..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


واوي الجماعة

سلمان داود محمد

أضبط' أنفاس الجوري

على ساعة في معصم ديناميت

وأسعف'ضيق التنفس بدراجة هوائية...

أدركت' للتو إن المتبجحين برفيف لا يوجد- أصحابي-

وما تطاير من ريش بلاغتهم تلقفته سلال التنظيف

فلا صلة للمعالي بشأن كهذا

ولا شفاء لمالك الحزين في عيادة ( القرقوز)

هكذا أفنِد' ظلام الجرافات بنخيل يشتعل ...

أنحدر من رسل منغوليين

ومن آلهة ( تتحوسم ) في مصرف الدم

فيما تترسخ في لحد الكرامة بقية كلكامش

رضعت' من سجاياه تربيتي ومضيت'

أبدد' هكتارات الورد على قبعة  ( المس بيل )

وأتناسى جمر السكائر على مخّيلة العباءات

فما أن إكتحلت بصيرتي بمداخن ( أوروك )

حتى رأيت' بوسع عماي :

من يكافئ الأيتام بصهاريج  دموع

ثم يحصي الغنائم في ( مسجد كولومبس)...

على هذا النحو ومن جرّائه

أسدلت'حرير الخيبة على عورة الأمل

مفززا دجاج الولائم بإنفلونزا الضيوف

فاعتاش المذياع على رزاياي

والشاشات على جسامتي

والصحائف على معلف الكلام ،

غير إني عديم الملمس كـ ( لاشئ )،

مخلص في اعتقال الذكريات كألبوم صور

وفي الغالب إني سئ النمل في تفسير الدبس...

لست ببائع أكياس

لمنكوبات يتسوقن ضحايا

ولا التعفف هذا إلا من قبيل الطرفة ( فحسب)

لم أكن لائقا لمهنة الملاك ( كما ينبغي)

ولا خبرة لي ( كما يجب)

بإصلاح الملكوت 

بل أريد فقط أن أغرق .. تلك هوايتي

لكن مبولة ( الكوماندوز) تشاطأت مع دجلاي

ما زاد من عسرة الوطن في دم الشهيد...

ها إنني جاثم كجرو للبيع

لا ( واو) لي في دساتير ( الجماعة )

ولا عنقاءات ترفرف في ( سوق الغزل )

فيا ناموس التكنوضرا.... عفوا !!!

فيا ناموس التكنوقراطيين ألووووووو

موبايلات أولي الأمر  بلا هديل

و ( عراقنا ) في مراودة الحمام

بلا شبكة ....

 

 

 

سلمان داود محمد


التعليقات

الاسم: سلمان داود محمد
التاريخ: 22/08/2009 10:12:47
فرج ياسين

أزاهيرك الأزكى تدرب الناس على السؤدد ..
دمت جميلا كم عهدتك وفرجا يهذب الشدائد
برماد أقاويله ...


سلام دواي

تمسك بجنونك يا شريكي بعراق مجنون ..
إنه ملاذنا وخلاصتنا والخلاص عندما يحين
تأبين العقلاء بلا أسف...


سلام كاظم فرج

الآخرون من غير القابضين على الجمر
هم وحدهم من جعل العار مزدهرا ..
لا تخف ان ( لا أحد ) معنا ، وهذا يكفي ...


شروق نصار

أطلق النسيم الثمين من أجل رؤاك وعراقيتك
التي لا تتوب عن العراق...
شروق .. مرحى .


الاسم: شروق نصار
التاريخ: 18/08/2009 07:41:31
شكرا ايها البغدادي الجميل على نبض الحياه في كل حرف من حروف كلماتك

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 11/08/2009 08:34:18
الشاعر الكبير ..سلمان داود محمد..
اي تعليق لايفي قصيدتك هذه حقها.. واي سياسي لو فهم مراميها لخجل من نفسه واعتزل..لكني كقاريء اردت ان اسلم عليك واقول لقد قرأت القصيدة ..

الاسم: فرج ياسين
التاريخ: 10/08/2009 18:40:59
سجلت لك نفسي هذه الملاحظة الهامسة حين قرأت قصيدتك
وهي : انا احب استعاراتك العجيبة التي تسم شعرك بخصوصية عذبة
حاذر عليها من المتطفلين السراق
محبتي

الاسم: سلام دواي
التاريخ: 10/08/2009 11:02:10
المدهش سلمان

ها انذا احاول ان اضبط انفاسي على ساعة قصيدتك ..ايقاعك يدفعني ولكن عفوك بوصلتي تساقطت منها الجهات جهة اثر اخرى..غريبا ووحيدا واعزلا الا من جنوني الذي امارسه في وطني المستعار..هل ارفع قبعتي,,ام انحني,,لا املك قبعة ورأسي صلعاء..اذن (ساضرب) لك واحدا وعشرون دقلة في الهواء




5000