.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة إلى امرئ القيس

زينل الصوفي

أمازلتَ تبكي واقفا عند أطلالِكْ..


وملتويا تخشى خريطةَ ترحالِكْ..

 
أمازالَ سردابا خيالُك غامضا


دجى الوهم


يكسو كلّ حرف بمنوالِكْ..


تغيّر ( قاموس المحيط ) فلم نعدْ


نذوق الأغاني


من تلاوةِ ( موّالِكْ )..


لبسنا ثيابَ الشمس في كلّ كِلْمة


فضاقَ فضاءُ الليل


في طقس أقوالِكْ..


لنا في الهوى أرجوحةٌ وحدائقٌ


وأنت تُخيفُ الزهرَ


في ضرس زلزالِكْ..


مضى عصرُك المجهولُ


من دون رجعة


وغطّى قميصُ البوح


أسرارَ سروالِكْ..


مضى شعرُك الباغي


فكان ضلالةً


يباعُ رخيصا مثلَ رقصةِ خلخالِِكْ..


فمن قال للأشعار أنّك روحُها


وأنك سلطانٌ


على رأس أجيالِكْ..


إذا كنت موجودا


تكلّمْ وهاتِنا


ولو ( رنّة ) تحكي خصائصَ ( نقّالِك )..


قصائدًك العصماءُ شاخ لهيبُها


وشاختْ حروفُ الجرّ


في جرس صلصالِكْ..


)
كجلمود صخرٍ ) كان شعرك جامدا


ومازال ليلا باردا


فوق أوصالِكْ..


فطرتَ ببيتٍ يا أمرا ألقيس جاهلٍ


وشعرك دوما


هلَّ من غير شوّالِكْ..


لماذا ركبْتَ العمق في كلِّ رحلةٍ


وخلّفت أمواج الخفايا لأطفالِكْ..


كتابُك عنوانٌ لوجهٍ مظلَّلٍ


وسكنى الزوايا


ذكرياتٌ لأمثالِكْ..


وعنك لسانُ الشعر يكتبُ شعرَه


بأنّك لم تمنحْ


زكاتك من مالِكْ..


ظننتَ كثيرا أن عشبَك باسقٌ


وكنتَ تريدُ الشمسَ


عبدا لإجلالِكْ..


غرورُك مسمومٌ


سقاك عباءةً


وصار كوجهِ السحرِ وهما لإشعالِكْ..


شربتَ نبيذَ العشق


من كأس ماجنٍ


فصارتْ نساءُ الحيّ قمحا بغربالِكْ..


لقد غابَ من عينيك وجهُ عنيزةٍ


ليشرقَ حبُّ الذات


في روح شلاّلِكْ..


* * *


نسيتُك حقّا.. ما تكونُ؟


أشاعرٌ؟


فلستَ بربِّ الشعر


أخرجْه من بالِكْ..


وإنسَ سنينَ القحْط فالشعرُ ماطرٌ


أنا لن أُجاري


ما أريدُ بمكيالِكْ..

 

 

زينل الصوفي


التعليقات




5000