هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سؤال قبل أن أقول بالعافية

عواطف عبداللطيف

لو ألقينا نظرة موضوعية لكافة العقود التي نفذت أو التي أبرمت ولا زالت في طريقها الى التنفيذ نجد إن غالبية مبالغ هذه العقود هي أضعاف قيمتها   الواقعية والسبب في ذلك أن القنوات  المستفيدة من هذه العقود متعددة ولا يمكن إبرام العقد بدون حساب الحصص للأحزاب والمسؤولين والمدراء العامين والمستشارين كأتعاب يتم ايداع أكثريتها بالخارج حتى لا تقع تحت طائلة من أين لك هذا عند الكشف عن الحسابات وأبراء الذمم المالية لذلك   نرى ان رداءة التنفيذ هي المميز الكبير والصفة الغالبة ,أو أن يتم أستلام  المقاولة ناقصة مع تسليم كافة مستحقاتها وفي أحيان  كثيرة البعض منها لا ينفذ أصلا على أرض الواقع ويبقى حبر على الورق فصبغ المدارس  زال عند أول مطرة وكذلك المجاري طفحت مياهها الآسنة وأغلقت الشوارع والكهرباء أستبدل بالمولدة والشمعة والأتصالات بالموبايلات والملاعب بالمزابل  والمليارات من الدولارات طارت الى غير رجعة .

سؤال قبل أن أقول بالعافية

على كم شخص يتم تمرير العقد قبل توقيعه  فهل لا توجد جهة تتأكد من الاسعار وتفاتح الشركات أين الخبراء أين الضمائر أين الذمم والحليم منكم  تكفيه الأشارة؟.

**ملايين الدولارات تصرف على الحماية لنرى في النهاية إن من قام بالجريمة البشعة في السطو على مصرف الرافدين فرع الزوية هم من منتسبي الحماية ومن سلك الجيش والشرطة من مخلفات ما بعد الأحتلال فأن كان من يحمي المسؤول والوطن هو حرامي سارق قاتل فماذا سيفعل المواطن الغلبان كيف سنحمي نسائنا وأطفالنا وكرامتنا من يد هؤلاء ماذنب ثمانية عوائل أن تصبح بلا معيل وأطفال أيتام بلا أب يعيلهم ونسوة أرامل ليزذاد الجيش الجرار من الأرامل بثمانية إنها جريمة واضحة المعالم منذ البداية لأنها حدثت في مكان محمي وبدون عنف وبدخول سهل لا يقوم بها سوى من له القدرة على دخول اي مكان وفق الصلاحيات الممنوحة له هم  أفراد لا يستحقون الثقة فهل ياترى هذه هي جريمتهم الأولى وكم من الأرواح رحلت على يد مثل هؤلاء وأيادي أمثالهم والله أعلم.

سؤال قبل أن أقول بالعافية

ألا توجد ضوابط لأختيار افراد الحماية والأمن والشرطة والجيش ليتم أعتماد من هم  أرباب السوابق والأشقياء في سلك الحماية أليس من الحرام ان يكون حاميها حراميها؟.

  

**أن المحاصصة وهيمنة الأحزاب السياسية قد حسمت موضوع أختيار السفراء وتعيينهم بغض النظر عن كل شئ متجاهلين الكثير مما يعنيه كلمة سفير نعم شاهدنا المسرحية للأستفسار منهم والتي أثبتت أنهم يحملون شهادة ولكن ما نوع الشهادة وما هو الأختصاص وكانت لنا   أمثلة فيمن فشل في اداء مهمته ممن تم تعينهم استنادا الى القرابة والمحاصصة قبل ذلك ,أن السفير أيها السادة يمثل دولة بكاملها فكيف سيتعرف على الأعراف الدبلوماسية وهو أصلا لم يجتاز حتى دورة بدائية فيها أم إننا سنبقى نغبن العنصر الجيد لنعين الأهل والأقارب وهي فرصة لتوزيع الغنائم قبل موعد الأنتخابات القادمة  والرحيل  فأين  ياممثلي الشعب من أعضاء البرلمان وأنتم تصوتون وتطبقون المثل القائل شيلني وأشيلك ليسكت الجميع عن الحق والكعكة تقطع بالتساوي على حساب كل شئ.

  

سؤال قبل أن أقول بالعافية

هل تفتقر وزارة الخارجية على عناصر كفؤة لها خبرة بتمثيل البلد وما دور السيد وزير الخارجية بذلك وهو الذي سيتحمل مسؤوليه أخطائهم وجهلهم في الأعراف الدبلوماسية والكلمة للدبلوماسي  يجب أن تكون بميزان ويحسب لها ألف حساب لانها تمثل سياسة الدولة وبأمكانها أن تغيير كل شئ في لحظة؟.

  

**أقترب موسم الحج وسوف يتم مجددا إعداد القوائم وعلى رأسها أسماء السادة أعضاء البرلمان وأهلهم وأقاربهم فهل التمسك بالدين هو ما يدفعهم لذلك أم أنها فرصة سنوية على حساب الدولة مدفوعة التكاليف من قوت ابناء الشعب الجوعان والغلبان .

سؤال قبل أن أقول بالعافية

هل يمكن للسادة المسؤوليين وأعضاء البرلمان أن يتنازلوا عن حصتهم لهذا العام ويدعوا أكبر عدد من أبناء الشعب الراغبين بأداء هذه الفريضة من الحصول على مكان أم أنه من الصعب عليهم ذلك .

  

**في كل ظروف الحياة الصعبة من نقص الخدمات وأبسط مقومات العيش للأنسان إلا ان ابناء الشعب العراقي وشبابه يواصلون كفاحهم مع الحياة وصعوبة الظروف الأمنية و شحة الماء وأنقطاع الكهرباء والدراسة على اللالة متمسكين بدراستهم  للحصول على الشهادة والتخرج وبعدها تبدأ معاناة أكبر في الحصول على العمل ليصدمو بواقع مرير هو المبلغ المطلوب لغرض التعيين والذي بكل صلافة يزداد حسب طبيعة العمل والتخصص والمكان لأن المبلغ يوزع على عدة مستويات وليس لشخص واحد كما يقال على لسان من يطالب به وبذلك يحصل على الفرصة من له القدرة على الدفع حتى لو كان أقل درجة من الذي حصل على درجة أمتياز ونجح بتفوق.

  

سؤال قبل أن أقول بالعافية

هل من الصعب ان نعود الى عملية التعيين المركزي ومجلس الخدمة لنستطيع التخلص من الرشاوي والواسطة من عديمي الذمة والضمير ويكون  التعيين حسب الكفاءة ليتم وضع الشخص المناسب في المكان المناسب.

  

**المتقاعدين هذه الشريحة المتعبة من أبناء الوطن الذين قضوا حياتهم في خدمته يقفون طوابيرعلى أبواب الهيئة العامة للتقاعد ذليلين منكسرين ليأتي  من يسألهم للقيام بتعقيب المعاملة مقابل مبلغ كبير يجبر على دفعه من أجل الاسراع بأكمالها

وإلا سيكون مصيرها النوم في الأدراج او تأكلها الأرضة وتضيع وبعد ان يتم إستلامها يصدموا بأبشع من ذلك وهو أمناء صندوق المصارف الذين يستلمون منهم الراتب لأنهم وبدون أي خجل يلهفون كل ألف أو ألفين من كل متقاعد على أعتبار إنها خردة زائدة لا حاجة لها.

  

سؤال قبل أن أقول بالعافية

هل أن الرواتب قليلة لا تسد أفواه الموظفين وأمناء الصندوق وإن كانت كذلك لم لا يعاد النظر في الرواتب الممنوحة للموظفين ونحن والحمد لله في بلد من أغنى البلدان لنسد عيونه ونقطع يديه قبل أن يمدها الى أموال الغير والشعب والوطن بالطرق الحرام.

  

**بالله عليكم

هل نستطيع ان نقول بالعافية لأحد منهم والكل يعيش على دماء أبناء هذا الشعب وأصوات الجياع تتعالى وكروش الفاسدين والمفسدين تكبر يوما بعد يوم؟.

هل سيتم القضاء على الفساد ؟

هل ستتم محاسبة المفسدين والفاسدين؟

هل ستتم اعادة الأموال التي هربت الى الخارج؟

هل ستتم أحالتهم الى القضاء وملاحقة من هرب الى الخارج؟

هل ستتم أعادة النظر بالعقود التي نفذت لكشف بؤور الفساد وأنسيابية الأموال المدفوعة؟

هل سيأتي دور الكفوء والمخلص لخدمة الوطن بعيداً عن المحاصصة الحزبية والطائفية؟

هل سيكون نفط العراق لأهل العراق؟

وختاماً

لن يبقى حال على ما هو عليه وسوف ينتصر الحق وتعود أموال الشعب للشعب وبناء الوطن ولن تفيد الشعارات ولا الهتافات بعد أن  أبصر أبناء الشعب الحقيقة.

حتى ذلك نقول

 

 حسبي الله ونعم الوكيل

 

 

عواطف عبداللطيف


التعليقات




5000