.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زواج ( المكوار)

د. غالب الدعمي

موضوعي عراقي عربي إسلامي أخلاقي وفيه أكثر من مصطلح يحتاج إلى تعريف وأول تلك المصطلحات هو ( المكوار ) وللمكوار تعريفين أولهما عراقي وهو المعتبر لدينا وقد شاع ذكره في ثورة العشرين بعد أن الحق الثوار الهزيمة المرة في الجيش البريطاني وحينها أطلق الثوار أهزوجتهم المعروفة ( طوبك أحسن لومكواري ) ويقصد بالطوب المدفع أما المكوار فقد عرفه احد الإخوة المصرين بعد أن تعرض إلى ضربة موجعة من قبل مكوار احد المزارعين وحين سأله القاضي عن أداة الجاني قال (ياسيدي الئاضي ) (هي خشبة جامدة فيها حتة بلاط ) أي هي مصنوع من الخيزران وفيها رأس مدبب من القير الأصلي وأحيانا يزود بمسامير مدببه ليكون فعال إثناء ادعاء مهامه وقانا وإياكم مهام عمله .؟

 والمصطلح الثاني هو زواج ( المتعة) ويعد من وجهة نظر البعض انه نظام متطور ينظم العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة في إطار أكثر حضارية فبدلا من ان يسعى الرجل او المرأة لإقامة علاقات غير شرعية يمكن لهما ان يحققا إشباع هذه الرغبات عن بواسطة هذا الزواج الذي يعده الكثير ( زنا ) ويرفضونه بشدة رغم أنهم يمارسون الزنا ليلا ونهارا دون رقيب .

 اما المصطلح الثاني هو زواج ( المسيار) وينتشر هذا الزواج في الدول الخليجية وهو يتطابق الى حد ما مع زواج المتعة اذ أفتى بشرعيته أخيرا بعض فقهاء السنة وأصبح شرعيا سريا يمارس وفق الضوابط القديمة لكنه كان حراما ويرجم فاعلة وقد أصبح مباركا بعد أجازه رجال الدين بنفس قواعده السابقة أي الفرق بين الحلال والحرام ان يفتي رجل الدين( بالحرمة او الحلال ) والشيء الطيب في هذا التشريع انه جاء بأثر رجعي ( مثل قوانين وزارة المالية العراقية ).

أي كل الذين مارسو هذه العملية المرفوضة شرعا مرفوع عنهم الإثم بأمر رجال الدين بغض النظر عن الزمن وطريقة ومكان الفعل ونحن ( نقول مبروك من كل قلوبنا للاثمين فقد رفع عنكم العذاب بأذن رجال الدين ) ،.

اما المصطلح الثالث هو الزواج (العرفي )وينتشر هذا الزواج في جمهورية مصر العربية وخاصة بين الفنانين والفنانات وله رواد اذ أجيز أخيرا بالفتوى الازهرية وسط ترحيب إعلامي وشعبي كبير وأصبح هذا الزواج شرعيا بين ليلة وضحاها ورغم انف الآخرين أجاز القانون الشرعي هذا الزواج الذي عطل سنوات طويلة وقد اثار انتباهي احد رواد زواج ( المتعة ) حين قال لي لقد ضربنا الإخوة بوري (معدل )فنحن نمارس هذا الزواج منذ قرون والإخوة بعد تلك القرون أجازوا هذا الزواج وأصبح دستوريا ومثلما للمثليين والشواذ ممثلين في البرلمان البريطاني من الممكن ان يكون ممثلين لرواد زيجات ( المتعة والمسيار والعرفي ) في البرلمان العراقي القادم .

 اما المصطلح الأخير هو زواج( المكوار) فتلك قصة غربية وطريفة حدثت في احد القرى الريفية في وسط العراق حيث اقدم احد المواطنين لتزويج ابنه من فتاة ريفية مسكينة وكانت ترافق مثل هذه الزيجات بعض إجراءات الدخلة التي تفترض بعض التقاليد ان يقدم الابن علامة ( نيشان ) البطولة والفحولة وهي عبارة عن قطعة قماش بيضاء فيها دم ناتج من إكمال تلك العملية وطبعا وفي الغالب يترك الزوج تلك القطعة صباحا مع زوجته لتقدمها إلى ذويها وأحيانا يفرض والد الزوج بأن يستلم هذه القطة بعد ساعات من دخوله ولكن هذا القروي وضع مكواره الموصوف في بداية هذا المقال بيده اليمنى وجلس بباب غرفة ابنه وقال له ابني ( صير سبع مثل أبوك ولا تفشلنا) وضرب على كتف ابنه وبعد دقائق فقط من دخول ابنه (تحنحن) ثم قال (مبين ابني راح يفشلنا مع الناس ) ومع كل لحضة تمر يزداد قلق الأب وتزداد حركات مكواره تبعا ليده متخذا من واحة البيت الواسعة جيئا وذهابا ، الأب القلق تزداد دقات قلبه مع كل ثانية تمر ويحسب اللحظات الثقيلة عليه وفي لحضة فقد الأب توازنه وضرب باب غرفة ابنه بالمكوار فبرز له ابنه وهو مازال لم يخلع ( ملابسه الداخلية ) أعطيني مجال انا بطلت بعد مااريد الزواج وخرج مهرولا تاركا زوجته وملابسه خلفه.

، الى هنا ينتهي تعريف زواج المكوار واعتقد ان فيه الكثير ولكن سأترك الكثير للذين حدثت معهم قصة شبيه او سمعوا عن مثل هذا الزواج ان يعرفوا ان في العراق مازال هذا الزواج منتشرا ولكن اخف وطأة من زواج المكوار ....

 

 

د. غالب الدعمي


التعليقات

الاسم: غالب الدعمي
التاريخ: 15/08/2009 12:59:47
الاخ ملاذ اسماعيل
في الحلقة القادمة سنتناول زواج الفياغرا وتقديري لاهتمامك في موضوع انواع الزيجات

الاسم: ملاذ اسماعيل رميض/ الفلوجة
التاريخ: 15/08/2009 07:41:09
شكرا لموضوعكم ولكن يا سيدي نسيتم زواج الفياغرا الذي بدا بالانتشار بمجتمعنا بصورة كالنار في الهشيم حيث البطالة والسوء والضرر الذي تعرض له شبابنا نفسيا جعلهم يلجاؤن للفياغرا وكذلك المخدرات للاحباط الذين يعانون منه




5000