.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ردا على مقالة الكاتب المبدع محمد الكاطع حول ماذا تريد المراءة من حقوق

دلال محمود

ردا على مقالة الكاتب المبدع محمد الكاطع حول ماذا تريد المراءة من حقوق

عزيزي الكاتب
اعزائي القراء
ان موضوع المراءه موضوع شائك وعصيب فهي تكون نصف المجتمع واحيانا اكثر من نصفه
وخاصه في المجتمعات التي تعرضت للحروب . حيث ان الحروب على جبهات القتال تاءكل اول
ماتاءكل الشباب من الرجال , ومن ثم تستلم المدنيين من النساء والاطفال والشيوخ فحصه الاسد
تكون للرجال لسوء حظ الرجل ام سوء حظ المراءه كي تصبح ثكلى او ارملة او عانس او يتيمه
فالمراءة العراقيه اخذت اكثر من حصتها في المعاناة لان نتائج حربنا مع ايران لثمان سنوات قد
انهكتها فاصبحت هي الام والاب لاولادها بعد زوجها وكاءن دورها كاءم كان سهلا . ثم جاءت
حرب الخليج وسنين الحصار لتجعل من المراءة انسان ضعيف . وكذب من قال ان المراءة لم
تضعف وانها ادت واجبها لان في هذا مجامله .ومثل هكذا مجامله تعتبر هادمه لاهادفه
لان الظروف الغير طبيعيه تخلق نتائج غير طبيعيه فالتي فقدت اخيها مثلا تجد ان كل تصرفاتها
قد تغيرت لان اخيها كان رادعا لها وهو من كان رقيبا عليها فالام احيانا لاتستطيع ان تضبط كل
مايدور حولها وبهذا تكون العائله العراقيه قد فقدت عامودا مهما في تكوينها نتج عنه انفلات في ت
صرفات غير محسوبه
فتلك الفتاه التي فقدت ابيها وهذه التي فقدت اخيها هي نفسها الان في عصرنا هذا امراءه لها دورها
في المجتمع العراقي وان هذه الثمار لم تكن بنضج كامل .مع احترامي الشديد لكل النساء العراقيات
فانا لااقلل من دورهن ولكن هكذا شاءت الاقدار وكما قيل ان
الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق
فماذا عساها ان تفعل في ظرف كهذا غير ان تلهث وتلهث كي تسد متطلبات اسرتها التي كتب
لها ان تكون اما وابا في وقت واحد
ولكن مع هذا كله كان يفترض فيها ان يكون دورها انقى وارقى لان الام هي كل شيء وهي
التي تعطي كل شيء
ان زرعت طيبا في قلب الاطفال حصدت طيبه تعم البيت والشارع والمجتمع

ان زرعت حقدا وكراهيه في قلب الاطفال حصدت حقدا وكراهيه تعم البيت و ا
الشارع والمجتمع
ان علمت اطفالها حريه الكلام وعدم التعدي على حقوق الاخرين وان لهم مالهم
وعليهم ماعليهم من واجبات . نشاء مجتمعا راقيا ورائعا لاظلم فيه ولاظالم
وفي راءيي الشخصي انا ان اول واجب على المراءه هو ان.....
ترضع طفلها حب الوطن قبل حليب البقاء لان حب الوطن اغلى بكثير ولو نظرنا الى ماال اليه
عراقنا لفهمنا هذا جيدا ولتنظروا الى الوجوه القمئه التي عاثت وتعيث وتعيث في بلاد الخير هل
انها رضعت حب الوطن لا والله لااظن هذا ابدا ..... اتذكرون الصور التي تناقلتها الشاشات
الفضائيه وهي تظهر العراقيين وكيف كانوا يسرقون انه منظر محزن يحز في نفسي حين اتذكره

حيث جاءت جماعات الى امستشفى اليرموك فانزلوا المريض من سريره وتركوه ارضا وسرقوا
السرير .هكذا بشر اين تربوا واي حليب رضعوا ؟ لست ادري!!!!!!!!
لاتقولوا لي ان صدام هو السبب لااحب هكذا جواب ليس دفاعا عنه فانا امقته حد الموت ولكن هذا
ليس تبربر لان بجانب هذا الموقف هناك مواقف عظيمه لمن ارضعتهم امهاتهم حب الوطن والحفاظ
عليه. شقيقتي تعمل في احدى مصارف بغداد صدقوا حين صار النهب والسلب وترك المصرف
تدرون انه لم يسرق وحافظ عليه اهل المنطقه لانه كان قريبا من بيوتهم ولم يتركوه للحواسم وال
سراق
الحواسم هم ثمره من ام واب عراقيين
الاصلاء هم من ثمره ام واب عراقيين
ولكن شتان مابين الاثنين
المطلوب منا ان نوعي المراءه العراقيه كي تنقل وعيها لاولادها وتنجب الخيرين وعندئذ ستطاع
وسترى حريتها بين يديها دون ان تئن وتصرخ وتستنجد لانها تكون قد ربت انسانا واعيا لااظنه
سيسلبها حقها وحريتها ......... ولاتنسوا فان اول من يتاءثر به الرجل هو امه في طفولته وحين
يغدو رجلا ستكون حبيبته التي ستكون رفيقه دربه هي من يتاءثر بها عند هذا لااظن انه ستكون
حقوق مسلوبه ولا سيكون ظلما لانها هي من زرعت فيه الحب والخير والعطاء
مع فائق تقديري للكاتب المبدع محمد الكاطع لانه اثارموضوعا في غايه الاهميه وخاصه في ظرفنا هذا

دلال محمود


التعليقات

الاسم: مثنى عيسى الكاطع
التاريخ: 29/11/2010 07:38:39
شكرن للعم ابو بسام على موضوعه الجميل والشكر للاديبة دلال محمود على هذا الابداع الجميل
ولاكن انى ارى من الضروري الموازنة في الامور كلهى يعنى مثل مايقولو بالعامية خير الامور اوسطهى
مع فائق الاحترام للاديبين

الاسم: خالد خليل
التاريخ: 07/09/2009 11:20:17
تشخيص دقيق لحالة عاشها العراق في مرحلة مابعد الاحتلال وهذه الحالة لا نريد لهاان تستمر في بلدنا , باعتقادي الشخصير ان نار الحروب تأكل النساء قبل الرجال نحن في العراق الرجال الذين اكلتهم الحروب في جنان رب العالمين والنساء الباقيات يكابدن شظف العيش وقساوة الحياة انهن يدفع الضريبة مزدوجة ضريبة فقدان الاب والزوج والابن وضريبة الاستمرار في الحياة وحدهن .. دمت لنا جميعا سيدة دلالفي كتاباتك التي تزيح عنابعض غبار السنوات المغبرة.

الاسم: محمد الكاطع
التاريخ: 11/08/2009 14:50:30
الاخت العزيزة دلال محمود....

وفيتي وكفيتي كما يقولون
شكرا على ذوقك العالي ....واشكرلك على كلامك عن المرأة وانا اعتقد ان كتابتك لهذا الموضوع والكلامات الموجودة في هذا المقال قد اخذت منك اللام الكثيرة لان مشاعرك فيه صادقة ...طرحتي سيل جارف من معاناة المرأة العراقية لكن يبقى كل كلاما حبر على ورق اذا لم تكن هناك معالجة عملية ومدروسة من الجميع وان نبدا بنفسنا اولا حتى تكون تجربتنا صادقة ....شكرا مرة اخرى لكن اححيتي هذا الموضوع المهم .


محمدالكاطع...مع وافراحترامي وتقديري

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 11/08/2009 07:37:11
الكاتب والشاعر المحترم
سامي العامري
انني اسمو بنفسي حين ارى امثالكم يهتمون بما اكتب ويقومون مااعوج في كتاباتي.
فالف شكر لك مني وانت تضيف لحروفي رونقا اخاذا
وسلاما ك بحجم العراق

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 10/08/2009 23:45:14
شادية حامد
سلاما لك مني يااخيتاه
فكوم اطرب حين ارى سطورك في النور ,صدقيني ان لها وقعا خاصا في قلبي.
شكرا لمرورك يابهية الوجه والقلب واللسان

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 10/08/2009 23:32:10
الأديبة العزيزة دلال محمود
طاب مساؤك
من إحدى قصائدي التي كتبتها قبل أربع سنوات عن مأساة فتاة عراقية مسلمة أحبت عراقياً يزيدياً وما استتبع ذلك من رجم لها وقتلها من قبل السفلة الجهلة , أقربائها وغيرهم ممن يدّعون معرفة الله والمطلق واليقين الحق :

هُمْ آخرُ التُّعساءِ لا مُهَجٌ

تُرجى وكُلُّ زمانِهِم خامُ

ويُغيظُهم أنّا سواسيةٌ

وعلى الجميعِ الحُبُّ قَوّامُ !

يا انتِ يا سمراءُ لستُ انا

مَن يَغتَني والقومُ نُيّامُ

كلا ولا دِيني ولا شِيَمي

أنْ أبخسَ النُّظَراءَ ما راموا

راموا المحبةَ والسلامَ عُرَىً

ولَهُمْ بها ماضٍ وأقلامُ

إنّا وإنْ كُنّا أُلِي فِرَقٍ

رَحِمٌ لنا , والناسُ أرحامُ
-----
في هذا طبعاًاستنكار واستفظاع لسلوك متخلف بربري بشأن حق المرأة في الإختيار وغيره ...
أرجو الإهتمام بالنحو أكثر وخصوصاً الأسماء الخمسة مثل : أب وأخ وذو ... الخ
خالص الشكر واسلمي



الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 10/08/2009 22:42:55
دلال محمود الرقيقه الرائعه...

طرقك هذه الجزئيه..دلال لنا ولامهاتنا العراقيات الاصيلات...وجميل ذكرك لمصاعبهن وحقوقهن..فعلى الاقل ذكر ان نفعت الذكرى...
عشت وعاش لك هذا القلم...
محبتي

شاديه

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 10/08/2009 16:32:00
ياسر طلال
سلاما لقلبك الطيب
افرحني مرورك الحلو على كلماتي
ويارب يحفظ الله لك امك وابيك وكل امهات واباء العراق وليلبس الله امهاتنا الالوان المفرحة الزاهية.
والله مللنا السواد والنواح.
شكرا لمرورك الجميل

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 10/08/2009 16:27:29
خزعل طاهر المفرجي
مشكلتنا عزيزي اننا لم نطبق الاسلام وحين نتكلم عن الدين الكل تراهم منظرين ومفتين.
وحين نتكلم عن العلمنة ,ترى الكل علمانين,
والنتيجة لانحن نطبق الاسلام ولا العلمنة,فنضيع بين هذا وذاك
كم رائع لو طبقت الشريعة الاسلامية وانطلاقا من قول الرسول الكريم(الجنة تحت اقدام الامهات)
سلاما لمرورك الكريم
وشكرا مطرزا بطيب اهلنا لك مني

الاسم: ياسر طلال
التاريخ: 10/08/2009 14:45:54
الصديقة الرائعة والمبدعة الجميلة دلال ..
اولا الله محيك ايتها الشريفة الطاهرة .. اقسم بالله ان كلامك صادق وجميل ..
الام هي اطهر شيء خلقه الله لنا .. فهي ام المدارس والجامعات وكل شيء في حياتنا .. هي الجنة التي خلقها الله لنا في الارض..
نحن من موقعنا كمثقفين وكاعلاميين ان ننظر الى القضية بشكل صحيح .. انا اشكرك لكونك فتحي هذا الموضوع .. يجب ان نعتني ونحمي امهاتنا من كل شي ..
ايها الرائعة دلال .. منذ ان ولدت في بغداد لم ارى ام تضحك فهن دائما مانراهن متشحات بالسواد .. ابدأ لك منذ الانقلابات الى الشهداء من الحزب الشيوعي وشهداء حزب الدعوة وشهداء القادسية .. وشهداؤنا الذي قام صدام بقتلهم .. فاي راحة تتراجاها الام .. نراهن دائما باكيات .. يائسات ..
انا اقبل قديمك على هذا الموضوع الجميل .. واتمنى من الله ان يطيل بجميع امهات العراق ..

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 10/08/2009 13:51:21
سلام نوري المحترم
سلاما لمرورك الجميل
لك مني احلى المنى واطيبها

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 10/08/2009 12:46:26
مبدعتنا الرائعة دلال حياك الله حياك الله صدقت حجر الام الطاهر مدرسة تعادل اكبر واعظم جامعات العالم بل لا تضاهيا.. علينا للتنبيه حول دور الام في هذا المجال والعناية بالام وتوفير جميع انواع الحماية لها من قوانين
تدعمها وتشرعها السلطة التشريعية بما يتماشى مع الدين الاسلامي الحنيف والذي اعتنى في المرأة عناية كبيرة جدا
والأسف الشديد لم تطبق الشريعة الاسلامية في هذا المجال دمت وسلمت رعاك الله

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 10/08/2009 10:53:36
نعم دلال
الحروب لم تبقي للعراقي سواد ان يرفل بالسواد فكم من عائلة تحطمت امام جموح الطغاة واهدافهم الشريرة
موضوع جميل ورائع




5000