.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شواخص في ألارهاب

مكارم المختار

شواخص في ألارهاب ........

 

العدل أقوى جيش و ألامن أهنأ عيش ..........

 

ألامن وألارهاب وجهان لعملة واحدة تضعها رزم من ألافكار والمسوغات  لاتنفي وجود علاقة ما بين عمليات تستهدف المدنين ولا يلغي الحق في السؤال عما أذا كان ثمة ثقافة للارهاب يحشد له تحت مسميات ، لممارسة ألاعمال أو العنف مسندة بمبررات تلك العلاقة وذلك التساؤل ، أيا منشأها أو أرتباطها بدين أو زمان ومكان  ، غير أنه يصدرعن ثقافة ما في وقت ما من ألاوقات .

الوجهان ( ألامن وألارهاب ) والعلاقة والتساؤل ( النفي و ألالغاء ) تحمل من المحاذير ما يكفي لآرباك العقل وتشويش قدرته على ألاستنتاج ، ففي حين أن الثقافة مرتبطة بالحضارة التي تمثل الوجه ألابرز لتطور ألانسان       

   وأرتقاءه وأنها كمفردة مظهر أيجابي مرتبط بانجازات عظيمة ألا أن دفاتر التاريخ ترزخ بالوقائع التي رافقت صعود هذه الحضارة وسقوط تلك .

  لتبدو شهادة ، أن الغالبية العظمى من هذه ألانجازات قامت على أنقاض أمم مهزومة خلفت ملايين القتلى بالتقهقر وألاخلاء وبالتالي يعني هذا صعود الحضارات أرتبط بالقتل والعنف والارهاب ، والنقيض شاسع بين التحضر وألارهاب وممارسة أفعالها أذ لايمكن للتحضر أن يكون أرهابيا والعكس صحيح ،  فقد يمارس القتل دفاعا عن الوجود وردا للآرهاب والغزاة ورغم رقي ألانسان وتمسكه بقيم التحاور والتسامح لكن الغايات شريرة في وجودها بأتخاذ القتل والدمار وسائل لتحقيقها ، فثمة ممالك متغطرسة تقام بسفك الدماء ، وكل هذا بسبب أستحكام النزعات العدوانية وألارهابية وألاستعمارية  ورغبة بعض الحضارات في التوسع وألاستحواذ على العالم وثرواته هذا عدا الصراعات القومية والعرقية والطائفية .

 وبهذا لابد من وجود وجه شراكة مابين ألارهاب ( العنف والقتل ) والثقافة والحضارة والتسليم بحق الشعوب والتوصل الى صيغ من التعايش بين الشعوب والامم ، وأتساع الهوة بين الدول والدولة الواحدة .

 أم أن تجسيد الثقافة والحضارة في الباحثين للتطور والتوسع التقني الحديث وأمكانية الحصول على السلاح البايولوجي والكيمياوي والنووي أيضا ،      

   تنمية  لظاهرة ألارهاب ، مع وبسبب عدم الاعتراف بان أستقرار العالم مرهون بتحقيق العدالة فيه ، ولا .... لا بامتثال الضعفاء لارادة الاقوياء بألاستخدام المتكرر للقوة التي لم تتمكن حتى الان من وقف ألارهاب سواء الممارس فرديا أو الجماعات ضد مدنيين وأبرياء وثمة شواهد على الحالتين فلينظر الى جرائمه اليومية ( جرائم ألارهاب ) في اي مكان ...

أنه شاخص ثقافي لمسميات ألامن ليقوم بالعنف القتل بألارهاب كأمر مبرر  لتجربة ونجاحها والخلاص من مخلفات مسندا العنف بمبرر .    

 

 

مكارم المختار


التعليقات

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2009-08-22 15:17:49
رمضان مبارك وصيام مقبول للجميع
مع أطيب التمنيات بمسا أسعد
يعجزني الوطن يافاروق عن أن يكون نصا لاننا هو من يعشق فينا مواطنتنا كلمات شعرية ومحبة وصدق توطن ، ومن صدق المحبة ولصدقها تدلت دموع ألاسى على مصابه ليبقى وجه الوطن شاسعا بلا أختزال يحتويك ويحتوينا جمعا .

فلله دره ودرنا

ولن يقصى فينا غير المرفوض ليدم محبة بأهله ومن يضمهم من غيره تعايش ومحبة و ألا لما سمي وطن .
... بلاد تألف على كل حال وقد يولف الشيء الذي ليس بالحسن
وتعيش أرضا لا سماها ولا هواها لك وليست هي وطن ....
أأأأأأأأأأدام الله العراق
وكل شيء قدر لآجل

ممتنة المرور وكيف لا أكن ووسمتني ألابداع
و اطرتني قرأتك ألابدع

تحياتي وكل التقدير
وأنا أصافح راية الوطن

تقبل أمتناني فاروق
مكارم المختار

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 2009-08-22 12:03:49
الرائعون
ولصدق محبتهم تتحول الأوطان بين أيديهم قصائد عشق
قلوبهم تصبح نصوص محبة واختصار لوجه الوطن ، حيث لا تفرقة ولا طائفية ولا حاقد ولا اقصائي ولا اي سيء أو سوء
هكذا قرأتك أيتها المبدعة مكارم المختار
دام لكم العراق بيادر محبة وتعايش وأخوة


فاروق

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2009-08-21 09:26:03
مواطنة .............
ليس أجمل من أني عراقي
بقامة منتصبة ترتع حقوله وواسع أرضه وتحت زرقة سماءه
أتلذذ تمر نخله الشريف ورطبه ، و أعتمر عقالي ألاسود وغترتي المرقطة الموسوم بها وطني
وطني ألذي ما عرف غير الكرامة منهجا ولم يعرف لطائفية نهجا
وطني لم يسجل لآبناءه مذهبية ولم يصنفهم عليها
وطني جللنا بالدم الطاهر وقدس فينا أخوية دمنا
ما سجل تحت سماءه ولا فوق أرضه طائفية وطني
وطني حملني بأوجاعه ولم يحملني ألآمه ووجعه
ضحكت تحت أشجاره تبكيني أغصانها خوفا علي
وتغديت سنبله رغم عطش أرضه وجفاف تربته
ولن يجف دجلة وطني
ولا جفاف يصيب فراته
وطني
لآنه علمنا أن نسن ترابه رماحا للعوادي
ويقر لنا وطني أننا لسنا سقماء الوطنية ليسود فضاء المعتدين
ولن يجتمع علينا أحد أرضا ولن يكون لنا جسدا خوار
ولن نصرخ ويلاه يا ويلاه لآن وطني ليس مشروعا
وطني روح وذاكرة طالعنا وفلكنا غير مطعون الحرية
ولن يذبح قلب وطني ولن تصرخ ألاشجار
وطني مساحته الكون المفتوح نبضنا وغذاء الروح
تعلمنا أن أرضنا لا تشيخ بعروبة لغتها ولن يشحب لونها
علمنا أن نغدو مستقبلا وبداية حياة
أينما نكون ومع أيا مقعدنا يبقى ألاول وغيره ألاخر
حفظنا مذ طفولتنا نشيد موطني موطني
ومذ الدرس ألاول والصف قبل ألاول معلمنا بعد أهلنا
علمونا كيف نتهجأ ونرفع أصبعنا و نقول
وطني
وطني وطني


مكارم المختار




5000