هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


علي العبودي ... وغيمة الشعر الزرقاء

وجدان عبدالعزيز

 علي العبودي

بدءا أتعكز على مقالة الأستاذ الدكتور محمد صابر عبيد حيث يقول : (اللغة الشعرية بطبيعتها عالية الثراء وتقبل تنوعا عاليا في استخدامها الأسلوبي  ويخضع ذلك بطبيعة الحال للامكانات الفريدة التي يستخدم الشاعر فيها اللغة في القصيدة وكأنها تُستخدم لأول مرة) كي أسوغ لنفسي قرن قضية  التجربة والخبرة مع الشاعرية التي يمتلكها ذلك الشاعر والتي تظهر واضحة في إنتاجه واني أمام تجربة شعرية شابة للشاعر علي العبودي أغوتني في  الدخول الجمالي لها باعتبار إن الشعر عالم ساحر وفسيح تنطوي فيه إرهاصات الإنسان الباحث عن الحقيقة والجمال ، والذي لم يجد مناص من ركوب  موجة اللغة ليغاير بها مساراتها المعجمية المعروفة جاعلا منها إشارات بث للعالم الآخر أي إن هناك عالم الإنسان الشاعر وهو المرسل والإنسان الآخر وهو المرسل إليه وهناك رسالة البث الشعري ، لذا وجدنا الشاعر العبودي وجها لوجه وهو يعيش الصراع بوجع مغموس يحاول إخفائه بين جنبات نفسه كصرخة مؤجلة حيث يقول :

                (أهرول

                       وصرخة مؤجلة تخنقني)

ثم انه لا يجد منفذا إلا فضاءات نفسه لذا يقول :

               (أعدو خائفا

                     لا أقوى عليك

                    قبلة مساء

                  ارتجل البوح

                      سكين عتب

                              وانزواء)

وهو يفترض محاولة الخروج إلى جماليات الطبيعة كي يُنفس عن إرهاصاته وقبلة مساء هادئة أي انه يعادل بين أزمة النفس وفضاء الطبيعة ليعلن :

             (وحدي وغيمة زرقاء

                     افترش الأمل بلا مقاومة)

أي أن وحدته يحاول وضعها أمام أشياء الطبيعة كالغيوم وهدوءات المساء وضياءات الصباح عامدا إلى الجماليات التي تكمن في أشياء الطبيعة ، لان الشعر هو لغة الجمال سواء عبر عن ذات سلبية أو ايجابية من هنا يركب الشاعر مركبته بوجع أي بحساسية أن الطبيعة وأشيائها هي الأقرب والألصق بذات الشاعر يقول العبودي:

            (وجعي انثره على أعتاب الريح)

بيد انه يصل إلى نتيجة إن الطبيعة لا تكفي لشكواه فهو يقول:

              (رحت استجدي لحظة صمت)

إلى أن يقول :

               (وحدي من عرف طعم السيجارة

                    وحدي من عرف سر المرأة)

قارنا السيجارة مع المرأة فكلاهما محل تأمل واكتشاف الحقيقة لانهما حالة اطمئنان ، المرأة ملهمة الشعر والسيجارة تدعو للتأمل والتأني وامتصاص الانفعال ، وفي هذا المرئي تتكشف حالات الشاعر ثم انه قد يعمد إلى عالم اللامرئي وقد يكون هذا في لحظات الغياب كي يعمق ما يحمله من معاناة ..

                (اخسر لأني قامرت بحزني ... روحي)

ثم يقول :

              (اتسخ بالضياع)

بعد ذلك يتساءل :

               (فماذا أكون؟

                       صرخة متشحة بالإصرار ...)

جاعلا من المرئي لا مرئي وعاكسا الصورة وهذا مركب الكلمات المغايرة يعطيها الشاعر بشفرته الخاصة وجوها يجعلنا نحاول محاكاتها كي نصل إلى الحقيقة التي يبحث عنها الشاعر نفسه والتي اشرنا لها سلفا ، فالشاعر يعمد إلى التأمل والهدوء ، لذا يهرب إلى الطبيعة جاعلا منها امرأة ، قبلة ، لان ..

               (... أغنياتي حبلى بزمن مضى دون عناق)

ثم انه ينفعل موبخا ...

                (مَنْ علمني الحب

                          تبا له

                 مَنْ علمني الكتابة

                         آه ...)

صرخة أطلقها الإنسان الشاعر داخل علي العبودي ، لأنه يبحث عن الحقيقة بعيدا عن الزيف قريبا من الصدق والنقاء ...

والحقيقة أنا أمام إنسان شاعر يحاول تبرير خطواته باستعمالات لغوية جميلة وهادئة عبرت بصدق عن رؤاه وافتراضاته في الحياة والحب والمرأة ، وكذلك افتراضاته في الخيبة والاتخذال مقابل المعاناة والوجع بافتراض عالم الجمال والحب ..

هذا هو الشاعر علي العبودي يتلمس خطواته برزانة وهدوء ، وقد يكشف عن شاعرية تستحق بجدارة الوقوف عندها طويلا ...

 

/ قصائد (هوس فوق الريح) و(ساعة تأمل) الشاعر علي العبودي

وجدان عبدالعزيز


التعليقات

الاسم: احمد الشطري
التاريخ: 2009-08-25 18:41:48
الاستاذ العزيز وجدان عبد العزيز
قراءاتك تضيء لنا دائما كل معتم وتزيد ماستنار توهجا
انعم بالف خير ايها الحبيب

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-08-19 19:43:33
الناقد الرائع امجدنجم الزيدي
ايها الحبيب كلما التقيك تتكون
لدي رؤية جديدة
تقديري

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-08-19 19:38:58
المبدع الكبير يحيى السماوي
لشرف لي هذه الشهادة ايها
العملاق بروحك الطيبة وقلبك
الكبير شكرا لمروك
سيدي تقديري

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 2009-08-19 13:39:20
مما أتذكره من شيخي وأستاذي العلن المعرفي الكبير د . علي جواد الطاهر ـطيب الله ثراه ـ قوله( ليس بالحرف الواحد ، ولكن بما معناه تماما ) : ليس بأديب مَنْ لا يهتدي ببصيرة الناقد المخلص لعمله النقدي ..
وامتثالا لنصيحة شيخي وأستاذي : حرصت على قراءة ما أراه من دراسات نقدية ـ فكانت دراسات الأخ المبدع وجدان عبد العزيز من بين الدراسات التي أحرص على قراءتها لتأثيث خرابي المعرفي .

نقود الأديب وجدان تقدم دليلا على أن النقد هو عمل إبداعي لا يتمكن منه إلآ ناقد حقيقي .

الاسم: أمجد نجم الزيدي
التاريخ: 2009-08-18 19:33:00
استاذي المبدع وجدان عبد العزيز
القراءة نافذة نطل منها على ما نريد بالتعبير الدرويشي
ودائما انت تشرعها امامنا صوب الجمال
الجمال فقط
محبتي

الاسم: أمجد نجم الزيدي
التاريخ: 2009-08-18 19:08:59
استاذي المبدع وجدان عبد العزيز
القراءة نافذة نطل منها على مانريد بالتعبير الدرويشي
شكرا لك لانك دائما تشرعها امامنا صوب الجمال
الجمال فقط
محبتي

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-08-18 15:09:36
المبدعة وفاء عبدالرزاق
فعلا النقد مسؤولية
بل الكتابة بصورة عامة
مسؤولية وحمل ثقيل
ولابد ان نكون امناء
عليها تقديري

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2009-08-18 14:39:10
العزيز الصديق وجدان عبد العزيز

الناقد هو العين الثالثة بعد الشاعر والقارئ
وهنا ارى عينك افضت لنا بالجميل وعرفتنا به فاتحة للنص مساحة ارحب كي نكتشف

وهذا هو دور الناقد الحقيقي

كل الشكر

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-08-18 14:34:51
الاستاذ فاروق طوزو
شكرا لروعتك وبهاء
لطفك يارب عساي
امتعت ذائقتك بما
هو جميل محبتي

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-08-18 14:20:46
الاستاذة نادية الالوسي
افرحني مرورك هنا
وافرحني اني ادخلت
على نفوسكم متعة الاكتشاف
فالنقد محاولة للالتقاء
بالمعنى
تقديري

الاسم: ملاذ اسماعيل رميض/ الفلوجة
التاريخ: 2009-08-18 14:00:04
اخي الاستاذ وجدان شكرا يا من عودتنا على الابداع وتذوقه تحياتي

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2009-08-18 13:57:40
الاستاذ المفرجي
شكرا لروعتك ولطفك
وانت تبني مجدا من
المحبة والصداقة
محبتي

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 2009-08-18 13:01:18
شكراً أستاذ وجدان لأنك تعرفنا كل مرة بتجربة ابداعية مختلفة
هنا اختصرت لنا هذا الشاعر المبدع بأحرف من نور
شكراً كثيراً

الاسم: ناديا الآلوسي
التاريخ: 2009-08-18 11:07:44
الاستاذ وجدان عبد العزيز المحترم
امتعتني جدا قراءتك لقصيدة الشاعر المبدع علي العبودي وكما لكلماته جمال وصدق احساس فان لتحليلك ايضا جماليته. نفتقد لهذا النوع من القراءات والتحليل للنصوص الابداعية
سلم قلمك

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2009-08-18 06:01:25
مبدعنا الرائع وجدان عند العزيز حياك الله
انه الصباح صباح الخير
اسعدتنا كثيرا
دمت وسلمت رعاك الله




5000