..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المظاهرات بين ألأمس واليوم و حكاية عربانة الدولمة!!

جلال جـرمكَا

          

صورة نادرة من أرشيف ( مجالس حمدان ) لمظاهرات الستينيات

لاحظوا شعارات المقاومة الشعبية وصورة الزعيم وأعلام الجمهورية

التظاهر والمظاهرات .. تعبير عن التأييد أو الرفض ، حيث تخرج الجماهير بأعداد ليعلنوا للجهات المعنية رفضهم وأستنكارهم أو التأييد لقضية معينة .. وألأهم أنها رسالة الى العالم ليدركوا بأن هذه الجماهير مع أو ضد تلك القضية المعينة !!.

منذ أن وعينا وترعرعنا كان العراقيون أهل المظاهرات وألأضرابات والوثبات .. وقد مارسوا هذه الحالة بوجه أو مع كل الحكومات المتعاقبة ولكن بنسب متفاوته .

ألأخوة الشيوعيون كانوا سباقون في قيادة وتنظيم المظاهرات وقد أعطوا قرابين في هذا المجال  ـ العشرات من خيرة أعضائهم وشبابهم ـ .

 

المظاهرة أنواع .. أهمها :

ـ مظاهرات حكومية: هذه تنظمها الحكومة لـتأييد قرار من قراراتها.. وهنا يجمعون العمال والطلبة والشباب والفلاحون والكسبة ، يجتمعوا في مكان وينطلقوا بشعارات أعدت سلفا لهذه الغاية وتنتهي ، والغاية هي رسالة للعالم بأن للزعيم الفلاني جماهير ومؤيدون وأنصار بالملايين.. وهذه الحالة موجودة بأستمرار في المجتمعات المتخلفة كالوطن العربي !! .

مظاهرات عفوية : وهذه ناتجة من الشعور بالظلم والتعسف ويقودها أحزاب وتيارات سياسية ضد الحكومات وهنا تتصدى لهم الشرطة لمنعهم من تكملة المشوار ولابد من أن تتخللها أعمال عنف و ألأشتباك بالأيدي وحتى تضحيات .. وألأمثلة كثيرة .

الحديث عن المظاهرات حديث طويل وعريض .. وأنا أكتب هذا الموضوع تذكرت هذه الحكاية الطريفة والحقيقية حدثت في بداية الستينيات من القرن الماضي في العاصمة بغداد :

لم يمر أسبوع وإلا تظاهر الناس وبالآف في شوارع بغداد.. هذه بالمناسبة الفلانية .. وتلك أيضا.. ولاتستغرب أخي القارىء حتى من غير مناسبة !!.

كان ألأخوة الشيوعيون ينطلقون من ـ ساحة التحرير ـ مرورا بشارع الرشيد حتى ساحة الميدان.

بالمقابل كان البعثيون والقوميون ينطلقون من / ألأعظمية متوجهين أيضا الى نفس المكان / ساحة الميدان .

ألأنضباط العسكري والشرطة كانت متواجدة بأعداد غفيرة هناك.. ما أن تصل جماهير الطرفان الى نفس المكان حتى تبدأ المشاحنات والهتافات المضادة وحتى العراك بالأيدي.. هنا تتدخل ألأنظباط العسكري والشرطة لتفريقهم بالسرعة الممكنة !!.

أزاء هذا المشهد المتكرر تعود ـ البغادة ـ حتى أن الكثيرون من الناس كانوا يقصدون / ساحة الميدان للتمتع بتلك الظاهرة الغريبة .

في باب / سوق الهرج كان أحدهم يملك ( عربانة ) لبيع أكلة ( الدولمة العراقية ) عليها.. وكان حاله حال الناس يترقب المشهد ..

هناك كان أحد ( المجانين ) حيث حافي القدمين وب( دشداشة ) لم ترى الغسل منذ شهور أو سنة .. كان متواجدا بجوار ( عربانة الدولمة ) .. ما أن يغافل ( أبو العربانة ) حتى مد يده وبسرعة الى

 

( قدر الدولمة ) وتناول كم حبة وبسرعة الريح !!.

 

تكررت العملية.. حينها شعر ( أبو الدولمة ) صولة ألأخ المجنون على ( قدره ) .. تربص له.. ما أن مد يده حتى أمسك يده بقوة وصرخ بوجهه :

 

ـ ولك شداتسوي؟؟ ماتخاف الله .. كااااافي !!.

 

رد عليه المجنون وهو يؤشر على الناس:

 

ـ أي مو مظاهرة !!!!!.

 

ضحك الموجودون هناك.. ياترى ماعلاقة سرقة الدولمة بالمظاهرة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

 

                              

 

                                        ----------

 

قبل أيام كالعادة كنت أتحدث مع أحد ألأصدقاء  من العراقيين المتواجدين في مدينة / زيورخ .. كان يشكي وبألم وحسرة عن ( كسل ) جماعتنا في ألأشتراك في المظاهرات.. ففي الوقت الذي نسمع ونشاهد ألأخوة ألأيرانيون يخرجون في الشوارع في العواصم ألأوربية وبالآف المؤلفة.. والذي يحركهم مجرد بيان من ألأحزاب أو التيارات والحركات.. تراهم جمعيا وبأنظباط عالي ينفذون ما تضمنه البيان وهذه تتكرر بأستمرار !!.

 

شكى ألأخ وقال :

يا أخي حتى قبل سقوط النظام كان الحال هو  تجمع العشرات لرفض حالة من الحالات ولكن هيهات أن يتجمع العدد الذي هو أقل من التصور بكثير .

حتى بعد سقوط النظام لم يتغير الحال لم  تقوم مظاهرة بمعنى الكلمة.. كانت أكثرها مخيبة للأمال.. ياترى يا أخي... شجاها الناس؟؟؟ وما الفرق بين أهلنا وألأيرانيون وبقية الشعوب ؟؟؟.

سؤال محُير فعلا.. نحن أهل الثورات وألأنتفاضات والمظاهرات.. واليوم توقفنا.. ياترى لماذا؟؟.

 

للرد وبكل بساطة أقول :

 

أي مو دولمة!!!!!!! .. عذرا قصدي مظاهرة !!!.

 

دعنا ( نتفرج ) على بقية الشعوب ونحن النه ... الدولمة !!!.

 

 ـــــــــــــ

 

* زوروا موقع مجالس حمدان :  http://hammdann.com/

 

 

جلال جـرمكَا


التعليقات




5000