرصاص يقتلون أولادنا
باسم الإسلام ؟؟؟؟؟
يزرعون الخوف في كل طريق
ويحصدون الرؤوس .....كل يوم
الكلاب تلهث في الطرقات
والخنازير تجوب في البلاد
دمائنا كالشلال تنزف
وجرحنا لم تبرد ابداً

الاستاذ عامر رمزي
رائحةتجوب في بغداد
وربما عزرائيل تعب من حصد الارواح
كل شئ حزين
ويرتدي السواد
ننزف الما ونتيه في ازيز الرصاص
تقبل مروري الحزين على مذبحة العراقيين
علي الزاغيني

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-23 23:09:17
القدير أمير بولص
=====================
سيستمر النزيف حتى نتعلم لغة الكلام بدلا عن لغة السلاح، لك محبتي أيها البدر.
عامر رمزي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-23 23:02:29
التشكيلية القديرة ايشان صلاح الدين
===================================
نعم ملاحظتكِ قيمة جداً, وعلى الناخب أن يحرص على أن لا يمنح صوته إلى البعض الذي قد يساهم بطريقة أو بأخرى في هدم سيادة القانون.
شكري وتقديري
رمضان كريم

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-23 22:54:40
القديرة الهام زكي خابط
=============================
شرب القهوة المرّة وتمتم بشفتيه صلاته المزعومة في مجلس عزاء الشعب العراقي وقبل أن يغادر كان قد أشعل الفتنة بيت ورثة المرحوم!
تحيتي يا الهام وشكري لملاحظتكِ.
عامر رمزي

الاسم: أمير بولص
التاريخ: 2009-08-23 21:34:46
الأخ عامر رمزي المحترم

تحية وسلام
لقد وضعت أصبعك على موقع الجرح بطريقة أدبية جميلة وحاكيت الحدث بشفافية صادقة ولكن ..إلى متى نبقى ننزف ...؟؟؟

تحياتي

الاسم: أمير بولص
التاريخ: 2009-08-23 21:22:13
الأخ عامر رمزي العزيز الغالي

تحية وسلام

لقد وض

الاسم: ايشان صلاح الدين
التاريخ: 2009-08-23 20:44:45
رمضان كريم وامنيات كل ما نستطيع تقديمه ان لاتتكررمجزرة الاربعاء الاسود.
ولكن هذة (الوصية) تعطي رؤيا بعيدة لامكانية حدوث مجازر اكثر بشاعة .
وصيتي. اخبرهم ان لايصنعواصناديق اقتراعهم من خشب تابوتي
وهذه حقيقة مؤلمةان ترى بلدك يحترق وتكون مشارك ولو بورقة اقتراع تذبح بها ابناؤها.
تحية وتقدير

الاسم: ايشان صلاح الدين
التاريخ: 2009-08-23 20:36:33
رمضان كريم وامنيات كل ما نستطيع تقديمه ان لاتتكررمجزرة الاربعاء الاسود.
ولكن هذة (الوصية) تعطي رؤيا بعيدة لامكانية حدوث مجازر اكثر بشاعة .
وصيتي. اخبرهم ان لايصنعواصناديق اقتراعهم من خشب تابوتي
وهذه حقيقة مؤلمةان ترى بلدك يحترق وتكون مشارك ولو بورقة اقتراع تذبح بها ابناؤها.
تحية وتقدير

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 2009-08-23 19:37:01
لا يحتاج أن تفتشوا وتحشروا أنوفكم بين طيات القتلى الأبرياء باحثين عن بصمة السفاح - الذي تلتمع عيناه ببريق النصر- فرجاله ماضون مع من يسير خلف الجنازة وقد يكون بعضهم أحد حاملي تابوت المرحوم!
ــــــــــــــــــــــــ
هذه الحقيقة بعينها مثل المثل المصري القائل :
يقتل القتيل ويمشي في جنازته
هنا يكون اللسان مشلولا لايستطيع الكلام
مودتي / الهام

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-23 16:47:40
القديرة دلال محمود
===================
أصوات من أتعبهم الصياح...جملة جميلة...وهذا ما يبتغونه ...أن ننشغل ونتعب بالصراخ والصياح كي نراوح في مؤخرة الركب الحضاري..
وبدلأ من الكتابة عن مستلزمات النهضة رحنا ننشغل بالكتابة عن أوجاعنا سنوات طويلة.
شكراً يا دلال ورمضان كريم
عامر رمزي

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 2009-08-23 11:17:09
سلمت اناملك الحزينة لتخط بؤس العرق الجريح.في زمن تتصارع فيه الذئاب على ان تكسب اصوات من اتعبهم الصياح

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 20:57:10
القدير أكرم التميمي
===========================
كل مدن العالم مثل يغداد معرضة لعمليات ارهابية من قبل معارضي حكومات تلك البلدان لكن هناك حرص وجداني من القوات الأمنية لتشديد وتحقيق الحماية الكافية للمواطن تجعل المخربين لا يفكرون بهكذا وسائل.
رمضان كريم تحيتي وشكري الفائق لك

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 20:48:07
القدير د طالب التميمي
==========================
رمضان كريم واهلا بك في صفحتي
تحيتي وتقديري

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 20:46:27
القديرة فاطمة العراقية
=======================
نعم من حقك أن تقولي يخيفني ويرعبني تعطشهم للدماء..أتدرين يا فاطمة بأنني كل يوم أمر بمكان مجزرة وزارة الخارجية وانا في طريقي إلى الجريدة وتمتلئ روحي رعبا لأن كل منا لابد له أن يخشى الموت الغادر..
رمضان كريم وتحيتي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 20:40:31
الحليم حليم السماوي
========================
هيهات منا الذلة..قالهاالإمام الثائر الحسين وهو يعرف أعداءه...أما أنا وأنت فلا نعرفهم(فهم كثر)
ليتهم يكشفون أنفسهم هؤلاء الجبناء لنقذفها بوجوههم.
رمضان كريم ومحبتي الوافرة

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 20:35:02
القديرة حذام الطاهر
====================
دعوة طيبة وصادقة، اتمنى أن تكون تحت حماية الحكومة كي لا نعرض أرواح الأبرياء للخطر القادم من سفاح العراق المجهول!
رمضان كريم وتحيتي وتقديري

الاسم: أكرم التميمي
التاريخ: 2009-08-22 20:33:26
زميلي واستاذي العزيز عامر المحترم
تحياتي لك والى بغداد العزيزة
اسم الله عليك يابغداد
واسمك يوحي للعالمين رمزا للكبرياء

ستكونين حاضنة لكل العالم بدون رياء

اسم الله عليك يابغداد


شفتيك تخجل من مواجهتي

وجمال سحرك يمنحني قوتي

لم يكن لي سواك في حياتي
ومماتي

ستبقين في ذاكرتي

كما هي أنتي


الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 20:29:32
القدير ميثم العتابي
==========================
عظم الله أجرك أيها الغالي..لازلت اذكر نخوة ابناء كربلاء وكيفية حماية ضيوف مهرجان ربيع الشهادة والتأكيد على منع ادخال الاسلحة الى كربلاء..هذا هو الوجدان الحقيقي.
رمضان كريم وتحيتي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 20:24:39
القديرة بان الخيالي
========================
مثل هذه الأحداث الارهابية الغاية منها ايضاً قتل روح الديمقراطية بجعل الشعب يائساً من جدوى الديمقراطية والانتخابات..نعم وهي درس بليغ للانتخابات القادمة..
رمضان كريم وشكري وتقديري

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 20:10:09
القدير سعدي عبد الكريم
==========================
كيف سنكتب للتأريخ يا اخي..حقا كما تقول لا وسيلة سوى طبشور اسود على الاسفلت سنكتب به وصايانا الخرساء.
رمضان كريم ايها العزيز

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 20:01:46
الشاعر النقي فاروق طوزو
===============================
هل تعلم يا فاروق ان سبب بلاء العراق هو تأريخه الدموي...
اظن أن من السهل جداً بناء وطن لا تاريخ له والدليل (امريكا)!
محبتي لك وتقديري

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 19:54:46
القدير عبد الرزاق داغر الرشيد
================================
يبدو أن علينا تسديد ثمن الديمقراطية المؤجل من قرون..ديون متراكمة لم يسددها أجدادنا ولا آباؤنا..
ولكن السؤال المُلح هل نحن ندفع الفاتورة في مكانها المناسب؟
رمضان كريم أبها العزيز

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 19:37:57
القديرة ثائرة البازي
===========================
طبعا لابد لليل أن ينجلي لكن في حالة واحدة فقط وهي:إذا الشعب يوماً أراد الحياة!
شكرا لانسانيتك ومحبتك .

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 19:03:33
القيرة شادية حامد
====================
كل دمعة تذرفينها على أخوتكِ ستسجل لكِ رصيدا أكبر من محبتهم ..
رمضان كريم وشكرا لوفاءك

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 19:01:33
القديرة وفاء عبد الرزاق
===========================
الله ..يالها من أبيات نموذجية سلطت عدستها على صميم الموضوع...
فقرتين مهمتين وردت في تعليقك:
الاولى تحدد الخلل الناجم عن فرقتناوهذا عين الصواب..وقد حدث ذلك بسبب كثرة الاحزاب والجهات السياسية (هواية أحزاب وشوية الحياطين).
الثانية تتمثل في عدم ثقة العراقيين ببعضهم البعض وحينما يصبح جسم الإنسان هو مصدر القلق والعداء.
رمضان كريم يا خيتي الغالية
شكري وتقديري

الاسم: د. طالب التميمي
التاريخ: 2009-08-22 18:55:45
هذا العراق

ذاكَ القناعُ وذاكَ الوجهُ نحمـــلُهُ
..............................في موطنٍ ضاعَ والكُلُ يخذلُهُ
أفواهنا الخُرسُ لم يكتب لها حرفُ
..............................حتى الزمانُ بدا للخلفِ نشغلهُ
ماذا جَنينا فآلاف الجياع بقـــــتـوا
..............................حالُ الدمى وفتاتُ القوم تأكلـهُ
هذا العراقُ بما أطرافه وسِـــــــعَت
..............................كيف اليهودُ أتت للذلِ توصلـهُ
هان الكرام وأهل الدين والحــــسب
.....................لم يبقى في الأرض من يُفتي ويحملـهُ
إلا شريدا أتى أوطامعا نهمــــــــــا
.................................ينشُد جنانا له والغير يغفلـهُ
لا بارك الله في أم النفـــــاقِ بمـــا
............................ماءُ العراق رَوَت والقتلُ ترسلهُ
فليعلم القومُ ما آلت لهم شــــــــرفا
.........................بل ذاكَ عهدُ لأهل الغدرِ توصلــهُ
َيدُ كأنياب ذئب بالهزيل مضــــــت
...............................أيُ الفِعالِ هوت للشر تفعلــهُ
أين الوعود مَضَت والسهر والحلم
..........................أغرابُ صُرنا ونحن الخيرُ نبذلهُ

قصيدة للدكتـــور
طالب حسن التميـــــــمـي

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 2009-08-22 18:50:42
يخيفني عطشهم للدماء .يرعبني عالمهم الزائف باانهم انسان
لازالوا عطشى للدماء يتذرعون بالحجج وتزهق الارواح .
ماخفت او خامرني شك حتى رايت الاشلاء تتناثر والاجنة ترفس خارج بطون امهاتها .اهذا هو حلم العراقي الصادق والمتجبر على ماساته بعد ستة سنوات من القتل والحرق والتهجيبر .من المستفيد ؟؟اكيد الكل يعرف !!يتدفق في اجسادنا غليان الالم والصراخ والعويل ولامن مجيب ..لكن سنواصل السير نحو خطى المجد والتآزر .ونحمل شراع الاخوة والتصافي .رغم غلهم ومؤامراتهم العقيمة . ليست شعارات بل هو هذا العراقي ابن التربة النقية ابن الام الوفية .,سيصمد ويرد الصاع صاعين في البناء والصبر والتقدم نحوى هدفه النبيل بهذا سينهزمون موليين الادبار .راغمين مجبورين لان الديمقراطية اتية لامحال

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 18:37:11
القدير سلام كاظم فرج
====================
حقاً قد جئت بالمفيد، هذا الغموض جاء نتيجة غموض التاريخ الذي بات يتغير بحسب أهواء الوالي الحاكم، وقد تولد نتيجة ذلك هذا التذبذب الكبير في عقائدنا والتي تتغير بسرعة فائقة وبحسب المصلحة..كسرعة تبدل ألوان ضوء المرقص.
رمضان كريم وشكري الجزيل

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 18:30:37
القديرة سعدية العبود
=======================
الديّن الذي لم نسدد بعد يتمثل في فرقتنا التي لازالت واضحة المعالم وبقوة بين أفراد الشعب قبل الساسة.
سيكتمل ما بذمتنا من ديون يوم يقتنع كل متهور حالم بانه ضعيف ولا يمتلك قوة الا بتحالفه مع الآخر.
رمضان كريم وشكري وتقديري

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 18:23:49
القدير صباح محسن كاظم
===========================
رمضان كريم أخي الحبيب.
الحضارة الجديدة لا ضمير لها، وكلما تقدم الانسان تكنولوجياً كلما قل رصيده من الضمير، حتى وصل الانسان في سجلات الحضارة الجديدة مجرد رقماً احصائياً لابد أن لا يرتفع عن معدلاته في بلد (شهي)مثل العراق.
تحيتي وتقديري الفائق

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 18:12:55
القدير يحيى السماوي
======================
ورد في ردك البهي كلمة (الحصانة)..
لو مررت بأية نقطة نفتيش ستقرأ ملاحظة بان القانون فوق الجميع والكل خاضع للتفتيش بأمر دولة رئيس الوزراء..
لكن هناك حصانة يمنحها الكثير من الحرس للبعض ولأسباب مختلفة اولها خوف الحرس من أي مسؤول...
شكراً لك ورمضان كريم

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 18:07:00
القديرة ابتهال بليبل
=======================
سؤال مشروع لكنه صدى بات يتردد بين قبور الأبرياء.
رمضان كريم وشكري وتقديري

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 18:04:31
القدير صباح محسن جاسم
========================
شكراً لتهنئتك الرقيقة.. وأقول لك رمضان كريم..
سؤالي : أين تقنية الاميركان وأقمارهم الصناعية التي تصور وتلتقط بدقة وتحسب عدد ثمار النارنج على كل شجرة في حديقتك.
محبتي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 17:52:35
القدير حمودي الكناني
========================
انشغال الكثير من الساسة والاحزاب بكل شيء سوى خدمة المواطن وأمنه هو السبب في الخراب.
تحيتي ومحبتي الفائقة

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 17:46:11
القدير وائل مهدي
=========================
كان التفجير الأخير تحدياً خطيراً للحكومة لأنه قد يهدم كل منجزاتها في الميدان الأمني والحق يقال: كان هناك استتباب أمني واضح، لكن الخلل واضح في بعض أفراد أجهزة الأمن.
رمضان كريم وشكرا لك ايها الاخ الغالي

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 2009-08-22 17:45:27
الحبيب عامر رمزي
اي شئ يمكن ان يخفف عنك وعني الهم وانا استذكر الاغنية
تاذيني يولفي ليش تاذيني
فراكك صعب يهاوي بالكضلب جاويني

اتمنى ان اراك وانا وانت نقف امامهم ونقول اخلعوا نعلكم انكم في الوادي المقدس
وتطهروا من رجس اعمالكم وتصريحاتكم التي ملت منها حتى افواهكم
واقول وانت معي سيدي كما قال الحسين عليه السلام
هيهات منا الذلة
هيهات منا الذلة

تقبل محبتي
حليم

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 17:38:59
سيد الحب سامي العامري
======================
غموض يحيط بكل مفاصل حياتنا، نعم سيمضون.
محبتي وشكري ورمضان كريم

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 17:29:37
القدير عبد الكريم ياسر
=============================
نعم التضحيات مطلوبة وما أثمن قيمتها لو كانت قد تمثلت بدماء أريقت على مذبح الوطن أمام عدو معروف.
رمضان كريم يا أخي الكريم

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 17:25:33
القديرة جميلة طلباوي
=====================
رمضان كريم
شكرا لمشاعركِ العهودة منكِ وبوقوفكِ دوما الى جنب أخوتكِ في العراق.

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 2009-08-22 17:22:56
القدير د خالد يونس خالد
========================
برقبة من هذا الدم؟هل كما يشاع برقبة قوى الظلام؟ من هم؟
محبتي وشكري

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 2009-08-22 16:22:38
الصديق والاخ العزيز عامر رمزي
هل سنكتفي بالصراخ على الورق؟ من هنا أدعوكم الى الاعتصام في ساحة الفردوس يوم السبت القادم وقد نظمنا الموضوع بمساعدة جمعية الثقافة للجميع وسندعو كل المنظمات وكل من يرغب ان يقف معنا لنصرخ صرخة واحدة مدوية احتجاجا على كل انتهاك لحرياتنا ولحياتنا ومطالبين بالقصاص من كل مسؤول عن مجزرة الاربعاء والتي ستجلب معها ايام مهينة ان مر الموضوع كغيره ..
هي دعوة للجميع ومنك الى كل الخيرين الصابرين ان نشد ايادي بعض في السبت القادم ونقول للمسؤولين كفاكم لعب بحياة العراقيين وان الاوان لان تقفوا وتحاسبوا انفسكم فهل من ناصر ينصرننا؟ ولكي لايقال عنا اننا فقط نسطر كلام
محبتي للجميع

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 2009-08-22 15:05:28
عظم الله لنا الاجر بنا .. عظم الله لنا الاجر بموت حكوماتنا
بموت أمننا ... بموت أمننا

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 2009-08-22 14:26:06
الاخ الفاضل الاستاذ عامر رمزي

يالها من وصية
اخبرهم أن لا يصنعوا صناديق اقتراعهم من خشب تابوتي!

اعتقدها جاءت متأخرة لأنهم اقاموا صناديق اقتراعهم من توابيت احبائنا
اتمنى ان ندرك مانحن مقبلون عليه أخي الفاضل لو لم نتحد ونتكاتف وننبذ خلافاتنا السطحية
احييك على طرحك الجرئ
كل احترامي


الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 2009-08-22 13:51:18
الاديب الرائع
عامر رمزي

واكتب وصتي انا على الاخر ، ولكن بالطبشور الاسود وعلى اسفلت الشارع ، لعل الشظايا التي اخترقت جسدب ، ستعلم من هو الجاني في نشر اشلائي داخل هذا الخراب المعتم .

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 2009-08-22 11:51:12

صديقي عامر رمزي
قرأت تأثرك الكبير وعاصمتك تمتد اليها مرة أخرى يد القتل والنكل
السفهاء لا يعلمون حقائق التاريخ أخي عامر هؤلاء القتلة يعيشون سراباً حين يتصورون أن عجلة الزمان ستتوقف وأن أهدافهم العدوانية ستتحقق لو أطالوا ارهابهم وابقوا نفوسهم مسكونة بالغل والكراهية
دائماً نهاية القتلة وخيمة وأهدافهم لا تتحق وتبقى مشيئة الشعوب هي الغالبة وأعتقد أن الشعب العراقي يتوق فقط للحرية والأمان وهو رافض أساساً لهؤلاء المارقين
أشاركك حزن قلبك على أخوتنا الذين رحلوا والذين لم تضمد جراحات قلوبهم وكل أبناء الوطن العراقي الممتد في التاريخ والأصالة والحضارة


فاروق

الاسم: عبد الرزاق داغر الرشيد
التاريخ: 2009-08-22 11:31:36
الصديق الصادق عامر رمزي
في اليوم التالي وحيث ما زال الركام الأعمى يغطي الأجساد العارية من أثر العصف و العجلات الصغيرة و هي تحوي أجساداً لأكثر من عائلة عراقية...في هذا الموقف تسآءلت عمن يدخل السرور و الغبطة في نفسه من هذا الفعل الأجرامي ...
اسثنيت من هواجسي قناتي (الشرقية) و (الرأي) اللتان لا يريدان استقراراً و أماناً و بناءً و اصطفافاً للخير لعراقنا الجريح..
استثنيتهما و بقيت أبحث فلم أجد إلا ابليساً يغطي بعبائته السوداء أعداء الإنسان اينما يكون...
الديمقراطية هذا هو ثمنها..وبحق رمضان المبارك يا رب أخزي أعداء العراق وأعداء الخير ...

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 2009-08-22 11:26:05
العزيز عامر

اكتب لك وكلي ألم البارحة وقبله حملتني آلامي الى الوحدة مرة اخرى. فمصيبتنا كبيرة مصيبتنا على كل من استشهد وكل من جرح او تعوق ومصيبتا الاكبر مانسمعه من فساد واختلاف مبادئ وتخطيط ومؤمرات لكي يستفيد البعض على حساب الكل.
ماذا حدث لنا ايها العراقيين ياعضماء ياابطال ياشهماء ياخيرين ومن اين جاء لنا هؤلاء عديمي الضمائر . نعم اعلم نحن شموع ويجب ان نحترق لنيل الحرية نعم اعرف انها غيمة سوداء وزائلة نعم اعرف ان الامور ستتغربل وسيصفى منها الذهب. اعلم واعلم واعلم ولكن الى متى ولماذا الابرياء يدفعون الثمن.

اعجب لتلك النفوس التي تسير على الارض بدون ضمير, بدون ضمير بدون ضمير

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 2009-08-22 11:08:47

أخي عامر

لا املك الا.....
دموع....دموع....دموع...

فأعذرني

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-22 10:10:37
خوية عامر ،،، بعد اخيتك الغالي



دعنا نضع الرجال على الرجال ، نضع النساء على النساء
الدماء على الدماء، الارواح على الارواح
ونسترجع ذلك الجد

الجد الذي كان يحفر في المآقي من اجل ان تثمر طفولتنا.


مصيبتنا اننا لم نضع يدا بيد لذا كثر الاعداء واستفحل الزيف.

والمصيبة الكبرى العدو الذي يخرج من رئتي ليخنقني.

اهديك هذه الاربيات البسيطة:


شارد من يسارك واللاحكك نابك؟
خايف من يمينك تلجم صوابك؟
جا اذا جسمك عدوك ياهم احبابك.

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 2009-08-22 09:55:45
الاديب الرائع عامر رمزي..
مقالتك هذه ابا فادي تحمل من العمق ما يتناسب وعمق فجيعتنا بهذا الغموض الذي يغلف حياتنا منذ ان فتحنا عيوننا على الحياة... لو فكر هيتشكوك بفلم اكثر رعبا من كل افلامه لما وجد افضل من هذا الرعب الذي اسمه الاربعاء الدامي في بغداد...
الاخ الحبيب وصاياك تحمل طهر الانبياء .. فدم لي....

الاسم: سعديه العبود()
التاريخ: 2009-08-22 08:54:44
الحاضر دائما المبدع عامر رمزي
هذه المرة الخامسة التي اكتب فيها تعليقي واخاله ارسل ,ولكن لا .يقال للحرية ثمن فما هو الدين المتبقي لنسدده نحن . الم يسمع المجتمع الدولي بما يحصل في العراق , لمصلحة من يحصل هذا ؟, هل خدم المحتل وزبانيته يساومون على الدم العراقي ؟ام سوق الاوراق السياسية يراهن علينا.اما كفاهم عبث ؟هل الصراع على المصالح ؟ الشجاع يتنافس مع قرينه لاعلى عزل,كنا نفهم ان السياسة هي مبادئ , وصعد السياسيون الى اعمدة المشانق وهم يهتفون بحب الوطن وكلهم ماتوا معدمين لايملكون قوتهم .قال الشاعر الجواهري : بماذا انتهى وبماذا راح يتبختر غول تطبع منه الناب والظفر, نصر على من؟ على بيت وربته و وطفلة وعجوز هده الكبر .سلمت وسلم قلمك.

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2009-08-22 08:16:12
الصديق ابو فادي،منجل الارهاب الذي يحصد رقاب شعبنا بأيدي الجيران الاعداء ومن يواليهم من سياسي الفرقة ،أما آن لهم ان يرتوا من دماء الابرياء..هل لهم عقيدة ؟هل عندهم ذرة من الانسانية؟الى متى العقول البربرية المتوحشة تقطف زهور العراق ؟ متى تصحو ضمائرهم ؟ نقول لهم كفى ازهاقا للارواح وكفى ابادة راجعوا ضمائركم هل يحل قتل شعب كامل في حين للقطط والكلاب حقوق في اوربا..

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 2009-08-22 07:51:36
هي صرخة احتجاج بحجم العراق ... ولكن ياعامر : علام صرخة احتجاجك هذه ؟
لقد ناديت لو أسمعت حيا
ولكن لا حياة لمن تنادي

ساستنا معنيون بتوفير مستلزمات أمنهم وأمن عوائلهم وليس بأمن الشعب ـ والدليل أنهم لم يفقدوا ابنا أو أبا أو أما في كل هذه الفجائع .... فادّخر دموعك ونشيجك وصوتك ياصاحبي ... فالمآسي ستبقى طالما بقي في موقع المسؤولية ولو سياسي فاسد واحد ، وانتهازي واحد وارهابي واحد وتاجر شعارات واحد ولص واحد ـ فكيف الحال وهم الان في مواقع المسؤولية مجاميع وليسوا مجرد أفراد؟ مجاميع يتمتعون بالحصانة البرلمانية والحزبية والطائفية ؟

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 2009-08-22 07:48:18


ياااااااه ياسيدي
متى تجف دمائنا ودموعنا
متى ؟

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2009-08-22 05:56:37
اخي عامر رمزي .. اوتذكر كيف عاملوا وزارة الثقافة على كونها من الوزارات غير الحاكمة ولا ترقى في الأهمية الى وزارة الخارجية او وزارة المالية .. الخ من الوزارات التي فضلت على الثقافة ؟
كيف تريد لوزارة مثل الدفاع ان تدافع عن البلاد والثقافة مركونة في زاوية قصية ؟
انت خير من يعلم ان مثقفنا العراقي يعمل بجهده الخاص ويدفع من لقمة عيشه وكساء عياله .. !
لو ..
لو وضع المنتخبون بكل ما يدعونه من شفافية انتخابهم .. لو وضعوا مسمى الوطن فوق كل اعتبار لما آل الوطن الى ما آل اليه ..
اوتذكر مثلا مقصلة " الأجتثاث" التي جاء بها قادة العملية السياسية الجدد ؟
هل نسيت همة الغيارى على البلاد من المتشدقين بمظلومية 1400 عاما وكيف كانوا وما يزالون يصرون على العض على السلطة بالنواجذ والفكوك ؟
وهل نسيت كيف ان اخوتنا في وحدانية الحزام من الكرد كيف انفرطوا من حزامنا العربي - الكردي وصاروا لا يختلفون عمن يهرول لقظم اكبر لقمة من خبزة المساكين احفاد كلكامش ؟
كيف تريد لبلد ان يحمي نفسه واقلياته المؤسسة له قد هجرت وسلبت حريتها المبتورة اصلا ..؟
هذه نتيجة وليست سببا ايها العزيز ... هذه اشارة دامغة حسب لها تقول اننا ما نزال جهلة معتكفين في جحورنا عن رؤية النور والحق.
نحن نكذب حتى في رمضان .. راقب كيف نمنح شحاذينا ورق النقد بسخاء فقط في رمضان .. اما بقية شهور السنة فليست مقدسة .. نحن نشكك في قدسية الحياة يا صديقي .. كيف لا تريد منا ان نقتل بعضنا ونتزاحم لحجز قطعة ارض لقبرنا ؟
هاكهم يتزاحمون لقتل الثقافة في بلدنا يبثون سمومهم هنا وهناك كي يزيحوا الأتحاد العام للأدباء العراقيين ..! ماذا تتوقع من هؤلاء الجهلة او أكاد القول المأجورين أن يفعلوا امام العراق الجريح سوى ان يزيدوا في مقتله؟
هؤلاء وغيرهم وبسبب من شلل سابق قد وظفوا داخل اجندة خارجية منفذة لسياسات واضحة المقاصد تتركز في استغلال أكل السمكة بكاملها - مع السنسول - ..
لا يغرنك خروج المحتل من البلاد .. فلقد اسس لما يبقيه طويلا وحتى ان يعي ابناءنا حقيقة ما وراء كل هذا.
نسيت انا الجاهل ايضا ان اهمس من بين كلمات المجاملة واهنئك بعيد العذراء ام الأحزان ..
سلام الى الكنائس المهدمة ...

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2009-08-22 05:42:01
أتحرق من الفضول وفي نيتي سؤال أحد الشهداء وهو ميت مسجى: من كنت ستنتخب قبل أن تطالك يد الإرهاب؟

سيجيبني نادماً بعد أن يبصق على كفه: كنت سأنتخب من سيوفر لي حياة حرة كريمة، لكنني لم أحظ سوى بميتة مهينة! وصيتي : اخبرهم أن لا يصنعوا صناديق اقتراعهم من خشب تابوتي!
--------------- اجزم قطعا كأنك هنا في قلوب كل القراء .
لا فظ فوك ان ما سطرته هنا هو بالضيط الحقيقة بعينها . عامر رمزي ليت بين كل اثنين عامر رمزي مثلك لتعمر حال البلاد.



الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 2009-08-22 04:20:24
الأستاذ عامر الغالي .. تحية.
ماشاء الله على المسؤولين المُنتَخَبين .. ( يخزون العين ) بطلعتهم البهية .. مناطيد الثرثرة الكاسرين الرقم القياسي العالمي في التزمير و التهريج وايجاد خطط و (أجندة) جديدة لحماية المدُن المنكوبة و الشعب المُدمّى المغلوب على أمره ..
حناجرهم عافاها الله من الخَرَس، مزوَدَة بمولدات لا أنضب الله عنها طاقة التشغيل و الطَرطَرة،و أدعوه تعالى أن يكرمهم بلسان إضافي ( spare ).. حتى لا تتعب أفواهم .
لك محبتي .. و الف شكر على مقالك ......

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2009-08-22 02:19:06
(( كنت سأنتخب من سيوفر لي حياة حرة كريمة، لكنني لم أحظ سوى بميتة مهينة! وصيتي : اخبرهم أن لا يصنعوا صناديق اقتراعهم من خشب تابوتي ! ))
--------
عميقة ومجروحة وتفيض سخرية مريرة هي هذه السطور مثلما تنضح كبرياء ...
نصك بكامله شهادة ضد شهود زور وإدانة لزمن معتوه
ولكن لأن العراق أصيل بأهله فهو باق وبما أن القتلة زائفون فهم زائلون
مودتي وأشواقي يا عامر يا جاري الثمين



الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 2009-08-22 02:18:02
الحبيب عامر رمزي
تحياتي لك عزيزي
لابد وان تنجلي هذه الايام السوداوية التي تمر بنا ولا يصح الا الصحيح فالثورات لا يمكن ان يكتب لها النجاح ان لم يكن بها تضحيات فتضحيات العراقيين هي شموع تنير درب الاجيال القادمة ان شاء الله
تقبل تحياتي اخي ابو رمزي
عبد الكريم ياسر

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 2009-08-22 02:07:21
الأديب و الاعلامي القدير الأستاذ عامر رمزي
قرأت وصيتك بعين دامعة و قلبي يعتصر حسرة و ألما
و لا أملك إلا أن أقول مهما طال الليل الفجر آت ليأخذ العراق بلد العباقرة و المتفوقين، بلد أقدم حضارة المكانة التي يستحقها بين الأمم.
قلوبنا معكم حتى يأتي الفجر سريعا بإذن الله.
مودّتي و احترامي
رمضان كريم و ليحلّ على الأمة الاسلامية بالأمن و الأمان
و الخير.

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 2009-08-22 01:55:18
الصديق الرائع عامر رمزي

قريحتك الناضجة أبكتني بما خط به قلمك.
ألم وحزن وشكوى وعتاب وحيرة وقتلى.

أنت الكاتب الجريئ في قول الصدق هنا:
‘‘الفساد ولأجل السرقة فهمناه وفسرناه بجياع يبحثون عن طعام!، لكن أن يشرق فساد متوحش في عتمة الليل وتغيب في وضح النهار شمس الوجدان عن أجهزة الأمن ومفاصل الدولة الوقائية فهذا هو الجو المناسب جداً لمنفاخ الحداد كي يهيء حسام سفاح العراق المجهول!‘‘.

مَن المسؤول عن هذا الصمت القاتل؟
هنا تنادي صراحتك:
‘‘نحن شعب لا كرامة للأفراد فيه إلا بعد أن يتحولوا إلى قضية رأي عام ويلفهم الموت ويخلدوا للصمت وحينها فقط نحول أجسادهم إلى رفات قديسين!‘‘.

لمَن نشكو ضعف قوتنا وهوان أمرنا والموت يطاردنا بدون موعد وبدون إنذار؟

كل المودة






5000